rss

الإجراء يستهدف المؤسسة الحكومية السورية المسؤولة عن تطوير الأسلحة الكيمياوية وطرق تعبئتها

Facebooktwittergoogle_plusmail
English English

24 نيسان/أبريل 2017

واشنطن – يتخذ مكتب السيطرة على الأصول الخارجية في وزارة الخزانة الأمريكية هذا اليوم إجراءا ردا على الهجوم بغاز السارين في يوم 4 نيسان الذي طال الأبرياء في خان شيخون في سوريا من قبل نظام الديكتاتور السوري بشار الأسد. وفي واحدة من أكبر الإجراءات العقابية في التاريخ، يقوم المكتب بادراج اسماء موظفي مركز الدراسات والبحوث العلمية السورية البالغ عددهم 271 موظفا تحت لائحة العقوبات، حيث أن المركز هو الجهة الحكومية السورية المسؤولة عن تطوير وتصنيع الأسلحة الغير تقليدية وطرق تعبئتها. وهؤلاء الموظفين الـ 271 يتمتعون بالخبرة في مجال الكيمياء والمجالات المتعلقة  وقد عملوا في برامج الأسلحة التابعة للمركز على الاقل منذ عام 2012.

وقد صرح وزير الخزانة ستيفن ت.منوكين بالقول: “أن العقوبات الشاملة تستهدف مركز الدعم العلمي للهجوم الكيمياوي المريع للديكتاتور السوري بشار الأسد ضد المدنيين الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال. والولايات المتحدة ترسل بهذا رسالة قوية بهذا الإجراء بأننا نحمل جميع أركان النظام السوري المسؤولية عن هذه الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان لردع انتشار مثل هذا النوع من الأسلحة الكيمياوية البربرية.” وأضاف قائلا: “نحن نأخذ تجاهل سوريا لحياة الأبرياء بجدية قوية، وسنلاحق بلا ككل ونغلق الشبكات المالية للأفراد الضالعين في صناعة الأسلحة الكيمياوية المستخدمة لإرتكاب هذه الفظائعات.”

ويأتي هذا الإجراء بعد إعلان مكتب السيطرة على الأصول الخارجية ووزارة الخارجية عن الإعلان في 12 كانون الثاني من عام 2017 عن عقوبات بحق 18 مسؤولا رفيعا للنظام وخمسة فروع للجيش السوري، إلى جانب المؤسسات المرتطبة ببرنامج الأسلحة الكيمياوية، ردا على النتائح التي توصلت إليها مؤسسسة حظر الأسلحة الكيمياوية وآلية التحقيق المشتركة للأمم المتحدة بمسؤولية النظام السوري عن ثلاث هجمات بغاز الكلور في عامي 2014 و2015.

وعقوبات اليوم التي تأتي بعد أقل من ثلاثة أسابيع من الهجوم على خان شيخون، تزيد بأكثر من الضعف بإجراء واحد عدد الأشخاص والكيانات تحت طائلة العقوبات الأمريكية وفقا للأوامر التنفيذية ذات الصلة بسوريا. وتقصد بهذه العقوبات محاسبة النظام السوري وداعميه – بشكل مباشر وغير مباشر – لانتهاكات النظام الصارخة لمعاهدات الأسلحة الكيمياوية وقرار مجلس الأمن الدولي المرقم 2118.

وقد اتخذت إجراءات اليوم وفقا للأمر التنفيذي 13585، الذي يستهدف الحكومة السورية وداعميها – وقد أدرجت الأسماء المشار إليها لتقديم المساعدة المادية والرعية والدعم المالية والمادي والتقني أو البضائع والخدمات الساندة أو التصرف لصالح أو نيابة عن الحكومة السورية بشكل مباشر وغير مباشر. ونتيجة لإجراء اليوم، تحجز أي ممتلكات أو مصالح للأسماء المدرجة في الولايات المتحدة، ويحظر على أي شخص في الولايات المتحدة من التعامل معهم.

###

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.