rss

النتائج الرئيسية للأولويات الأمريكية في الدورة الخامسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

Русский Русский, Español Español, اردو اردو, Português Português, Français Français

 

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
مستند وقائع
26 حزيران/يونيو 2017

في الدورة الخامسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف بين 6 و23 حزيران/يونيو، أثبتت القيادة الأمريكية أنها ذات أهمية حاسمة في تشكيل الاستجابة الدولية لحالات حقوق الإنسان العاجلة. وحضرت الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة السفيرة نيكي هايلي افتتاح الدورة وأكدت التزام الولايات المتحدة بحقوق الإنسان، كما قامت بتنشيط المناقشات حول إصلاح مجلس حقوق الإنسان. وفي كلمتها أمام غرفة مجلس حقوق الإنسان وخطابها في معهد الدراسات العليا في جنيف، أوضحت السفيرة هايلي موقف الولايات المتحدة من المشاركة المستقبلية مع مجلس حقوق الإنسان. وأبرزت الحاجة إلى إصلاح المجلس لجعله أكثر فعالية وخضوعاً للمساءلة، بما في ذلك إزالة بند جدول الأعمال المتحيز الذي يركز على إسرائيل وحدها. وشددت على ضرورة أن يركز مجلس حقوق الإنسان الاهتمام والعمل الدوليين على أسوأ منتهكي حقوق الإنسان، بما في ذلك من خلال إصلاحات لعضوية المجلس، وضرورة أن يظهر الأعضاء روح القيادة عند التعاون مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. وانضمت الولايات المتحدة إلى 47 دولة أخرى للتوقيع على بيان مشترك بقيادة هولندا يقترح إجراءات لتحسين عضوية المجلس وتعزيز مصداقيته.

جمهورية الكونغو الديمقراطية: انضمت الولايات المتحدة إلى توافق في الآراء بشأن قرار بإنشاء فريق دولي للتحقيق في التقارير عن الأعمال الوحشية التي وقعت في مقاطعات كاساي في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وأصدرنا بياناً قوياً يدعو حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى التعاون مع التحقيق، وتوفير إمكانية الوصول إلى مختلف مناطق البلاد بدون عوائق، وضمان سلامة مختلف الذين يتعاونون معها، بما في ذلك الضحايا والشهود، وضمان مساءلة جميع مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان بصرف النظر عن انتمائهم السياسي.

فنزويلا: في 6 حزيران/يونيو، قامت الولايات المتحدة (مع المملكة المتحدة وجورجيا وإسرائيل كمشاركين في الرعاية) برعاية حدث بارز بشأن فنزويلا للفت الانتباه إلى تدهور حالة حقوق الإنسان هناك. ووجهت السفيرة هايلي بياناً افتتاحياً تلته حلقة نقاش بين أربعة مدافعين عن حقوق الإنسان من فنزويلا والمقرر الخاص المعني بحرية التعبير والتابع للجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان. وعقب هذا الحدث، أدانت الولايات المتحدة الأعمال الانتقامية التي قام بها الوفد الفنزويلي ضد اثنين من المشاركين في حلقة النقاش.

المساواة بين الجنسين: انضمت الولايات المتحدة إلى توافق في الآراء بشأن القرارات المتعلقة بالقضاء على العنف ضد المرأة والتمييز ضد النساء والفتيات. وشاركنا أيضاً في تقديم قرارات لتمديد ولاية المقررين الخاصين المعنيين بالإتجار بالبشر وبزواج الأطفال والزواج المبكر والزواج القسري ضمن أوضاع إنسانية.

القرارات الأخرى الخاصة ببلد معين: شاركت الولايات المتحدة في رعاية قرار بشأن الانتهاكات الفظيعة وانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، ولا سيما الانتهاكات التي ترتكبها الحكومة. وشاركنا أيضاً في رعاية قرار يرحب بتعاون الحكومة الأوكرانية مع مراقبي الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. وواصلت الولايات المتحدة دعمها القوي لولاية المقررين الخاصين المعنيين ببيلاروس ووضع حقوق الإنسان في إريتريا، وأيدنا بياناً رئاسياً بشأن ساحل العاج لتشجيع استمرار التعاون بين الحكومة والأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان.

القرارات المواضيعية الأخرى: شاركت الولايات المتحدة في رعاية قرارات بشأن حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب وتمديد ولايات المقررين الخاصين المعنيين بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وبشأن استقلال القضاة والمحامين، وكذلك الفريق العامل المعني بحقوق الإنسان والشركات عبر الوطنية.

###

 


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/r/pa/prs/ps/2017/06/272182.htm
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.