rss

بيان حول الذكرى السنوية لاستخدام الأسلحة الكيميائية السورية في سنة 2013

English English, Français Français, हिन्दी हिन्दी, Português Português, Español Español, اردو اردو

البيت الأبيض

مكتب السكرتير الصحفي

للنشر الفوري

21 اّب/أغسطس،2017

إن اليوم يصادف الذكرى الرابعة للهجوم المميت الذي شنه النظام السوري والذي أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص في ضاحية الغوطة بدمشق. وقد أدى هذا الحادث المأساوي إلى تبلور جهود دولية قادت إلى تدمير أكثر من 000 1 طن متري من الأسلحة الكيميائية السورية. ولكن الأسد في الرابع من نيسان/أبريل من هذا العام أثبت أنه لا يزال يمتلك هذه الأسلحة الشنيعة وأنه مستعد لاستخدامها ضد المدنيين الأبرياء.

 وإنه من الأهمية بمكان ألا ينسى المجتمع الدولي هذه الأحداث المأساوية. وينبغي علينا أن نتكلم بصوت واحد وأن نعمل وفق غرض واحد لضمان أن يفهم النظام السوري، وأي جهة أخرى تفكر في استخدام الأسلحة الكيميائية، أن ذلك سيؤدي إلى عواقب وخيمة. وإن الولايات المتحدة وكما أوضح الرئيس ستقوم بدورها لمنع استخدام أو انتشار هذه الأسلحة. كما نلتزم وإلى جانب العديد من الدول الأخرى التي وقعت على اتفاقية الأسلحة الكيميائية بالعمل معا من أجل إيجاد عالم خال من الأسلحة الكيميائية.

واليوم هو تذكير مناسب بأهمية هذا الالتزام. ونكرر دعوتنا إلى أن تقف جميع البلدان معا ولا تترك أي شك في أن استخدام الأسلحة الكيميائية لن يتم التسامح معه.

###


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.