rss

تصريحات للرئيس ترامب في اجتماع إصلاح الأمم المتحدة: الإدارة والأمن والتنمية

English English, Français Français, Português Português, Русский Русский, Español Español

البيت الأبيض

مكتب السكرتير الصحفي

للنشر الفوري

18 أيلول/سبتمبر 2017

 

الأمم المتحدة

مدينة نيويورك، نيويورك

 

 

10:00 صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة

الرئيس ترامب: حسناً، شكراً جزيلاً. شكراً.

لقد رأيت في الواقع إمكانات كبيرة في الجهة المقابلة من الشارع بصراحة، وكان السبب الوحيد تواجد الأمم المتحدة هنا وتبيّن أنّ هذا المشروع الناجح.

أود أن أشكرك يا حضرة السفيرة هايلي على تقديمك وعلى مناصرتك الراسخة للمصالح الأمريكية على الساحة العالمية.

وبالنيابة عن البلدان المضيفة، أود أيضاً أن أشكر الأمين العام غوتيريس على انضمامكم إلينا، وقد كنتم مذهلين في ذلك، ونؤكد التزامنا بإصلاح الأمم المتحدة. والإصلاح هو ما نتحدث عنه في الواقع.

أشيد بالأمين العام على وضع رؤية لإصلاح الأمم المتحدة بحيث تخدم الشعوب التي نمثلها جميعاً بشكل أفضل. نحن نؤيد جهودكم للنظر في النظام بأسره وإيجاد السبل التي يمكن للأمم المتحدة أن تحسّن أداءها بها وأن تكون أفضل في التنمية والإدارة والسلام والأمن.

تأسست الأمم المتحدة على أهداف نبيلة حقاً، وهي تشمل تأكيد كرامة الإنسان وقيمته والسعي من أجل السلام الدولي. وقد ساعدت الأمم المتحدة على التقدم نحو تحقيق هذه الأهداف بطرق عديدة، مثل تغذية الجياع، وتوفير الإغاثة في حالات الكوارث، وتمكين النساء والفتيات في مجتمعات كثيرة في مختلف أنحاء العالم.

ولكن لم تحقق الأمم المتحدة في السنوات الأخيرة كامل إمكاناتها بسبب البيروقراطية وسوء الإدارة. وفي حين زادت الأمم المتحدة الميزانية العادية بنسبة 140% وزاد عدد موظفيها بأكثر من ضعفين منذ العام 2000، لسنا نرى النتائج متماشية مع هذا الاستثمار. ولكنني أعلم أنّ ذلك يتغيّر ويتغيّر بسرعة تحت جناح الأمين العام، ولقد شهدنا ذلك.

لذلك نثني على الأمين العام ودعوته للأمم المتحدة لنركّز أكثر على الناس وأقل على البيروقراطية. ونحن نسعى إلى أن تستعيد الأمم المتحدة ثقة الناس في مختلف أنحاء العالم. ولتحقيق ذلك، ينبغي على الأمم المتحدة أن تحمل كل مستوى من مستويات الإدارة المسؤولة وتحمي المبلغين عن المخالفات وتركز على النتائج بدلاً من التركيز على العملية.

وبغية تكريم شعب أممنا، يجب أن نضمن ألا يتحمل أحد ولا دولة عضو حصة غير متناسبة من العبء، لا عسكرياً ولا مالياً. ونطلب أيضاً أن تتمتع كل بعثة من بعثات حفظ السلام بأهداف محددة ومقاييس لتقييم النجاح. تستحق أن ترى قيمة الأمم المتحدة، ومن واجبنا أن نبيّنها لها.

نشجع الأمين العام على استخدام سلطته بشكل كامل لتخطي الإجراءات البيروقراطية وإصلاح النظم التي عفا عليها الزمن واتخاذ قرارات حازمة للنهوض بمهمة الأمم المتحدة الأساسية. وعلاوةً على ذلك، نشجع مختلف الدول الأعضاء على النظر في سبل اتخاذ مواقف جريئة في الأمم المتحدة لتغيير مجرى الأعمال المعتاد وعدم التمسك بطرق الماضي التي لا تنجح.

سيدي الأمين العام، تدعم الولايات المتحدة والدول الأعضاء الحاضرة هنا اليوم هذه الرؤية الإصلاحية العظيمة. ونتعهد بأن نكون شركاء في عملكم وأنا واثق من أننا إذا عملنا معاً وأيدنا الإصلاحات الجريئة بحق، ستتجلى الأمم المتحدة كقوة أقوى وأكثر فعالية وأكثر عدلاً وأكبر من أجل السلام والوئام في العالم.

شكرا لكً يا سيدي الأمين العام. أتطلع قدماً إلى تحقيق هذه الأهداف المشتركة في السنوات المقبلة، ويشرفني كثيراً أن أكون معكم اليوم.

شكراً.

انتهى

10:04 قبل الظهر بتوقيت شرق الولايات المتحدة

###


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.