rss

وزير الخارجية ريكس تيلرسون مع ديفيد ميور لبرنامج غود مورننغ أميركا على شبكة أي بي سي

Português Português, English English

وزارة الخارجية الأمريكية

مكتب المتحدث الرسمي

للنشر الفوري

 22 أيلول/سبتمبر، 2017

مقابلة

مدينة نيويورك، ولاية نيويورك

السؤال: ينظم إلينا وزير الخارجية ريكس تيلرسون. سيادة الوزير، مرحبا بك. وعظيم أن تكون معنا هنا هذا الصباح.

الوزير تيلرسون: سعيد أن أكون هنا.

السؤال: دعونا نخوض مباشرة في الأخبار هنا، حول كل من روسيا وكوريا الشمالية. أولا وقبل كل شيء، لدينا الرئيس ترامب  وعقوبات جديدة وقاسية في تغريدته هذا الصباح وكذلك كيم جونغ أون يقول مسبقا بأنه ينظر في أقوى الإجراءات. وأود أن أنقل هذا للناس في الوطن. حيث اختبروا بالفعل قنبلة أقوى مما رأيناه في الحرب العالمية الثانية. وقد اختبروا عدة صواريخ باليستية عابرة للقارات. وهم بين عشية وضحاها الآن يتحدثون عن تفجير قنبلة هيدروجينية ​​في المحيط الهادئ.

فكيف سنوقف كوريا الشمالية من إلحاق رأس نووي وقدرة نووية بإحدى هذه الصواريخ؟ لقد فعلوا كل ما قالوا إنهم سيقومون به بالفعل.

الوزير تيلرسون: حسنا، ديفيد، نحن نواجه تحديا كبيرا، ولكن جهودنا الدبلوماسية مستمرة بلا هوادة. لقد وضعنا أقوى العقوبات الاقتصادية التي تم تجميعها ضد كيم جونغ – أون، لذلك يجري اختباره بهذه العقوبات. إن الأصوات من كل ركن من أركان العالم تدعو إلى وقف برنامجه والمجيء إلى طاولة المفاوضات ودعونا نتحدث عن مستقبل كوريا الشمالية والشعب الكوري الشمالي.

 السؤال: ولكنك سمعت أن الرئيس يقول هذا الأسبوع أمام الأمم المتحدة إنه إذا كان عليه أن يدافع عن الولايات المتحدة فلن يكون أمامه خيار سوى تدمير كوريا الشمالية تماما. لقد أطلق عليه “الرجل الصاروخ رجل … في مهمة انتحارية”. وقد وصفه  هذا الصباح بأنه “مجنون”. فهل هذا نوع من تصعيد الخطاب – وهل يجدي نفعا؟

الوزير تيلرسون: حسنا، من الواضح أن الرئيس يأخذ مسؤولية أمن الشعب الأمريكي على محمل الجد، وهي مسؤولياته الأولى وقبل كل شيء. لكننا لسنا في هذا الأمر وحدنا. حيث قمنا بتطوير حلفاء قويين وتحالفات قوية على الصعيد الدولي، ونحن نتفاعل مع أهم مؤيدي كوريا الشمالية ومؤيديها الاقتصاديين وكذلك أصدقائهم الصين وروسيا، وجعلهم يتفاعلون أيضا مع كيم جونغ أون بشأن هذه المسألة.

السؤال: ولكن إذا رأينا هذا التفجير لقنبلة هيدروجينية في المحيط الهادئ، فماذا ستفعل الولايات المتحدة؟

الوزير تيلرسون: حسنا، سنواصل جهودنا في الميدان الدبلوماسي، ولكن كما قال الرئيس فأن جميع خياراتنا العسكرية مطروحة على الطاولة. ويتخذ الرئيس قرارا بشأن الإجراءات المناسبة عندما نتمكن من تقييم طبيعة هذا التهديد.

السؤال: ولكن بالنسبة للأمريكيين الذين يراقبون هذا من داخل البلد والذين يريدون أن يعرفوا، “هل سيكون هناك عمل عسكري”، إذا أسقطوا قنبلة هيدروجينية على المحيط الهادئ، إذا قاموا بربط قدرة نووية بطريقة أو بأخرى على إحدى هذه الصواريخ، فهل ستقوم الولايات المتحدة بعمل؟

الوزير تيلرسون: سيكون ذلك قرار الرئيس، ديفيد. وسوف يتم في اجتماع، حيث هناك اجتماع على أساس دائم بمجلس الأمن القومي والذي يجتمع في كل من هذه القضايا لتقديم الاستشارة للرئيس. وسيكون قراره في نهاية المطاف.

السؤال: السيد الوزير، أود أن أنتقل إلى ما رأيناه للتو في تقرير بريان. حيث أقر الفيسبوك الآن بأنه باع آلاف الإعلانات إلى عملاء روس أثناء الانتخابات، وهي الإعلانات التي هاجمت هيلاري كلينتون، والتي أشادت بدونالد ترامب. فما مدى اهتمامك بهذا؟

الوزير تيلرسون: حسنا، أعتقد أن جميع مجهزي وسائل التواصل الاجتماعي يواجهون العديد من التحديات. ونحن نرى أن التدخل في العمليات الديمقراطية ليس في هذه الساحة فقط ، فإننا نراها في الترويج  للإرهاب في جميع أنحاء العالم. ولكن لديهم أيضا مسؤوليات، وأعتقد أنه سيتعين عليهم التفكير بعناية في مسؤولياتهم  بهذا الصدد.

السؤال: فما هي مسؤولية روسيا؟ وما هو مستوى شدتكم على فلاديمير بوتين؟ ونحن نعلم أنك كنت تعرف السيد بوتين من وقتك في منصب الرئيس التنفيذي لشركة إكسون. وقال في الأيام الأخيرة “لقد منحنا … السيد تيلرسون وسام الصداقة، لكنه يبدو أنه وقع في … شركة خاطئة والتي تقود إلى الاتجاه الآخر”. فماذا ستقول لفلاديمير بوتين هذا الصباح؟

الوزير تيلرسون: حسنا، لقد قلت لفلاديمير بوتين أنني ما زلت نفس الرجل. وأنا أرتدي قبعة مختلفة الآن حيث أمثل الشعب الأمريكي. لقد طلب مني الرئيس أن أتعامل مع روسيا وقيادة التعامل مع روسيا. وأن العلاقة من الواضح متوترة جدا اليوم، ولكن من المهم أن تجد أكبر قوتين نوويتين في العالم سبيلا، وأن تجد مجالات ذات اهتمام مشترك يمكننا بها أن نعمل معا.

لقد وجدنا بعض المجالات ذات الاهتمام المشترك. حيث وضعنا اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا الذي أصبح قائما منذ أوائل تموز/يوليو، مما وفر عددا لا يحصى من أرواح المدنيين. ونحن بصدد المشاركة في مناقشات حول جلب قوات حفظ السلام إلى أوكرانيا لوقف العنف في أوكرانيا. فأعتقد لذلك أننا نحاول تحديد المجالات التي يمكننا العمل بها معا، ولا تزال لدينا ھذه القضايا الخطرة جدا ،جدا والتي لم يتم التطرق إليها بعد لحلھا.

السؤال: نود أن نسألك عن أحد العناوين السياسية هذا الصباح. حيث هناك الكثير من الكلام هناك — ولا أحتاج أن أقول لكم هذا– عن نيكي هايلي وإنها ستكون وزير الخارجية المقبل والمحتمل. وقد تم توجيه السؤال لها عن ذلك. فماذا تقول عن تلك العناوين؟

الوزير تيلرسون: أعتقد أنه لدينا وزير خارجية حاليا، وأعتقد أنه يخطط للبقاء كذلك.

السؤال: وزير الخارجية ريكس تيلرسون، عظيم أن تكون معنا هنا هذا الصباح.

الوزير تيلرسون: شكرا لك، ديفيد.

السؤال: شكرا لك، سيادة الوزير.

# # #


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.