rss

تصريحات للوزير تيلرسون في الاجتماع الافتتاحي لمجلس التنسيق السعودي العراقي

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
22 تشرين الأول/أكتوبر 2017
الرياض، المملكة العربية السعودية

 
 

الوزير تيلرسون: جلالة الملك، معالي رئيس الوزراء، أصحاب المعالي، وأعضاء الوفد، إنه لمن دواعي سروري أن أعود إلى الرياض، وبخاصة لخدمة هذا المسعى. أشكر جلالة الملك سلمان على ضيافته واستضافتنا اليوم في هذه الفعالية الهامة. أنا ممتن لكل من جلالة الملك ورئيس الوزراء العبادي، لأنه من دواعي الفرح والشرف أن نشارك في مجلس التنسيق السعودي العراقي.

تسلط هذه الفعالية الضوء على قوة العلاقة بين السعودية والعراق واتساعها وإمكانياتها الكبيرة، ويشرفني أن أشارك فيها. لا تزال العلاقات الأمريكية السعودية قوية كما هو الحال بالنسبة إلى العلاقة بين الولايات المتحدة والعراق. العلاقة الهامة بين المملكة والعراق أمر حيوي لتعزيز أمننا الجماعي وازدهارنا، ونحن نولي اهتماماً كبيراً لها. وتؤيد الولايات المتحدة تعزيز التعاون بين المملكة العربية السعودية والعراق عبر العديد من ركائز مجلس التنسيق.

يشجعنا أن نرى أنّ المملكة العربية السعودية والعراق قد قطعا أشواط هامة في العلاقات الثنائية، كما يتضح من افتتاح معبر عرعر الحدودي مؤخراً في آب/أغسطس واستئناف الرحلات بين الرياض وبغداد الأسبوع الماضي. ويمثل كلا الأمرين بداية ما نأمل أن يكون سلسلة من الإجراءات الملموسة لتحسين العلاقات وتعزيز التعاون بشأن مجموعة من القضايا.

نحن ممتنون لهذا التقدم ونحثكم على مواصلة الحفاظ على هذه العلاقة الحيوية من أجل استقرار المنطقة. كما أقدر قيادة رئيس الوزراء العبادي في حكومة العراق. شاهدتم جميعاً في الأشهر الأخيرة الإنجازات المثيرة للإعجاب في حرب العراق ضد داعش، ولا سيما الانتصارات السريعة لقوات الأمن العراقية في تلعفر والحويجة.

ومع اقتراب العمليات العسكرية الرئيسية من خاتمتها، الاحتياجات المالية للعراق من أجل تحقيق الاستقرار وإعادة الإعمار واضحة. لن يؤدي مجلس التنسيق المشترك إلى توثيق التعاون في مكافحة داعش فحسب، بل سيساعد أيضاً على دعم إعادة تأهيل المرافق والهياكل الأساسية في المناطق المحررة. وسيسهم المجلس أيضاً في الإصلاحات التي ستنمي القطاع الخاص في العراق وتنوعه. وستشجع هذه الإصلاحات الاستثمار الأجنبي الذي يعد حيوياً بالنسبة إلى جهود إعادة الإعمار في العراق. وسيكون ذلك حاسماً لتحقيق السلام الذي تم اكتسابه من خلال المكاسب العسكرية الصعبة.

نحن نشعر بالامتنان لأنّ اجتماع المجلس هذا يبرز مدى أهمية أن يكون لدى العراق اقتصاد متنام ومستقر وحكومة ذات قدرة متزايدة على التوفير لجميع مواطنيها. وسيضع هذا الحدث الأساس لتحسين التعاون بشأن هذه القضايا وغيرها من القضايا بالنسبة إلى مستقبل المملكة العربية السعودية والعراق لمواصلة بناء علاقة لصالح الطرفين والمنطقة على نطاق أوسع. وتؤيد الولايات المتحدة والأصدقاء التعاون المستمر بين المملكة العربية السعودية والعراق، ونهنئكم مرة أخرى على هذا النتاج الهام لمجلس التنسيق. شكراً


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.