rss

تصريحات للوزير تيلرسون

English English

تصريحات ريكس و. تيلرسون
وزير الخارجية
الدوحة، قطر
22 تشرين الأول/أكتوبر 2017

 
 

الوزير تيلرسون: حسناً، شكراً جزيلاً يا معالي وزير الخارجية. يسعدني أن أكون في الدوحة، المدينة التي زرتها وعرفتها منذ سنوات عدة. أود أن أشكر صاحب السمو أمير البلاد على الوقت السخي الذي قدمه لي حتى نتمكن من إجراء مناقشة هامة حول عدد من المواضيع، وقد انتهينا أيضاً من اجتماع ثنائي مفيد جداً مع معالي وزير الخارجية آل ثاني. تحدثنا طبعاً عن جهودنا المشتركة لمكافحة الإرهاب في المنطقة، وهو موضوع ذو أهمية كبيرة لنا جميعاً، وتحدثنا أيضاً عن النزاع الخليجي المستمر وعدد من المواضيع الأخرى التي سردها لكم معاليه لتوه. ناقشنا كل هذه المواضيع أيضاً.

وناقشنا أيضاً التقدم المحرز نحو تنفيذ مذكرة التفاهم لمكافحة الإرهاب التي وقعتها مع معالي الوزير آل ثاني في تموز/يوليو الماضي. تم إحراز تقدم كبير في عدد من الجهود الهامة… في جهودنا المشتركة لمكافحة الإرهاب، بما في ذلك مشاركة قوائم أسماء الإرهابيين وتمويل الإرهاب. كما شاركنا في عدد من الدورات الفنية والتدريبات في مجال مكافحة الإرهاب، وتم اتخاذ خطوات هامة لتعزيز أمن الطيران. لدينا عمل إضافي نقوم به، ولكننا سعداء جداً بالتقدم والعلاقة التي تم تعزيزها بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب، بين قطر والولايات المتحدة.

ستواصل الولايات المتحدة العمل عن كثب مع قطر فيما نقضي على الإرهابيين ومن يدفعون فواتيرهم. كما تعلمون، جعل الرئيس ترامب تمويل الإرهاب مخرجاً رئيسياً لقمة الرياض الهامة التي عقدت في وقت سابق من هذا العام. يبذل جميع شركائنا الخليجيين جهداً غير اعتيادي لمكافحة الإرهاب، ويمكننا أن نقوم بالمزيد من الأمور معاً.

وأخيراً، فيما يشارف الخلاف الخليجي على إكمال خمسة أشهر، لا تزال الولايات المتحدة تشعر بالقلق. تشعر بالقلق اليوم تماماً كما كانت تشعر في اليوم الأول على النزاع والذي كان له عواقب سلبية اقتصادياً وعسكرياً على أطرافه. وقد شعرت الولايات المتحدة طبعاً بآثاره هي الأخرى. نعتقد أنه من المهم جداً أن يواصل مجلس التعاون الخليجي السعي لتحقيق الوحدة. إنه أكثر فعالية عندما يكون موحداً، ولا يمكن لأي منا أن يتحمل استمرار هذا النزاع.

لذلك ندعو مرة أخرى جميع الأطراف المعنية إلى مواصلة العمل من أجل المناقشة والحوار وإيجاد وسيلة لمعالجة الخلافات. ونحن نطلب من الجميع أن يخففوا من حدة الخطاب والتوترات وأن يتخذوا خطوات للقيام بذلك. لا نجد أنّ البيئة الحالية سليمة.

ستواصل الولايات المتحدة الاضطلاع بدورها. سنواصل دعم أمير الكويت في جهوده الرامية إلى إيجاد حل دبلوماسي، وسنواصل إشراك جميع الأطراف في كيفية مساعدتنا بشكل أفضل على فهم المخاوف وإيجاد حل لها.

وفي الختام، أود أن أشكر دولة قطر على مساهمتها السخية البالغة 30 مليون دولار للإغاثة من الإعصار في الولايات المتحدة. قدمت قطر هذه المساهمات بسرعة كبيرة، ونحن نقدر لها ذلك. وأود أيضاً أن أشيد بالعلاقة الاقتصادية القوية جداً بين الولايات المتحدة وقطر. ثمة مصالح تجارية أمريكية هامة هنا في قطر، ولكن قطر تقوم باستثمارات هامة في الولايات المتحدة أيضاً، ونحن نرحب بها ونتطلع إلى توسع العلاقة الاقتصادية بين بلدينا وهي مهمة للعلاقة على المدى الطويل أيضاً.

شكراً لك يا معالي الوزير.

الوزير تيلرسون: حسناً، أولاً، اسمحوا لي أن أوضح أنّ الولايات المتحدة لا تنوي فرض حل على أي طرف في النزاع الحالي. ونحن نبقى على اتصال وثيق جداً مع الأطراف كلها. يتحدث الرئيس ترامب بنفسه مع زعماء البلدان المعنية، وقد أكد لجميع المعنيين أنّ الوقت حان لإيجاد حل لهذا النزاع. الولايات المتحدة مستعدة لتسهيل الحل بأي شكل من الأشكال، سواء كان ذلك عن طريق تسهيل المناقشات نفسها أو تقديم خرائط الطريق الممكنة لإيجاد الحلول.

ولكن في الأساس، ينبغي على الأطراف أن تصل إلى حد تصبح فيه مستعدة لحل هذه المشكلة. أعتقد، مرة أخرى، أننا أعربنا عن رأينا بأننا نعتقد أنّ الوقت قد حان. حان الوقت للبحث عن حلول وسنواصل التعبير عن ذلك. سنواصل تقديم أي مساعدة ممكنة، سواء باستضافة الحوار أو تسهيله، ونؤيد الجهود الجارية لأمير الكويت كما قلت. ولكن لن تفرض الولايات المتحدة حلاً على أي طرف.

الوزير تيلرسون: حسناً، في ما يتعلق… عفواً، في ما يتعلق بالوجود الإيراني في العراق، يسيطر رئيس الوزراء العبادي على بلده بالكامل، يسيطر بشكل كامل على حركة بعض العمليات العسكرية.

نحن شجعنا على ضبط النفس والتقليل من أي نوع من الصراعات بين القوات التي تشمل قوات كردستان أو البيشمركة أو القوات التي قد تكون جزءاً من تحالف الحكومة العراقية.

كانت الولايات المتحدة واضحة جداً لناحية أننا لا نؤيد استفتاء الاستقلال الكردي في المراحل السابقة لإجرائه. لم نكن نعتقد أنّ الوقت مناسب لأنّ المعركة لهزيمة داعش لا تزال جارية. على الرغم من تحقيق انتصارات كبيرة وتقدم هائل في العراق، لم تكتمل هذه المهمة بعد. كنا نشعر بالقلق إزاء الاستفتاء وكونه سيؤدي إلى تحويل التركيز عن المعركة لهزيمة داعش وهذا للأسف ما نواجهه الآن مع جهود نقل القوات إلى مواقعها السابقة.

إذن نأمل أن تقوم الأطراف بضبط النفس. نرى تحركات كثيرة من القوات، سواء قوات البيشمركة أو حركة قوات التحالف العراقية، في خلال الحرب لهزيمة تنظيم داعش، وكان هذا التنسيق جيداً جداً في ظل قيادة رئيس الوزراء العبادي أيضاً، كما عملوا مع قوات التحالف لهزيمة داعش. وأعتقد أنه كان ثمة فهم عام بأنه بمجرد انتهاء الحرب لهزيمة داعش وتحرير المناطق وتأمينها، سيعود الجميع إلى مواقعهم قبل ظهور داعش في العام 2014.

إذن الكثير من الحركة التي تشاهدونها وتبلغون عنها هي تحركات قوات البيشمركة التي تعود إلى مواقع كانت فيها قبل القتال، وتحتاج القوات العراقية إلى الانتقال إلى المواقع التي كانت فيها قبل القتال أيضاً واحترام الحدود المتفق عليها بين إقليم كردستان المستقل وبقية العراق. شجعنا الأطراف على القيام بذلك وإعادة تأسيس نفسها وفقاً لتلك الحدود المتفق عليها سابقاً. ثم شجعنا الأطراف بقوة على المشاركة في بغداد لتنفيذ الدستور العراقي تنفيذاً تاماً. للشعب الكردي عدد من التوقعات التي لم يتم الوفاء بها، وثمة حقوق وعد بها بموجب الدستور ولم يتم الوفاء بها على الإطلاق، لذا ثمة عدد من الإجراءات التي تحتاج الأطراف إلى اتخاذها لتنفيذ الدستور العراقي نفسه.

أظن أنّ رئيس الوزراء العبادي قد أوضح التزامه بمتابعة تلك الالتزامات الدستورية، ونأمل أن يتفاعل الأكراد مع بغداد بطريقة مثمرة لنشهد تنفيذ الدستور بالكامل. أعتقد أنه ستتم معالجة الكثير من مخاوف الأكراد من خلال تلك العملية. لذا نشجع الأطراف على عدم تصعيد الوضع وعدم بلوغ مرحلة الصراع والحفاظ على التنسيق. دعونا لا ننسى أنّ الحرب لهزيمة داعش لم تنته بعد ولا يزال التنظيم يشكل أكبر تهديد للعراق.

الوزير تيلرسون: في ما يتعلق بالمحادثات الجارية، نعم طلبت من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في خلال الاجتماع الدخول في حوار. لا مؤشرات قوية على أنّ الأطراف على استعداد للحديث حتى الآن. لذلك لا يمكننا أن نجبر الأطراف غير المستعدة على إجراء محادثات. إذن لم يتم توجيه دعوة للذهاب إلى البيت الأبيض لأنه ليس من الواضح أنّ الأطراف على استعداد للمشاركة. ولكننا سنواصل العمل ليجري ذلك الحوار ويتحقق ذلك الالتزام. ولكن كما قلت رداً على سؤال سابق، لا يمكننا ولن نفرض حلاً على أي طرف.

وفي ما يتعلق بأنّ إيران تكسب، أعتقد أنّ المكسب الفوري والواضح الذي تتمتع به إيران هو أنها المجال الجوي الوحيد المتاح لدولة قطر للعمل، مما يضع قطر في وضع يمكنها من التعامل مع إيران بطريقة إيجابية لتلبية احتياجات البلاد. ولكن يزيل ذلك الكثير من البدائل الأخرى لقطر للبحث عما هو أفضل لشعبها.

هذا مجرد مثال بسيط على ما نحن قلقون حياله. ولكن كلما نشب نزاع وزعزعة استقرار بين بلدان حليفة في العادة، يأتي دائماً طرف لاستغلال تلك الخلافات


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.