rss

تصريح السفيرة هايلي في اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن السلام والأمن في الساحل

English English, Français Français

بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة
مكتب الصحافة والدبلوماسية العامة
للنشر الفوري
30 تشرين الأول/أكتوبر 2017

 
 
 

ألقت الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة السفيرة نيكي هايلي تصريحاً في إحاطة لمجلس الأمن الدولي بشأن منطقة الساحل الأفريقية، وأعلنت للمجلس عن أنّ الولايات المتحدة ستقدم 60 مليون دولار من المساعدة الثنائية لجهود الأمن المشتركة لمالي والنيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا والتشاد (دول مجموعة الخمس).

“تدعم الولايات المتحدة مبادرة دول مجموعة الخمس لتطوير قوة مشتركة وتعميق التعاون في ما بينها، مما قد يحسّن الأمن ويكمّل جهود بعثة حفظ السلام في مالي. وتحقيقاً لهذه الغاية، ستواصل الولايات المتحدة دعمها الثنائي الطويل الأمد لقوات الأمن التابعة لمجموعة الخمس. كما سنواصل العمل عن كثب مع شركائنا لمساعدة قوة المجموعة لتكون فعالة ومنسقة تنسيقاً جيداً مع جهود مكافحة الإرهاب الأخرى في المنطقة. تلتزم الولايات المتحدة بتحقيق الاستقرار في منطقة الساحل. ونحن فخورون بأن نعلن اليوم عن أننا نخطط لتقديم ما يصل إلى 60 مليون دولار من المساعدات الثنائية التي سنعمل مع الكونغرس لتحديدها للمساعدة في إقامة القوة المشتركة”.

“نحن ندرك أنّ القوة ستحتاج إلى دعم مستمر وأنها حريصة على وجود فرص للعمل بشكل وثيق مع شركائنا لإنجاح هذا الجهد. ولكننا نعتبر أنّ قوة مجموعة الخمس يجب أن تكون لبلدان المنطقة نفسها أولاً وقبل كل شيء. ونتوقع أن تأخذ دول مجموعة الخمس الملكية الإقليمية الكاملة للقوة في غضون فترة تتراوح بين ثلاث وست سنوات، مع استمرار مشاركة الولايات المتحدة فيها. وهذا هو النهج الذي سيكون أكثر فعالية في النهاية لتحرير المنطقة من الإرهاب”.

نص التصريحات الكامل: https://go.usa.gov/xn4sF


عرض المحتوى الأصلي: https://usun.state.gov/remarks/8056
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.