rss

السفيرة هايلي تدلي بتصريحات في اجتماع مجلس الأمن الدولي حول حظر الانتشار النووي

Русский Русский, English English, Français Français, हिन्दी हिन्दी, Português Português, Español Español, اردو اردو

بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحد
مكتب الصحافة والدبلوماسية العامة
للنشر الفوري
18 كانون الثاني/يناير 2018

 
 

أدلت الممثل الدائم للولايات المتحدة لدى الامم المتحدة السفيرة نيكي هايلي بتصريحات في مؤتمر صحفي لمجلس الأمن الدولي حول حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل.

“إن الأنظمة التي تهدد العالم اليوم بأسلحة الدمار الشامل هي أيضا مصدر مختلف لأنواع التحديات الأمنية. كما أنهم يحرمون شعبهم من حقوق الإنسان والحريات الأساسية. وهي تعزز عدم الاستقرار الإقليمي. كما أنهم يساعدون الإرهابيين والجماعات المسلحة. وهم يروجون للنزاع الذي ينسحب في نهاية المطاف على حدودها “.

“لا يوجد تهديد أكبر لنظام منع انتشار الاسلحة النووية في العالم أكثر من التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية. وإن كوريا الشمالية تواصل سعيها المتهور للأسلحة النووية في تحد لقرارات المجلس المتكررة … وسنواصل العمل مع شركائنا في مجلس الأمن سعيا لإيجاد حل سلمي ودبلوماسي لهذه الأزمة. ولكن اسمحوا لي أن أقول ذلك مرة أخرى: إن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة تماما بالدفاع عن نفسها وحلفائها إذا لزم الأمر “.

“إن أعمال النظام الإيراني هي مثال آخر. فنظام طهران هو السبب الرئيسي لعدم الاستقرار في جزء متوتر من العالم. ويقوم بدعم الإرهابيين والمقاتلين بالوكالة وكذلك القتلة مثل بشار الأسد. وهو يوفر صواريخ باليستية في انتهاك لحظر الأمم المتحدة على الأسلحة. كما يطلقها أتباعه على أهداف مدنية، حيث رأينا عندما أطلقت ميليشيات الحوثيين في اليمن صاروخا إيراني على مطار في الرياض … وأن النظام الإيراني قد انتهك هذه المحظورات مرارا. وهو يظهر بقيامها بذلك مرارا وتكرارا أنه لا يستحق أمانتنا وثقتنا “.

“إن النظام السوري قد استخدم الأسلحة الكيماوية ضد شعبه مرارا. وهذه هي أعمال حكومة فاسدة وهي تصطف مع داعش باعتبارها الكيانات الوحيدة التي تستخدم الأسلحة الكيميائية كأدوات للحرب في القرن الحادي والعشرين. وينبغي على مجلس الأمن أن يستجيب لهذا الانتهاك الفاضح للقانون الدولي وللأخلاق الإنسانية الأساسية … ولكن أمة واحدة تقف حائل في طريق قيام مجلس الأمن بواجبه. وتلك الدولة هي روسيا. فروسيا قد استخدمت حق النقض ضد ثلاثة قرارات لمجلس الأمن حول تجديد آلية التحقيق المشتركة. كما إن روسيا هي من بذلت جهودا كبيرة في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي لمنع محاسبة نظام الأسد لأعماله. واذا كانت الحكومة الروسية جادة في منع انتشار اسلحة الدمار الشامل، فلابد أن تقنع موكلها الأسد بانه ينبغي ان يقضى على اسلحته الكيماوية ويتعاون بشكل كامل مع منظمة حظر الاسلحة الكيماوية والامم المتحدة “.

للحصول على على النص الكامل للتصريحات من خلال الرابط:   https://go.usa.gov/xnvJ6


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.