rss

غارات للائتلاف الدولي تقتل إرهابيي داعش في وسط وادي الفرات السوري

English English

عملية العزم الصلب
المكتب الصحفي لعملية العزم الصلب – قوة المهام المشترك،
24 كانون الثاني 2018

 
 

جنوب غرب آسيا – قادت ضربات جوية دقيقة لقوة المهام المشتركة لعملية العزم الصلب إلى قتل ما يقرب من 145 إلى 150 إرهابي من تنظيم داعش قرب منطقة الشفة في سوريا بتاريخ 20 كانون الثاني.

وقد أتت هذه الضربات الجوية الدقيقة تتويجا لعمليات التحضير الاستخبارية المكثفة للتأكد من مقرات داعش ومراكز القيادة والسيطرة التابعة لها في المناطق الخاضعة لسيطرتها في وسط وادي الفرات السوري.

وقد ساعدت قوات سوريا الديمقراطية على الأرض، والتي تستمر في خوض قتال شرس ضد بقايا داعش المستميتة في محاولتها لإعادة التجمع، في عمليات الرصد قبل الغارات. ويعود الفضل للعمل الاستخباري والرصد المستمر على الهدف في ضمان عدم حصول ضحايا غير عسكرية عرضية.

وقد ضم مقر داعش المستهدف تركز كثيف لمقاتلي داعش كان على ما يبدو يحاولون التجمع للتحرك. وقد قال الجنرال جيمس جيرارد، رئيس قوة المهام المشتركة في عملية العزم الصلب أن “الضربة تشدد على تأكيدنا أن القتال لتحرير سوريا لم ينته بعد”.

وأضاف: “ما يزال شركائنا في قوات سوريا الديمقراطية يحققون التقدم ويقدمون التضحيات اليومية، وما زلنا معا نعثر ونستهدف ونقتل إرهابيي داعش المستميتين في محاولة لإبقاء قبضتهم على المنطقة. ولا يمكننا تشتيت تركيزنا عن المهمة، وعلينا ألا نفقد زخمنا في قتل هؤلاء الإرهابيين على أرض المعركة ومنعهم من إعادة الظهور في مكان آخر.

ويجدر الإشارة إلى أن تنظيم داعش قد خسر أكثر من 98% من الأراضي التي سيطر عليها في السابق كجزء من خلافته المزعومة، والتنظيم يستمر في إظهار قدرته على التجمع بأعداد كبيرة في محاولة إبقاء سوريا كمعقل له.

وهذا الكشف المستمر لتجمعات تنظيم داعش ومنشآته يدعم عزم الائتلاف في سعيه لإحراز هزيمة دائمة للتنظيم.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.