rss

سياسة الرئيس دونالد ج. ترامب الخارجية تضع الولايات المتحدة أولاً

हिन्दी हिन्दी, English English, Français Français, Português Português, Русский Русский, Español Español, اردو اردو

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
للنشر الفوري
30 كانون الثاني/يناير 2018

“فيما نعيد بناء قوة الولايات المتحدة والثقة داخلياً، نستعيد أيضاً قوتنا ومكانتنا في الخارج.” – الرئيس دونالد ج. ترامب

الإبحار في مسار جديد: سياسة الرئيس دونالد ج. ترامب الخارجية تضع مصالح الشعب الأمريكي وأمنه أولاً.

• أصدر الرئيس ترامب مؤخرا استراتيجيته للأمن القومي للعام 2018 والتي توفر الرؤية الاستراتيجية اللازمة لحماية الشعب الأمريكي والحفاظ على أسلوب حياتنا وتعزيز رفاهنا والحفاظ على السلام من خلال القوة وتعزيز النفوذ الأمريكي في العالم.
• تدرك الإدارة أنّ الأمن الاقتصادي يساوي الأمن القومي.
o يقوم الرئيس ترامب بتنفيذ سياسات تحفز خلق فرص العمل وتعزز القاعدة الاقتصادية لبلادنا.
• الولايات المتحدة في الطليعة من جديد، مما يثبت أنّ الولايات المتحدة أولاً لا يعني الولايات المتحدة وحدها من خلال إعادة تنشيط العلاقات مع البلدان التي تشاركنا أهدافنا ومصالحنا فيما نكافح التطرف والراديكالية.
• يتبع الرئیس ترامب أسلوب “السلام من خلال القوة” من خلال تحدیث القوات المسلحة الأمريكية وإعادة بنائها. وعلى حد قول أول رئيس للأمة جورج واشنطن: “الاستعداد للحرب من أكثر الوسائل فعالية للحفاظ على السلام.”
o ستقوم استراتيجية الأمن القومي للرئيس بتحديث قواتنا النووية ونشر أحدث طرازات الدفاعات الصاروخية البالستية.

مكافحة الإرهاب: تحت قيادة الرئيس ترامب، تلحق الولايات المتحدة هزيمة بالإرهابيين الذين يهددون وطننا ومواطنينا.

• من خلال العمل مع القوات المحلیة ومنح قادتنا الميدانيين المزید من المرونة، ألحقنا الهزيمة الكاملة بداعش.
o منذ تولى الرئيس ترامب منصبه، فقد تنظيم داعش ما يقرب من 100% من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق وسوريا.
o سنواصل مع شركائنا مطاردة الآلاف من مقاتلي داعش الذين ما زالوا أحرار، ولن نستكن حتى نلحق هزيمة دائمة بداعش ونقضي على الجهاديين الدوليين وشبكاتهم.
• سيلاحق الرئيس ترامب بدون هوادة التهديدات لأمن الولايات المتحدة، ويعطي الأولوية للجهود الرامية إلى مواجهة الإرهاب الإسلامي المتطرف والأيديولوجية التي تدعمه وهزيمتهما.
o توفر استراتيجية جنوب آسيا الخاصة بترامب والقائمة على الظروف للقادة السلطة والموارد اللازمة لحرمان الإرهابيين من الملاذ الآمن الذي يسعون إليه في أفغانستان وباكستان.
• يواصل الرئيس إعادة تأكيد القيادة الأمريكية بين حلفائنا وشركائنا في الشرق الأوسط.
o يشمل ذلك ضمّ حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وشركائها إلى النضال، وتمكين أصوات ذات مصداقية لمكافحة الدعاية الإرهابية، وتعزيز مجتمعنا المفتوح كبديل عظيم للقمع والتطرف.
• يوضح الرئيس ترامب لحلفائنا أنه لا يمكن أن تكون صديقاً للولايات المتحدة فيما دعم الإرهاب أو تغض الطرف عنه.
o علّق الرئيس المساعدات الأمنية لباكستان ووجه رسالة طال انتظارها لمتلقي المساعدة بأننا نتوقع منهم أن ينضموا إلينا بالكامل في مكافحة الإرهاب.
ضمان أمن الوطن: يضمن الرئيس ترامب أمن حدودنا ويقضي على العنف في أحيائنا.

• طبقت الإدارة فحصاً معززاً ومحسناً لتصعّب الوصول إلى بلدنا على الإرهابيين والمجرمين العابرين للحدود وغيرهم من الجهات الفاعلة الخطيرة.
o أصبحت الطرق المؤدية إلى الولايات المتحدة الآن أكثر أمناً، بغض النظر عما إذا كان الناس يسافرون إلى هنا كسواح أو كزوار للأعمال أو كمهاجرين أو لاجئين.
• سيواصل الرئيس العمل مع الشركاء الدوليين لضمان سلامة مواطنينا.
o يُطلب من مختلف الدول الأجنبية الآن تبادل المعلومات الهامة مع الولايات المتحدة حول رعاياها، لنعرف من الذي يدخل بلدنا أو سنضطر إلى مواجهة العواقب. ولتعزيز أمننا، قامت الإدارة برفع خط الأساس للتعاون الأمني، وقد امتثلت معظم البلدان لذلك.
o بعد أن أبرز الرئيس التهديدات المقلقة ضد المدارس اليهودية في العام الماضي، عملت إدارة ترامب مع نظرائها الإسرائيليين لتحديد مصدر هذه التهديدات ووضع حدّ لها.
o بالإضافة إلی الاعتقالات المحلیة لحوالى 800 من أفراد عصابة مس-13، عملت إدارة ترامب مع الشرکاء من أمريكا الوسطی لإلقاء القبض على حوالى 4 آلاف من أعضاء مجموعة مس-13.

تطمين الحلفاء والأعداء: يقوم الرئيس باستعادة التحالفات الهامة والعمل مع الحلفاء والشركاء لمواجهة أعدائنا.

• يعيد الرئيس ترامب تعريف علاقات الولايات المتحدة في الهند والمحيط الهادئ من خلال تأمين الأعمال والتجارة التي تفيد العمال الأمريكيين واقتصادنا.
• سيواصل الرئيس ترامب حشد العالم لتطبيق أقصى قدر من الضغط لإقناع كوريا الشمالية بالتخلص من الأسلحة النووية.
• يقوم الرئيس ترامب باستعادة القيادة الأمريكية في الشرق الأوسط وإعادة بناء العلاقات مع إسرائيل واتخاذ إجراءات قوية لمواجهة المعتدين في المنطقة.
o في كانون الأول/ديسمبر، اعترف الرئيس رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل وأعلن عن نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى تلك المدينة.
o تواجه إدارة ترامب سلوك إيران المزعزع للاستقرار والتهديد ببرنامجها النووي، وتعمل على إصلاح العيوب الخطيرة في الاتفاق النووي الإيراني، ومعاقبة عشرات المسؤولين والكيانات الإيرانية.
• يعيد الرئيس تنشيط حلف شمال الأطلسي من خلال تشجيع شركائنا بنجاح على الوفاء بالتزاماتهم في الإنفاق الدفاعي وتقاسم عبء الدفاع الجماعي.
• يضغط الرئيس ترامب باتجاه القيام بإصلاحات في الأمم المتحدة، وسينظر في حجب الأموال عن كيانات الأمم المتحدة التي تديم تبعية الملايين.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.