rss

وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد آلصباح في مؤتمر صحف

English English, Français Français, हिन्दी हिन्दी, Português Português, Русский Русский, Español Español, اردو اردو

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
13 شباط/فبراير 2017
تصريحات
13 شباط/فبراير
مدينة الكويت

 
 

وزير الخارجية تيلرسون: شكرا جزيلا. أود فقط أن أقول أنه من دواعي سروري أن أعود إلى الكويت في هذا اليوم. كما أود أن أشكر أولا صاحب السمو الأمير على جمعه لنا معا هنا في الكويت (غير مسموع) في المنطقة. ولقد كانت الكويت ومنذ فترة طويلة شريكا حاسما للأمن الإقليمي واستعدادهم لاستضافتهم اليوم الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي لدحر داعش ومؤتمر إعادة إعمار العراق هو انعكاس لقيادتهم في هذه القضايا الهامة جدا.

ولقد كان لي يوم أمس اجتماعات بناءة جدا مع وزير الخارجية الصباح، وعقدت اليوم اجتماعا مثمرا للغاية مع صاحب السمو أمير البلاد. حيث ناقشنا الخلافات الخليجية المستمرة وكذلك ناقشنا قضايا إيران والعراق وغيرها من القضايا الإقليمية والثنائية الهامة.

وفي الوقت الذي يدخل فيه النزاع الخليجي شهره الثامن، فأن الولايات المتحدة تعتقد بقوة أن المصالحة واستعادة الوحدة الخليجية يصبان في مصلحة جميع الأطراف في المنطقة. ومثل هذ الخلاف من شأنه أن يتسبب في نتائج عكسية على أمن المنطقة.

ونود أن نشكر الكويت على لعبها دورا مركزيا متمثلا في جهودها الذاتية للبحث عن حل للنزاع. وستستمر الولايات المتحدة في تشجيعها للتسوية ودعمها للكويت في أولوياتنا وأهدافنا المشتركة في استعادة الوحدة الخليجية.

كما ناقشنا كيفية إحرازنا للتقدم على صعيد المبادرات المهمة التي جرى التكفل بها خلال زيارة الأمير إلى الولايات المتحدة وحوارنا الاستراتيجي الذي جرى في أيلول/سبتمبر الماضي لمعالجة عددا من القضايا المتعلقة بالدفاع والأمن وكذلك التجارة والاستثمار والتعليم. ونحن نرحب لشغل لكويت مقعدها في مجلس الأمن الدولي ونعلم أننا سنثمن مشورتهم حول عدد من القضايا الهامة التي سيجري طرحها على مجلس الأمن.

ونود أيضا أن نقر ونشكر الكويت لمساهمتها في حملة ممارسة أقصى الضغوط على كوريا الشمالية لحمل بيونغ يانغ على سلوك طريق مختلف للتخلي من أسلحتها النووية والانخراط في حوار مع الولايات المتحدة والآخرين لنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية.

إن اجتماع اليوم لأعضاء التحالف الدولي الـمكون من 74 عضو لدحر داعش – وقد تمكننا اليوم من إعلان أن التحالف يضم الآن 75 بلدا بعد ترحيبنا بالفلبين – وهذه الاستضافة من قبل الكويت هي سمة القيادة التي تميز جهود الكويت على مدار الحملة. وقد حقق التحالف الدولي نجاحا مميزا، لكن القتال لم ينته بعد. فقط تساقطت خلافة داعش المزعومة في العراق وسوريا، لكن التنظيم يبقى مصمصا جدا ولم يهزم بعد. ونحن مستمرون في التزامنا بتدمير داعش أينما كانت وحرمانها من القدرة على التجنيد وتحريك المقاتلين الأجنب ونقل الأموال ونشر دعايتهم الكاذبة عبر الإنترنت وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي.

ومثلما تتطور داعش، فأن على التحالف التطور أيضا. والمبادئ التوجيهية التي اعتمادها التحالف اليوم ترسم رؤينا للدور المستقبلي للائتلاف في الاستمرار في القتال ضد داعش. حيث تؤكد هذه المبادئ على تصميمنا المشترك للاستمرار في جهودنا التعاونية باستخدام كافة الوسائل المتاحة حتى نتمكن من الوصول إلى الهزيمة الكاملة والدائمة لداعش. هزيمة داعش في العراق وسوريا تعني أن على جميع أعضاء التحالف دعم وإبقاء زخم جهود إرساء الاستقرار في مرحلة ما بعد داعش. وهذا يعني الاستمرار في تقديم المساعدات والخدمات الأساسية للمجتمعات التي بدأت للتو في إعادة البناء. وهي تعني أيضا وجود قوات فعالة للمساعدة في توفير الأمن في المناطق المحررة وتسهيل العودة الآمنة للنازحين محليا.

وحول هزيمة داعش وغيرها من المساعي، فأن الكويت هي واحدة من أهم شركاء الولايات المتحدة المهمين من أجل الاستقرار والسلام الإقليمي. وهذا واضح من خلال استعداد الكويت الطويل الأمد لاستضافة العديد من القواعد الأمريكية وآلاف الجنود الأمريكيين. كما وقد استجابت الكويت لخطاب الرئيس ترامب في الرياض في السنة السابقة لالتزامات أكبر لمجابهة الإرهاب والتطرف العنيف.

والكويت هي أيضا دولة رائدة في مجال المساعدات الدولية، وتقدم بسخاء المساعدة الملحة للاجئين عبر المنطقة وإلى البلدان التي تستضيفهم. وبذلك فأن الكويت توظف استثمارات مهمة للاستقرار في المنطقة. والولايات المتحدة تتطلع للاستمرار في التعاون الوثيق بين البلدين، وأريد أن أشكر وزير الخارجية مرة أخرى على استضافته لفعالياتنا لهذا اليوم. شكرا.

مدير الجلسة: نفتح المجال الآن للأسئلة.

السؤال: يارا بيومي من رويترز: سعادة الوزير تيلرسون، أنتم تحثون الدول، كما قلت، على المساهمة في إعادة بناء العراق، وليس تحقيق الهزيمة الدائمة لداعش فحسب، وأنما أيضا في إضعاف تأثير إيران على البلد. ما الذي تستطيع الولايات فعله أكثر لمساعدة العراق على هذا الصعيد والمنطقة بشكل عام؟ وهل ترى أن العملية التركية في عفرين هي انحراف عن التركيز على هذه الجهود لتحقيق الهزيمة الدائمة لداعش حتى يتسنى لكم التركيز على مجابهة إيران.

وإلى صاحب السمو، هل تعتقد أن القمة الخليجية المقررة في واشنطن العاصمة في آيار قادرة في أن تضع نهاية للخلاف الخليجي؟ وهل أكدت الكويت على مشاركتها؟ شكرا.

الوزير تيلرسون: حسنا، فيما يتعلق بالعراق، فاعتقد أن العمل الأهم هو أمامنا مباشرة، كما ناقشنا اليوم، وهو إرساء الاستقرار، وضمان أن نوفر قوات الأمن للمجتمعات المحلي. وبعدها نبدأ بهمة إزالة الألغام التي تمنع الناس من العودة إلى ديارهم واستعادة الخدمات مثيل المياه والكهرباء وإعادة تشغيل المستشفيات وإعادة فتح المدارس. وهذه هي عناصر أنشطتنا لإرساء الاستقرار، والأموال التي أعلناها والتزمنا بها من قبل والمساهمات الإضافية التي أعلنا الالتزام بها اليوم، تتمحور جميعها حول جهود إرساء الاستقرار في العراق وسوريا.

هذه هي الخطوة الأولى التي تخلق تهيئ الظروف لإعادة الإعمار. حيت يتوجب علينا أن نستعيد أولا المرافق الأساسية وأن نبقى المنطقة آمنة حتى يتسنى البدء بإعادة الأعمار. وسيكون إعادة الإعمار محل نقاش مستمر مع كيانات القطاعين العام والخاص، لذا فأنني أعتقد أن هذا هو أهم يمكن أن نفعله للعراق.

أما فيما يتعلق بالوضع في عفرين، فقد أدى ذلك إلى حرف قتالنا لهزيمة داعش في شرق سوريا. ومع تحويل القوات نفسها صوب عفرين، فقد كنا في مناقشات مع حليفنا في حلف الناتو تركيا (غير مسموع) ليكونوا واعين من آثار هذا على الهدف الرئيسي، ألا وهو هزيمة داعش. لذا سأفر إلى أنقرة في وقت لاحق هذا الأسبوع. وسوف نجري المزيد من النقاشات معهم حول كيفية الاستمرار في العمل معا على المهمة الأساسية، وهي هزيمة داعش، وفي نفس الوقت، مقرين، كما تعرفون جميعا، أن هناك عناصر إرهابية أخرى فاعلة في سوريا، بما في القاعدة، والتي هي تشكل تهديد للولايات المتحدة، وجبهة النصرة وغيرها. لذا فنحن نريد أن نعمل سويا للمحافظة على تركيزنا على المهمة الأساسية لهزيمة داعش.

السؤال: يا صاحب السعادة، هذا هو حميد خالد عن الجريدة الأكبر في باكستان، ديلي جانغ. سؤالي هو للسيد وزير الخارجية الأمريكي المحترم حول قتالكم وهزيمتكم لداعش. سؤال بسيط جدا: من صنع داعش؟ أي بلد وأي عناصر (غير مسموع)؟ شكرا؟

الوزير تيلرسون: حسنا، أن داعش ظهرت نتيجة لظروف في لعراق وسوريا جراء النزاعات الدائرة – وهي عدم السيطرة على الإرهابيين والظروف التي جعلت الناس عرضة لهم؟ لذا فأنهم ظهروا من خضم الصراع والفوضى في البلدين. وقد تمكنوا عند ظهورهم من السيطرة على مساحات كبيرة من الأرض وأوجدوا ملاذات آمنة لهم لتنفيذ عملياتهم. ولهذا السبب فأن المهمة الأولى هي لحرمان من خلافاتهم وحرمانهم من الأراضي والملاذات الآمنة التي يسيطرون عليها لتقويض قدراتهم على تجنييد المقاتلين وجمع الأموال والتدريب والتخطيط لتنفيذ الهجمات.

السؤال: شكرا. أنا ميشيل كوسينسكي من سي أن أن. سيادة وزير الخارجية، أردت أن أسال حول قضيتين ملحتين لهذا اليوم. الأولى هي أن الولايات المتحدة ترى عدد من الدول بما فيهم من حلفائها حول العالم يبتعدون عن الديمقراطية، والبعض يشعر أن تأثير الولايات المتحدة هو في زوال، فلماذا تعتقد أنها فكرة سديدة أن هذه الإدارة تريد مجددا قطع ما نسبته 20 بالمئة من ميزانية وزارة الخارجية، بما في ذلك ثلي تمويل الصندوق الوطني للديمقراطية؟

وحول إسرائيل، كيف تقييم الاعتماد على روسيا لمنع الوضع في سوريا من التحول إلى المزيد من التصعيد؟ وكيف ترد على تعليق إسرائيل أن الولايات المتحدة ليس لها تأثير على الأرض وأنها خارج اللعبة؟

وإلى سعادة وزير الخارجية، فكما أعلنت أن الفلبين قد انضمت إلى التحالف، لكنهم أعلنوا أيضا أنهم يودون سحب عمالهم الأجانب من الكويت؟ هل تعتقد أن ذلك يشير إلى مشكلة هنا وفي الخليج بشكل عام؟ وهل تعتقد أن هذه الخطوة ستقود إلى بعض التغييرات؟

الوزير تيلرسون: حسنا، لقد تم تقديم الميزانية من قبل إدارة الرئيس ترامب وفيما يتعلق بوزارة الخارجية بالتحديد فأن ذلك يمثل ببساطة العودة إلى مستويات الموازنة التي كانت موجودة قبل فترة الإعداد في الإدارة السابقة، وأعتقد أننا عندما نقتبس نسبة مئوية، فأنه من الضروري أن نفكر ما هي نقطة القياس التي ننطلق منها والنسبة التي تقتبسها تمثل أعلى المستويات على الإطلاق في ميزانيات وزارة الخارجية، والتي كانت الوزارة حسب ما لاحظت قدومي لها غير قادرة على تسخير كل الموارد وقد تم تدوير الكثير من الأموال إلى السنوات المستقبلية.

لذلك أعتقد أن إدارة الرئيس ترامب ومكتب الإدارة والموازنة لديهم رؤية أخرى في كونهم أكثر انضباطا حول كيفية وضع الميزانيات وكيفية طلب الأموال، وضمان أن نكون قادرين على تسخير كل الأموال بطريقة مثمرة جدا وبصورة أسرع. ولا أعتقد أن الشعب الأمريكي يريد أن يرى أمواله من الضرائب تبدد لأننا غير قادرين على تنفيذ البرامج، لذا فنحن واثقون من أننا نتمتع بالموارد التي نحتاجها لتنفيذ أهداف السياسية الخارجية للرئيس.

وفيما يتعلق بموقفنا في سوريا، أود أن أدلي ببضع الملاحظات. تسيطر الولايات المتحدة وقوات التحالف التي تعمل معها لهزيمة داعش اليوم على 30 بالمئة من الأراضي السورية، وتقع تحت سيطرة نسبة كبيرة من السكان، وعدد كبير من حقول النفط السورية. لذلك أعتقد أن القول من أن الولايات المتحدة لا تتمتع بالنفوذ أو الدور الكبيرة هو ببساطة أدعاء زائف. نحن نشارك بنشاط كبير في المناقشات الدائرة. وكل المشاورات نحو الذهاب إلى جنيف، سواء من حيث العمل مع أصوات المعارضة لتوحيدها وجعلها تعمل نحو هدف واحد. ونحن نعمل بشكل وثيق مع روسيا التي تتمتع بتأثير كبير على نظام الأسد، ويمكنها أن تحضر الأسد والنظام إلى طاولة المفاوضات في جنيف. لذلك فإن مشاركتنا، التي هي أيضا بالاقتران والتعاون مع مجموعة كبيرة من الشركاء التي ترى الآن الأمور في الواقع بنفس الطريقة التي نرها من حيث سوريا الموحدة والديمقراطية مع شعب سوري يقرر مستقبله من خلال دستور وانتخابات جديدة. ونحن لدينا دعم هائل من نهجنا من حيث السعي إلى مستقبل لسوريا.

لذا، أعتقد أن موقفنا هو موقف يحظى بدعم الكثير من الشركاء في المنطقة الذين يتشاركون في الكثير من الأهداف المشتركة.

مدير الجلسة: (عبر مترجم) شكرا. مع السلامة.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.