rss

بيان مشترك حول الشراكة الاستراتيجية لتركيا والولايات المتحدة

English English, Русский Русский

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
مذكرة إعلامية
16 شباط/فبراير، 2018

 
 

إن جمهورية تركيا والولايات المتحدة، بوصفهما حلفاء وشركاء استراتيجيين، يؤكدان من جديد التزامهما المتبادل والوثيق بالأمن والدفاع عن بعضهما البعض.

كما إن الدولتين، باعتبارهما حلفاء داخل حلف الناتو وشريكين استراتيجيين لأكثر من 65 عاما، تعتبران علاقاتهما حيوية لتعزيز أهدافهما ومصالحهما المشتركة، فضلا عن تعزيز الديمقراطية وكذلك سيادة القانون والحريات الفردية في جميع أنحاء العالم.

وتدين الولايات المتحدة محاولة الانقلاب الشنيعة التي وقعت في تركيا في 15 تموز / يوليو 2016، وتتضامن تماما مع حكومة تركيا المنتخبة ديمقراطيا والشعب التركي.

و نؤكد من جديد وانطلاقا من روح تحالفنا الذي طال أمده على التزامنا بحل المسائل العالقة في العلاقات الثنائية. حيث اتفق الجانبان على إنشاء آلية موجهة نحو تحقيق النتائج لهذا الغرض. وسيتم تفعيل هذه الآلية في موعد أقصاه منتصف آذار/ مارس.

ونؤكد من جديد أن جدول أعمالنا المشترك هو جدول أعمال عالمي يشمل العديد من القضايا الحاسمة التي تتراوح بين مكافحة الإرهاب ومكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل وتحقيق السلام والاستقرار الدائمين في الشرق الأوسط بما في ذلك في سوريا والعراق، وكذلك مكافحة التطرف والتطرف العنيف ومعادة الإسلام (الإسلاموفوبيا).

كما تؤكد جمهورية تركيا والولايات المتحدة، بوصفهما حليفين دائمين، عزمهما على مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره. وأن تركيا والولايات المتحدة تؤكدان على عزمهما على محاربة داعش وحزب العمال الكردستاني وتنظيم القاعدة وكذلك جميع المنظمات الإرهابية الأخرى وامتداداتها. ونقر بحق بلداننا في الدفاع عن النفس ضد التهديدات الإرهابية التي تستهدف دولتينا على نحو مباشر.

وتؤكد تركيا والولايات المتحدة مجددا التزامهما بالحفاظ على ,وحدة أراضي وكذلك الوحدة الوطنية لسوريا. وسوف نقف حتما تحقيقا لهذه الغاية ضد جميع المحاولات الرامية إلى خلق تغييرات ميدانية وتغيرات ديمغرافية داخل سوريا، وكذلك نكرس جهودها للتنسيق بشأن عملية التحول السياسي والاستقرار في سوريا.

كما نقر بأنه لا يمكن أن يكون هناك سوى حل سياسي للأزمة السورية، وأنه يتطلب انتقال سياسي قابل للتطبيق، فإن تركيا والولايات المتحدة تتفقان على تكثيف تعاونهما لتحقيق هذه النتيجة في إطار المرجعيات الدولية وتحديدا القرار رقم 2254 لمجلس الأمن الدولي، ومن خلال مؤتمر جنيف.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.