rss

وزارة الخارجية تدرج تنظيمات موالية لداعش وقادة كبار في التنظيم على لائحة الإرهابيين

हिन्दी हिन्दी, English English, Français Français, Português Português, Русский Русский, Español Español, اردو اردو

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
بيان صحفي
27 شباط/فبراير 2018

 
 

أدرجت وزارة الخارجية ثلاثة تنظيمات موالية لتنظيم داعش – الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا والدولة الإسلامية في الفلبين والدولة الإسلامية في بنغلادش على لائحة الإرهابيين العالميين المحددين بشكل خاص بموجب القسم 1(ب) من الأمر التنفيذي رقم 13224 وعلى لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية بموجب المادة 219 من قانون الهجرة والجنسية.

ونتيجة لهذين الإدراجين، يحظر على الأمريكيين عموماً الدخول في معاملات مع الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا والدولة الإسلامية في الفلبين والدولة الإسلامية في بنغلاديش أو التعامل معها، كما يتم تجميد مختلف ممتلكاتها ومصالحها الخاضعة للولاية القضائية الخاصة بالولايات المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر توفير الدعم المادي أو الموارد إلى هذه التنظيمات عن علم أو محاولة القيام بذلك أو التآمر للقيام بذلك جريمة.

وأدرجت وزارة الخارجية أيضاً أربعة تنظيمات أخرى موالية لتنظيم داعش وقائدين موالين لداعش على لائحة الإرهابيين العالميين المحددين بشكل خاص بموجب القسم 1(ب) من الأمر التنفيذي رقم 13224، وهذه التنظيمات هي الدولة الإسلامية في الصومال وجند الخلافة في تونس والدولة الإسلامية في مصر ومجموعة موتي والقائدان هما مهد معلم وأبو مصعب البرناوي.

يفرض الأمر التنفيذي رقم 13224 عقوبات صارمة على أشخاص أجانب تبيّن أنهم ارتكبوا أعمال إرهابية تهدد أمن الأمريكيين أو الأمن القومي أو السياسة الخارجية أو الاقتصاد الأمريكي أو يشكلون خطراً كبيراً لارتكاب أعمال مماثلة. وبالإضافة إلى عواقب أخرى، يتم تجميد مختلف ممتلكات المدرجين ومصالحهم ويحظر على الأمريكيين عموماً الدخول في معاملات معهم.

وأثناء الإعلان عن هذه الإدراجات، شدد منسق أعمال مكافحة الإرهاب نايثن سايلز على أنّ “هذه الإدراجات تستهدف تنظيمات وقادة رئيسيين موالين لداعش خارج خلافتها التي تدمرت في العراق وسوريا. وتمثل الخطوة التي تم اتخاذها اليوم خطوة حاسمة لتفكيك شبكة داعش العالمية ومنع التنظيمات التابعة له من الحصول على الموارد التي تحتاج إليها للتخطيط للهجمات الإرهابية وارتكابها.”

الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا وأبو مصعب البرناوي

في آذار/مارس 2015، أعلن قائد بوكو حرام – المدرجة على لائحة الإرهابيين العالميين المحددين بشكل خاص ولائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية – ولاءه لداعش وغيّر اسم تنظيمه ليصبح الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا. قبل داعش إعلان الولاء، وفي آب/أغسطس 2016، انقسمت الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا إلى فصيلين بسبب النزاعات الداخلية. وعيّن داعش أبو مصعب البرناوي كقائد للدولة الإسلامية في غرب أفريقيا، بينما أصبح الفصيل الثاني مخلصاً للزعيم طويل الأمد أبو بكر شكو واستعاد اسم بوكو حرام. البرناوي ابن مؤسس بوكو حرام محمد يوسف، وكان قبل تعيينه قائداً للدولة الإسلامية في غرب أفريقيا متحدثاً باسم بوكو حرام. وتحت قيادة البرناوي، شنت الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا عدة هجمات في نيجيريا ومنطقة بحيرة تشاد.

الدولة الإسلامية في الفلبين ومجموعة موتي

في حزيران/يونيو 2016، نشر داعش مقطع فيديو لمقاتلين في الفلبين يعلنون ولاءهم للتنظيم. وشجّع المقاتلون في الفيديو المسلمين الآخرين على الانضمام إلى التنظيم الإرهابي ودعم جهود داعش في المنطقة بقيادة إيسنيلون هابيلون المتوفي والذي كان مدرجاً على لائحة الإرهابيين العالميين المحددين بشكل خاص وكان داعش يعتبره قائداً للدولة الإسلامية في الفلبين. أعلنت مجموعة موتي ولاءها لداعش في العام 2014 وهي جزء لا يتجزأ من الدولة الإسلامية في الفلبين. مجموعة موتي مسؤولة عن حصار مدينة المراوي في الفلبين والذي بدأت في أيار/مايو 2017، وعن تفجير سوق دافاو في أيلول/سبتمبر 2016 والذي أسفر عن مقتل 15 شخصاً وإصابة 70 آخرين، وعن محاولة تفجير في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 بالقرب من السفارة الأمريكية في مانيلا.

الدولة الإسلامية في بنغلاديش

في آب/أغسطس 2014، تعهدت مجموعة من المواطنين البنغلاديشيين بالولاء لتنظيم داعش. وبدأت الجماعة عملياتها في أيلول/سبتمبر 2015 عندما أطلق مسلحون ينتمون إليها النار على عامل إيطالي في داكا وقتلوه. وقد أعلن التنظيم منذ ذلك الحين عن مسؤوليته عن العديد من الهجمات التي نفذت في مختلف أنحاء البلاد. وفي تموز/يوليو 2016، أعلن التنظيم مسؤوليته عن اعتداء على مخبز هولي أرتيسان في دكا والذي أسفر عن مقتل 22 شخصاً.

الدولة الإسلامية في الصومال ومهد معلم

تم تشكيل الدولة الإسلامية في الصومال في تشرين الأول/أكتوبر 2015 بعد أن أعلن عبد القادر مؤمن، وهو زعيم كبير في حركة الشباب، وعشرون من أتباعه الولاء لتنظيم داعش. وقد أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري الذي وقع في أيار/مايو 2017 عند نقطة تفتيش تابعة للشرطة في شمال الصومال، مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة 12 آخرين، وهجوم في شباط/فبراير 2017 على فندق فيلاج في بوساسو في بونتلاند في الصومال وهو فندق يرتاده الأجانب، مما تسبب في مقتل أربعة من حراس الأمن. يقود مؤمن المجموعة مع مهد معلم كنائب له. معلم مسؤول أيضاً عن تسهيل مرور شحنات المقاتلين والأسلحة من اليمن إلى الصومال.

جند الخلافة في تونس

نشأ تنظيم جند الخلافة في تونس كمجموعة في تونس في أوائل العام 2014. وبحلول كانون الأول/ديسمبر 2014، كان التنظيم قد تعهد بالولاء لزعيم داعش أبو بكر البغدادي. وقد نفذت الجماعة عدة هجمات في تونس، بما في ذلك قطع رأس راعٍ في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 وهجوم بلغم أرضي في حزيران/يونيو 2016 على الجيش الوطني ووحدات الأمن. كما هددت الجماعة بشن هجمات، مثل عبر تسجيل صوتي عبر يوتيوب في آذار/مارس 2015 والذي هدد بشن الهجمات على كبار المسؤولين السياسيين في تونس.

الدولة الإسلامية في مصر

في أيار/مايو 2017، أعلن تنظيم داعش أنّ الدولة الإسلامية في مصر كيان متميز عن الدولة الإسلامية في سيناء المدرجة على لائحة الإرهابيين العالميين المحددين بشكل خاص ولائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية. وأعلنت الدولة الإسلامية في مصر عن مسؤوليتها عن العديد من الهجمات في مصر. في كانون الأول/ديسمبر 2016 على سبيل المثال، قامت الجماعة بتفجيرة كاتدرائية قبطية مسيحية في القاهرة، مما أسفر عن مقتل 28 شخصاً.

تخطر الإجراءات التي تم اتخاذها اليوم الجمهور الأمريكي والمجتمع الدولي بأنّ هذه التنظيمات والأفراد قد ارتكبوا أعمال إرهابية أو يشكّلون خطراً كبيراً بارتكابها. وتكشف الإدراجات هذه المنظمات والأفراد وتعزلهم، وتؤدي إلى منع الوصول إلى النظام المالي الأمريكي. وعلاوةً على ذلك، قد تساعد هذه الإدراجات أو تكمل إجراءات إنفاذ القانون التي تتخذها الوكالات الأمريكية الأخرى والحكومات الأخرى.

تشكل هذه الإدراجات جزء من خطة شاملة أوسع لهزيمة داعش والتي، بالتنسيق مع الائتلاف العالمي، حققت تقدماً كبيراً نحو تحقيق هذا الهدف. إنّ هذا الجهد الذي تقوم به الحكومة بأكملها يدمر داعش في ملاذاته الآمنة ويحرمه من القدرة على تجنيد مقاتلين إرهابيين أجانب ويخنق موارده المالية ويتصدى للدعاية الكاذبة التي ينشرها عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي ويساعد على تحقيق الاستقرار في المناطق المحررة في العراق وسوريا حتى يتمكن النازحون من العودة إلى ديارهم والبدء في إعادة بناء حياتهم.

وبالإضافة إلى تعيين داعش على لائحة الإرهابيين العالميين المحددين بشكل خاص ولائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية، أدرجت وزارة الخارجية أيضاً أكثر من 40 من زعماء داعش ونشطائها بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224، وسوف تستمر في استهداف التنظيم لحرمانه من الوصول إلى النظام المالي الأمريكي. يمكن الاطلاع هنا على لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية ولائحة الإرهابيين العالميين المحددين بشكل خاص.


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/r/pa/prs/ps/2018/02/278883.htm
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.