rss

تصريحات الرئيس ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو قبل الاجتماع الثنائي

English English

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
للنشر الفوري
5 آذار/مارس 2018
المكتب البيضاوي

 

12:13 بعد الظهر بتوقيت شرق الولايات المتحدة

الرئيس ترامب: شكراً جزيلاً. يشرفني أن أستقبل رئيس الوزراء نتنياهو وعقيلته. هما صديقان لي منذ فترة طويلة. وتجمعنا برأيي أفضل العلاقات مع إسرائيل الآن مقارنة بأي وقت مضى. أظن أننا أقرب اليوم من أي وقت مضى.

كان القرار المتعلق بالقدس مذهلاً، وأعلم أنه كان موضع تقدير كبير في جزء كبير من العالم، وليس في إسرائيل فحسب… في جزء كبير جداً. وجب أن أتخذ ذلك القرار. ناقش رؤساء عدة ما إذا كان ينبغي اتخاذ هذا القرار أم لا، ووعدوا به في حملاتهم الانتخابية، ولكنهم لم يتمكنوا أبداً من القيام بما كان ينبغي أن يفعلوه. تمكنت من القيام بذلك، وأعتقد أنّه كان موضع تقدير كبير في إسرائيل وخارج إسرائيل أيضاً.

نحن مقربون جداً لناحية الصفقات التجارية. ونحن مقربون جداً في المجالات العسكرية ومكافحة الإرهاب وكل ما علينا أن نعمل عليه معاً.

وبالتالي، لم تكن علاقاتنا أفضل من اليوم في أي وقت مضى. سيدي رئيس الوزراء والسيدة نتنياهو، إنه لشرف عظيم لي أن أستقبلكما.

السيدة نتنياهو: شكراً لك.

رئيس الوزراء نتنياهو: شكراً. شكراً. سيدي الرئيس، دونالد، ميلانيا، أود أن أشكركما وسارة على صداقتكما وضيافتكما المذهلة. يسعدنا دائماً أن نراكما، ولكن هذه هي المرة الأولى التي نجتمع فيها في واشنطن، عاصمة الولايات المتحدة، بعد أن أعلنت يا سيدي الرئيس القدس عاصمة لإسرائيل. وكان هذا إعلاناً تاريخياً تلاه قراركم الجريء بنقل السفارة بحلول يوم استقلالنا الوطني القادم.

أريد أن أقول لكم إنّ للشعب اليهودي ذاكرة طويلة. نتذكر إعلان الملك العظيم سايروس الفارسي، الذي أعلن قبل 2500 عام أنّ المنفيين اليهود في بابل يستطيعون العودة وإعادة بناء الهيكل في القدس. ونتذكر اللورد بلفور قبل 100 سنة، والذي أصدر إعلان بلفور الذي اعترف بحقوق الشعب اليهودي في وطن أسلافنا.

ونتذكر قبل سبع سنوات، كان الرئيس هاري ترومان أول زعيم يعترف بالدولة اليهودية. ونتذكر كيف اعترف الرئيس دونالد ترامب منذ بضعة أسابيع بالقدس عاصمة إسرائيل. سيدي الرئيس، سيذكر شعبنا ذلك على مر العصور. وكما قلت للتو، تحدث آخرون عن ذلك. أنت قمت بذلك. لذلك أريد أن أشكركم بالنيابة عن شعب إسرائيل. وأود أيضاً… أتطلع إلى مناقشاتنا بشأن التحديات والفرص.

لو وجب أن أقول ما هو أعظم تحد في الشرق الأوسط لكلا البلدين ولجيراننا العرب، لوجدناه يختصر بكلمة واحدة: إيران. لم تتخلى إيران عن طموحاتها النووية. خرجت من هذا الاتفاق النووي بجرأة وقوة أكبر. تمارس العدوان في كل مكان، بما في ذلك على حدودنا. وأعتقد أنه علينا أن نوقف ذلك البلد وهتافات “الموت لإسرائيل” و”الموت لأمريكا”. يجب وقف إيران. هذا هو التحدي المشترك بيننا.

ويتمثل التحدي الثاني بالسعي بسبب التحدي الأول إلى استغلال فرصة تحقيق السلام لأنّ العرب لم يكونوا أقرب إلى إسرائيل في أي وقت مضى، لم تكن إسرائيل يوماً أقرب إلى العرب. ونسعى أيضاً إلى توسيع ذلك السلام ليشمل الفلسطينيين.

إذن أتطلع إلى تلك المناقشات. ولكن أريد… أريد أن أشدد على ما قلته للتو. سيدي الرئيس، أنا هنا منذ ما يقرب من أربعة عقود مع الحديث والسعي لبناء التحالف الأمريكي الإسرائيلي. تحت قيادتكم، لم يكن التحالف قوياً إلى هذا الحد في أي وقت مضى، ويقدر شعب إسرائيل موقفكم من القدس وموقفكم من إيران. يقدرون دفاعكم الرائع عن إسرائيل وعن الحقيقة في الأمم المتحدة. وأنا بصفتي رئيساً للوزراء، أرى شيئاً تراه أنت بصفتك رئيساً ولكن لا يستطيع الآخرون أن يروه، وهو مدى تعاوننا الاستخباراتي والمختلف في المسائل الحيوية لأمن شعبينا.

سيدي الرئيس، أود أن أشكركم على قيادتكم وعلى صداقاتكم الرائعة.

شكراً.

الرئيس ترامب: شكراً جزيلاً. شكراً. هذا يشرفي.

السؤال: سيدي الرئيس، متى تعتزمون… خطتكم للسلام؟

السؤال: هل ستسافر إلى القدس لافتتاح السفارة؟

الرئيس ترامب: ربما. هذا ممكن. لقد بدؤوا بالبناء كما تعلمون. ربما سأزور. سنتحدث عن ذلك وعن أمور أخرى.

السؤال: هل ستذهب في مايو/أيار لفتح السفارة؟

الرئيس ترامب: ربما. هذا ممكن. نحن ننظر في الأمر. سنقوم بالبناء بسرعة كبيرة. قلائل من سيقومون بذلك بهذه السرعة. ولكننا سنقوم بالبناء بسرعة كبيرة وبكلفة قليلة.

عرضوا عليّ عرضاً الأسبوع الماضي بقيمة مليار دولار. قلت: “مليار؟ لماذا؟” قلت إننا “سنقوم ببناء سفارة، لن ننفق مليار دولار.” نقوم بالبناء بحوالي 250 ألف دولار. لاحظوا ذلك. السفارة مؤقتة، ولكنها ستكون جميلة جداً. 250 ألف دولار مقابل مليار دولار. هل هذا جيد؟

رئيس الوزراء نتنياهو: نعم. هذا جيد.

السؤال: ھل یمكننا أن نقول إذن إنك ستأتي إلى القدس؟

الرئيس ترامب: نحن نبحث في ذلك. سآتي لو استطعت. ولكن سأزورها مرة أخرى. إسرائيل مميزة بالنسبة إلي. بلد مميز. وشعب مميز. أتطلع إلى زيارة البلاد وأنا فخور جداً بهذا القرار.

السؤال: وماذا عن اتفاق السلام؟ متى ستقدم اتفاق السلام؟

الرئيس ترامب: سنرى. نحن نعمل عليه بجد ونود أن… سيكون إنجازاً عظيماً، وحتى من وجهة نظر إنسانية، ما أفضل من تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين؟ أؤكد لكم أننا نعمل بجد على القيام بذلك. وأعتقد أنّ لدينا فرصة جيدة جداً لتحقيق ذلك.

أكبر صعوبة واجهت أي شخص… على مدى أكثر من 25 عاماً… لم يتمكن أحد من تخطي المحطة الأولى، القدس. لم يتمكنوا من تجاوز ذلك. لقد ألغينا ذلك من المعادلة. يتيح ذلك لنا فرصة حقيقية للسلام. سنرى كيف تجري الأمور. أعتقد أنّ الفلسطينيين يريدون العودة إلى طاولة المفاوضات إلى حد كبير.

السؤال: من قال ذلك؟

السؤال: ماذا لو لم ينضموا إلى المفاوضات؟

الرئيس: إذا لم ينضموا، لن يتم تحقيق السلام. لن يتم تحقيق السلام.

السؤال: ما خطتكم إذا لم ينضموا؟

الرئيس ترامب: لن يتم تحقيق السلام إذا لم ينضموا، وهذا احتمال أيضاً. لا أقول إنّ هذا سيحدث. يقول الجميع إنّ هذا أصعب اتفاق على الإطلاق. عندما يكون لديك اتفاق صعب في مجال الأعمال نصفه بالاتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين. نستخدمه كمثال.

هذا أصعب اتفاق. لقد مر بسنوات وسنوات من المعارضة والكراهية، وينطوي على أمور كثيرة أبعد من الأراضي. إذا استطعنا تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، سيكون ذلك عظيماً بالنسبة للعالم. سيكون ذلك عظيماً لهذا البلد وللجميع.

نحن نعمل بجد على ذلك، ولدينا فرصة في تحقيق الاتفاق. شكراً جزيلاً لكم جميعاً. أقدر حضوركم. شكراً لكم.

السؤال: يريد بول ريان منك التراجع في مجال التجارة. يقول بول ريان إنه قلق بشأن حرب تجارية. هل ستتراجع عن التعريفات؟

الرئيس ترامب: لا، لن نتراجع. المكسيك… كان لدينا صفقة سيئة جداً مع المكسيك وصفقة سيئة جداً مع كندا. اتفاقية النافتا. تركت مصانعنا بلادنا. تركت وظائفنا بلدنا. كانت النافتا كارثة لسنوات عديدة. ونحن نعيد التفاوض بشأن النافتا كما قلت. وإذا لم نتوصل إلى اتفاق، سأقوم بإنهاء النافتا.

ولكن إذا قمت بإبرام صفقة عادلة للعمال الأمريكيين والشعب الأمريكي، ستكون هذه إحدى النقاط التي سنتفاوض بشأنها. وسيتم فرض التعريفات على الصلب في كندا والمكسيك.

سنرى ما سيحدث. ولكن الآن، 100%. ولكن يمكن أن يكون جزءاً من النافتا. تلقيت للتو اتصالاً من الأشخاص المتواجدين الآن في مكسيكو سيتي للتفاوض على النافتا. تريد المكسيك وكندا فعلاً مناقشة الاتفاق. ولكن إذا لم يقدما اتفاق نافتا عادلاً، سنترك الأمور على هذا النحو.

يجب أن يفهم الناس أنّ بلدنا تعرض للخداع تجارياً من كل بلد في العالم تقريباً، سواء كان صديقاً أو عدواً… من قبل الجميع. الصين وروسيا. وحتى البلدان التي نعتبرها رائعة، مثل الاتحاد الأوروبي، لا نستطيع القيام بأعمال تجارية هناك. لا يسمحون بذلك. لديهم حواجز تجارية أسوأ من التعريفات الجمركية. لديهم أيضاً تعريفات بالمناسبة، ولكن لديهم حواجز تجارية أسوأ بكثير من التعريفات الجمركية. وإذا كانوا يريدون أن يفعلوا أي شيء، سنفرض ضرائب على سياراتهم التي يرسلونها إلى هنا بأعداد هائلة.

إذن ربما لدينا أصدقاء، ولكن تذكروا أننا خسرنا على مدى السنوات الأخيرة 800 مليار دولار سنوياً. ليس نصف مليون دولار وليس 12 سنتاً. لقد فقدنا 800 مليار دولار سنوياً بسبب التجارة. لن يحدث ذلك. ينبغي أن نستعيد الأموال.

وبطبيعة الحال، المشكلة الأكبر هي الصين. لقد خسرنا 500 مليار دولار بسببها. من المشين أنّ الرؤساء السابقين سمحوا بحدوث ذلك. ولكننا سنحل الموضوع.

شكراً جزيلاً لكم جميعاً. شكراً لكم.

السؤال: ماذا عن الحرب التجارية؟

الرئيس ترامب: لا أعتقد أنه ستقع حرب تجارية.

السؤال: لا حرب تجارية؟

الرئيس ترامب: لا أعتقد ذلك. لا أعتقد أنه ستقع حرب تجارية، لا.

السؤال: رئيس الوزراء نتنياهو، هل تود التعليق على آخر الأخبار القادمة من إسرائيل؟

رئيس الوزراء نتنياهو: سأعلق عليها لاحقاً. شكراً لكم.

الرئيس ترامب: شكراً لكم جميعاً. شكراً لكم. شكراً جزيلاً. شكراً لكم.

انتهى. الساعة 12:23 بعد الظهر بتوقيت شرق الولايات المتحدة


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.