rss

السفيرة هايلي تلقي تصريحات بشأن عجز مجلس الأمن الدولي عن إنشاء آلية تحقيق مستقلة بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

اردو اردو, English English, हिन्दी हिन्दी, Русский Русский, Indonesian Indonesian, Français Français

بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة
مكتب الصحافة والدبلوماسية العامة
للنشر الفوري
10 نيسان/أبريل 2018

 

 

ألقت الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة السفيرة نيكي هايلي تصريحات في خلال ثلاثة اجتماعات منفصلة لمجلس الأمن الدولي بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا عقدت في محاولة للرد على أحدث هجوم بالأسلحة الكيميائية في دوما في سوريا. في خلال الاجتماع الأول، منعت روسيا قراراً صاغته الولايات المتحدة لإنشاء آلية تحقيق مستقلة جديدة بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، والتي كان سيتم تبنيها لولا استخدام روسيا حق النقض. وفي الاجتماعين الثاني والثالث، اقترحت روسيا مشاريع قرارات بشأن المسألة عينها ولم يحظ أي منها على دعم كاف من أعضاء المجلس ليتم اعتمادها. وهذه هي المرة السادسة التي تمارس فيها روسيا حق النقض (الفيتو) لمنع إجراء تحقيق في هجمات الأسلحة الكيميائية في سوريا والتي أسفرت عن مقتل مئات الأشخاص.

ملاحظات قبل التصويت على قرار مجلس الأمن الذي صاغته الولايات المتحدة لإنشاء آلية تحقيق مستقلة جديدة حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

“لقد بلغنا مرحلة حاسمة كمجلس الأمن. يوم السبت، ظهرت أولى الصور المروعة من دوما في سوريا. اجتمعنا هنا بالأمس للتعبير عن غضبنا الجماعي. ثم اتفقنا بشكل جماعي على أن يتخذ هذا المجلس خطوات لتحديد ما حدث بالضبط في دوما ووضع حد لهذه الهجمات الهمجية. لقد قدمت الولايات المتحدة قراراً يحقق هذه الأهداف المشتركة. كنا نعمل لأسابيع مع كل وفد في هذا المجلس لتطوير آلية جديدة تحدد المسؤولية عن شنّ هجمات الأسلحة الكيميائية في سوريا. لقد أجرينا مفاوضات مفتوحة وشفافة ليتمكن كل وفد من تقديم مساهماته.”

“نقول جميعنا إننا نريد إجراء تحقيق مستقل. يحقق قرارنا هذا الهدف. روسيا لا تحققه. ليست هذه بقضية قد يحلها مرور المزيد من الوقت أو إجراء المزيد من المشاورات. في مرحلة معينة، تكونون مع إجراء تحقيق مستقل ونزيه أو لا تكونون. والآن بعد أن وقع هجوم دوما، لم يعد من الممكن تأخير هذا القرار. تدعو الولايات المتحدة جميع أعضاء مجلس الأمن للتصويت لصالح قرارنا والامتناع عن التصويت لصالح مشروع روسيا أو التصويت ضده. يعتمد الشعب السوري علينا.

رابط النص: https://usun.state.gov/remarks/8375

تصريحات بعد استخدام روسيا حق النقض ضد قرار لمجلس الأمن صاغته الولايات المتحدة والفشل في تبني مشروع القرار الأول المقدم من روسيا

حصل القرار الذي صاغته الولايات المتحدة على 12 صوتاً مؤيداً وكان سيصدر لولا الفيتو الروسي. حصل المشروع الروسي على ستة أصوات فحسب، وهو عدد غير كافٍ لتمريره.

“يجول نظام الأسد بلا رقيب في هذا المجلس شهراً بعد شهر وبدعم كامل من روسيا وإيران. تجاهلوا دعوتنا لوقف إطلاق النار. تجاهلوا دعواتنا لإجراء حوار سياسي. تجاهلوا دعواتنا لتسليم المساعدات الإنسانية. تجاهلوا دعواتنا للتوقف عن استخدام الأسلحة الكيميائية، الأسلحة المحظورة عالمياً في الحرب. ثم في نهاية الأسبوع الماضي ، أجبرنا نظام الأسد على النظر إلى أنفسنا جميعاً عن طريق قتل الناس في دوما بالغاز.”

“سيذكر التاريخ أنّ بعض الدول قد قررت اليوم مساندة الحقيقة والمساءلة والعدالة للشعب السوري. شهدت معظم البلدان الرعب الذي حدث في دوما في نهاية الأسبوع الماضي على يد نظام الأسد وأدركت أنّ العمل قد حان اليوم. تدعم الولايات المتحدة إنشاء آلية مستقلة ومحايدة جديدة لتحديد مسؤولية استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا وتدعو إلى الوصول إلى المستجيبين الأوائل لتقديم المساعدة الطبية والتحقيق بدون تأخير. كنا نأمل أن تكون الذكرى السنوية الأولى لهجوم خان شيخون بداية لشراكة متجددة لمكافحة الأسلحة الكيميائية. ولكن تم استخدام هذه الأسلحة الفتاكة على العائلات السورية مرة أخرى. وعندما نظر أهل دوما وبقية المجتمع الدولي إلى هذا المجلس للتحرك، وقف بلد واحد في طريقها. سيذكر التاريخ ذلك. سوف يسجل التاريخ أنه في هذا اليوم، اختارت روسيا حماية وحش يهيمن على حياة الشعب السوري.”

رابط النص: https://usun.state.gov/remarks/8376

تصريحات بعد الفشل في تبني مشروع القرار الثاني المقدم من روسيا

لم تتلق المسودة الروسية الثانية سوى خمسة أصوات مؤيدة، وهو رقم غير كافٍ لتمريره.

“ثم قاموا اليوم باستخدام حق النقض (الفيتو) للمرة السادسة على قرار يدين الأسد بشنّ هجمات الأسلحة الكيميائية على شعبه. لذلك بغض النظر عما نفعله، ستكون روسيا متسقة. سيستمرون في لعب الألعاب. ومرة أخرى، يقدمون قراراً مفاجئاً آخر. رأينا حصول ذلك في المرة الأولى عندما رأينا ذلك يحدث عند الساعة 11:00 صباحاً. لم يقوموا بإجراء أي مفاوضات. لم يأخذوا أي مدخلات. وعندما طلبت السويد السماح للمجلس بمناقشة القرار، سمحوا بذلك، ولكنهم لم يسمحوا بإجراء أي تعديلات عليه. إذن ثمة سبب لعدم رغبة روسيا في مناقشة قرارها، فهي لا تحقق أي شيء.”

نص الرابط: https://usun.state.gov/remarks/8378

السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا يستخدم حق النقض ضد قرار من صياغة الولايات المتحدة


عرض المحتوى الأصلي: https://usun.state.gov/remarks/
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.