rss

إحاطة صحفية من مستشار الأمن القومي جون بولتون بشأن إيران

English English, हिन्दी हिन्दी, Português Português, Español Español, اردو اردو, Русский Русский

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
للنشر الفوري8 أيار/مايو 2018

 
 

قاعة جايمس س. برايدي للإحاطات الصحفية

02:37 بعد الظهر بتوقيت شرق الولايات المتحدة

السفير بولتون: ليس لدي الكثير لأضيفه على خطاب الرئيس. أظن أنّ القرار واضح جداً. أعتقد أنه بيان قوي عن العزم الأمريكي على منع إيران من الحصول على الأسلحة النووية وأيضاً على القدرة على توصيل الصواريخ البالستية. يحد هذا القرار من دعم إيران المستمر للإرهاب وما يسببه من انعدام الاستقرار والاضطرابات في الشرق الأوسط.

أعتقد أنّ الرئيس قد حدد أيضاً ما يأتي بعد ذلك. كما قال في النهاية، هو مستعد للنظر في مناقشات حول حل أوسع بكثير للسلوك الخبيث الذي نشهده من إيران. لقد دخلنا بالفعل في مناقشات مع حلفائنا حول ذلك. سنبدأ حرفياً بذلك في وقت مبكر من صباح الغد.

سأكتفي بهذا القدر من الكلام ويسعدني أن أجيب على أي سؤال. كيفن.

السؤال: شكراً لك، أقدر ذلك كثيراً. بالنسبة للجمهور العادي غير الملم بالسياسة، يبقى السؤال الشامل بوجه عام: “كيف يجعلنا ذلك أكثر أماناً؟” هل يمكنك المساعدة في شرح ذلك؟ ثم لدي سؤال متابعة.

السفير بولتون: بالتأكيد. اسمع، كانت هذه الصفقة معيبة في الأساس كما قال الرئيس. لا تحقق ما تدعيه. لا تمنع إيران من تطوير أسلحة نووية قابلة للإنتاج وتسمح لإيران بمتابعة تطوير تقنيات مثل تخصيب اليورانيوم وإعادة معالجة البلوتونيوم. تسمح لهم الصفقة – حتى لو كانوا ملتزمين بها – بزيادة أبحاثهم وتطوير إمكاناتهم على تطوير قدراتهم النووية. بكل بساطة، تعالج البعد العسكري لتطلعات إيران بشكل غير كافٍ على الإطلاق.

خلافاً للممارسة الأساسية لاتفاق تحديد الأسلحة، لم يكن ثمة إعلان خط الأساس. في الواقع، نفت إيران باستمرار امتلاكها السابق لبرنامج عسكري. هذا مكرس في قرار مجلس الأمن رقم 2231. وكما رأينا من البيانات التي جمعناها من قبل والتي ناقشتها إسرائيل الأسبوع الماضي، هذا غير صحيح. بالإضافة إلى ذلك، لا تضم الاتفاقية أي حكم تفتيش ملائم يسمح لنا بأن نثق بأننا كشفنا عن مختلف الأنشطة النووية الإيرانية.

ثم عندما ننظر إلى النظرية وراء الصفقة – القائلة إنه لو تمكنا من التوصل إلى اتفاق للحد من طموحات إيران النووية ستغير سلوكها على مستوى عالمي أكثر، نجد أنها ثبتت كغير صحيحة على الإطلاق.

لذا بخلق هذا الواقع الجديد والإقرار بأنّ إيران قد استخدمت مسار المفاوضات، أي الفترة الطويلة التي أدت إلى الاتفاق، لزيادة قدرتها ومدى تطور برنامج أسلحتها النووية وبرنامج الصواريخ البالستية، وواصلت ذلك منذ الصفقة في العام 2015… الطريقة الوحيدة المؤكدة للسير في مسار وقف إيران عن تطوير الأسلحة النووية وقدرات التسليم هي الخروج من الصفقة. وهذا ما قام به الرئيس.

السؤال: سؤال المتابعة هو ببساطة حول المحادثة مع القيادة في إيران. أنت تعرف كيف يمكن أن تجري الأمور بالنظر إلى منصبك وخبرتك، بخاصة في منظمة الأمم المتحدة. قد يقول البعض إنّ هذا أمر محفوف بالمخاطر وسيقول آخرون إنّ الأمر يستحق الانخراط في محادثات معهم مرة أخرى، حتى لو كان ذلك من باب العناية الواجبة ليس إلا. هل تتوقع أن يحدث ذلك من وجهة نظر الإدارة؟

السفير بولتون: تحدث الرئيس بوضوح عن ذلك في نهاية الخطاب بعباراته الخاصة. تعلمت الولايات المتحدة الدرس بشكل مؤلم منذ زمن طويل، ولكن قال دين آتشيسون ذات مرة إننا نتفاوض من موقع القوة فحسب. لم تتبع الإدارة السابقة هذا الدرس.

أعتقد أنّ تحديد موقع القوة للولايات المتحدة كان جانباً آخر من الانسحاب الذي تم الإعلان عنه اليوم، ولن يكون له تداعيات على إيران فحسب، بل أيضاً على الاجتماع المرتقب مع كيم جونغ أون من كوريا الشمالية. إنه يبعث إشارة واضحة جداً مفادها أنّ الولايات المتحدة لن تقبل بصفقات غير كفؤة كما قال الرئيس.

جوناثان.

السؤال: ماذا سيحدث بعد 180 يوماً؟ ما الذي سيحدث في النهاية مع الشركات الأوروبية التي بدأت بالتجارة مع إيران؟ هل سنقوم بمعاقبة تلك الشركات بشكل مؤكد؟ أم هل يمكن التفاوض على عدم فرض عقوبات مماثلة في غضون فترة الـ180 يوماً؟

السفير بولتون: يفرض القرار الذي وقّع عليه الرئيس اليوم العقوبات التي كانت قائمة عند إبرام الصفقة، يفرضها على الفور.

يعني ذلك أنه لا يُسمح بأي عقود جديدة في منطقة الاقتصاد التي تغطيها العقوبات. ستعلن وزارة الخزانة في الساعات القليلة المقبلة عما يسمونه الأحكام التدريجية التي ستطبق على العقود القائمة. سيكون ثمة فترات متفاوتة ينبغي تخفيفها داخل هذه العقود. ستمتد بعضها إلى ستة أشهر، بينما قد يبلغ بعضها الآخر 90 يوماً. قد يكون ثمة أحكام أخرى كذلك.

تم نشر هذا الطرح على موقع وزارة الخزانة على شبكة الإنترنت منذ العام 2015 بسبب إمكانية استخدام أحكام القرار رقم 2231 والتي لا نستخدمها لأننا خرجنا من الصفقة. ولكن بعبارة أخرى، إنّ مفهوم تطبيق فترة تخفيف قائم منذ فترة طويلة، وهذا هو النمط الذي سنتبعه في الأساس… نحن نتبعه، ولكن واقع إعادة فرض العقوبات يدخل حيز التنفيذ الآن.

السؤال: ولكن لن يتم التفاوض على ذلك في خلال… بالنسبة إلى تلك القائمة أصلاً…

السفير بولتون: لقد انسحبنا من الصفقة.

السؤال: لقد انسحبنا منها.

السفير بولتون: لقد انسحبنا من الصفقة. لقد انسحبنا من الصفقة.

السؤال: هل انسحبنا من الصفقة؟

السفير بولتون: لقد فهمت الآن.

السؤال: إذا كانت كوريا الشمالية… الأسلحة النووية، وأنت قلت إنّ هذه إشارة حرجة جداً لكوريا الشمالية، ما معنى ذلك؟ هل ثمة تفاصيل إضافية حول القضايا النووية؟

السفير بولتون: أعتقد أنّ الرسالة الموجهة إلى كوريا الشمالية هي أنّ الرئيس يريد صفقة حقيقية. ما نطلبه وما سيبحثه الوزير بومبيو مع كوريا الشمالية عندما يصل إلى هناك ضمن التحضير الإضافي للاجتماع مع كيم جونغ أون يعتمد في جزء منه على ما وافقت عليه كوريا الشمالية نفسها للعودة إلى إعلان نزع السلاح النووي المشترك بين كوريا الشمالية والجنوبية للعام 1992، القضاء على كل من الخطوة الأولى والخطوة الأخيرة من دورة الوقود النووي وعدم تخصيب اليورانيوم وعدم إعادة معالجة البلوتونيوم. سنطلب أموراً أخرى أيضاً.

ولكن عندما تكون جاداً في القضاء على خطر الانتشار النووي، عليك أن تعالج الجوانب التي تسمح لدولة نووية نامية بتحقيق مرامها. لم تقم الصفقة الإيرانية بذلك. ستتصدى الصفقة التي نأمل في التوصل إليها لكل تلك القضايا، والرئيس متفائل من إمكانية التوصل إلى صفقة مماثلة مع كوريا الشمالية.

تفضل يا سيدي.

السؤال: شكراً يا سعادة السفير. قلت إنّ الإدارة تهدف إلى التعامل مع الأنشطة الإيرانية الخبيثة، ولكن هل تأملون أن يكون تغيير النظام جزءاً من معالجة تلك الأنشطة؟ هل هذا هدف من أهداف هذه الإدارة بعد هذا القرار؟

السفير بولتون: لا، قال الرئيس بعد مناقشته مع نظرائه في العديد من الدول الأوروبية، وبناءً على ما قاله الرئيس ماكرون وما قالته المستشارة ميركل وما قاله لرئيسة الوزراء ماي، قال إنّ أحد الانتقادات الرئيسية التي وجهها الرئيس وآخرون للاتفاق هو أنه لا يسعى إلا إلى معالجة جانب محدود من سلوك إيران غير المقبول – إنه بالتأكيد جانب حاسم – ولكنه لا يأخذ بعين الاعتبار حقيقة إنها اليوم المصرف المركزي للإرهاب الدولي وكانت كذلك لسنوات عديدة.

إذن يساعد رفع العقوبات الذي حدث في العام 2015 كنتيجة للصفقة على تعزيز نشاط إيران الحالي في سوريا، كما يعزز دعمها للجماعات الإرهابية في مختلف أنحاء المنطقة والعالم، مثل حزب الله وحماس. ولمواجهة هذا التهديد بالفعل ومحاولة إحلال السلام والاستقرار في الشرق الأوسط وإنقاذ العالم من التهديد النووي، عليك أن تعالج الموضوع برمته. هذا ما تحدث عنه الرئيس مع القادة الأوروبيين وسنحاول أن نتابعه.

تفضلي يا سيدتي.

السؤال: شكراً لك يا سعادة السفير بولتون. أردت أن أعرف ما إذا كان بإمكانك توضيح ما الذي سيحدث لشركات مثل توتال.

السفير بولتون: توتال.

السؤال: عفواً، أقدّر ذلك. كانوا يطلبون إعفاءً لأنهم عقدوا اتفاقية مع طهران قبل هذا الإعلان. هل سيحصلون على إعفاء؟ هل ستحصل أي جهة على إعفاء؟

السفير بولتون: لا أريد مناقشة حالات محددة. كما قلت، ستشرح وزارة الخزانة ذلك بمزيد من التفصيل.

ولكنّ الغرض من الأحكام الخاصة بالتخفيف… مثلاً في حالة شراء النفط من إيران، إذا كان عقداً طويل الأجل، على سبيل المثال… ما نقوله هو إنه على الرغم من أنّ العقوبات تفرض فوراً، وباستثناء أي عقود جديدة، تمنح فترة ستة أشهر للمتضررين الخاضعين لولايتنا القضائية للتخلص التدريجي من عقودهم. وإذا تبين أنّ هذه الفترة – أو فترة 90 يوماً أو فترات أخرى… تصبح العقوبات سارية على العقود الحالية. لهذا السبب يطلق عليه اسم “أحكام التخفيف.” إنها طريقة لمنح الشركات فرصة للخروج من عقودها.

السؤال: فيما يتعلق بكوريا الشمالية… هلا تجيب بسرعة على هذا السؤال. لقد تطرق الرئيس إلى هذا الأمر في تصريحاته اليوم، ولكن لماذا يذهب وزير الخارجية بومبيو إلى كوريا الشمالية؟ هل يتوجه إلى هناك لجلب السجناء… السجناء الثلاثة الذين كان يفترض أن يعودوا إلى الوطن هذا الأسبوع؟

السفير بولتون: اسمع، الغرض من المهمة هو التحضير للاجتماعات المقبلة. قال الرئيس في مختلف المناسبات إنه يريد إطلاق سراح الرهائن، ولم يتغير ذلك.

تفضل يا سيدي.

السؤال: شكراً لك يا سعادة السفير. لدي سؤالان. الأول هو أنك ذكرت أنّ هذه إشارة إلى كوريا الشمالية. أليس كذلك إشارة إلى أنّ الولايات المتحدة تستطيع الآن إبرام صفقات ثم الانسحاب منها إذا تغيرت الرياح السياسية؟

السفير بولتون: ليس هذا ما قاله على الإطلاق. تتعلق المسألة هنا فيما إذا كانت الولايات المتحدة ستقبل الصفقة التي ليست في مصلحتها الاستراتيجية، وهذا ما حدث في العام 2015 بحسب حكمنا. تحتفظ أي دولة بحق تصحيح أي خطأ ارتكبته في السابق.

سأعطيكم مثالاً. في العام 2001، انسحبت إدارة جورج دبليو بوش من معاهدة الصواريخ المضادة للبالستية للعام 1972، ليس لأننا كنا نقول إنّ الروس كانوا ينتهكونها، على الرغم من أنهم كانوا بالفعل ينتهكونها، ولكن لأنّ البيئة الاستراتيجية العالمية قد تغيرت. هذه حقيقة من حقائق الحياة، وهذا ما نقوله هنا.

السؤال: أنت تثير نقطة مثيرة للاهتمام حول معاهدة الصواريخ المضادة للبالستية. كان تطوير إيران للصواريخ البالستية جزءاً من اعتراض الرئيس على سلوك إيران. ويبدو أنّ الصورة الأكبر… تمحور العديد من اعتراضاته على الصفقة حول أنها تغطي الأسلحة النووية فحسب ولم تحد من طموحات إيران لتكون قوة إقليمية. هل نحاول إملاء من يستطيع أو لا يستطيع أن يكون قوة في الشرق الأوسط؟ هل هذا ما نقوم به هنا يا سيدي؟

السفير بولتون: أعتقد أنّ الرئيس أوضح في تصريحاته اليوم كيف يغطي سلوك إيران الضار في مختلف أنحاء المنطقة مجموعة كاملة من الجبهات وأنّ أحد أوجه القصور الرئيسية في الصفقة النووية هو أنها لم تتصد لهذا السلوك الخبيث الآخر. هذا هو الغرض مما نقوم به.

تفضل يا سيدي.

السؤال: سعادة السفير، شكراً جزيلاً لك. بعد إعلان اليوم، ما الذي تتوقعونه من الحلفاء الأوروبيين الموجودين في الصفقة؟ هل تدعونهم إلى الانسحاب من الصفقة أم هل سيطلب منهم الرئيس القيام بذلك؟ وثانياً، هل يمكنك أن تعطينا لمحة من وراء الكواليس أو أن تعرض أو تشرح لنا كيف توصّل الرئيس إلى هذا القرار؟

السفير بولتون: حسناً، دعني أجيب على السؤال الثاني أولاً. كان يردد ذلك منذ الأيام الأولى لحملته في العام 2016 ويقول إنّ هذه الصفقة برأيه من أسوأ الصفقات التي تم التفاوض عليها في التاريخ الدبلوماسي الأميركي. لا أظن أنه كان يمكن أن يكون أكثر وضوحاً في هذا التقييم في تصريحاته المتكررة منذ أن تطرق إلى هذه المسألة لأول مرة.

فيما يتعلق بالحلفاء الأوروبيين والحلفاء الآخرين، أجرينا مشاورات مكثفة معهم على مدار الأشهر القليلة الماضية. أعتقد أنه منذ أن توليت هذا المنصب، قضيت وقتاً في التشاور معهم أكثر من أي شيء آخر قمت به، بدءاً من الرد على الهجمات بالأسلحة الكيمياوية في سوريا وحتى المسألة الإيرانية. يعتبر الرئيس هذا الموضوع في غاية الأهمية.

سيشارك كل من يعمل في مجال الأمن القومي هنا في التحدث إلى الأوروبيين وغيرهم ممن يتأثرون بكيفية قيامنا بذلك. لا يتعلق الأمر بالأوروبيين فحسب. كما قال الرئيس، يشعر كثيرون في الشرق الأوسط بقلق بالغ إزاء برنامج الأسلحة النووية الإيراني وسيشاركون في المناقشات أيضاً.

السؤال: نعم. سعادة السفير…

السؤال: الرئيس ماكرون… اسمح لي أن أكمل هذا الموضوع. زار الرئيس ماكرون البلاد، وكذا فعلت المستشارة ميركل. أنت تقول بحق إنّ الرئيس كان يقول إنه يريد الخروج من الصفقة منذ العام 2016، ولكنه لم يقم بذلك حتى الآن. متى قرر ذلك فعلاً؟

السفير بولتون: لم ينسحب من الصفقة قبل الآن لأنه أعطى فرصاً متكررة لمحاولة إصلاحها. ولكن كما رأينا من تعليقات مختلف الزعماء الإيرانيين في خلال الأسابيع القليلة الماضية، أعتقد أنه ليس للحكومة الإيرانية مصلحة في تغيير هذه الصفقة. لماذا يجب أن يغيروها؟ كانت صفقة ممتازة بالنسبة إليهم.

أعتقد أنّ الرئيس أراد أن يدع جميع الجهود تتقدم وقد قام بذلك حتى مجرد بضعة أيام قبل الموعد المحدد في 12 أيار/مايو. وأعتقد أنه اتخذ قرار المضي قدماً في الانسحاب بعد الدليل الساحق على أنه لا يمكن إصلاح العيوب الأساسية للصفقة.

السؤال: سعادة السفير، لدي سؤالان سريعان. أولاً، هل يمكنك أن… يعتقد البعض أنّ هذه مجرد مقدمة لنزول الولايات المتحدة إلى الميدان في إيران. هل هذا صحيح؟

السفير بولتون: إنهم على خطأ كبير إذا ما ظنوا ذلك.

السؤال: وثانياً، على الرغم من أننا انسحبنا من هذا الاتفاق، هل لديكم خطط… هل نخطط للعودة إلى إيران لمناقشة… على الرغم من أنك ذكرت دين آتشيسون، كانت تلك فيتنام وكوريا، وآمل أن نحقق نجاحاً أفضل…

السفير بولتون: لا أعتقد أنّ دين كان مشاركاً بشكل كبير في فيتنام، ولكنه تفضل بالمتابعة.

السؤال: ولكن مع ذلك، هل سنجلس معهم ونحاول التفاوض من موقع القوة هذا؟

السفير بولتون: نعم. أعتقد أنّ الرئيس قال ذلك بوضوح شديد في الخطاب. لا أعلم ما الذي أستطيع أن أقوله بعد لتفصيل… نحن مستعدون، مع الأوروبيين وغيرهم، للحديث عن صفقة أوسع نطاقاً تغطي مختلف جوانب السلوك الإيراني التي نعتبرها غير مقبولة. نحن على استعداد للقيام بذلك بدءاً من الآن.

السؤال: ولكن هل قالوا إنهم سيتحدثون معنا؟ هل تحدثت معهم؟

السفير بولتون: قال الرئيس ذلك بوضوح في الخطاب. قال إنهم قالوا إنهم لا يريدون ذلك، ثم ذكر إنه كان سيقول الشيء عينه ربما لو كان في مكانهم. ولكنه يتوقع أن يقوموا بذلك، وسنتحدث مع الجميع حول هذا الموضوع.

تفضلي يا سيدتي.

السؤال: لدي سؤال حول المكالمة الهاتفية مع الرئيس شي اليوم. هل تمت مناقشة إعلان الرئيس ترامب بخصوص الاتفاق النووي مع الرئيس شي؟ وهل تم بذل أي جهد لجعل الصين جزءاً من أي مفاوضات مستقبلية؟

السفير بولتون: نعم، لقد أثيرت المسألة ولكنني لا أريد الدخول في التفاصيل.

جون.

السؤال: شكراً يا سعادة السفير. كان تغيير النظام إحدى النقاط التي ظهرت مراراً وتكراراً في مؤتمر الحرية الإيرانية، وهو معقل المنفيين الإيرانيين. وقال العمدة جولياني: إذا أردتم تغيير النظام، انظروا من حولكم. إنه في هذه الغرفة. هل لدى الإدارة أي اتصال مع جماعة المنفيين الإيرانيين، مثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية؟ وهل يتم التحدث بشأنهم كحكومة في المنفى أو حكومة مستقبلية في إيران؟

السفير بولتون: لست على دراية بأي من ذلك ولم يتم طرح هذه المسألة يوماً من قبل.

تفضلي يا سيدتي.

السؤال: شكراً يا سعادة السفير. بالحديث أكثر عن تغيير النظام، عندما كان الرئيس ماكرون هنا، تحدث عن أركانه الأربعة للنجاح في الصفقة الإيرانية، ويتعلق جزء كبير من هذه الأركان بسوريا وجعلها مستقرة سياسياً. هل تعتقد هذه الإدارة أنه يمكن تحقيق السلام والاستقرار السياسي في ظل حكم بشار الأسد؟ أم ستؤيد هذه الإدارة احتمال تغيير النظام هناك أيضاً؟

السفير بولتون: أعتقد أنّ الرئيس أوضح في خطابه قبل أسبوعين عندما أعلن الرد على الهجوم السوري بالأسلحة الكيمياوية أنّ استخدام القوة العسكرية هناك وردودنا الدبلوماسية تقتصر على مسألة استخدام أسلحة الدمار الشامل. نحن طبعاً نهتم لإنهاء أعمال القضاء على الخلافة الإقليمية لداعش، ولكننا قلقون جداً أيضاً من توسع نفوذ إيران في العراق وارتباط إيران بنظام الأسد في سوريا وحزب الله في لبنان. ذكر كل من الرئيس ماكرون والمستشارة ميركل ورئيسة الوزراء ماي ذلك.

إذن تعتمد احتمالات تحقيق السلام والأمن الدائمين في الشرق الأوسط على معالجة الكثير من العوامل المعقدة، ولكن ثمة بالتأكيد عامل حاسم، ألا وهو الدور الذي لعبته إيران في دعم انعدام الاستقرار والصراع. ولقد تحدث الرئيس مع عدد من القادة الأوروبيين عما إذا كان بإمكاننا معالجة ذلك كجزء من الجهد العام لكبح جماح سلوك إيران. وهذا ما يحدث.

تفضل يا سيدي.

السؤال: آمل أن تتمكن من توضيح توقيت العقوبات. قلت إنّ العقوبات سارية الآن. قام وزير الخزانة للتو بإصدار بيان يقول عن فترة تخفيف لمدة 90 يوماً أو 180 يوماً كما أشرت. إذاً هل تم الانسحاب الآن وسيتم تطبيق العقوبات بعد 90 أو 180 يوماً؟ أم هل تم بالفعل فرض عقوبات في هذه اللحظة بالذات؟

السفير بولتون: دعني أحاول أن أشرح هذه المسألة مجدداً. لقد أعلنا الانسحاب من الصفقة. لقد بتنا خارج الصفقة. وقّع الرئيس على مذكرة قرار تكلف الإدارات والوكالات بتفعيل ذلك. ويتمثل جزء من ذلك بإعادة فرض كل العقوبات المتعلقة بالمسألة النووية التي رفعتها إدارة أوباما. لذا باتت العقوبات سارية فور صدور القرار.

يعني ذلك بالنسبة إلى أي عقد جديد أو محتمل يخضع… للشركات التي تخضع لولايتنا القضائية، هذه العقود ممنوعة. بعبارة أخرى، لا يمكن إبرام وجد عقود جديدة في المناطق المحددة.

بالنسبة إلى العقود القائمة أصلاً، ثمة فترة تخفيف للسماح بإنهاء العقود بشكل منظم، لئلا يتفاجأ بالكامل من يقومون بالأعمال – بنية حسنة بناء على رفع العقوبات.

كما قلت، سيكون ثمة فترات تخفيف مختلفة اعتماداً على طبيعة السلع، ولكنني لا أعتقد أنّ أي جهة في عالم الأعمال قد تفاجأت فعلاً بهذا الإجراء.

السؤال: سعادة السفير…

السفير بولتون: نعم.

السؤال: لديّ سؤالان. أولاً، هل تخالف التأكيد القائل إنه بحسب مختلف المعاني والمقاصد التقنية، الولايات المتحدة هي التي تنتهك خطة العمل الشاملة المشتركة بهذا الإجراء؟

السفير بولتون: لا، لا أعتقد أننا انتهكناها. أعتقد أننا ننسحب منها.

السؤال: ولكن هل تقر بأنّ إيران ملتزمة بها؟ هذه الإدارة…

السفير بولتون: لا. لا، أعتقد أننا لا نستطيع أن نحدد ما إذا كانت تلتزم أو لا في الكثير من الحالات، وثمة حالات أخرى أجد فيها أنهم قد انتهكوا الخطة بوضوح.

على سبيل المثال، تجاوز إنتاج إيران للمياه الثقيلة مراراً وتكراراً الحدود المسموح بها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة. باتت إيران تشارك تقريباً في مجال إنتاج المياه الثقيلة. تبيع الفائض إلى عمان وسبق أن باعته إلى الدول الأوروبية. هذه طريقة للحفاظ على تشغيل مرافق إنتاج المياه الثقيلة. إنها جاهزة ويشكل ذلك جزءاً من الخطر. لقد تجاوزوا الحدود.

أستطيع أن أذكر مجالات أخرى أيضاً.

السؤال: لدي سؤال آخر عن كوريا الشمالية لك أيضاً. ولكن للمتابعة، هذه الإدارة… قال مسؤولو الاستخبارات في هذه الإدارة إنّ إيران ملتزمة بخطة العمل من الناحية التقنية.

السفير بولتون: لا، أعتقد إنهم قالوا إنه من الناحية التقنية…

السؤال: إذن هل تتعلق هذه المسألة بروح القانون أم…

السفير بولتون: لا، لا، لا. أعتقد أنهم قالوا… وصفوا ذلك بعدم امتثال تقني. أعتقد أنه ينبغي النظر في النمط العام للسلوك الإيراني في الدفع إلى حدود شروط الصفقة وعدم تيقننا الأساسي بمعرفتنا بكل شيء. لا يمكن القول إنّ إيران ملتزمة ما لم تكن متأكداً بنسبة مئة بالمئة من عدم ارتكاب الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومخابراتنا أي خطأ.

السؤال: أود أن أسأل عن كوريا الشمالية أيضاً بالنظر إلى ارتباط المسألتين. الوزير…

السفير بولتون: أتمنى لو كان ذلك صحيحاً، ولكنني لا أعرف أي شخص يرغب في ذلك.

السؤال: هل ستستطيعون قول ذلك عن كوريا الشمالية مثلاً إذا تفاوضتم على صفقة معهم؟

السفير بولتون: اسمع، لا… جوانب التحقق والامتثال لأي اتفاق بشأن الانتشار أو الحد من الأسلحة ضرورية جداً. وكما قال الرئيس، لم تكن هذه الجوانب كافية على الإطلاق في الصفقة الإيرانية.

السؤال: بسرعة شديدة، بشأن المحتجزين. أخبر الوزير بومبيو المراسلين أنه سيطرح هذا الموضوع في خلال محادثاته في بيونغ يانغ. إذا لم يتم إطلاق سراح هؤلاء المعتقلين، هل يعني ذلك أنّ الرئيس لن يجري محادثات مع كيم؟ هل يقضي ذلك على أمل إبرام صفقة؟

السفير بولتون: أفضل عدم التكهن بذلك. شارف الوزير بومبيو على الوصول إلى كوريا الشمالية، وهو مفاوض الرئيس، وأعتقد أننا سنعتمد على حكمه لاتخاذ القرار بشأن كيفية سير الأمور هناك.

تفضلي يا سيدتي.

السؤال: شكراً لك. إذن عندما تقول إنّ تمت إعادة فرض العقوبات التي كانت سارية قبل هذه الاتفاقية، هل يعني ذلك أننا عدنا إلى الوضع الراهن قبل إبرام الصفقة في العام 2015؟ وهل تعتزم الإدارة فرض المزيد من العقوبات أو اتخاذ المزيد من الإجراءات لإجبار إيران على الجلوس إلى طاولة المفاوضات؟

السفير بولتون: أعتقد أننا عدنا إلى مكاننا فيما يتعلق بالعقوبات التي يمكن تطبيقها من منظور الولايات المتحدة. ولكن للإجابة على سؤالك، أعتقد أنه من الممكن تماماً فرض عقوبات إضافية مع ظهور معلومات جديدة. سنتابع هذا الأمر بقوة لأننا نريد أن نمارس أكبر قدر ممكن من الضغط الاقتصادي على إيران، ونحرمها من الإيرادات التي كانت ستحصل عليها من المعاملات التي سنضع لها حداً الآن.

السؤال: إذن انسحبت الولايات المتحدة من الصفقة، بات هذا واضحاً جداً الآن. ولكن هل وضع الرئيس ترامب إطاراً زمنياً لأي مبادرة دبلوماسية لبدء اتفاقات جديدة؟ لا يزال يريد التوصل إلى صفقة.

السفير بولتون: نعم، لقد بدأ بالفعل بالتشاور مع الحلفاء الأوروبيين والحلفاء الآخرين قبل إعلان اليوم، لأننا كنا نحاول أن نكون شفافين بالكامل معهم حول تفكيرنا للتأكد من أنهم يفهمون أنّ الانسحاب كان خياراً مباشراً قيد الدراسة. أعتقد أنّ الرئيس قد تلقى بعض الاتصالات اليوم وأنا متأكد من أنه سيتلقى المزيد غداً. سأناقش هذا الموضوع صباح الغد مع نظرائي البريطانيين والفرنسيين والألمان، لذلك نحن بالفعل قد بدأنا بالتنفيذ.

شكراً جزيلاً لكم.

انتهى

03:01 بعد الظهر بتوقيت شرق الولايات المتحدة


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.