rss

وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو في مؤتمر صحفي

Facebooktwittergoogle_plusmail
English English, Français Français, हिन्दी हिन्दी, اردو اردو, Русский Русский

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
تصريحات
11 حزيران/يونيو 2018

 

فندق ماريوت
سنغافورة

السيدة ساندرز: مساء الخير وشكرا جزيلا لصبركم. إنه بالتأكيد يستحق الانتظار. مرحبًا بكم في سنغافورة وفي هذا المركز الإعلامي. سنحاول ألا نطيل عليكم.

أود أن أرحّب بوزير الخارجية، مايك بومبيو، الذي سيجيب عن الأسئلة المتعلّقة بالقمة التي ستعقد غداً. وسنكون موجودين للمتابعة حول أي أسئلة أخرى خلاف ذلك. شكرا جزيلا.

سيدي الوزير، تفضل.

الوزير بومبيو: مساء الخير. أريد أن أقدم تحديثًا قبل قمة الرئيس ترامب مع الرئيس كيم جونغ أون. وكما قال الرئيس يوم السبت، إنها حقا مهمة سلام.

بعد ظهر اليوم، اتصل الرئيس برئيس الوزراء الياباني آبي والرئيس مون في كوريا الجنوبية. في وقت سابق من اليوم، ترأس سفيرنا، سونغ كيم، وفدا للاجتماع مع نائبة وزير خارجية كوريا الشمالية تشوي سون هوي، والوفد المرافق له – أو، المعذرة، لها. وتستمرّ المحادثات بعد ظهر اليوم، حتى ونحن نجلس هنا الآن. إنهم في الواقع يتحركون بسرعة كبيرة. ونحن نتوقع أنهم سيصلون إلى استنتاجهم المنطقي بسرعة أكبر مما توقعنا.

قبل مناقشة القمة، أود أن أتطرق إلى تقرير نشر في صحيفة نيويورك تايمز يشير إلى أن الفريق الأمريكي يفتقر إلى الخبرة الفنية في تفكيك برنامج الأسلحة في كوريا الشمالية كجزء من هذه المحادثات. أرغب في أن أتناول هذا التقرير بشكل مباشر.

على مدار أكثر من ثلاثة أشهر، اجتمعت مجموعة عمل مشتركة بين الوكالات تضم أكثر من 100 خبير حكومي عدّة مرات في الأسبوع لمعالجة القضايا الفنية واللوجستية المرتبطة بتفكيك برامج الأسلحة الكورية الشمالية. وتشمل هذه المجموعة خبراء من الجيش مكلّفين بتفكيك الأسلحة النووية؛ من وزارة الطاقة، بمن في ذلك حملة دكتوراه وخبراء من مختبرات وزارة الطاقة؛ ومسؤولين من شتّى وكالات الاستخبارات المتخصّصة في شؤون كوريا الشمالية. وهم الخبراء أنفسهم الذين يغطون برامج كوريا الشمالية النووية والكيميائية والبيولوجية والصاروخية.

يشمل هؤلاء الخبراء العشرات من حملة الدكتوراه الذين لديهم خبرة في مجال الأسلحة النووية ودورة الوقود والصواريخ والأسلحة الكيماوية والبيولوجية. ولديهم أيضا درجة متقدمة في الهندسة النووية والفيزياء والكيمياء والفضاء وعلم الأحياء وغيرها من المجالات ذات الصلة.

وعلى أرض الواقع في سنغافورة، لدينا فريق يضم خبراء الرئيس الكبار في أسلحة الدمار الشامل الذين يمكنهم تغطية أي احتياجات فنية قد تكون موجودة في الاجتماعات.

إن أي إيحاء بأن الولايات المتحدة تفتقر إلى الخبرة الفنية في مؤسسات الحكومة أو تفتقدها على أرض الواقع هنا في سنغافورة هو افتراض خاطئ.

لقد أكّدت لنا كوريا الشمالية من قبلُ استعدادها لنزع السلاح النووي، ونحن حريصون على معرفة ما إذا كانت هذه الكلمات صادقة. إن حقيقة أن زعيميْنا سيجلسان وجها لوجه هي علامة على الإمكانية الهائلة لإنجاز شيء من شأنه أن يفيد شعبينا والعالم بأسره.

ويعتقد الرئيس ترامب أن كيم جونغ أون لديه فرصة غير مسبوقة لتغيير مسار علاقتنا وتحقيق السلام والازدهار لبلاده. ونحن نأمل أن تكون هذه القمة قد وضعت الشروط للمحادثات المثلى المستقبلية. ففي ضوء العدد الكبير من الاتفاقيات الضعيفة التي أبرمتها الولايات المتحدة في السنوات السابقة، سيضمن هذا الرئيس ألا يفشل أي اتفاق محتمل في معالجة تهديد كوريا الشمالية بشكل ملائم.

إن الهدف النهائي الذي نسعى إليه من الدبلوماسية مع كوريا الشمالية لم يتغير، فإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل كامل وقابل للتحقق ولا رجعة فيه هو النتيجة الوحيدة التي ستقبلها الولايات المتحدة. ولسوف تبقى العقوبات إلى أن تقوم كوريا الشمالية بإزالة برامج أسلحة الدمار الشامل الخاصة بها. أما إذا لم تسر الدبلوماسية في الاتجاه الصحيح – وكلّنا أمل أنها ستفعل – فإن هذه التدابير سوف تزداد.

ويعترف الرئيس ترامب برغبة الرئيس كيم في الأمن، وهو على استعداد لتقديم ضمانات في أن كوريا شمالية خالية من أسلحة الدمار الشامل ستكون أيضا دولة آمنة. كما أعرب الرئيس عن انفتاحه لتوسيع إمكانية الوصول إلى الاستثمار الأجنبي والفرص الاقتصادية الأخرى لكوريا الشمالية إذا اتخذت الخطوات الصحيحة.

لقد تضافرت جميع الاستعدادات للقمة بشكل جيد جدا. فالتقى الرئيس بعد ظهر اليوم مع رئيس الوزراء لي في سنغافورة. وكان اللقاء فرصة هامة لكي يشكر رئيس وزراء سنغافورة على شراكته في المساعدة على جعل هذه القمة حقيقة واقعة. فسنغافورة هي موطن لأكثر من 4000 شركة أمريكية وهي شريك تجاري قديم، ونحن نشكرهم على مساعدتهم في جعل هذه القمة على ما هي عليه.

كما كان لدى الرئيس فرصة لزيارة فريق السفارة هنا في سنغافورة وشكرهم على عملهم الدؤوب لإنجاح هذه القمة. على سبيل المثال، سيكون هناك في قمة الغد حوالي 5000 من أعضاء وسائل الإعلام من جميع أنحاء العالم الذين سيغطون هذا الحدث التاريخي.

وسيخوض الرئيس ترامب هذا الاجتماع بثقة، وبموقف إيجابي، وبتوق حقيقي للتقدّم الحقيقي. وقد أوضح أنه في حالة وافق كيم جونغ أون على جعل كوريا الشمالية خالية من الأسلحة النووية، فإن مستقبل كوريا الشمالية سيكون أكثر إشراقا. وسوف نحصل غدا على أوضح مؤشر حتى الآن حول ما إذا الرئيس كيم جونغ أون يشارك حقا هذه الرؤية.

يسعدني أن أتلقى بعض الأسئلة.

السيدة ساندرز: مارك لاندلر، من صحيفة النيويورك تايمز

سؤال: السيد الوزير، قلتم قبل لحظات إن ما تهدف إليه هو نزع سلاح نووي شامل يمكن التحقق منه ولا رجعة فيه في شبه الجزيرة الكورية. وإنني أتساءل ما إذا كان هذا يمثل تحولا طفيفا في موقفك، لأنك كنت تتحدث تقليديا عن نزع السلاح النووي بشكل كامل، قابل للتحقق منه، ولا رجعة فيها، بينما تضيف الآن بالفعل عبارة “في شبه الجزيرة الكورية”، والتي تعكس جزئيا ما يريده الكوريون الشماليون، وهو نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة. هل هذا تحول في موقفك؟

الوزير بومبيو: لا يوجد تحوّل في السياسة. والحال أننا مستعدون لتقديم ضمانات أمنية ضرورية لكي ينخرط الكوريون الشماليون في نزع السلاح النووي. أي أننا مستعدون لاتخاذ إجراءات من شأنها أن توفر لهم اليقين الكافي لكي يشعروا بالراحة من أن نزع السلاح النووي ليس أمرًا سيئًا بالنسبة لهم. بل على العكس تماماً: إنه يؤدي إلى مستقبل أفضل وأكثر إشراقاً للشعب الكوري الشمالي.

السيدة ساندرز: ميجور غاريت من شبكة أخبار الـ CBS.

سؤال: متابعة لهذه النقطة، سيدي الوزير، هل يمكن أن تشمل مظلة الضمانات الأمنية إزالة القوات الأمريكية الموجودة الآن في كوريا الجنوبية؟ هل هذا شيء أنتم مستعدّون لمناقشته مع الكوريين الشماليين مباشرة؟

الوزير بومبيو: لن أخوض في أي من تفاصيل المناقشات التي أجريناها حتى الآن. لا يسعني إلا أن أقول ما يلي: إننا مستعدون لاتخاذ ما ستكون ضمانات أمنية مختلفة وفريدة من نوعها عن التي تمّ تقديمها – والتي كانت أميركا مستعدة لتقديمها في السابق. نعتقد أن هذا ضروري ومناسب.

سؤال: هل من الخطأ افتراض أن هذا الاحتمال ليس موضوعا على الطاولة؟

الوزير بومبيو: لا يجب أن تفترض، من حقيقة أنني لا أقدم أي تفاصيل هنا اليوم عن بعض الأسئلة التي طرحتها، أن لهذه الأسئلة أي مصداقية.

سؤال: لكنك تعلم مدى الحساسية –

الوزير بومبيو: نعم، ينبغي عليك – فقط ينبغي عليك – إذا افترضتَ شيئًا موجودًا فيه، وإذا رفضتُ أنا أن أخبرك بما هو فيه، ينبغي فقط أن تفترض أنني ببساطة أرفض إخبارك بما يوجد فيه، من دون استخلاص أي استنتاجات من الاستدلال السلبي الذي أعتقد أنك تقترحه.

ينبغي عليك – ينبغي أن تعرف أنه سيكون هناك الكثير من العمل المتبقي للقيام به. هناك الكثير من التفاصيل التي يجب تقديمها. لن نجري هذه المفاوضات في العلن مع وسائل الإعلام؛ سنقوم بتنفيذها بين الطرفين حتى تكون لدينا فرصة لتحقيق نجاح حقيقي هنا.

السيدة ساندرز: مايكل غوردون من وول ستريت جورنال.

سؤال: سيدي الوزير، إن ما تتوقعه الولايات المتحدة من كوريا الشمالية واضح، فيما يتعلق بنزع السلاح النووي، ولكن في بعض الأحيان هناك اقتراح من مسؤولين كوريين شماليين مفاده أن مفهومهم لنزع السلاح النووي قد يعني الحيلولة دون نشر طائرات ذات قدرة مزدوجة في شبه الجزيرة الكورية، أو حتى حركات حاملات الطائرات – حاملات الطائرات الأمريكية -نحو شبه الجزيرة الكورية. هل هذا شيء ترغب إدارة ترامب في مناقشته؟ أم أنه شيء يمكنك نفيه؟ وهل تأمل أن يكون لديك إطار عمل غدا يتجاوز مجرد تكرار الصيغ المستخدمة، التي تعود إلى 12 أو 13 سنة مضت، حول نزع السلاح النووي، إلى إلزام كل جانب باتخاذ خطوات محددة؟

الوزير بومبيو: إذن، أعتقد أن الجزء الأول من سؤالك هو نفس السؤال الذي طرحه ميجور غاريت، وهو سؤال جوهري حول ما إذا كان أحد الأطراف مستعدا لفعل هذا الشيء أو ذاك، وأنا ببساطة لن أتحدث عن ذلك.

فيما يتعلق بالسؤال الثاني، فإن سياق هذه المناقشات يختلف جذريًا عن أي وقت مضى. وقد قال الرئيس ترامب إن الإطار الخلفي الذي تسير عليه هذه المفاوضات مختلفة جوهريًا عن ذي قبل.

وقد بيّن الرئيس بوضوح شديد أنه إلى أن نحصل على النتيجة التي نطالب بها، فإنه لن يتم توفير الإغاثة الاقتصادية. وهذا أمر مختلف. لقد كانت هناك دائمًا فرضية مفادها أنه في مكان ما على الطريق، سيتراخى الأميركيون ويسمحوا لتلك الفرص الاقتصادية للشمال، وبالتالي يقلل من القدرة على تحقيق الصفقة فعليًا. نحن لن نفعل ذلك. وإذن، فهذه المناقشات التي ستجري غدًا بين الرئيس كيم والرئيس ترامب ستحدد إطار العمل الجاد الذي سيتبعه.

وسنرى إلى أي مدى يمكن أن نصل، بيد أنني متفائل جداً بأننا سنحصل على نتيجة ناجحة من اجتماع الغد بين هذين الزعيمين. وهذه هي الحال في كلا البلدين، هناك شخصان فقط يمكنهما اتخاذ قرارات بهذا الحجم. وسوف يجلس هذان الشخصان في غرفة معاً غداً.

السيدة ساندرز: كاترين لوسي من وكالة اسوشييتد برس.

سؤال: سيدي الوزير، يقول الرئيس إنه سيعرف في غضون دقيقة ما إذا كان كيم جاداً بناء على “إحساسه”. هذه قضايا نووية معقدة بشكل لا يصدق، تؤثر على عشرات الملايين من المدنيين على مرمى البصر. هل من الحكمة أن يعتمد الرئيس على أحاسيسه؟ وهل حددتم أي معايير محددة للظروف التي تؤدي إلى الخروج غدا؟

الوزير بومبيو: الرئيس مستعد تماما للاجتماع غدا. لقد أتيحت لي شخصياً فرصة للتأكد من أنه قد أتيحت له فرصة سماع الكثير من الآراء المختلفة، وجميع الفرص والمخاطر المصاحبة لها، والتأكد من أننا وضعنا هذين الزعيمين في المكان المناسب.

كما قلت ردا على السؤال السابق، لقد وضع الرئيس ترامب بالفعل عملية مختلفة جوهريا هنا عن تلك التي مررنا بها من قبل. وأتوقع أن تكون العملية من الغد وإلى الأمام مختلفة اختلافًا جوهريًا أيضًا، مع أمريكا مصمّمة على محاولة الوصول إلى نتيجة تفيد كلا البلدين. وهذا مختلف عما فعلناه من قبل.

سؤال: هل يمكنك إخبارنا بأي شيء عن الاستعدادات، يا سيدي؟

السيدة ساندرز: جون ديكر من راديو فوكس

سؤال: شكراً لك، الوزير بومبيو. آخر مرة تلقيت فيها أسئلة منا كانت في غرفة الأخبار في البيت الأبيض، وكان لدي فرصة في ذلك الوقت لطرح سؤال عليك. السؤال الذي طرحته هو ما إذا كنت تثق في الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أم لا. ولم أكن راضيًا بالضرورة عن إجابتك. أود الحصول على إجابتك هذه المرة.

ولكني أريد أيضاً أن أعكس السؤال، إذا جاز لي سيدي الوزير. كيف يمكن أن يثق كيم جونغ أون بالولايات المتحدة؟ وأقول ذلك بعد ما حدث في قمة مجموعة السبع، حيث يعتقد العديد من قادة مجموعة السبع أن قيادة الولايات المتحدة لا يمكن الوثوق بها فيما يتعلق بما حدث مع البيان. لذلك ربما يمكنك الإجابة عن هذين السؤالين. شكرا لكم.

الوزير بومبيو: سآخذ سؤالك الثاني أولاً. أعتقد أن هذا الافتراض سخيف. لقد خُدعت الولايات المتحدة من قبل – ولا شك في ذلك. وسبق لكثير من الرؤساء أن وقعوا على قطع من الورق، ليجدوا فيما بعد أن الكوريين الشماليين إما أنهم لم يعدوا بما اعتقدنا أنهم وعدوا به أو أنهم نكثوا بوعودهم.

إن مسألة التحقق مهمة للغاية، التحقق مهمّ للغاية. سوف نضمن أننا وضعنا نظامًا قويًا بما فيه الكفاية بحيث يمكننا التحقق من هذه النتائج. وفقط عندما تحدث آلية التحقق سنستمر في العمل بسرعة. حسنا؟ هذا ما تمّ تفويته من قبل. وأنت تعرف ذلك، يمكننا العودة إلى ريغان، “ثقْ ولكن تحقّق”.

في نهاية المطاف، سيكون على كلا البلدين أن يمتلكا ثقة كافية في بعضهما البعض وأن يقوم البلدين بالتحقق اللازم من أننا قد قدمنا فعلا الأشياء التي طلبت منا في الوثائق المختلفة والتي نلتزم بها في الوثائق التي نوقعها، سواء غدًا، إذا ما قُيّض لنا أن نوقع وثيقة، أو في المستقبل كلما وقعنا مستندات لاحقة. ولكن علينا أن نضمن أننا حين نفعل الأشياء فإننا نتّخذ الإجراءات اللازمة لمتابعة تلك الالتزامات. وعندما نفعل ذلك، سيكون لدينا اتفاق تم التحقق منه. وإذا استطعنا الوصول إلى هذا الحدّ، فسيكون لدينا تغيير تاريخي هنا في جنوب شرق آسيا، وفي شمال آسيا، وفي جميع أنحاء العالم.

السيدة ساندرز: سنأخذ سؤالا أخيرا. فيل روكر، من الواشنطن بوست.

سؤال: سيدي الوزير، هذا الصباح في فندقه في سنغافورة، قال الرئيس ترامب كلمات قاسية بحقّ رئيس الوزراء ترودو. ما الذي ستفعله باعتبارك المسؤول الأول عن الدبلوماسية في البلاد لإصلاح العلاقات مع أقدم حلفائنا وأقرب الحلفاء في أوروبا؟ وهل توافق على التصريح الذي أدلى به أحد زملائك في الإدارة أمس بأنه يوجد مكان خاص في الجحيم لرئيس الوزراء الكندي؟

الوزير بومبيو: حسنا، لقد جئت إلى هنا اليوم، هنا في سنغافورة، للحديث عن كوريا الشمالية. ولكني سعيد بالتحدث عن العمل مع شركائنا الأوروبيين أيضًا. ما كنا لنكون في هذا المكان، وما كنا لنحصل على هذه الفرصة التاريخية، دون العمل الدبلوماسي الذي قام به شركاؤنا الأوروبيون إلى جانبنا.

لقد قاد الرئيس ترامب ائتلافا هائلا، بما في ذلك الشركاء الأوروبيون أنفسهم، وشركاء مجموعة السبع الذين تشير إليهم، والذين ساعدونا جميعا في الوصول إلى هذه النقطة. ولدي كل أمل في أنهم سيتابعون القيام بذلك.

هناك دائما منغصّات في العلاقات. وأنا على ثقة كبيرة من أن العلاقات بين بلادنا – الولايات المتحدة ودول مجموعة السبع سوف تواصل المضي قدمًا على أساس قوي. ولست أشعر بالقلق حيال قدرتنا على مواصلة القيام بما يجب علينا القيام به للحصول على النتيجة التي نبحث عنها في كوريا الشمالية، بسبب ما وصفته بأنه حدث في كندا.

السيدة ساندرز: شكرا لكم.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.