rss

الولايات المتحدة تحتفل باليوم العالمي للاجئين

Português Português, English English, Français Français, हिन्दी हिन्दी, Русский Русский, Español Español

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
بيان من الوزير بومبيو
20 حزيران/يونيو 2018

 

في اليوم العالمي للاجئين، ننضم إلى مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين وشركائنا الدوليين لإحياء ذكرى القوة والشجاعة والمقاومة لملايين اللاجئين في جميع أنحاء العالم الذين أجبروا على الفرار من ديارهم بسبب الاضطهاد والصراع.

ومع بلوغ النزوح العالمي مستويات قياسية، فإن من الأهمية بمكان أن تجلس الأطراف الفاعلة الجديدة – بما في ذلك الحكومات والمؤسسات المالية الدولية والقطاع الخاص – إلى طاولة الحوار للمساعدة في إيجاد استجابة عالمية للتصدي لهذا الوضع. وستظل الولايات المتحدة رائدة على مستوى العالم في تقديم المساعدات الإنسانية والعمل على صياغة حلول سياسية للصراعات الأساسية التي تدفع النزوح.

إن المساعدات الإنسانية التي تقدّمها الولايات المتحدة تفوق المساعدات التي تقدّمها أي دولة أخرى في العالم، وهي تتضمّن مساعدات اللاجئين. وفي السنة المالية 2017 وحدها، قدّمت الولايات المتحدة أكثر من 8 مليارات دولار من المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة، والتي شملت الغذاء والمأوى والرعاية الصحية والتعليم والتدريب المهني وسبل العيش لعشرات الملايين من الأشخاص المتضررين من الأزمات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك اللاجئين. وتقدم هذه المساعدة في أقرب مكان ممكن من أوطانهم وبيوتهم من أجل تسهيل عودتهم الطوعية والآمنة والكريمة إذا سمحت الظروف بذلك. ويظلّ هذا الالتزام بمساعدة الأفراد الأكثر ضعفا في العالم عنصرا حاسما في سياسة الأمن القومي الأمريكية.

لقد كانت الولايات المتحدة واحدة من أوائل المانحين الدوليين لأزمة ولاية راخين، حيث قدمت ما يقرب من 204 مليون دولار من المساعدات المنقذة للحياة للنازحين في بورما وروهينغيا وغيرهم من اللاجئين في بنغلاديش والمجتمعات المضيفة منذ آب/أغسطس 2017.

وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية، تظل حكومة الولايات المتحدة أكبر مانح منفردة في البلد، حيث قدّمت ما يقرب من 277 مليون دولار في استجابة لتعاظم انعدام الأمن والعنف ضد المدنيين منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2016. ويساعد هذا التمويل نحو 4.5 مليون نازح داخل البلاد وكذلك أكثر من 700,000 لاجئ كونغولي في المنطقة.

كما تحافظ الولايات المتحدة على التزامها الراسخ بتوفير الدعم المنقذ للحياة للسوريين أينما كانوا. فقد قدمت الولايات المتحدة، منذ بداية الأزمة، ما يقرب من 8.1 مليار دولار من المساعدات الإنسانية للملايين من النازحين داخل سوريا وفي المنطقة.

ومنذ عام 1975، قبلت الولايات المتحدة أكثر من 3.3 مليون لاجئ لإعادة توطينهم الدائم في أمريكا – وهو أكثر من أي بلد آخر في العالم. وستواصل الولايات المتحدة إعطاء الأولوية لقبول اللاجئين الأكثر ضعفاً مع المحافظة في الوقت نفسه على سلامة الشعب الأمريكي وأمنه.

ولسوف نستمرّ، من خلال الدبلوماسية الإنسانية النشطة والمساعدات الإنسانية والجهود الدؤوبة لإنهاء الصراعات وتحقيق حلول دائمة للاضطهاد في جميع أنحاء العالم، في تقديم العون للاجئين الأكثر ضعفاً في العالم، بما يعكس القيم العميقة للشعب الأمريكي.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.