rss

بيان الاجتماع الوزاري لتعزيز الحرية الدينية بشأن قوانين التجديف والردة

English English, Français Français, Русский Русский, اردو اردو, हिन्दी हिन्दी, Português Português, Español Español

الاجتماع الوزاري لتعزيز الحرية الدينية

 

نقف معا بصفتنا ممثلين للمجتمع الدولي دعما لحريتي الدين والتعبير المترابطتين. نحن نعارض بشكل صارم القوانين التي تعوق حرية الأفراد في اختيار ما يؤمنون به وممارسته وتغيير ديانتهم وعدم اتباع ديانة وإطلاع الآخرين على معتقداتهم وممارساتهم ومناقشة جوانب الإيمان أو المعتقد بشكل علني. لا تتسق هذه القوانين مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

تحتفظ العديد من الدول بقوانين تجرم التجديف أو الردة أو الخطابة التي قد “تشوه” أو “تهين” المشاعر الدينية، وغالبا ما تعتمد هذه القوانين كذريعة لتبرير لجوء أفراد العصابات إلى أعمال العنف باسم الدين أو كذريعة زائفة لتسوية المظالم الشخصية. نحن نرى أن هذه الحكومات تستخدم القوانين المماثلة لمعاقبة الأفراد الذين قد تختلف وجهات نظرهم حول مسائل الدين أو المعتقد عن الروايات الرسمية أو وجهات نظر غالبية السكان.

سنعمل بشكل جماعي على تشجيع الحكومات التي ما زالت لديها قوانين مماثلة لتحرير أي أشخاص مسجونين على هذه الأسس والعمل من أجل الإلغاء الشامل لقوانين التجديف والردة وغيرها من القوانين التي تعوق حرية التعبير والدين أو المعتقد. لا نزال ملتزمين بالعمل مع الشركاء للمساعدة في معالجة مشاكل مثل التمييز والعنف على أساس التعصب الديني بطرق لا تتعارض مع الحريات الأساسية، بما في ذلك حرية الدين وحرية التعبير.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.