rss

بيان بشأن اعتماد الإرهاب كذريعة زائفة لقمع الحرية الدينية

English English, Français Français, Русский Русский, اردو اردو, Português Português, Español Español, हिन्दी हिन्दी

الاجتماع الوزاري لتعزيز الحرية الدينية

 

ندين بصفتنا ممثلين للمجتمع الدولي تبرير انتهاكات الحرية الدينية واستهداف الجماعات الدينية وقمع المعارضة السياسية السلمية من قبل الجهات الفاعلة في المجتمع المدني، بما في ذلك أعضاء الجماعات الدينية، تحت ستار مكافحة الإرهاب أو ضرورات أمنية أخرى. وإذ نؤكد على ضرورة وجود سياسات فعالة لمكافحة الإرهاب تحترم الحقوق، فإننا نشجب سوء وإساءة استخدام أي قوانين وممارسات لفرض سلطة الدولة على حساب احترام الحرية الدينية وغيرها من الحقوق المدنية والسياسية. وقد ثبت أن تكتيكات الأمن التي تنتهك حقوق الإنسان تقوي وتثبت تجنيد الإرهابيين والتطرف في أعمال العنف.

ولذلك نلتزم بمواصلة دعم الأشخاص والمجتمعات التي تعرضت للعنف الإرهابي ومحاسبة مرتكبي الإرهاب باستخدام سياسات وممارسات وقوانين تتوافق مع القوانين الدولية لحقوق الإنسان والقوانين الإنسانية. عند العمل على منع أو تخفيف العوامل الدافعة للتطرف والإرهاب العنيفين، نؤكد على أن تصرفاتنا وسلوكياتنا حاسمة للنجاح ونحث شركاءنا على أن يحذو حذونا. وسنعزز مساءلة الأفراد الحكوميين المسؤولين عن انتهاكات الحرية الدينية وحقوق الإنسان الأخرى، ونشجع على التحقيق في هذه الانتهاكات من خلال الآليات ذات الصلة، لأن الفشل في تنفيذ تدابير المساءلة يؤدي إلى تفاقم دوافع المشكلة، مما يزيد من تقويض أمننا في مختلف أنحاء العالم.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.