rss

الإيجاز الصحفي لوزارة الخارجية – 28 آب/أغسطس 2018

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
فهرس الإيجازات الصحفية لوزارة الخارجية
مقدّم الإيجاز: المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت
الثلاثاء 28 آب/أغسطس 2018

 

السؤال: شكرا يا هيذر. أردت أن أسألك… أبلغت وزارة الخارجية الكونغرس يوم الجمعة الماضي بقطع مساعدات للفلسطينيين بقيمة 200 مليون دولار. هلا تشاركيننا بسبب اتخاذ قرار قطع هذه المساعدات أخيرا بالنظر إلى أنها تذهب مباشرة لمساعدة الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة؟ لا تبلغ هذه المساعدات السلطة الفلسطينية، بل تقوم بتنظيفها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومنظمات غير حكومية ذات صلة بالولايات المتحدة وما إلى هنالك. تذهب هذه المساعدات إلى الشباب والنساء. لماذا تم اتخاذ قرار قطع المساعدات؟

السيدة نويرت: تتذكرون جميعا أنه في وقت سابق من هذا العام… أعلم أننا تلقينا الكثير من الأسئلة بشأن هذه المسألة… قام الرئيس بالتوجيه بإجراء مراجعة للمساعدات الأمريكية المقدمة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وأيضا في غزة لضمان إنفاق دولارات دافعي الضرائب الأمريكيين وفقا للمصالح الوطنية الأمريكية وأيضا ضمان أنها توفر قيمة لدافعي الضرائب.

ثم تم اتخاذ القرار وأرسلنا بيانا في هذا الصدد يفيد بأن هذه الأموال لا تنفق حاليا بحسب المصالح الفضلى الوطنية الأمريكية كما أنها لا توفر حاليا قيمة لدافعي الضرائب الأمريكيين. لطالما قلنا عند التحدث عن مسألة غزة إن غزة كيان رئيسي… عفوا، السلطة الفلسطينية والفلسطينيون وحماس هم… السبب الرئيسي الذي يجعل الوضع الأمني والحالة في غزة سيئة إلى هذا الحد وما جعل الكهرباء مشكلة وما جعل المياه النظيفة مشكلة وما إلى هنالك. ينبغي أن تهتم حماس بشعبها وقد رفضت القيام بذلك. قامت بدلا من ذلك بإنفاق أموالها على أنواع أخرى من المشاريع وأنتم تعلمون بالضبط إلى ماذا أشير.

السؤال: لدي سؤالا متابعة سريعان. ولكن حلفاؤكم يخالفونكم الرأي في الواقع. يعتبرون أن قطع المساعدات سيفاقم الوضع المتقلب أصلا…

السيدة نويرت: بالطبع يخالفوننا الرأي لأن الحكومة الأمريكية…

السؤال: بما في ذلك الإسرائيليين، بما في ذلك الإسرائيليين.

السيدة نويرت: لأن الحكومة الأمريكية قدمت كمية أكبر بكثير من المال…

السؤال: فهمت ذلك.

السيدة نويرت: … من أي بلد في المنطقة وأظن أن السفيرة هايلي قد تحدثت عن ذلك اليوم…

السؤال: فهمت ذلك.

السيدة نويرت: … عندما تحدثت عن أهمية مشاركة الأعباء. لا ينبغي أن تتحمل الولايات المتحدة لوحدها نسبة غير متناسبة من تمويل البرامج في الخارج. الولايات المتحدة أكثر بلد كرما في العالم وما زلنا بفارق كبير أكبر مانح للعديد من البرامج حول العالم. ولكننا نشعر أيضا أنه ينبغي أن تتقدم بلدان أخرى وتتحمل المسؤولية وهذه نقطة مهمة في ما ناقشه الرئيس.

السؤال: حسنا، فهمت ذلك. ولكن أين المنطق عندما تقولين إن المساعدات لم تكن في مصلحة الأمن الوطني الأمريكي بينما الإسرائيليين، بما في ذلك الجنرالات الإسرائيليون والاستخبارات وما إلى هنالك والبريطانيون والفرنسيون والجميع يقولون إن قطع المساعدات قد يفاقم في الواقع هذا الوضع الرهيب؟ إذن لماذا ليست المساعدات في مصلحة الأمن الوطني الأمريكي؟

السيدة نويرت: لا نعتبر أنها تقدم حاليا أي قيمة لدافعي الضرائب الأمريكيين. سأعلمك إذا توفرت لدي أي معلومات أخرى عن هذا الموضوع.

السؤال: صحيح. أريد أن أسأل بشأن مسألة أخيرة بشأن… تم الحديث كثيرا عن أن هذه الإدارة… في وقت ما عما قريب، ربما الأسبوع المقبل أو الأسبوع التالي… ستقوم بقطع كل المساعدات إلى الأونروا وتقوم في الواقع بتفكيك الأونروا وجعل مفوضية اللاجئين تتولى أي برامج تقوم بها الأونروا حاليا. هلا تشاركينا المعلومات أو تزوديننا بالمعلومات عن هذا الجهد، إذا وجد، في حال كان اتجاه تفكير هذا المبنى مماثلا؟ كان هذا المبنى تاريخيا داعما للأونروا.

السيدة نويرت: نعم. لا يسعني إلا أن أقول إنه ليس لدينا قرارات نعلن عنها اليوم. لم يتم اتخاذ قرارات.

السؤال: يتعلق السؤال باستخدام سوريا للأسلحة الكيمياوية في إدلب، احتمال استخدامها. وعلى وجه التحديد، قال الوزير ماتيس صباح اليوم إنكم كنتم على اتصال منتظم مع روسيا بشأن هذه المسألة. هلا تشرحين لنا مخاوفكم وحقيقة الوضع، وبخاصة مع الروس؟

السيدة نويرت: أعتقد أن وزارة الدفاع قد أحسنت في تحديد الكثير من القضايا المطروحة هنا لذا سأردد إلى حد كبير ما قالته وزارة الدفاع وأشجع أي شخص لم يطلع على نص بيانها لإلقاء نظرة عليه.

أستطيع أن أقول إنّ الوزير بومبيو قد تحدث مع وزير الخارجية لافروف الأسبوع الماضي. لقد أوضحنا بوضوح شديد… لقد أوضح الوزير أن أي هجوم للنظام الروسي على إدلب وتصعيد…

السؤال: هل تقصدين أي هجوم للنظام السوري؟

السيدة نويرت: عفوا. نعم، شكرا لك. سنحملهم مسؤولية أي هجوم يشنه الروس و/أو النظام السوري على إدلب وأي نوع من التصعيد في تلك المنطقة ونحاسبهم عليه، ولا سيما استخدام الأسلحة الكيمياوية. لقد اتخذت الولايات المتحدة موقفا قويا جدا في الماضي عندما تم استخدام الأسلحة الكيمياوية. تعلمون ذلك جيدا جميعكم.

لقد تواصلنا مع الحكومة الروسية وكذلك الجيش الروسي على أعلى مستوى. تحدث السفير بولتون إلى نظرائه الروس. وقد تحدث رئيس هيئة الأركان المشتركة دانفورد مع نظرائه الروس أيضا ليوضح بشكل شديد أن حكومة الولايات المتحدة وشركاءها سيردون بطريقة سريعة ومناسبة على أي استخدام للأسلحة الكيمياوية يتم التحقق منه في إدلب أو في أي مكان آخر في سوريا.

لذا نشجع روسيا على توضيح هذه النقطة لدمشق والإشارة إلى أنه لن يتم التسامح مع أي هجوم مماثل.

السؤال: شكرا. ولدي سؤال متابعة. لقد وقع وزيرا الدفاع السوري والإيراني للتو اتفاقية تعاون دفاعي جديدة. كيف تنظرون إلى ذلك؟

السيدة نويرت: نعم، لا شك في أننا اطلعنا على هذا الخبر. تواصل إيران أنشطتها الرامية إلى زعزعة الاستقرار في مختلف أنحاء العالم، وهذا مثال رئيسي على ذلك برأيي.

السؤال: متابعة للسؤال بشأن إدلب، تشير كافة التقارير إلى تركز لقوات جبهة النصرة هناك، أي الأشرار الذين أدرجتموهم كإرهابيين وما إلى ذلك. يتركزون هناك. ويتواجد حلفاؤهم هناك أيضا، ولديهم التوجه السياسي والعسكري عينه. أنتم بالتأكيد لا ترغبون في توفير ملاذ آمن آخر لهم في إدلب، أليس كذلك؟

السيدة نويرت: ليس لدي أي معلومات إضافية لك عن هذا الموضوع يا سعيد ولكنني أعتقد أن وزارة الدفاع قد تناولت هذه المسألة في وقت سابق من اليوم. يمكنني أن أخبرك بشيء بالإضافة إلى محادثات جنيف. يمثل هذا الموضوع أولوية فعلية بالنسبة إلينا وإلى ممثلنا الخاص جيم جيفري أيضا، أي إعادة تنشيط عملية جنيف.

أستطيع أن أخبركم إننا قبلنا دعوة ستيفان دي ميستورا. إنه المبعوث الخاص للأمم المتحدة الذي يعمل على سوريا. سنشارك في محادثات في جنيف في 14 أيلول/سبتمبر. الموعد بعيد بعض الشيء بالتأكيد ولكن يمكنني أن أؤكد أن السفير جيفري سيتواجد هناك ويتطلع إلى تمثيل الولايات المتحدة مع مساعد وزير الخارجية جويل ريبورن.

أود أن أوضح أننا ندعم عملية جنيف بالكامل. نحن ندعم بالكامل الجهود التي يبذلها ستيفان دي ميستورا للتوسط في تسوية سياسية. نحن ندرك أن الحل العسكري لن يحل المشكلة على المدى الطويل في سوريا وأنه يجب أن يكون حلا سياسيا، لذلك أتوقع أن تتوفر لدينا المزيد من الإعلانات والتفاصيل في الأيام والأسابيع القادمة ولكننا نعتقد أننا في موقع جيد الآن للعودة إلى عملية جنيف.

السؤال: شكرا. يسعدني أن أعود. هل لديك أي تحديث عن تقرير الروهينغا؟ متى يجب أن نتوقع من وزارة الخارجية أن تصدر هذا التقرير؟ ولدي سؤال متابعة.

السيدة نويرت: طبعا. اسمحوا لي أولا أن أبدأ ببعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق. لقد أصدرت الأمم المتحدة للتو تقريرها بالأمس أو نحو ذلك. أريد أن أوضح أن هذه المسألة… نحن نراجع توصيات هذا التقرير. إذن لقد حصل ذلك. إذا لم تراجعوا النتائج الواردة في هذا التقرير بعد، ستجدون أنها تضيف بشكل عام إلى مجموعة متزايدة من المعلومات التي تشير إلى انتشار انتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع على يد جيش بورما وغيره من قوات الأمن هناك. لقد حملت حكومة الولايات المتحدة أفراد عسكريين رفيعي المستوى المسؤولية. لقد طبقنا جولات مختلفة من العقوبات في الماضي وسأعلمكم بالتأكيد إذا كان لدينا أي إعلانات إضافية حول ذلك.

ثمة معلومة ثانية وهي مشروع التوثيق الخاص بوزارة الخارجية التي… لقد بدأت… في الواقع، دعوني أتحدث مرة أخرى قليلا وأذكر شيئا عن بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة. لقد شعرنا بقلق شديد لأنه لم يتم منح من شاركوا في بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة حق الوصول إلى ولاية راخين، وهذه هي المنطقة الرئيسية التي شهدت هذه الأزمة ونزح الكثير من الناس من منازلهم وقتلوا وأنتم تعرفون بقية الموضوع. لم يتمكنوا من جمع معلومات كافية ولطالما شكل لنا ذلك مصدر قلق لنا. لم يتمكن العاملون في المجال الإنساني من الدخول وتقديم المساعدات والدعم المهم والضروري الذي يحتاجون إليه. كما شكلت وسائل الإعلام مشكلة أيضا. لذا أردت أن أشدد على خيبة الأمل التي نشعر بها من عدم تمكن مجموعات مختلفة من الوصول إلى المنطقة.

فيما يتعلق بمشروع التوثيق خاصتنا، تولت وزارة الخارجية مشروعا يغطي اللاجئين في كوكس بازار في بنغلاديش وتم إجراء مقابلات مع العديد منهم بشأن تجاربهم. وقد تم تجميع ذلك في تقرير سيراجعه الوزير وقد اطلع عليه بحسب ما فهمته وسنقرر ما إذا كان سيتم الإعلان عن ذلك التقرير النهائي وإلى أي مدى.

كما تعلمون، لقد اعتبرنا ذلك وحددناه على أنه تطهير عرقي في العام الماضي. هذه عملية معقدة جدا تشتمل على مجموعة كبيرة من المحامين وسنعلمكم بالتأكيد عندما يكون لدينا شيء جاهز للإعلان عنه، اتفقنا؟

السؤال: إذن… هل تتفقون مع تقرير الأمم المتحدة على وجود نية للإبادة الجماعية في تلك الهجمات ضد الروهينغا؟

السيدة نويرت: لم نتوصل إلى قرار بشأن ذلك وسأعود إلى ما قلته للتو، وهو تصنيف قانوني محدد للغاية. ليس من السهل القيام بذلك. هذه الأمور مروعة بشكل لا يصدق بالنسبة إلى الأشخاص العاديين ويبدو أنه ينبغي أن نحدد لها صفة أو ما شابه. ثمة تصنيفات قانونية معقدة لها معنى قانوني ووزن في المحاكم في مختلف أنحاء العالم. ولهذا يستعرض الوزير ذلك بعناية فائقة ويتخذ أفضل قرار ممكن.

السؤال: ولكن هل تؤثر سياسة الأمم المتحدة على كل ما تقوم به الولايات المتحدة في المستقبل؟ هل يغير تقرير الأمم المتحدة بأي شكل…

السيدة نويرت: هل تغير مهمة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة…

السؤال: … أي شيء يتعلق بكيفية السياسة الأمريكية؟

السيدة نويرت: نحن ندعم هذه العملية ونلقي نظرة على التوصيات.


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/r/pa/prs/dpb/2018/08/285428.htm
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.