rss

وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو – تصريحات للصحافة

Facebooktwittergoogle_plusmail
Español Español, English English, Français Français, हिन्दी हिन्दी, اردو اردو, Русский Русский

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
14 أيلول/سبتمبر 2018
تصريحات
قاعة الإيجازات الصحفية
واشنطن العاصمة

 

الوزير بومبيو: طاب يومكم جميعا.

السؤال: طاب يومك.

الوزير بومبيو: قبل أن أبدأ، أود أن أقول للأمريكيين المتضررين من إعصار فلورانس إننا نصلي من أجلهم. قد يكون ثمة خسارة في الأرواح بحسب ما سمعت. قلوبنا معهم. ونشكر أيضا أوائل المستجيبين العسكريين والمدنيين وأمثالهم والذين يقومون بعمل ممتاز. وصلت مساعدة الحكومة الاتحادية إلى هناك ونواصل تشجيع كل أمريكي في المجال المهدد بالاستماع إلى المسؤولين الحكوميين والعمل بكلامهم.

عرفنا أيضا بوجود تيفون في المحيط الهادئ حاليا وسيضرب أصدقاءنا في الفلبين. نحن نصلي من أجلهم أيضا وفرق وزارة الخارجية على استعداد لتقديم المساعدة المناسبة للمنطقة في الوقت المناسب.

كما تعلمون جميعا، وقع الرئيس ترامب يوم الأربعاء أمرا تنفيذيا يوضح أن إدارتنا لن تتسامح مع أي تدخل أجنبي في عملياتنا الديمقراطية. الانتخابات هي أساس ديمقراطيتنا والحفاظ على نزاهتها توازي حماية سيادة الولايات المتحدة والأمن القومي الأمريكي.

استخدمت جهات فاعلة أجنبية خبيثة تكنولوجيا المعلومات ووسائل التواصل الاجتماعي لفتح جبهات جديدة في جهودها الرامية إلى تقويض ديمقراطيتنا ومؤسساتنا الأساسية. تريد هذه الجهات الفاعلة أن ينقلب الأمريكيين بعضهم ضد البعض الآخر وإقناعنا بأن مؤسساتنا ومثلنا العليا معيبة. ولكننا مصممون على التغلب على هذه الجهود ونوضح أن من يتدخلون في حرياتنا سيدفعون الثمن.

كانت روسيا في السنوات القليلة الماضية عدوانية بشكل خاص في استخدام قدراتها السيبرانية والمعلومات المضللة وغيرها من الوسائل السرية لمحاولة زرع بذور عدم الاستقرار في الولايات المتحدة. وكما يوضح هذا الأمر التنفيذي، سيكون ثمة عواقب سريعة وشديدة إذا ما تدخلت روسيا أو أي حكومة أجنبية أخرى أو أشخاص يتصرفون بالنيابة عنها في الانتخابات الأمريكية.

وينص الأمر التنفيذي على فرض عقوبات إلزامية ضد الأشخاص الأجانب إذا تم تحديد مشاركتهم في التدخل في انتخاباتنا. كما يحدد تدابير إضافية في حال محاولة تدمير اقتصاد بلادنا أو التدخل فيه. وإذا أجازت حكومة ذلك البلد التدخل في الانتخابات أو وجهته أو رعته أو دعمته، لسوف نتعقبها.

ستواصل وزارة الخارجية العمل بشكل وثيق مع الوكالات الأخرى لتحدد وتكشف وتفضح التدخل الأجنبي الموجه ضد الانتخابات الأمريكية، بغض النظر عن الكيان الذي بدأه. وسنواصل أيضا العمل مع شركائنا حول العالم لمواجهة هذه التهديدات للديمقراطية في أي مكان وأينما كان محط تركيزها.

أريد أن أمضي بضع دقائق فحسب بعد ظهر يوم الجمعة هذا لأتحدث أيضا عن الفريق هنا في وزارة الخارجية. كان يوم الأمس يوما عظيما وملؤه فخر. منح الرئيس ترامب بعد شهادة الإقرار أمام مجلس الشيوخ منصب السفير الوظيفي لأربعة من موظفينا. منح هذا المنصب لأربعة من أفضل موظفي وزارة الخارجية الأمريكية: فيليب غولدبرغ وديفيد هايل ومساعدتي للشؤون السياسية ميشيل سيسون ودان سميث.

هذا أعلى منصب وأكثر منصب مرموق في الخدمة الخارجية. يجب أن يكونوا جميعا فخورين جدا وأنا أعلم أنني فخور بهم. يجب أن يفتخر الشعب الأمريكي أيضا بكل من فيل وديفيد وميشيل ودان الذين يمثلون بلدنا. لقد أثبتوا جميعا على مدار سنوات عدة من الخدمة أن مهاراتهم الدبلوماسية المتميزة ومزاياهم القيادية مطلوبة بشكل كبير وهذا هو بالضبط ما يقدمونه. إنهم مصدر إلهام أيضا وقادة عظماء. أهنئهم جميعا بالنيابة عن كافة زملائي في وزارة الخارجية.

هذه خطوة جيدة باتجاه تعزيز قيادة وزارة الخارجية، وهو أمر وضعته في مقدمة أولوياتي في الأشهر القليلة الأولى التي قضيتها هنا حتى الآن. أعلم أن الدبلوماسية الأمريكية أكثر مرونة وفعالية عندما تكون كامل مناصب فريقنا مليئة. نحن بحاجة إلى تمكين فريق القيادة العليا هذا.

ولهذه الغاية، لدينا بعض القادة الجدد الذين بدأوا يحدثون تأثيرا. لقد ذكرت ديفيد هيل وهو مساعدي للشؤون السياسية. لدينا أيضا مديرة تخطيط السياسات كيرون سكينر التي لم أذكرها على المنصة من قبل. إنها أكاديمية متميزة جدا وذات معرفة بمجموعة واسعة من القضايا وستتأكد من أن تصل أفضل أفكار السياسة الخارجية إلى أعلى المستويات هنا في وزارة الخارجية.

قطعت وعدين فحسب عندما وقفت أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، ولكن كان أحدهما أنني سأملأ مناصب الفريق. كنت أعلم أن هذا أمر بالغ الأهمية لتعزيز أفضل سلك دبلوماسي في العالم وهذا ما قلته في ذلك اليوم. قلت لهم إنني سأقوم بدوري وأملأ هذه الوظائف وأعمل مع الرئيس لترشيح الأشخاص، وقد حققنا تقدما كبيرا في ملء المناصب المؤكدة ونحتاج إلى أن يستمر هذا التقدم.

نحتاج إلى قائد في الأماكن التي ما زالت لدينا فيها فجوات مثل نصف الكرة الغربي حيث نواجه تحديات في فنزويلا ونيكاراغوا والمكسيك والمثلث الشمالي، وهي مناطق مهمة.

ليس لدينا مساعد لوزير الخارجية لشؤون الإدارة منذ فترة طويلة ونريد تأكيد ترشيح شخص ما.

وما زلنا ننتظر تأكيد ترشيح شخص في منصب مساعد الوزير لشؤون الشرق الأدنى، وهذا موضوع أمضيت عليه الكثير من وقتي في هذه الأشهر القليلة الأولى.

تطول القائمة وأستطيع أن أتابع الكلام عن هذا الموضوع. آمل أن نتمكن من إنهاء العملية حتى تتمتع كل من السلطة التنفيذية والتشريعية بما أعرف أننا نريده جميعا، ألا وهو فريق قادر على تنفيذ السياسة الخارجية الأمريكية بالكامل.

يسعدني الآن أن أتلقى بعضا من أسئلتكم.

السيدة نويرت: سأنادي الصحفي الذي سيطرح السؤال بغرض مساعدتكم. مات لي من أسوشيتد برس في البداية. يمكن لكل منكم طرح سؤال واحد لو سمحتم.

الوزير بومبيو: مرحبا يا مات.

السؤال: طبعا، مرحبا. طاب يومك سيدي. كنت سأطرح عليك أسئلة حول خطط تزيين منزلك الجديد، ولكنني قررت أن أبدأ بدلا عن ذلك بأمور دنيوية أكثر تتعلق بالسياسة. هذا ما سيحصل. سؤالي المتعلق بالسياسة… كتب الرئيس ترامب بالأمس تغريدة عن أحد أسلافك، وهو الوزير كيري، وقائل إنه… سأقتبس كلامه، “يعقد لقاءات غير قانونية” مع وزير الخارجية الإيراني، وهي اجتماعات اعتبرها آخرون محاولة للتقويض أو لتدريب الإيرانيين على كيفية الالتفاف أو تجنب سياستكم الجديدة الأصعب والأكثر صرامة تجاه إيران.

أتساءل ما إذا كنت تشارك الرئيس رأيه في أن هذه الاجتماعات غير قانونية. وسواء كنت توافقه الرأي أم لا، هل لاحظت في خلال محاولاتك لضم الأوروبيين وغيرهم لإشراكهم في السياسة الأمريكية الجديدة أن الجهود التي يبذلها الوزير كيري أو أي مسؤول سابق آخر في هذا الشأن تتدخل في جهودكم أو تقوضها؟

الوزير بومبيو: سأترك تحديد قانونية الموضوع أو لاقانونيته للآخرين ولكن ما فعله كيري غير لائق وغير مسبوق. إنه وزير خارجية سابق متورط مع أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، ووفقا له… أليس كذلك؟ ليس عليك أن تصدق كلامي. هذه هي إجاباته. كان يتحدث معهم ويطلب منهم أن ينتظروا حتى تنتهي ولاية هذه الإدارة.

ما من سابقة لما يحصل في تاريخ الولايات المتحدة، ولا ينبغي للوزير كيري أن يتبع سلوكا من هذا النوع. لا يتماشى ذلك مع السياسة الخارجية الأمريكية بحسب توجيهات الرئيس، ومن غير المناسب لكيري أن يشارك في هذه المسألة. أذكر أنني رأيته. رأيته في ميونيخ في مؤتمر الأمن. كان هناك مع… إذا كانت معلوماتي صحيحة لأنني أعتقد أنني رأيتهم جميعا بأم عيني… الوزير مونيز وويندي شيرمان، الترويكا. أنا واثق من أنهم التقوا بنظرائهم في الترويكا، ولكن يمكن طرح السؤال على الوزير كيري لتحديد دقة الأمر.

لم أحضر الاجتماع ولكنني واثق بدرجة معقولة بأنه لم يكن هناك لدعم سياسة الولايات المتحدة بشأن جمهورية إيران الإسلامية، والتي كانت قد أطلقت في ذلك الأسبوع صواريخ كاتيوشا باتجاه سفارة الولايات المتحدة في بغداد واتخذت إجراء ضد قنصليتنا في البصرة.

السيدة نويرت: السؤال التالي.

السؤال: هل كان لذلك أي تأثير؟ هل تتأثر جهودك؟ هذا… هذا…

الوزير بومبيو: أنا…

السؤال: حسنا.

الوزير بومبيو: أعتقد أنك تتفهم ما… لا ينبغي أن يشارك وزراء الخارجية السابقين بغض النظر عن انتمائهم الحزبي في ​​تقويض سياسة الولايات المتحدة بشكل نشط، لأن قيام وزير خارجية سابق بذلك يشكل سابقة بالفعل.

السيدة نويرت: ليزلي روتون من رويترز.

السؤال: طاب يومك سيدي الوزير. أردت أن أسألك عن موضوع اقتراح روسيا والصين في مجلس الأمن أنه يجب على الولايات المتحدة والبلدان الأخرى تخفيف العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية بالنظر إلى التقدم المحرز حتى الآن برأيهم في عملية نزع السلاح النووي. ما هي الإشارات التي تلاحظونها على أنهم ربما لا يلتزمون بالعقوبات وكيف يضر ذلك بجهودكم في محاولة تحقيق نزع الأسلحة النووية بالكامل من كوريا الشمالية؟

الوزير بومبيو: لدي أمران أذكرهما في هذا الصدد. الأول هو أنني تحدثت مع السفيرة هايلي عن هذا الموضوع في وقت سابق من اليوم. حاولت روسيا بنشاط تقويض قرارات مجلس الأمن الدولي وعمل اللجنة 1718 وهي اللجنة الأممية التي تقيم الامتثال للعقوبات من خلال محاولة تغيير العبارات المستخدمة. آمل أن تقوم اللجنة 1718 بما كانت تقوم به على مر التاريخ وأن تبقى مستقلة وتبلغ عن الوقائع كما تتكشف لها وألا تسمح لأي دولة – التي هي روسيا في هذه الحالة – بصياغة العبارات وإدخالها في التقارير. آمل أن ينشروا الوثيقة الأصلية التي كانوا ينوون نشرها والتي تبين أنشطة واضحة تتعلق بالعقوبات وانتهاكاتها. هذا أمر مهم. هذا هو التاريخ المحدد للعقوبات الأمريكية والعقوبات الدولية من مجلس الأمن الدولي على حد سواء.

كان سؤالك أوسع نطاقا من مجرد هذه الإجابة. الولايات المتحدة ملتزمة أكثر من أي وقت مضى بمواصلة تنفيذ قرارات مجلس الأمن هذه. نحن نعتقد أنها أساسية لجهود الرئيس ترامب الرامية لإقناع الرئيس كيم بأن نزع السلاح النووي الكامل والشامل من شبه الجزيرة الكورية أمر ضروري ويجب القيام به بطريقة تبين للعالم حصول تغير استراتيجي في فهم الرئيس كيم الرئيسي لكيفية توفير مستقبل أفضل للشعب الكوري الشمالي. لقد قال ذلك في القمة في سنغافورة وما زلنا نجري محادثات عدة مع كوريا الشمالية حول متابعة تحقيق كافة الالتزامات التي قطعت أثناء قمة سنغافورة.

السيدة نويرت: إيليز من سي إن إن.

السؤال: شكرا. طاب يومك سيدي الوزير.

الوزير بومبيو: تفضلي يا سيدتي.

السؤال: ينبغي أن تقدم الإدارة في موعد أقصاه 30 أيلول/سبتمبر شهادة إقرار أو قرار للكونغرس بشأن مستويات اللاجئين الذين سيتم قبولهم في الولايات المتحدة للسنة المالية القادمة، ويبدو أنه ثمة نقاش أو مناقشة بين من يعتبرون الموضوع قضية أمن قومي ويرغبون في الحفاظ على مستويات ثابتة عند حوالى 45 ألفا، في حين ثمة من يعتقدون أنه ينبغي أن يكون العدد أقل بكثير عند حوالى 20 ألفا. لست متأكدة مما إذا كنت تريد تحديد عدد محدد، ولكن هلا تحدثنا عن رأيك في المستوى المناسب من اللاجئين الذين سيدخلون البلاد في المستقبل القريب؟

الوزير بومبيو: سيصدر إعلان عما قريب. التاريخ… الموعد النهائي لهذه السنة المالية، لذلك أنا واثق من أن فريق الأمن القومي سيقدم توصية الرئيس. سيتخذ قراره حول المستوى المناسب. هذا قرار يتعلق بالأمن القومي طبعا، ومن الجدير أيضا أن يتذكر الجميع أن هذه أكثر الأمم سخاء عندما يتعلق الأمر بقبول أشخاص من خارج بلدنا. أنا فخور جدا، ليس بما قمنا به تاريخيا فحسب، بل أيضا بالطريقة التي تعاملت بها إدارة ترامب مع هذه القضية أيضا. وأنا على ثقة من أن القرار الذي سيصدر بشأن هذه القضية في ما يتعلق باللاجئين للسنة المالية القادمة سيبقينا بين البلدان الأكثر سخاء متى يتعلق الأمر بقبول أشخاص من خارج بلدنا. لطالما كنا كذلك وأتوقع تماما أن يستمر ذلك.

السيدة نويرت: السؤال الأخير.

السؤال: هل يمكنك أن تقول لنا ما رأيك لناحية الأرقام؟

الوزير بومبيو: لا، أنا أتشارك بهذا الرأي مع الرئيس وسنعلن القرار عندما يتوفر لديه القرار. شكرا.

السيدة نويرت: السؤال الأخير من ريتش إدسون من فوكس نيوز.

السؤال: شكرا يا هيذر. سيدي الوزير، هل تعتقد أن هذا الجهد الذي كنت تناقشه بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة، هل تعتقد أنه يتجاوز ما ذكرته، أي الوزير كيري وويندي شيرمان؟ هل تعتقد أنه ثمة مسؤولين آخرين في الإدارة السابقة يقدمون النصح للأوروبيين والإيرانيين؟ وهل ستفرض الإدارة عقوبات على الأعضاء أو أعضاء مجلس الإدارة أو كيان سويفت إذا استمروا في إجراء المعاملات الإيرانية؟

الوزير بومبيو: سأجيب على السؤال الثاني أولا. لا أعرف القرار المتعلق بسويفت على وجه الخصوص. لا يزال ثمة عدد من القرارات المعلقة قبل الموعد النهائي في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر… عفوا، الموعد النهائي الذي حددناه في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر والذي يجب أن نلتزم به بشأن التنازلات أو التنازلات المحتملة، ونحن نعمل على كل من هذه المواضيع. ولكن لا شك في أنه سيكون ثمة مجموعة من القواعد التي تختلف جوهريا في ما يتعلق بأي شخص يعتبر أنه من الضروري التعامل في المجال الاقتصادي مع جمهورية إيران الإسلامية ابتداء من الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر.

هذا يوم مهم جدا. يمكن أن نرى العديد من الدول تتخذ إجراءات للخروج من إيران والتوقف عن القيام بأعمال تجارية معهم قبل الموعد النهائي في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر. أعتقد أنهم لا يفهمون جدية العقوبات الأمريكية فحسب، بل يشهدون أيضا أن هذا النشاط يدعم النشاط الخبيث الذي يتحدث عنه الرئيس ترامب منذ اليوم الأول الذي تولى فيه منصبه، مثل توفير الصواريخ التي يطلقها الحوثيون نحو المطارات في دول الخليج أو الأنشطة التي رأيناها من قبل المليشيات الشيعية ضد المصالح الأمريكية أو جهود الاغتيال الجارية في قلب أوروبا.

أعتقد أن العالم قد بدأ يرى أن التحدي أكبر بكثير من أي شيء تظاهرت خطة العمل الشاملة المشتركة بمعالجته. وأرى أيضا أنهم يطلعون على بيانات مثل التي قالها الإيرانيون هذا الأسبوع. قالوا إننا لو انسحبنا، سنبدأ من مستوى أعلى بكثير. ربما العبارة التي ذكرتها مختلفة بعض الشيء عن العبارة الفعلية ولكنني قريب منها إلى حد بعيد. إلام يشير ذلك لناحية وجود اتفاق. سيبدؤون من مستوى أعلى بكثير. يشير ذلك إلى أن الاتفاقية لم تمنع كل التزود بالأسلحة النووية بالطريقة التي جعلوا الشعب الأمريكي يصدق بها ذلك.

هل أجبت على السؤال؟ ربما كان لديك سؤال أول…

السؤال: والسؤال الأول هو عما إذا كان ثمة المزيد من مسؤولي الإدارة السابقين الذين يؤثرون على الحلفاء وإيران برأيكم؟ كما ذكر الوزير كيري أنه يعتقد أن سياسة هذه الإدارة هي تغيير النظام في إيران. هل هذه هي السياسة؟

الوزير بومبيو: لا، ليست هذه السياسة. أوضحت أنا والسفير بولتون أن هذه ليست سياسة الولايات المتحدة في تصريحات عدة متكررة. نحن نؤيد بشدة أن يتمتع الشعب الإيراني بالقيادة التي يريدها. أما في ما يتعلق بوجود مسؤولين سابقين آخرين يشاركون في هذا السلوك، لن أتحدث عن ذلك اليوم. وإلى الحد الذي يشاركون فيه في سلوك مماثل، تنطبق التحذيرات التي اقترحتها للوزير السابق كيري عليهم أيضا.

السيدة نويرت: شكرا لكم جميعا.

الوزير بومبيو: شكرا لكم جميعا.

السيدة نويرت: علينا أن نذهب. شكرا لكم.

الوزير بومبيو: أتمنى لكم جميعا عطلة نهاية أسبوع رائعة.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.