rss

إيجاز رسمي وعلني لمنسق مكافحة الإرهاب ناثان سيلز بخصوص إصدار تقارير البلد حول مكافحة الإرهاب2017

اردو اردو, English English, Français Français

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
إيجاز رسمي وعلني
19 أيلول/سبتمبر، 2018

 

عبر دائرة تلفزيونية مغلقة

السيد بالادينو: شكرا لكم. مرحبا بالجميع. المتحدث هو روبرت بالادينو. شكرا على انضمامكم إلينا لمؤتمر اليوم. وأود التنويه أن كل من المؤتمر والتقرير محظور النشر حتى نهاية المؤتمر.

إن وزارة الخارجية اليوم تصدر تقارير البلد السنوية عن الإرهاب، والتي تصف مشهد مكافحة الإرهاب في سنة 2017 وتنفذ تخويل الكونغرس. ويتيح لنا التقرير تسليط الضوء على اتجاهات مهمة وتقييم ما إذا كانت الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة والجهود الدولية فعالة في مواجهة هذه التهديدات. كما يساعدنا في إصدار أحكام وخطط أكثر استنارة بشأن سياستنا وأولوياتنا ومكان وضع مواردنا.

وأود عند هذه النقطة أن أنقل دفة الحديث إلى السفير ناثان أي سيلز، والذي أدى القسم كمنسق لمكافحة الإرهاب في آب/ أغسطس 2017. شكرا لك يا ناثان على حضورك هذا اليوم.

السفير سيلز: شكرا جزيلا لك يا روبرت على التقديم. وشكرا للجميع الذين اتصلوا في مؤتمر اليوم. وأن تقارير البلد حول الإرهاب وثيقة مهمة تحدد تقييم حكومة الولايات المتحدة للاتجاهات الأخيرة لمكافحة الإرهاب وتسلط الضوء على بعض الجهود التي اتخذناها نحن وشركائنا لمكافحة جماعات مثل داعش والقاعدة والتهديدات المدعومة من إيران وغير ذلك من المجموعات الإرهابية ذات التواصل العالمي.

دعوني أبدأ ببعض الأرقام. حيث يتضمن التقرير ملحقا إحصائيا أعده الإتحاد الوطني لدراسة الإرهاب والاستجابات للإرهاب في شارع جامعة ماريلاند. ويوضح الملحق أن العدد الإجمالي للهجمات الإرهابية في جميع أنحاء العالم في سنة 2017 أنخفض بنسبة 23 بالمئة. كما انخفضت بالمثل الوفيات الناجمة عن الهجمات الإرهابية بنسبة 27 في المئة. وتتم مقارنة جميع هذه الأرقام مع تلك الأرقام في سنة 2016.

في حين شهدت العديد من البلدان انخفاضا في أعمال العنف الإرهابي بين عامي 2016 و2017، فإن هذا الاتجاه العام يعود بشكل كبير إلى انخفاض عدد الهجمات والوفيات في العراق بشكل كبير. وعلى الرغم من أن الهجمات الإرهابية وقعت في 100 دولة في سنة 2017، إلا أنها كانت ذات تركيز جغرافيا. إذ وقع تسعة وخمسون في المئة من جميع الهجمات في خمسة بلدان. وهي أفغانستان والهند والعراق وباكستان والفليبين. وإن سبعين في المئة من جميع الوفيات الناجمة عن هجمات إرهابية بالمثل وقعت في أفغانستان والعراق ونيجيريا والصومال وسوريا.

ويشير التقرير إلى عدد من الخطوات الكبيرة التي اتخذتها الولايات المتحدة واتخذها شركاءنا الدوليين لدحر المنظمات الإرهابية وتحطيمها في سنة 2017. وقد عملنا مع الحلفاء والشركاء في جميع أنحاء العالم لتوسيع تبادل المعلومات وتحسين أمن الطيران وكذلك تعزيز تطبيق القانون ومقدرات حكم القانون وكذلك لمكافحة التطرف الإرهابي مع التركيز على تجنب تجنيد الأعضاء وانتكاس المعالجات.

وتم تبني إقرار مجلس الأمن رقم 2396 الذي صاغته الولايات المتحدة بإجماع الدول المشاركة البالغ عددها 66 في كانون الأول/ديسمبر 2017. ويطلب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2396 من الدول الأعضاء جمع واستخدام بيانات المعلومات الحياتية (البيومترية) وبيانات المسافرين، بما في ذلك بيانات سجل أسماء المسافرين لتحديد وإيقاف سفر الإرهابيين وتطوير قوائم المراقبة أو قواعد البيانات الخاصة بالإرهابيين المعروفين والمشتبه بهم.

ونستمر بالتواصل مع الشركاء الأجانب لإبرام ترتيبات ثنائية لتبادل معلومات هويات الإرهابيين المعروفين والمشتبه بهم. وهذا الأمر طبقا للتوجيه الرئاسي للأمن الوطني رقم 6 أو (HSPD-6)

وقام مكتب مكافحة الإرهاب ومركز كشف الإرهابيين التابع لمكتب التحقيقات الفدرالية منذ 2007 بتوقيع 71 من هذه الترتيبات مع شركاء أجانب وهم يساعدون في تحديد وتعقب وردع سفر الإرهابيين المعروفين والمشتبه بهم.

وشهدت سنة 2017 قيام الولايات المتحدة والتحالف الدولي بتحقيق جهود كبيرة ضد داعش. إذ تم الآن تحرير تسعة وتسعون بالمئة من الأراضي التي استولى عليها داعش في العراق وسوريا سابقا. وتم تحقيق حوالي 50 بالمئة من هذه المكاسب منذ كانون الثاني/يناير 2017. وتم بالمثل تحرير أكثر من 7.7 مليون شخص من الحكم الوحشي لداعش—أي حوالي 4.5 في العراق و3.2 مليون في سوريا. كما تم تحرير ما يقدر بخمسة ملايين من بين 7.7 مليون شخص منذ 2017.

كما قمنا بزيادة الضغط على القاعدة لتجنب أي إحياء جديد لعملياتها. وإننا نعمل عن كثب مع حلفائنا لمواجهة قدرة القاعدة على التجنيد وجمع الأموال والتخطيط للعمليات. وقامت وزارة الخارجية في أيار/مايو من هذه السنة بتوسيع إدراج الإرهابيين التابعين للقاعدة في سوريا. كما قمنا بإدراج فرع دولة مالي في وقت سابق من هذا الشهر. وقمنا في 5 أيلول/سبتمبر بقيادة الجهود في مجلس الأمن الدولي لإدراج العديد من المنظمات والأفراد المرتبطين بالقاعدة ضمن قائمة الإرهابيين الأجانب.

وعلى الرغم من جميع النجاحات العديدة. فإن المشهد الإرهابي قد ازداد تعقيدا في سنة 2017. وأثبتت داعش والقاعدة واتباعهما أنها ما زالت قابلة على المقاومة والتصميم وكذلك قادرة على التكيف. حيث تكيفوا للضغط المتزايد لمكافحة الإرهاب في العراق وسوريا والصومال وغيرها. ويتوجه المقاتلون الإرهابيون الأجانب إلى بلادهم من منطقة الحرب في العراق وسوريا او يسافرون على بلدان ثالثة لينضموا إلى فروع داعش في ذلك المكان. كما أننا نشهد زيادة في الهجمات التي يشنها إرهابيون محليون – أي الأشخاص الذين يستوحون الإلهام من داعش من دون أن تطأطأ أقدامهم في سوريا أو العراق. وقد رأينا هجمات وجهتها أو ألهمتها داعش خارج منطقة الحرب على أهداف سهلة وفي الأماكن العامة مثل الفنادق والمنتجعات السياحية والمواقع الثقافية. إذ رأينا هذا الاتجاه في أماكن بعيدة مثل باماكو وبرشلونة وكذلك برلين ولندن فضلا عن مدينة ماراوي واوغادوغو والعديد غيرها.

وتبقى إيران الدولة الرائدة في العالم كراعية للإرهاب وهي مسؤولة عن تكثيف الصراعات المتعددة وتقويض المصالح الأمريكية في سوريا وفي اليمن وكذلك في العراق وفي البحرين وفي أفغانستان وفي لبنان باستخدام عدد من الوكلاء وغيرهم من الأدوات مثل حزب الله اللبناني وفيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية. كما أن التهديدات التي يشكلها دعم إيران للإرهاب لا تقتصر على الشرق الأوسط، وهي فعلا عالمية النطاق.

وشن حزب الله لوحده منذ 2012 هجوما ناجحا في بلغاريا أدى إلى مقتل ستة اشخاص وكما قام بتنفيذ مخططين منفصلين في قبرص بالإضافة الى تطوير مخابئ كبيرة للمعدات العسكرية والمتفجرات في الكويت ونيجيريا وبوليفيا أثناء إرسال عملاء إرهابيين إلى بيرو وتايلاند.

كما القت السلطات الألمانية القبض على مسؤول إيراني في الثلاثين من حزيران/يونيو من هذه السنة لدوره في مؤامرة إرهابية لتفجير تجمع سياسي في باريس. وقامت السلطات في بلجيكا وفرنسا باعتقالات فيما يتعلق بهذه المؤامرة الإرهابية التي تدعمها إيران.

وأنا بذلك على وشك ختم الإيجاز من خلال بعض النقاط الأساسية التي ذكرناها في التقرير. أشكركم على الوقت الذي خصصتموه لهذا المؤتمر. وأنا أنتظر بترقب لتلقي أسئلتكم. شكرا لكم.

السيد بالادينو: شكرا لك سيادة السفير سيلز. ودعنا نفتح المجال للأسئلة. وأود أن اسال الجميع أن يحددوا الوسيلة الإعلامية واسمها وأن تتحددوا بسؤال واحد لكل منكم. شكرا لكم.

المشغل: لقد وصلنا كتذكير إلى مرحلة الأسئلة والأجوبة في مؤتمرنا. من فضلكم اضغطوا على علامة *1 (نجمة واحد) في هذا الوقت.

وسيأتي سؤالنا الأول من خط كارول موريلو من صحيفة الواشنطن بوست. تفضل من فضلك.

السؤال: مرحبا وشكرا على قيامكم بذلك. كنت أتسال عما إذا كان بإمكانك التحدث أكثر قليلا عما تسميه في التقرير “الوصول العالمي شبه القريب لإيران ووكلائها”. وقد ذكرت قليلا في النهاية. إذ يبدوا كلما ورد ذكره، فإنه حادث هنا وهناك، وربما في بعض الحالات يكون مصدر إلهام من جانب إيران. هل تعتقد ربما تكون قد بالغت في تقدير مقولة “الوصول العالمي شبه القريب لإيران ووكلائها” في الإرهاب.

السفير سيلز: كلا على الإطلاق. فإيران هي ابرز دولة راعية للإرهاب في العالم وهي تجلب موارد الدولة لأنشطتها الإرهابية. وقد راينا الأنشطة المرتبطة بإرهاب إيران وعملائها في جميع أنحاء العالم. وهناك شبكات نشطة لجمع التمويل في أماكن بعيدة مثل افريقيا وفي أمريكا الجنوبية. كما رأينا مخابئ للأسلحة موزعة حول العالم. ورأينا نشاطا عمليا ليس فقط لحزب الله في لبنان، بل لإرهابيين تدعمهم إيران في قلب أوروبا. كما أن إيران تستخدم الإرهاب كأداة من أدوات حكمها. وليس لديها تحفظات حول استخدام تلك الأداة في أي قارة.

السيد بالادينو: السؤال التالي من فضلك.

المشغل: لدينا سؤال من خط سوزان جورج من الأسوشيتد بريس. تفضلي من فضلك.

السؤال: مرحبا. شكرا على قيامكم بهذا المؤتمر. وأتساءل إذا كان بإمكانك التحدث قليلا عن تنظيم القاعدة. أنت تصف التنظيم بكونه قد وسع من عضويته. فهل يمكن أن تعطينا المزيد من التفاصيل بالضبط وماذا تقصد بذلك؟

السفير سيلز: مرحبا سوزان وشكرا على السؤال: إن القاعدة عدو مصمم وصبور. إذ ظل التنظيم إلى حد كبير خارج العناوين الرئيسية في السنوات الأخيرة، حيث أنهم كانوا راضين للسماح لداعش بتحمل وطأة الاستجابة الدولية، ولكن لا ينبغي لنا أن نخلط بين تلك الفترة من الهدوء النسبي وبين تخلي القاعدة عن قدراتها أو نوايا ضربنا نحن وحلفائنا. وهذا هو السبب الذي يجعلنا نستمر في ممارسة الضغط على القاعدة والحركات التابعة لها وأفرادها. ويفصل التقرير عدد من الجهود التي بذلناها للإدراج في قائمة المنظمات الإرهابية، والتي ذكرتها في تصريحاتي الافتتاحية، أي الجهود التي بذلناها لإدراج الحركات التابعة للقاعدة في سوريا وفي مالي فضلا عن الأفراد المرتبطين بالتنظيم.

فعلى الرغم من أن داعش تصدرت العناوين، إلا إننا نظل مركزين ومصممين على مواجهة القاعدة في أي مكان نجدها.

السيد بالادينو: السؤال التالي من فضلك.

المشغل: كريستوبال فاسكويز من كاراكول راديو. تفضل من فضلك.

السؤال: نعم، مرحبا وشكرا لك. أود أن اسالك عن حركة فارك. إذ قال تقرير حديث لصحيفة نيويورك تايمز إن حوالي 40 % من متشددي فارك لم يوقعوا فعليا على اتفاقية السلام أو، ما زالوا أحرار وما زالوا يقومون بأنشطة غير مشروعة. فهل تستطيع أن تعطي مزيد من التفاصيل عن ذلك وهؤلاء المسلحين الذين بيسوا ضمن اتفاقية السلام التي وقعتها حركة فارك مع الحكومة الكولومبية.

السفير سيلز: حسنا، شكرا لك على السؤال يا كريس. يمكنني أن أخبرك أنه وضع نراقبه عن كثب في وزارة الخارجية وفي جميع أقسام الحكومة الأمريكية. حيث حافظنا باستمرار على دعمنا لجهود كولومبيا الرامية إلى ضمان سلام عادل ودائم. إذ أن الشعب الكولومبي لا يستحق شيئا أقل من ذلك. ونحن ملتزمون بالتعاون مع كولومبيا لتقويض تلك الجماعات الإرهابية وبقاياها، أي جماعات مثل حركة جيش التحرير الوطني وهم منشقون عن حركة فارك.

السيد بالادينو: السؤال التالي من فضلك.

المشغل: جي جي غرين من راديو واشنطن توب. تفضل من فضلك يا سيد غرين وأن خطك مفتوح.

)انقطاع)

المشغل: لدينا سؤال من خط ماريان* مولينا من ورلد راديو كولومبيا. تفضل من فضلك.

السؤال: مرحبا وشكرا لك على إقامة هذا الحدث. وأود العودة على حركة فارك لأن لدينا بالفعل أعضاء من حركة فارك في الكونغرس بكولومبيا. إذ أنهم وقعوا اتفاق سلام، كنا صرح زميلي، ولكنكم ما زلتم تدرجونها في قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية. فهل تدرس وزارة الخارجية في أي وقت، ولماذا لم يتم إخراجها من هذه القائمة إذا لم تعد الآن منظمة إرهابية؟ أو ليس من المفترض أن تكون كذلك على الأقل.

السفير سيلز: شكرا للسؤال. ولن أكون في موقع للتعليق على أي مداولات داخلية قد تحدث أو لا تحدث. ما أستطيع أن أقوله هو أن المعايير القانونية لتكون ضمن قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية أو الخروج من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية واضحة للغاية. وهي – نحن نطبق المعايير التي قدمها لنا الكونغرس بما يتفق مع الأدلة أمامنا، ونحن نفعل بغض النظر عن المنظمة أو البلد.

السيد بالادينو: شكرا لك. السؤال التالي من فضلك.

المشغل: كيم دوزير من ديلي بيست. تفضل من فضلك.

السؤال: مرحبا وشكرا على إقامة هذا المؤتمر. وأود أن أفهم اين ترى الجماعات الإرهابية في التنافس من حيث الهجمات الموجهة على الولايات المتحدة كقارة بين القاعدة وداعش وجماعات أخرى والتركز الجغرافي، اين ترى أكبر تهديد للولايات المتحدة كقارة؟ إذ أن من المعتاد أن تكون القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ولكن يبدوا أن هذا الأمر قد تغير.

السفير سيلز: حسنا، أعتقد أن كل من الخصوم الإرهابيين الثلاثة الذين سلط عليهم الضوء لديهم القدرة على ضرب الولايات المتحدة وحلفائنا. إذ دعا زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري، مرارا وتكرارا، على قيام أعضاء القاعدة وأتباعها بشن هجمات هنا في الولايات المتحدة. وقد وقعت الهجمات التي الهمتها داعش هنا في الولايات المتحدة، بما في ذلك مدينة نيويورك في تشرين الأول/أكتوبر الماضي. وإما بخصوص المنظمات الإرهابية المدعومة من إيران، فقد اعتقلنا عددا من العملاء الذين يحددون الأهداف لمنظمات إرهابية مدعومة من إيران وهم يواجهون الآن اتهامات في المحكمة الفدرالية.

وأعتقد لذلك أن الثلاثة لديهم القدرة والنية وبالتالي يصبح السؤال الرئيسي: ماذا سنفعل لذلك؟ واعتقد أن هناك مجموعة من الأدوات المفيدة ضد تدفق جميع التهديدات المختلفة. ويجب عليك إيقاف تدفق الأموال على هذه المنظمات. ونقوم لذلك بإدراج الأفراد والميسرين والممولين كإرهابيين. كما يجب أن تكون قادرا على إيقاف سفر الإرهابيين. وهذا هو السبب في اننا نقوم بأشياء مثل جمع المعلومات الحياتية على الحدود وجمع المعلومات حول الإرهابيين المعروفين والمشتبه بهم فضلا عن تحليل بيانات حجز التذاكر لتحديد التهديدات غير المعروفة من قبل. ويوجد شيء أخر يتعين عليك القيام به هو استخدام أدوات إنفاذ القانون للمحاكمة والتحقيق وكذلك حبس الإرهابيين المشتبه بهم عند إدانتهم.

السيد بالادينو: أود عند هذه النقطة أن أشكر منسق وزارة الخارجية لمكافحة الإرهاب السفير سيلز على قيامه بالمؤتمر وتقديمه هذه الفرصة في هذا اليوم. تم الآن لانتهاء من هذا المؤتمر. وتم رفع حظر النشر لكل من المؤتمر ومحتوياته فضلا عن التقارير ذاتها. شكرا لكم جميعا على الانضمام إلينا هذا اليوم ومع السلامة.


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/r/pa/prs/ps/2018/09/286038.htm
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.