rss

بيان صحفي: السفيرة هايلي تعلن عن مساعدة إنسانية إضافية للمتضررين من الأزمة في ولاية راخين بورما

English English, हिन्दी हिन्दी, اردو اردو

بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة
مكتب الصحافة والدبلوماسية العامة
للنشر الفوري
٢٤ أيلول/سبتمبر ٢٠١٨

 

أعلنت السفيرة نيكي هايلي، خلال اجتماع على المستوى الوزاري بشأن بورما عقد اليوم، عن مساعدات جديدة بقيمة تفوق 185 مليون دولار من المساعدات الإنسانية الإضافية لأولئك المتضرّرين في بورما وبنغلادش الذين تأثروا بأزمة ولاية راخين. وسيساعد التمويل الجديد، الذي يتضمن 156 مليون دولار من أجل لاجئي الروهينغا والمجتمعات المضيفة لهم في بنغلادش، على تنفيذ خدمات الطوارئ الحيوية، بما في ذلك الحماية والمأوى في حالات الطوارئ والغذاء والماء والصرف الصحي والرعاية الصحية والدعم النفسي الاجتماعي.

وقالت السفيرة هايلي: “تفخر الولايات المتحدة بكونها المانح الرئيسي للمساعدة في إنقاذ الأرواح للنازحين واللاجئين والمجتمعات المضيفة في بورما وبنغلادش. ولا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله، لذلك نحن بحاجة إلى دول أخرى للقيام بدورها كذلك. ما زلنا ندعو الحكومة البورمية إلى بذل المزيد من الجهد من أجل محاسبة أولئك الذين شاركوا في التطهير العرقي على أعمالهم الوحشية، ووضع حد للعنف، والسماح بالوصول الإنساني الكامل وحرية الصحافة. ونحن نقدر عاليا كرم بنغلادش الثابت في استضافة اللاجئين ورعايتهم.”

سترفع هذه المساعدات الأمريكية الجديدة المساعدة الإنسانية الأمريكية استجابة لأزمة ولاية راخين إلى ما يقرب من 389 مليون دولار منذ اندلاع العنف في آب/أغسطس 2017، عندما بدأت قوات الأمن البورمية بارتكاب فظائع واسعة النطاق ضد أبناء القرى من الروهينغا على امتداد إقليم شمال راخين. وتستضيف بنغلاديش الآن ما يقرب من مليون لاجئ، معظمهم من نساء الروهينغا والأطفال الذين لجأوا منذ بداية العنف.


عرض المحتوى الأصلي: https://usun.state.gov/remarks/8633
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.