rss

الرئيس دونالد ج. ترامب ملتزم بمكافحة انتشار الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية

English English, Français Français, Português Português, Русский Русский, Español Español, اردو اردو, हिन्दी हिन्दी

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
للنشر الفوري
26 أيلول/سبتمبر 2018

 

“إذا لم تواجه الكثرة الخيّرة القلّة الشرّيرة فلسوف ينتصر الشرّ.” – الرئيس دونالد ج. ترامب

يقود جهود مكافحة انتشار الأسلحة: الرئيس دونالد ج. ترامب ملتزم بمكافحة انتشار الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية.

  • يحثّ الرئيس ترامب اليوم أعضاء مجلس الأمن الدولي على العمل معاً لمواجهة انتشار الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية.
  • لقد اعترفت دول العالم منذ مدّة طويلة بخطر هذه الأسلحة، وللمجتمع الدولي مصلحة حيوية في الحيلولة دون زيادة تطويرها وانتشارها واستخدامها.
  • اتخذت الولايات المتحدة وحلفاؤها، تحت قيادة الرئيس ترامب، إجراءات جريئة لمواجهة التهديد العالمي الذي يشكله هذا السلاح على السلم والأمن الدوليين.

في مجال محاسبة سورية: اتخذ الرئيس ترامب خطوات قوية من أجل محاسبة النظام السوري على استخدامه للأسلحة الكيماوية.

  • الرئيس ملتزم بمواجهة استخدام النظام السوري البربري للأسلحة الكيمياوية، إضافة إلى أولئك الذين يدعمون استخدامها أو يجعلون ذلك ممكنا.
  • قامت الولايات المتحدة وحلفاؤها في عهد الرئيس ترامب، بضربات عسكرية لمحاسبة سوريا على تنفيذ هجمات مروعة بالأسلحة الكيمياوية ضد مواطنيها المدنيين.
    • في وقت سابق من هذا العام، أطلقت الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة ضربات دقيقة على أهداف مرتبطة بقدرات سوريا في مجال الأسلحة الكيمياوية.
    • في شهر نيسان/ابريل 2017، وجه الرئيس ترامب ضربات ضد مطار سوري استخدم في شنّ هجوم بالأسلحة الكيميائية على المدنيين الأبرياء.
  • يدعو الرئيس ترامب المجتمع الدولي للعمل سوية لدعم حظر الحرب الكيماوية.

في مجال مجابهة إيران: تتخذ إدارة ترامب إجراءات لمواجهة النشاط الإيراني الخبيث وتضمن ألا يحصل النظام المارق على السلاح النووي أبدا.

  • النظام الإيراني يروّج العنف وسفك الدماء والفوضى في جميع أنحاء المنطقة والعالم.
    • أنفقت إيران مليارات الدولارات لتغذية الصراعات في سوريا والعراق واليمن.
    • إيران هي الدولة الرائدة في العالم في رعاية الإرهاب وتمويل وكلاء الإرهابيين مثل حماس وحزب الله.
  • انسحب الرئيس ترامب من اتفاق إيران وبدأ بإعادة فرض العقوبات المتعلقة بالمسائل النووية للمساعدة في ضمان منع هذا النظام بشكل دائم من الوصول إلى أي من السبل لصنع سلاح نووي.
    • كافّة العقوبات المتعلقة بالمسائل النووية ستكون سارية المفعول في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر.
  • يحث الرئيس الشركاء الدوليين على العمل مع الولايات المتحدة لضمان أن يغيّر النظام الإيراني سلوكه وألا يقدم على امتلاك قنبلة نووية.

في مجال العمل على نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية: شهدت سياسات الرئيس ترامب تقدمًا تاريخيًا فيما يتعلّق بكوريا الشمالية، التي وافقت على العمل من أجل نزع السلاح النووي الكامل.

  • عقد الرئيس ترامب وكيم جونغ أون قمة تاريخية في سنغافورة، حيث أعاد الزعيم كيم التأكيد على موافقته على إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.
  • تمّ إحراز تقدم كبير في هذا المجال والرئيس ترامب واثق من أن كوريا الشمالية ستفي بموافقتها على إتمام نزع السلاح النووي، ولكن العقوبات ستبقى حتى يحدث ذلك.
  • لم تقم كوريا الشمالية بإجراء أي تجربة نووية منذ أكثر من عام أو أي اختبار صاروخي خلال 10 أشهر.
  • انتهكت بعض الدول التزامات الأمم المتحدة المفروضة على العقوبات. إن سلامة العالم تتوقف على الامتثال لقرارات مجلس الأمن ويينبغي على الدول التي تفعل ذلك أن تنتهي عنه.

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.