rss

تصريحات لوزير الخارجية مايكل ر. بومبيو في عشاء توزيع الجوائز السنوي السادس والثلاثين من تنظيم المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
تصريحات
10 تشرين الأول/أكتوبر 2018

 
 

تصريحات لوزير الخارجية مايكل ر. بومبيو في عشاء توزيع الجوائز السنوي السادس والثلاثين من تنظيم المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي
10 تشرين الأول/أكتوبر 2018
فندق غراند حياة
واشنطن العاصمة

الوزير بومبيو: شكرا لك على هذه المقدمة اللطيفة يا توم. سررت برؤيتك يا كاثرين. كاثرين هيريدج هي الصحفية المفضلة لدي، ولكن حري أن تعرفوا أن المعايير سهلة. أنا…

السيدة هيريدج: لقد كنت عضو الكونغرس المفضل لدي.

الوزير بومبيو: هذا رد عادل. ليست كاثرين مجرد صحفية موهوبة فحسب، بل أيضا امرأة قادرة إلى حد مذهل وهي وزوجها صديقان مقربان لي ولسوزن. لذا أشكرك. أشكرك على المشاركة في هذه الفعالية الليلة.

كانت هذه كلمات لطيفة يا توم. جيفرسون، ماديسون، بومبيو… ليست هذه الأسماء على القافية، ولكن ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل.

عندما ذكرت أنني وزير الخارجية السبعين، تذكرت أنه ثمة 45 رئيسا فحسب، مما يعني أن التبديل في منصبي جائز أكثر مما هو في المنصب الرئاسي، لذا سأستمتع بهذه الفترة.

أشكر الدكتور ماكوفسكي على استضافتي هنا الليلة وأشكر الجميع في المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي على هذه الجائزة. أريد أن أقبلها بالنيابة عن كامل الجسم الدبلوماسي ووزارة الخارجية الأمريكية ككل. كما أريد أن أقبلها كتحد لأتابع المضي قدما في وزارة الخارجية.

أرى الكثير من الأصدقاء بين الحضور هنا الليلة وأعرف أن يومكم كان طويلا ولكن حري بنا أن نذكر ما حققناه في هذه الإدارة في خلال هذه الأشهر الأولى التي تشارف أن تصبح عشرين. اسمحوا لي أن أبدأ بحقيقة بسيطة، ألا وهي أنه ما من دولة ديمقراطية وذات اقتصاد حر وموالية للولايات المتحدة بشكل متسق في كامل الشرق الأوسط إلا دولة واحدة، ألا وهي شعب دولة إسرائيل. وتفهم الإدارة ذلك إلى حد بعيد.

كان لدينا في الأعوام الثمانية التي سبقت إدارة أظهرت لقادة إيران احتراما أكبر مما أظهرته لشعب إسرائيل.

ظن الرئيس أوباما أنه لو قدم تنازلات خطيرة ورفع العقوبات الاقتصادية وأرسل طائرة محملة بالنقد إلى طهران، لتمكن بطريقة ما من دفع القادة الإيرانيين إلى حسن التصرف والعودة إلى حضن مجتمع الأمم.

ولكن ليس هؤلاء القادة من نسج الخيال، بل هم حقوقيون. ليسوا عرضة لسوء الفهم إلى حد فظيع، بل هم قتلة وممولو إرهاب يصدح بعبارة “الموت لأمريكا”، وقد حصل ذلك اليوم حتى. يشتمل هدفهم على الاستفادة من بؤس شعبهم ومحو إسرائيل عن وجه الأرض.

أظن أن الشعب الأمريكي يفهم بأكثريته التهديد الذي تمثله إيران، ولهذا عارض الصفقة التي أبرمتها الإدارة السابقة بهامش اثنين إلى واحد، ولهذا أرسل إلى البلاد رئيسا مختلفا كثيرا في العام 2016.

بعد أقل بقليل من عامين، القائمة تطول. تحدث توم عن بعض الأمور ولكن من المفيد أن نمر عبر الأمور بسرعة لأن كم التغيير هائل.

ذكر توم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. هذا منطق سليم برأيي.

انسحب الرئيس من خطة العمل الشاملة المشتركة وفرض البعض من أقسى العقوبات في التاريخ على النظام في إيران حتى يغير سلوكه، وسيتم فرض المزيد.

لقد دعم الالتزام بأعلى دعم للأمن على مر التاريخ والبالغ 3,8 مليون دولار.

كما اعتمد موقفا ضد المعاداة للسامية على الساحة الدولية بالانسحاب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وكشفنا أيضا النقاب عن حماس لتظهر على حقيقتها ونقوم بالدفع بشكل تاريخي نحو السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

تسألون عن فحوى الكلام. حظيت في الواقع بشرف التحدث مع رئيس الوزراء نتنياهو اليوم بشأن بعض مواضيع الساعة. كنا نتحدث عن الأمور بطريقة واسعة النطاق ويذكرني ذلك بأن فحوى الكلام هو أن العلاقة الأمريكية الإسرائيلية أقوى اليوم من أي وقت مضى. وهذا أمر جيد. يناسب ذلك البلدين. سأتحدث قليلا ثم سأجيب على بعض الأسئلة. أريد أن أتحدث عن التحديات التي تمثلها إيران لإسرائيل والولايات المتحدة والعالم في الواقع.

وجدت إيران في عدم الاستقرار في سوريا فرصة ذهبية لقلب الموازين. وقد اشتملت أهدافها على توسيع رقعة تأثير حرسها الثوري واكتساب موقع متمكن بالقرب من هضبة الجولان وفي نهاية المطاف تأسيس جبهة ثانية يستطيع منها الوكلاء مثل حزب الله ترويع الشعب الإسرائيلي.

يدخل الصراع السوري اليوم مرحلة جديدة وقد أحكم الأسد قبضته بفضل روسيا وإيران وأطراف إقليمية أخرى.

لم يتم القضاء على داعش تماما، إلا أنه تقهقر ليصبح مجرد ظل لما كانه في السابق. وتطلبت هذه الظروف المتغيرة إعادة تقييم لمهمة الولايات المتحدة في سوريا. ما زالت هزيمة داعش تمثل أولوية قصوى، هي التي كانت محور تركيزنا الأساسي، ولكنها ستنضم الآن إلى هدفين آخرين يعزز أحدهما الثاني، ألا وهما الحل السلمي والسياسي للصراع السوري وإزالة كافة القوات الإيرانية والمدعومة من إيران من سوريا.

تشارك وزارة الخارجية الآن في ظل قيادة الرئيس ترامب في عملية دبلوماسية لأشهر عدة تهدف إلى تحقيق تقدم في كل من هذه الأهداف الاستراتيجية الثلاثة.

أعربت في الشهر الماضي في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك عن دعمنا الكامل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 الذي يحدد عملية سياسية لإنهاء هذا النزاع في سوريا، ونحن نحث كافة الدولة على دعمها.

وعملنا في الأمم المتحدة أيضا على التوصل إلى إجماع دولي متزايد على أنه لا ينبغي السماح لإيران وعملائها بالحفاظ على موطئ قدم لهم في سوريا. تقع مسؤولية طرد إيران من البلاد على عاتق الحكومة السورية التي تتحمل مسؤولية وجودها هناك.

لقد كنا واضحين: إذا لم تضمن سوريا الانسحاب الكامل للقوات المدعومة من إيراني، لن تتلقى دولارا واحدا من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار.

كانت جهودنا في الأمم المتحدة مجرد نافذة عامة صغيرة على جهودنا. لقد عينت فريقا ويقود الممثل الخاص جيم جيفري جهودنا. يعرفه الكثيرون منكم. لا يفهم أحد شبكة المصالح الإقليمية والتعقيدات السياسية بشكل أفضل منه. وتشمل سيرته الذاتية مهمات سفير في ألبانيا وتركيا والعراق، إلى جانب أقسام أخرى كثيرة من حياته المهنية في مجال الدبلوماسية.

وفي الوقت عينه، وبهدف تنسيق جهودنا بشأن إيران، طلبت من بريان هوك أن يقود فريق عملنا على موضوع إيران. نحن نقود حملة دولية تاريخية لممارسة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي ضد جمهورية إيران الإسلامية. هدفنا بسيط ويتمثل بقطع الإيرادات التي يستخدمها النظام لنشر الرعب والفوضى وتمويل برامجه النووية وملء جيوبه بالأموال التي ينبغي منحها للشعب الإيراني.

ليست دبلوماسية وزارة الخارجية إلا جزء واحد من جهدنا المشترك بين الوكالات عبر هذه الإدارة.

ويكمن وراء هذا النهج اعتقاد الرئيس ترامب الراسخ بأن إسرائيل – شأنها شأن كافة الدول – تتمتع بحق الدفاع عن سيادتها. ويعني ذلك أننا سنستمر في الدفاع عن حقها في استهداف الميليشيات المدعومة من إيران داخل سوريا طالما هذا التهديد قائم.

أريد أن أترك الكثير من الوقت للمناقشة، لذا اسمحوا لي أن أختتم كلامي بفكرة أخيرة.

تمثل إسرائيل كيف نريد أن يبدو الشرق الأوسط بأكمله في المستقبل.

إنها دولة ديمقراطية ومزدهرة وتريد السلام وهي موطن للصحافة الحرة واقتصاد السوق الحر المزدهر.

قارنوها بإيران التي يخالف قادتها الفاسدون حقوق الإنسان لشعبهم ويمولون الإرهاب ويقوضون المصالح الأمريكية في كل ركن من أركان الشرق الأوسط.

من النادر أن يكون التناقض واضحا بين الجانبين في الشؤون الدولية.

تقف الولايات المتحدة في ظل قيادة الرئيس ترامب حيث يجب أن تقف بحزم، أي إلى جانب إسرائيل.

أريد أن أختتم بشكركم جميعا مرة أخرى على حضوركم. يعني لي الحصول على الجائزة التي تمت تسميتها تيمنا بسكوب جاكسون الكثير كوني مؤرخا هاويا، وأعتقد أنه من المهم أن تعترف وزارة الخارجية بالعمل الجيد الذي تقوم به. ستسنح لي غدا فرصة مشاركة الجائزة مع كل شخص يعمل في وزارتي.

شكرا جزيلا لكم جميعا. أتطلع قدما إلى الإجابة على بعض الأسئلة.

الدكتور ماكوفسكي: حسنا. أريد أن أشكرك كثيرا… هل يسمعني الجميع؟ حسنا. أود أن أشكرك مرة أخرى يا معالي الوزير بومبيو. كما قلنا في وقت سابق من هذا المساء، جعلت الجهود التي بذلتها بنفسك وبذلها الرئيس وبقية الإدارة الولايات المتحدة أقوى بالتأكيد وجعلت إسرائيل أقوى، ونحن نثني عليها. شكرا جزيلا. اسمح لي أن أشكرك مرة أخرى.

الوزير بومبيو: شكرا. شكرا لكم جميعا.

الدكتور ماكوفسكي: أريد أن أطرح السؤال الأول عن إيران. لقد ذكرت أن الإدارة تفرض أقسى العقوبات بحسب تقديرها، تعيد فرض العقوبات، ولكنها تفرضها بطريقة قاسية جدا وجديرة بالثناء.

اسمح لي أن أسألك… نقترح في المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي مجموعة من الأساليب لتوسيع السياسة أو مجموعة من السياسات الأخرى. أردت أن أتناولها معك وسماع رأيك بشأنها أو بشأن أي سياسات أخرى قد تدرسونها للضغط على الإيرانيين. على سبيل المثال، اعتراض شحنات الأسلحة من إيران إلى سوريا واليمن، هل يمكن أن تنشط الولايات المتحدة أكثر في هذا المجال؟ منح إسرائيل المزيد من الأدوات… بالنظر إلى أن إسرائيل على الخطوط الأمامية، منح إسرائيل المزيد من الأدوات لمواجهة الإيرانيين، وفي حرب مستقبلية محتملة، مثل تحميل مذكرة التفاهم التي دامت 10 سنوات وبدأت للتو في تقديم المساعدة الدفاعية. دعم الأكراد السوريين، إما من خلال الاستقلال الذاتي القوي أو الاستقلال وعرض حمايتهم. هم حلفاؤنا في مواجهة داعش ويمثل القيام بذلك أيضا وسيلة لمنع نظام الأسد المدعوم من إيران من استعادة السيطرة على كل شيء.

وأخيرا، اتباع سياسة… سأستخدم مصطلحا قديما يعود إلى خمسينيات القرن العشرين، ألا وهو دحر الإيرانيين. وأنا… هذه بعض الأفكار التي تناولناها في المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي من بين أمور أخرى، وانتابني الفضول لأعرف ما إذا نظرتم في بعض من هذه الأساليب أو أساليب أخرى. نود أن نعرف عن الأساليب الأخرى التي تدرسها وزارة الخارجية والإدارة للضغط على الإيرانيين.

الوزير بومبيو: تحتل العقوبات الكثير من العناوين الرئيسية، إلا أن سياسة الرئيس ترامب أوسع من ذلك بكثير. لا يسعني الدخول في كافة التفاصيل المتعلقة بكل من هذه الأمور، إذ ليس لدينا متسع كاف من وقت لكل ذلك. ولكن يجري الكثير من العمل بشأن المنع. لا تطلعون على كل ما يحصل، فالأمور ليست صاخبة. قمت ببعض من هذه الأمور في وظيفتي السابقة. يتطلب تحقيق المهمة البسيطة المتمثلة في إقناع القادة الإيرانيين بالتصرف كأمة طبيعية مجموعة كاملة من الأمور.

لقد أدرجت 12 أمرا ينبغي على الإيرانيين القيام بها لنعاود العلاقة معهم، وعندما تقرؤونها، تدركون أنها لا تزيد عما نطلبه من بلجيكا، مثل وقف إطلاق الصواريخ باتجاه المطارات الدولية الرئيسية، وهذا طلب بديهي. يبدو الأمر شاقا، ولكن ينبغي القيام بذلك في نهاية المطاف. يكفي أن تكون إيران بلدا طبيعيا. ولكن لا يقتصر الأمر على مجرد عقوبات.

إذن خمس عواصم. بيروت ودمشق وصنعاء وطهران نفسها وبغداد. هذه هي نقاط الضغط. هذا هو حلم الجمهورية الإسلامية للهيمنة، ونحن نقاوم في كل من هذه العواصم وكل من تلك الأماكن ومن خلال كل أداة متاحة لحكومة الولايات المتحدة لتحقيق هذا الهدف: جعل النظام الإيراني يتصرف وكأنه نظام دولة عادية.

الدكتور ماكوفسكي: حسنا. هل تريد الإجابة على الأسئلة الأخرى أم أنتقل إلى السؤال التالي؟

الوزير بومبيو: سأعود للإجابة عليها.

الدكتور ماكوفسكي: نعم، حسنا، بالتأكيد. تمثل الاقتراح الآخر بالطرق التي يمكن أن نساعد بها إسرائيل وأيضا سياستنا حول الأكراد السوريين الذين كانوا حلفاءنا ضد داعش وهلم جرا.

الوزير بومبيو: لقد عملنا بشكل وثيق مع الأكراد السوريين طوال فترة خدمتي في هذه الإدارة. لقد كانوا شركاء عظماء. نحن ندفع الآن للتأكد من أن يحظوا بمقعد على الطاولة. العملية السياسية التي أشرت إليها، الجزء الأصعب، وسبب عدم تحقيقها تقدما هو أننا طلبنا أن يحصل كل عنصر في سوريا على فرصة أن يكون جزءا من تلك الحكومة المستقبلية، وفي غياب ذلك وفي غياب تمثيلهم، لن نشارك في ما سيكون بمثابة شيك كبير ينبغي أن يحرره طرف ما لإصلاح الوضع في سوريا ولا شك في أن الأكراد السوريين سيشكلون بالتأكيد جزءا من ذلك.

الدكتور ماكوفسكي: كيف تحدد الهدف العام للإدارة؟ لقد استخدمت مصطلح “دحر” الذي لا… ربما كان “الاحتواء” هو السياسة، ربما في أوقات الإدارة السابقة، ولكن كيف تحدد بإيجاز أهدافنا بشأن إيران؟

الوزير بومبيو: نعم. لا أعرف كيف أعبر عن ذلك بطريقة مختلفة. لن نرتاح قبل أن نحل كل ملف من الملفات بشكل مناسب. حل دائم لضمان ألا تمتلك إيران يوما القدرة على امتلاك سلاح نووي في أي وقت وبأي شكل من الأشكال. والثاني… مواجهة هذا النظام الإرهابي الذي لا يتكشف في العراق وسوريا ولبنان فحسب، بل أيضا في العواصم الأوروبية ومختلف أنحاء العالم. نحن نلاحظ ذلك وآمل أن نحظى بالمزيد من الدعم من شركائنا الأوروبيين في هذا الجهد. أنا متأكد من حصول ذلك بمرور الوقت.

ثم لدينا القسم الآخر، ألا وهو المجموعة الأوسع من النشاط الخبيث الإيراني – ثمة الكثير من الأنشطة المماثلة – وهذا هو بيان المهمة. لا أعرف كيف أوجزها في ثلاث أو أربع كلمات، ولكنني أريد أن آخذ كل من تلك الفراغات الثلاثة وأضمن أن تتوقف إيران عن نشاطها الحالي الذي يضر بشكل كبير بالعالم وبشعب إيران كثيرا بصراحة.

الدكتور ماكوفسكي: حسنا. أريد أن أسألك عن تركيا. ليس فعلا إلا إذا كنت ترغب في طرح الموضوع، حول ما ظهر في الأخبار في الأيام القليلة الماضية مع القنصلية السعودية هناك. أريد أن أطرح عليك في الواقع سؤالا مختلفا عن تركيا.

ثمة مسألتان. الأولى هي هل ستتم عملية بيع طائرات إف-35 إلى تركيا إذا استلمت هذه الأخيرة الـإس 400 الروسية؟ هذا السؤال الأول.

الوزير بومبيو: لا أستطيع الإجابة على هذا السؤال. لا أريد استباق كلام الرئيس في هذا الشأن. ولكن ثمة سلسلة كاملة من الإجراءات التي نطلب من تركيا القيام بها. إنهم شركاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو). نحتاج إليها للمشاركة في إنفاذ القواعد التي وضعها حلف الناتو في بيان مهمته، وقد طلبنا من تركيا أن تقوم بذلك من مختلف النواحي. نحن نشعر بخيبة أمل كبيرة من سلوكها حتى الآن، ولكننا نأمل أن يبدؤوا مع مرور الوقت بالقيام بأمور منطقية أكثر، ليس في الشرق الأوسط فحسب بل في العالم. يحملون في قلوبهم القدرة على الخير. هذه دولة كبيرة تقع على نقطة ارتكاز بين الشرق الأوسط وأوروبا، ونحن نطبق كل عنصر من عناصر قدرتنا الدبلوماسية لإقناع تركيا بأن مستقبل الشعب التركي يكمن في أنها جزء من الغرب.

الدكتور ماكوفسكي: أحسن الرئيس في تحويل قضية القس الأمريكي أندرو برونسون السجين منذ عامين بتهم زائفة بشكل واضح إلى قضية مهمة. ستجري جلسة المحكمة القادمة خاصته بعد يومين.

الوزير بومبيو: بعد حوالى 30 ساعة، صحيح.

الدكتور ماكوفسكي: نعم، على… جلسة الاستماع التالية خاصته بعد يومين في 12 تشرين الأول/أكتوبر. كيف سيؤثر إطلاق سراحه على العلاقات الأمريكية التركية الشاملة برأيك؟

الوزير بومبيو: هذه خطوة مهمة، ولكن لا تخطئن، ما كان ينبغي أن يحتجزوه طيلة هذا الوقت. ولكن هذا جيد، من الصحيح أن يقوموا بذلك، هذا هو الجانب الإنساني الذي يجب على تركيا القيام به، وأنا متفائل جدا بأن القس برونسون سيتمكن بعد فترة وجيزة من العودة الى الولايات المتحدة. يركز الرئيس ترامب عليه وتركز الإدارة عليه، ونأمل أن نرى نتيجة جيدة قبل مضي وقت طويل.

الدكتور ماكوفسكي: شكرا. يتعلق سؤالي الأخير بالسلطة الفلسطينية. كما ذكر السناتور كوتون عن قانون قوة تايلور… وهذا أمر ناصر وركز عليه بشكل خاص المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي وساندر جربر على وجه الخصوص.

ولكن مع ذلك، منذ تمرير قانون قوة تايلور في وقت سابق من هذا العام، لم تغير السلطة الفلسطينية فعليا سياساتها أو قوانينها للدفع إلى الإرهابيين وأسرهم. إلام يشير ذلك برأيكم بشأن السلطة الفلسطينية؟ هل تعتبرها كيانا يرعى الإرهاب مثلا؟ ماذا يقول ذلك عن احتمالات السلام وبشكل عام حول المقاربة الأمريكية للفلسطينيين؟

الوزير بومبيو: لقد وقعت مذكرة اليوم تتعلق بقانون قوة تايلور وحجبت 165 مليون دولار كان سيتم تخصيصها للسلطة الفلسطينية. هذا الرقم تقدير تقريبي لمبلغ المال الذي تم دفعه للانتهاكات المختلفة التي تم تصميم قانون قوة تايلور للحماية منها.

ولكنك على حق، لم يتغير السلوك فعليا وقد اعتمدت هذه الإدارة مقاربة تاريخية، على غرار ما قامت به في موضوع السفارة. قالت للفلسطينيين إننا نريدكم أن تحصلوا على مساحة وتحتاجون إلى الحكم وينبغي أن تقرروا أنكم تريدون السلام كذلك. كررنا الكلام عينه للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. لم نقم بعد بتطبيق خطتنا لعملية السلام في الشرق الأوسط، ولكننا سنقوم بذلك بعد فترة قصيرة ونأمل أن يكون ثمة أشخاص من الطرفين مستعدين للانخراط في محادثة بناءة تحقق هذا الغرض.

يحدونا أمل كبير في أن يكون للشعب الفلسطيني ذات يوم ما يمتلكه الإسرائيليون ونفس الفرص التي تسنح لشعب إسرائيل. اقتصاد حقيقي وحكم حقيقي وكل الأمور التي نريدها لكل مواطن في العالم. وسواء كنا نتحدث عن قادة حماس في قطاع غزة أو السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، ندرك أننا لم نتمكن من تحقيق ذلك بعد. ولكن اعتمدت هذه الإدارة منهجا مختلفا بشكل جذري بشأن كيفية تحقيق الهدف النهائي في نهاية المطاف.

الدكتور ماكوفسكي: أريد أن أختتم. أعلم أن جدول سفرك كان مزدحما بعض الشيء مؤخرا وأريد أن أشكرك مجددا وأشكر الإدارة بأكملها على كل ما تقومون به للأمن القومي الأمريكي والعلاقات الأمنية بين الولايات المتحدة وإسرائيل. نحن نقدر لك ذلك كثيرا بالفعل وشكرا جزيلا لك.

الوزير بومبيو: شكرا جزيلا لك يا مايك. شكرا لكم جميعا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.