rss

الرئيس دونالد ج. ترامب يعيد فرض جميع العقوبات التي تم رفعها وفق اتفاق إيران غير المقبول

English English, Français Français, हिन्दी हिन्दी, Português Português, Русский Русский, Español Español, اردو اردو

البيت الأبيض
2 تشرين الثاني/نوفمبر، 2018

 

” تقوم الولايات المتحدة بشن حملة من الضغوط الاقتصادية لحرمان النظام من الأموال التي يحتاجها لتعزيز أجندته الدموية” -الرئيس دونالد ج. ترامب

إعادة فرض جميع العقوبات: الرئيس دونالد ج. ترامب يعيد فرض أشد العقوبات على إيران مستهدفا العديد من القطاعات المهمة للنظام الفاسد.   

  • سيتم إعادة فرض جميع عقوبات الولايات المتحدة التي تم رفعها بموجب اتفاق إيران النووي الكارثي في 5 تشرين الثاني/نوفمبر، 2018.
    • إن هذا الأمر إلى جانب إجراءات العقوبات غير المسبوقة التي اتخذتها إدارة ترامب سيكون أشد نظام عقوبات مفروض على إيران.
  • إن العقوبات تستهدف القطاعات البالغة الأهمية للاقتصاد الإيراني مثل قطاعات الطاقة والشحن والنقل وبناء السفن والقطاعات المالية.
  • عودة أكثر من 700 شخص وكيان وسفينة وطائرة إلى قائمة عقوباتنا، بما في ذلك المصارف الإيرانية الكبرى ومصدر النفط وشركات الشحن.
    • تستهدف العقوبات أيضا المعاملات مع المصرف المركزي الإيراني وعدد محدد من المؤسسات المالية الإيرانية.
    • كانت مبيعات الأغذية والسلع الزراعية والأدوية والأجهزة الطبية إلى إيران ولا تزال معفاة من عقوباتنا.
    • إن إعادة فرض العقوبات سوف تقطع الإيرادات التي يستخدمها النظام لتمويل الجماعات الإرهابية وإثارة عدم الاستقرار العالمي وتمويل البرامج النووية والصاروخية وإثراء قادتها.

الايفاء بالتنفيذ الكامل: سيواصل الرئيس ترامب الوقوف في وجه عدوان النظام الإيراني وسيقوم بتطبيق العقوبات التي تم إعادة فرضها بالكامل

  • تنوي إدارة ترامب التطبيق الكامل لجميع عقوبات الولايات المتحدة على إيران وتستهدف أولئك الذين يحاولون انتهاكها أو التحايل عليها.
    • إن أولئك الذين يفشلون في وقف الأنشطة الخاضعة للعقوبات مع إيران يواجهون عواقب وخيمة.
  • أصدرت الإدارة بالفعل 19 جولة من العقوبات وأدرجت 168 شخصا مرتبطين بإيران في قائمة العقوبات.
    • تم استهداف هؤلاء الأفراد بسبب ارتباطهم بدعم إيران للإرهاب وبرنامج الصواريخ الباليستية وكذلك انتهاكات حقوق الإنسان والأنشطة الإجرامية وغير ذلك.
  • انخفضت صادرات إيران من النفط بحوالي مليون برميل في اليوم منذ أن بلغت ذروتها في حزيران/يونيو وكما قامت أكثر من عشرين دولة بخفض واردتها من النفط الإيراني إلى الصفر.
    • تقوم الإدارة بالضغط على مستوردين أخرين لخفض الاستيراد إلى الصفر في أسرع وقت ممكن.
    • إن استثناءات العقوبات التي منحناها اقل من تلك التي منحتها الإدارة السابقة.

ضمان استقرار أسواق النفط: إن الولايات المتحدة واثقة من أن أسواق النفط ستواصل التجهيز بشكل جيد على الرغم من الانخفاض في صادرات النفط الإيرانية.

  • زاد انتاج الولايات المتحدة للنفط الخام في الفترة من أب/أغسطس 2017 إلى أب/أغسطس 2018 بمقدار 2.1 مليون برميل في اليوم وزادت الصادرات بأكثر من 700 ألف برميل في اليوم مما يضيف إلى سيولة السوق.
  • سيزداد إنتاج الولايات المتحدة على مدار العام القادم بمقدار مليون برميل في اليوم أو أكثر.
    • نعمل مع منتجي النفط في جميع أنحاء العالم لزيادة إمداداتهم كذلك.
  • تتوقع جهات تنبؤ رصينة مثل إدارة معلومات الطاقة في الولايات المتحدة أن التجهيز العالمي للنفط وكنتيجة لزيادة الإنتاج سيواكب الطلب في أواخر عام 2018 ويتجاوز الطلب في عام 2019.

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.