rss

السفير جيمس جيفري ممثل الولايات المتحدة الخاص بشأن سوريا إيجاز عبر الهاتف

Facebooktwittergoogle_plusmail
English English, Русский Русский

7 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

 

مدير الجلسة: مرحبا للجميع من وزارة الخارجية الأمريكية. أود الترحيب بالمتصلين من مختلف أنحاء العالم وشكرا للجميع على انضمامكم إلى هذا النقاش.

يسرنا أن ينضم إلينا اليوم ممثل الولايات المتحدة الخاص بشأن سوريا السفير جيمس جيفري من فيينا. نشكرك يا سعادة السفير جيفري على الوقت الذي خصصته للحديث معنا اليوم.

سنبدأ اتصال اليوم بتصريحات افتتاحية من السفير جيفري ثم ننتقل إلى أسئلتكم. سنحاول أن نجيب على أكبر عدد ممكن من الأسئلة في خلال الوقت المتاح لنا، أي حوالى 30 دقيقة. ومن باب التذكير، اتصال اليوم مسجل. وسأترك الكلام الآن للسفير جيفري.

السفير جيفري: شكرا جزيلا يا كايتي، يسعدني أن أتواجد هنا اليوم. شكرا على اتصالكم والنقاش الذي سنجريه بشأن السياسة الأمريكية الخاصة بسوريا.

تمثل هذه السياسة مكونا رئيسيا لنهج الرئيس ترامب تجاه الوضع في الشرق الأدنى وهي مرتبطة بشكل وثيق جدا بنهجنا الشامل تجاه إيران ونهجنا للتغلب على الإرهاب في مختلف أنحاء المنطقة ولكن في سوريا بشكل خاص.

تم تطوير هذا النهج في الأشهر التسعة أو العشرة الأخيرة ولكنه اكتسب زخما فعليا عندما تحدث الرئيس ترامب مع الرئيس بوتين عن سوريا في هلسنكي وشدد على أن الولايات المتحدة ستبقى في سوريا على المدى الطويل لتحاول التوصل إلى حل يلبي احتياجات الشعب السوري ويلبي احتياجات المنطقة والمجتمع الدولي بما يتفق وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

ترمي هذه السياسة بحسب ما لخصها الرئيس في الأمم المتحدة في نيويورك بعد ذلك إلى ضمان الهزيمة الدائمة لداعش والعمل على إيجاد حل لسوريا بموجب شروط قرار الأمم المتحدة رقم 2254 للعام 2015 والذي سيشمل… أكرر أن هذا اقتباس لكلام ترامب، “تخفيف تصعيد الوضع العسكري” وتنشيط المسار السياسي للجنة الدستورية وإجراء انتخابات في سوريا في نهاية المطاف لمحاولة معالجة المشاكل الكامنة في سوريا والتي أدت إلى مقتل نصف مليون شخص وتدفق هائل للاجئين في مختلف أنحاء المنطقة وأوروبا وإلى ظهور تنظيم داعش.

وأخيرا، ترمي هذه السياسة أيضا إلى ضمان مغادرة كافة القوات التي تقودها إيران مختلف أنحاء سوريا لأننا نعتبر الإيرانيين جزءا من المشكلة وليس من الحل.

إذن يتمثل نهجنا تجاه هذه المسألة بدعم جهود الأمم المتحدة بقوة. نحن نرحب بقرار الفرنسيين والبريطانيين والأتراك والروس في قمة اسطنبول منذ عشرة أيام والذي دعا إلى وقف إطلاق نار طويل الأمد في إدلب، التي هي منطقة رئيسية للصراع الحالي في شمال غرب البلاد، وكذلك إلى إطلاق اللجنة الدستورية بحلول نهاية كانون الأول/ديسمبر.
ينصب تركيزنا على محاولة تشجيع هاتين العمليتين من خلال عملية الأمم المتحدة في نهاية المطاف، وهي عملية محددة جيدا في القرار رقم 2254 في الواقع، وذلك من أجل تنظيم وقف إطلاق النار والعمل على تطوير الوضع السياسي والتوصل أخيرا إلى وضع تنسحب فيه كافة القوات الأجنبية التي انضمت إلى الصراع منذ العام 2011.

تواجد الروس هناك من قبل، لذا لن ينسحبوا أنفسهم، ولكن ثمة أربع قوات عسكرية خارجية أخرى – الإسرائيلية والتركية والإيرانية والأمريكية – تعمل داخل سوريا حاليا. الوضع خطير كما رأينا مع إسقاط الجيش السوري لطائرة إي إل-20 الروسية، ظنا منهم أنهم يطلقون النار على الجيش الإسرائيلي الذي يزعم أنه كان يطلق النار على أهداف عسكرية إيرانية. إذن هذا هو الوضع الخطير الذي نشهده الآن في سوريا.

يتمثل جهدنا الفوري بمحاولة تهدئة هذا الوضع ثم العمل من أجل حل طويل الأمد.
سأكتفي بهذا القدر من الكلام.

مدير الجلسة: شكرا جزيلا على هذه التصريحات. سنبدأ الآن قسم الأسئلة والإجابات في اتصال اليوم.
سؤالنا الأول من دينيس دوبروفين من وكالة الأنباء الروسية.

السؤال: شكرا جزيلا لك. دينيس دوبروفين من وكالة الأنباء الروسية.
سعادة السفير، قال وكيل الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب السيد فورونكوف بالأمس أن أكثر من 20 ألف إرهابي من حوالى 110 دولة في مختلف أنحاء العالم يبحثون عن سبل لمغادرة سوريا والعودة إلى بلدانهم الأصلية أو الذهاب إلى وجهات أخرى تشكل تهديدا خطيرا لنشر الإرهاب حول العالم.
هل الولايات المتحدة على علم بهذه التهديدات؟ وهل تجرون أي مشاورات أو تتخذون أي إجراءات أخرى لمنع حصول ذلك؟ شكرا جزيلا.

السفير جيفري: نعم، نحن على علم بذلك. ينصب تركيزنا على هزيمة فلول عناصر داعش على طول نهر الفرات، مباشرة عبر الحدود من العراق، وهذه المعركة مستمرة الآن مع شركائنا في قوات سوريا الديمقراطية. ولكننا ندرك تماما وجود بعض عناصر جبهة النصرة أو من يطلقون على أنفسهم الآن اسم هيئة تحرير الشام وكذلك البعض من قوات داعش في إدلب، ونحن نجري مشاورات مستمرة بشأن سبل التعامل مع هذه المسألة، وبخاصة مع الحكومة الروسية والحكومة التركية.
نحن نشعر بالقلق الشديد إزاء هؤلاء الأشخاص، وبخاصة المقاتلين الأجانب منهم، ومغادرتهم سوريا وانتشارهم في مختلف أنحاء العالم. هذا سؤال جيد.

مدير الجلسة: شكرا.
سؤالنا التالي من ديجر أكال مع خدمة دويتشه فيله التركية.

السؤال: شكرا على الإيجاز الصحفي يا سيد جيفري.
ما زال ثمة اختلافات هائلة في الرأي بين أنقرة وواشنطن عند النظر إلى دور وحدات حماية الشعب. وبعد تبادل لإطلاق النار في شمال سوريا، رأينا دوريات مشتركة بين الولايات المتحدة ووحدات حماية الشعب ورأينا صورة صغيرة لأوجلان على إحدى البزات. ومن ناحية أخرى، تقدم الولايات المتحدة مكافآت لإلقاء القبض على ثلاثة من كبار أعضاء حزب العمال الكردستاني. ألا يعد ذلك تناقضا؟ سعادة السفير، هلا توضح كيف تشرح مسألة تقديم مكافآت لإلقاء القبض على ثلاثة من كبار أعضاء حزب العمال الكردستاني والتعاون مع وحدات حماية الشعب في آن معا؟ هل وحدات حماية الشعب الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني السوري أم لا؟

السفير جيفري: موقفنا من حزب العمال الكردستاني واضح. لم نقم بإدراج وحدات حماية الشعب كمنظمة إرهابية كما حزب العمال الكردستاني ولم نقم بذلك يوما. لم نقم بذلك في الفترة التي سبقت دخولنا إلى سوريا. نحن نتفهم مخاوف تركيا بشأن أمنها ونتفهم مخاوف تركيا بشأن الروابط بين وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني، لذا نحن حذرين جدا في مجالات عدة.
نحن حذرون أولا في إبلاغ تركيا بما نقوم به وسبب تواجدنا في شمال شرق سوريا وثانيا في المنطقة التي أعربت فيها تركيا عن أكبر قدر من القلق، أي في منبج حيث قوات سوريا الديمقراطية، وبالتالي وحدات حماية الشعب، عبر نهر الفرات إلى الغرب. نحن نعمل الآن في دوريات مشتركة. كنا نقوم بدوريات منسقة. ونحن نتطلع إلى تنفيذ ما تبقى من خارطة الطريق لانسحاب وحدات حماية الشعب من منطقة منبج عبر نهر الفرات.

أما من حيث سبب تواجدنا في شمال شرق سوريا، فنحن هناك لتحقيق الهزيمة الدائمة لداعش. هذا هدف مهم. تركيا عضو معنا في التحالف ضد داعش. لقد ألحق داعش ضررا كبيرا بتركيا، بما في ذلك الهجوم على مطار اسطنبول. لا نريد أن يحصل ذلك مرة أخرى.

أكرر أننا ننسق سياستنا العامة بشكل وثيق جدا مع تركيا، التي تتفق معنا على الحاجة إلى حل سياسي. شاركت تركيا في قمة اسطنبول ونحن ندعم نتائج القمة. ليست تركيا راضية عن وجود إيران في سوريا ولا عن طبيعة الحكومة السورية، إذن ثمة الكثير من القواسم المشتركة بيننا وبين تركيا.

مدير الجلسة: شكرا.
السؤال التالي من إيسي غوكسيديف من بي بي سي.

السؤال: شكرا. لدي سؤال متابعة لسؤال زميلي.

على الرغم من أن تركيا ترغب في انسحاب وحدات حماية الشعب من على حدودها، من منبج، يبدو أن الولايات المتحدة تواصل دعمها لهذه الوحدات. ولكنك قلت مؤخرا إن الولايات المتحدة استأنفت جهودها لحل المشاكل بين الأتراك ووحدات حماية الشعب، ولكن ثمة… تشهد تصعيدا على الحدود، على الحدود السورية التركية. كيف تنوون حل هذه المشكلة؟ هل تعتقدون فعلا أن تركيا منفتحة على فكرة إقامة تحالف مع وحدات حماية الشعب؟

السفير جيفري: أولا، نحن على اتصال دائم مع كافة الأطراف.
ثانيا، نحن نبذل الجهود لطمأنة تركيا بأننا سنقوم بكل ما في وسعنا وأنه ما من تهديد أمني، ما من تهديد أمني ملموس من الشمال ضد تركيا وما من أشخاص يغادرون سوريا عبر الحدود.

ثالثا، نحن نقوم بتنفيذ برنامج منبج.
رابعا، نحن نحصر الأسلحة التي نمنحها لقوات سوريا الديمقراطية بعناية شديدة جدا بسبب مخاوف تركيا. نطلع الأتراك على الأسلحة التي نعطيها لتلك القوات ولا نعطيها إلا أسلحة خفيفة وهذا أحد أسباب عدم نجاحها في الآونة الأخيرة ضد داعش مقارنة بنجاحها في الماضي. ليس لديها دبابات وليس لديها مدفعية. نحن لا نعطيهم أسلحة ثقيلة مماثلة.

مدير الجلسة: شكرا.
السؤال التالي من ماجد الخطيب من سوريا 24.

السؤال: شكرا جزيلا. سؤالي هو، تتواجد إيران في سوريا منذ ست سنوات، وبدون دعمها ودعم روسيا للنظام السوري لكان ]غير مسموع[ منذ الأيام الأولى. السؤال هو لماذا تركتم إيران تتوسع في سوريا والعراق واليمن ولبنان وتريدون الآن أن تتراجع وتحاسبونها؟ شكرا جزيلا.

السفير جيفري: تتمتع الولايات المتحدة بمجموعة واسعة من شركاء التحالف والدول الصديقة والعلاقات الأمنية في مختلف أنحاء المنطقة، ويشعرون جميعا بالتهديد من جراء الأنشطة الإيرانية في العراق ولبنان وسوريا واليمن وأماكن أخرى من أفغانستان إلى البحرين ويلجؤون إلينا للعمل معهم لمحاولة إيجاد طريقة لدفع إيران للتراجع.

اعتبرت الإدارة السابقة أن الحل هو التفاوض على صفقة نووية مع النظام الإيراني وتم التوصل إلى الاتفاق النووي. ولكن تكمن المشكلة في أنه لم يكن للاتفاق أي تأثير بل كان تأثيره في الواقع سيئا على سلوك إيران في مختلف أنحاء المنطقة، بمعنى أن إيران سرعت من أنشطتها.

وبناء على ذلك، تركز إدارة ترامب الآن، أولا وقبل كل شيء، على عكس الصفقة النووية من أجل وضع إيران تحت ضغوط مالية. وتركز ثانيا على مواجهة نشاطات إيران بشكل نشط أكثر، لا سيما في العراق وسوريا واليمن، وهذا محور تركيز الكثير من سياستنا في الشرق الأوسط الآن.

مدير الجلسة: شكرا.
لدينا عدد من الأسئلة التي طرحت قبل الاتصال. سننتقل الآن إلى سؤال من باتريك وينتور من صحيفة الجارديان في المملكة المتحدة وهو يسأل:

السؤال: ما هي العقدة أمام تعيين اللجنة الدستورية بما أن هذه اللجنة كانت تعتبر مبادرة روسية؟

السفير جيفري: أنت محق تماما. تقررت هذه المبادرة في اتفاق سوتشي بين آستانا – تركيا وروسيا وإيران – والأمم المتحدة ممثلة بشخص المبعوث الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا. تتمثل هذه المبادرة في إنشاء ثلاث مجموعات تمثل السكان السوريين. المجموعة الأولى لأنصار المعارضة، وهي قائمة بالفعل. تتضمن 50 اسما وافق عليهم الجميع. والمجموعة الثانية هي قائمة حكومية وهي موجودة هي الأخرى. والمجموعة الثالثة قائمة عينها دي ميستورا وستكون بشكل أساسي قائمة محايدة أو قائمة مجتمع مدني لأشخاص لا ينتمون لا للمعارضة ولا للحكومة.

المشكلة هي أن الحكومة السورية اعترضت على قيام دي مستورا بوضع هذه القائمة بدون الحصول على موافقة مسبقة من دمشق، ولكن لم يتم الاتفاق على ذلك في اجتماع سوتشي، وبالتالي تشجعنا بقبول الرئيس بوتين ذلك في قمة اسطنبول مع تركيا وفرنسا وألمانيا، وحن نؤمن بأنه يمكن فعلا إطلاق اللجنة الدستورية قبل نهاية العام، مما يعني أن ستافان دي ميستورا يستطيع اتخاذ أي قرارات نهائية يريدها بشأن من يدرج في القائمة الثالثة، وبعد ذلك يستطيع المضي قدما وإصدار الدعوات وتشكيل هذه اللجنة الدستورية.
لذلك نعتقد أننا نحرز تقدما.

مدير الجلسة: شكرا.
السؤال التالي من إيكاتارينا ماريفا من صحيفة كومرسنت اليومية في روسيا.

السؤال: شكرا جزيلا لك.
سؤالي هو الأولوية الممنوحة لأمن إسرائيل وكان الموضوع الوحيد الذي حظي باتفاق حقيقي بين روسيا والولايات المتحدة. هل تغير الوضع بعد إرسال نظام الصواريخ إس-300 إلى سوريا؟

السفير جيفري: نحن قلقون جدا بشأن نظام إس-300 الذي يتم نشره في سوريا. تكمن المشكلة على مستوى التفاصيل ومن سيتحكم به وما هو الدور الذي سيلعبه.

كانت روسيا في الماضي متساهلة عند التشاور مع الإسرائيليين حول الضربات الإسرائيلية ضد الأهداف الإيرانية داخل سوريا ونأمل طبعا أن يستمر هذا النهج المتساهل ولكن دعوني أكون واضحا. لدى إسرائيل مصلحة وجودية في منع إيران من نشر أنظمة إسقاط بعيدة المدى مثل صواريخ أرض-أرض وأنظمة دفاع جوي لحمايتها وطائرات بدون طيار في سوريا موجهة ضد إسرائيل وتستخدم ضدها. نحن نتفهم هذه المصلحة الوجودية وندعم إسرائيل.

مدير الجلسة: شكرا.
السؤال التالي من باسم مروة من وكالة أسوشيتد برس.

السؤال: شكرا لك سعادة السفير جيفري.
سؤالي عن المعركة التي تجري حاليا في حجين. أعتقد أن ]غير مسموع[ بدأ في 10 أيلول/سبتمبر على ما أظن ولم يتمكنوا من تحقيق تقدم كبير حتى الآن. لماذا هذا البطء؟ وهل تعتقدون أن وصول القوات الخاصة التابعة لقوات سوريا الديمقراطية من مناطق أخرى سيسرع العملية؟ شكرا لكم.

السفير جيفري: شكرا. كنت مؤخرا في شمال شرق سوريا. كنت في الرقة القريبة ولكنني على اطلاع على الوضع التكتيكي بشكل عام.

كان ما حدث حول حجين عكس تكتيكي وليس بأمر خطير. لا تزال قوات داعش هناك محاصرة بشكل أساسي وقد بدأت التعزيزات تصل.

كان الطقس السيئ والمستمر على نحو غير عادي سببا آخر لما حصل إذ حد من استخدامنا للقوة الجوية، التي هي مهمة جدا في كفاحنا ضد داعش.

أتوقع أن يتغير الوضع وأن نشهد تقدما ضد داعش مع تغير الطقس ووصول قوات إضافية. أنا واثق من ذلك.

مدير الجلسة: شكرا.
سننتقل الآن إلى فرانشيسكا كافيري من لا ريبوبليكا الإيطالية.

السؤال: صباح الخير للجميع.
سعادة السفير، لقد تحدثت عن مرحلة انتقالية، وكنت أتساءل عما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة لقبول بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة في خلال هذه الفترة الانتقالية؟ وإذا كان الجواب نعم، فهل لديكم موعد نهائي له للبقاء في السلطة أم لا؟

السفير جيفري: أولا، ثمة عدد من المواعيد النهائية في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 ونأمل أن يتم الوفاء بهذه المواعيد النهائية بمجرد تشكيل اللجنة الدستورية، وبخاصة عندما يتم تنظيم الانتخابات.

فيما يتعلق بنظام الأسد، لا تركز سياستنا على الشخصيات في حد ذاتها، ولكن على ما تقوم به الحكومة السورية. نحن بحاجة إلى حكومة سورية لا تدفع نصف سكانها إلى مغادرة البلاد، وهذا بالفعل ما حصل. نحن بحاجة إلى حكومة لا تشن حرب إجرامية على شعبها ولا تستخدم الأسلحة الكيمياوية ولا تهدد جيرانها ولا توفر قاعدة لمشروع الطاقة الإيراني ولا تنشئ أو تتسبب في إنشاء حركات إرهابية مثل داعش.

إذا عرضت علينا حكومة سورية تستوفي هذه المعايير، فستكون هذه حكومة سورية يمكننا العمل معها. إذن لا يتعلق الأمر بالشخصيات.

مدير الجلسة: شكرا.

سننتقل الآن إلى أنغوس ماكدويل من رويترز.

السؤال: لقد ذكرت إي أل-20 وإس-300. هل كنتم قلقين من رد روسيا على ذلك الحادث؟ وهل قلتم لروسيا إن إسرائيل ستدعم الولايات المتحدة في أي حوادث مستقبلية من هذا النوع في سوريا؟

وثانيا، من حيث المكافآت الأخيرة التي حددتها الولايات المتحدة لإلقاء القبض على مقاتلي حزب العمال الكردستاني وهذه مسألة مثيرة للاهتمام. لماذا هذا التوقيت؟ هل يشير ذلك إلى أي نوع من الإشارات من حيث علاقة الولايات المتحدة مع وحدات حماية الشعب؟

السفير جيفري: هل يمكن أن تكرر السؤال الأخير؟ لقد سمعت السؤال بشأن إس-300، ولكن هلا تكرر السؤال الثاني.

السؤال: يتعلق السؤال بالمكافآت لإلقاء القبض على بعض أعضاء حزب العمال الكردستاني وما معنى التوقيت لناحية طمأنة تركيا بشأن شمال سوريا؟

السفير جيفري: بالتأكيد. دعني أجيب على السؤال الثاني في البداية.
تدرك الولايات المتحدة أن تركيا تواجه خصما كبيرا متمثلا في حزب العمال الكردستاني وأن لديها كل الحق في الدفاع عن نفسها ونحن ندعم تركيا بطرق عدة، إحداها عمليات الإدراج الإرهابية هذه بما يتماشى مع إجراءاتنا الأخرى، بما في ذلك إدراج حزب العمال الكردستاني بأكمله كمنظمة إرهابية.

كما قلت، نحن نتفهم ونتحدث مع الأتراك طوال الوقت حول مخاوفهم من علاقة وحدات حماية الشعب مع حزب العمال الكردستاني ونحاول أن نكون حذرين قدر الإمكان في هذه العملية برمتها.

وفيما يتعلق بالدعم الأمريكي لإسرائيل، أعتقد أن أفضل بيان لذلك كان في قمة هلسنكي من خلال التصريحات الصحفية التي أدلى بها الرئيس. إذا اطلعت عليها، ستدرك بوضوح شديد أن الولايات المتحدة تدعم احتياجات إسرائيل الأمنية.

مدير الجلسة: شكرا.
السؤال التالي من كلوي كورنيش من فايننشال تايمز.

السؤال: شكرا سعادة السفير جيفري.
أفاد المفتش العام لوزارة الدفاع مؤخرا بأن داعش قد زاد من نشاط التجنيد. ما مدى قلقكم من زيادة نشاط داعش؟ وهل ستستمر المعركة لفترة أطول مما كان متوقعا حتى الآن؟

السفير جيفري: ثمة القتال التقليدي ضد داعش كقوة مسلحة قوامها 35 ألف عنصر في العراق وسوريا وتجري آخر معركة حقيقية ضمن هذا القتال التقليدي الآن على طول نهر الفرات كما ناقشنا منذ قليل.

ولكن كما ذكر تقرير المفتش العام وأفراد آخرين من الحكومة الأمريكية وأعضاء آخرين في التحالف ضد داعش، ينشط تنظيم داعش في أماكن عديدة مختلفة، من أفغانستان إلى سيناء إلى شمال أفريقيا إلى الصومال. ونحن قلقون من داعش كقوة متمردة، كقوة إرهابية، وكذلك من قدرة داعش على التسلل إلى المناطق كقوة إرهابية، وبخاصة في العراق أو في سوريا.

لهذا نقول إن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا حتى الهزيمة الدائمة لداعش، مما يعني حتى تهيئة الظروف لتتمكن القوات المحلية والسكان المحليون والحكومات المحلية من التعامل مع داعش كتنظيم إرهابي أو كتمرد ولم نصل بعد إلى هذه النقطة.

مدير الجلسة: شكرا.
سننتقل الآن إلى نيجين شيراغاي من بي بي سي بالفارسية.

السؤال: مرحبا يا سعادة السفير. شكرا جزيلا على الوقت الذي خصصته لهذا الإيجاز.

ذكرت في البداية أن مهمتكم تتمثل بالتخلص من داعش تماما، ولكن يبدو أن إيران مهمة بقدر ذلك الهدف لأنك تكرر اسم إيران وتأثيرها في سوريا بمعدل جملة من كل جملتين.

هل يمكن أن توضح لنا ما موقفكم من إيران؟ وكم ستكونون سعداء عند التأكد من عدم وجود إيران في سوريا؟ أين ينتهي ذلك؟

السفير جيفري: حسنا، ينتهي ذلك عندما تغادر القوات التي تقودها إيران من كامل سوريا. من الواضح أن ذلك يجب أن يترافق مع تطورات أخرى مختلفة. يجب التوصل في نهاية المطاف إلى وقف لإطلاق النار بطريقة أو أخرى، وأن تشرف الأمم المتحدة عليه أو تنفذه، وأن يكون لسوريا نظام سياسي جديد بحسب ما يشير إليه القرار رقم 2254. وبالاقتران مع ذلك، نحن نعتبر سحب إيران للقوات ضروريا جدا لصون السلام.

أتحدث عن إيران باستمرار كهدف مواز لهزيمة داعش لأننا نعتبر المسألتين مرتبطتين بشكل وثيق من جوانب عدة.
يستند تنظيم داعش إلى حد كبير… والنجاح الذي حققه بالتأكيد في كل من سوريا والعراق، إنه يستند إلى السكان، أقله السكان العرب السنة في معظم سوريا والعراق الذين شهدوا التسلل الإيراني في المناطق العربية ولم يروا أي بديل لرد إيران سوى دعم داعش للأسف. لذا إيران وداعش مرتبطان.

مدير الجلسة: شكرا.
لسوء الحظ، كان هذا هو السؤال الأخير الذي يسمح به الوقت المتاح. سعادة السفير جيفري، هل لديك أي تصريحات ختامية؟

السفير جيفري: لا. أريد التأكيد على أن سوريا الآن في وقف هش لإطلاق النار في مختلف أنحاء البلاد، باستثناء القتال على طول نهر الفرات ضد داعش. نريد أن يستمر وقف إطلاق النار وأن يصبح رسميا أكثر وأن تزيد موثوقيته واستدامته.
ثانيا، نحن ندرك أيضا وجود خمس قوى عسكرية خارجية على مقربة من سوريا، مما يمكن أن يجعل هذا النزاع خطيرا جدا، حتى لو كان حاليا هادئا إلى حد كبير. من المهم جدا أن نحرز تقدما باتجاه حل سياسي.
شكرا جزيلا.

مدير الجلسة: أريد أن أشكرك سعادة السفير جيفري على انضمامك إلينا وأشكركم جميعا على مشاركتكم وعلى أسئلتكم.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.