rss

تكريم الشريك الأمريكي منظمة سبيريت أوف سوكر لعملها الابتكاري والمنقذ للحياة في العراق

Facebooktwittergoogle_plusmail
English English

وزارة الخارجية الأمريكية
المدونة الرسمية
بقلم إيريك كيفر (Eric Keefer) في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، 2018

 

تستخدم منظمة سبيريت أوف سوكر غير الحكومية لعبة كرة القدم، التي يطلق عليها كلمة سوكر في الولايات المتحدة، كوسيلة لتعليم الأطفال عن المخاطر التي تشكلها المتفجرات من مخلفات الحرب وكذلك التدابير التي يمكنهم اتخاذها للتخفيف من التهديد الذي تشكله هذه العبوات الناسفة وكيفية الإبلاغ عن مخاطر المتفجرات إلى السلطات العراقية المختصة. وتقوم منظمة سبيرت أوف سوكر بتنفيذ برامج ممولة من الولايات المتحدة منذ ما يقرب من عشر سنوات وكذلك قامت في سنة 2017 بتعليم مخاطر المتفجرات من مخلفات الحرب إلى أكثر من40,200  طفل. كما أن البرامج الممولة أمريكيا مثل هذا البرنامج، ومع بدء العراق في إعادة البناء بعد هلاك تنظيم داعش وتدميره، تلعب دورا مهما في الحفاظ على أمن العراقيين من إرث داعش القاتل.

وتم منح منظمة سبيريت أوف سوكر جائزة السلام والعدالة الاجتماعية من خلال الألعاب الرياضية لجهودها في إنقاذ الأرواح في العراق. وسافر مدير برنامج البلد لمنظمة سبيريت أوف سوكر محمد النقيب إلى مدينة نيويورك لحضور مراسيم تكريم مشروع مكافحة التطرف العنيف لمنظمة سبيريت أوف سوكر، وهو برنامج ممول أمريكيا في العراق بهدف نقل معلومات منقذة للحياة حول مخاطر الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة وغيرها من المتفجرات من مخلفات الحرب وكذلك تدابير السلامة المناسبة من خلال لعبة كرة القدم. كما يقوم البرنامج على وجه التحديد بإشراك الشباب، وهي الفئة السكانية المرجح أن يستهدفها تنظيم داعش وغيره من الجهات غير الحكومية العنيفة من أجل التجنيد. وأن فوز منظمة سبيريت أوف سوكر بالجائزة يعني حصولها على مبلغ إضافي بقيمة 50,000 دولار أمريكي، والذي ستستخدمه لتوسيع عملياته في المدن العراقية ذات الكثافة السكانية العالية مثل الموصل والرمادي وتكريت.

وبدأت منظمة سبيريت أوف سوكر بتنفيذ هذا المشروع كعنصر من برنامجها الأكبر للعراق في سنة 2016 وقد وصلت حتى الآن إلى أكثر 6000 شاب في مجتمعات كانت في السابق تحت سيطرة تنظيم داعش. وتعمل منظمة سبيريت أوف سوكر، من خلال التواصل الاجتماعي بين المشاركين الشباب والبالغين والمدربين من مختلف المجتمعات المحلية المتأثرة بالألغام، على محاربة عقيدة الكراهية التي يتبناها تنظيم داعش وتوفير مساحة آمنة للمجتمعات للشفاء وتبادل الخبرات في الكثير من الأحيان بملاعب كرة القدم التي جددتها الولايات المتحدة. كما قامت منظمة سبيريت أوف سوكر في سنة 2017 بتدريب 33 موظف على تدريب حساس حول الصدمة النفسية من أجل التعرف والمعالجة بشكل أفضل للصدمة التي تصيب الأطفال واستخدام كرة القدم لتشكيل روابط شخصية مع الضحايا الذي يعانون نفسيا من تعرضهم لداعش. وأن منظمة سبيريت أوف سوكر وبمساندة أمريكية تدعم حاليا 35 مدربا ينفذون برامج التثقيف حول المخاطر في جميع أنحاء العراق.

كما تعمل منظمة سبيريت أوف سوكر خارج العراق أيضا. إذ تدعم وزارة الخارجية حاليا منظمة سبيريت أوف سوكر في العراق وكمبوديا وكولومبيا ولاوس من أجل حماية أفضل للمجتمعات في المناطق المتأثرة بالمتفجرات من مخلفات الحرب. وشارك 126,414  شخصا، ومن بينهم أكثر من 83,000 طفل، من هذه البلدان الأربعة في برنامج سبيريت أوف سوكر في السنة الماضية وكسبوا فهما أعمق للتهديدات التي تشكلها الألغام الأرضية والذخائر غير المتفجرة وغيرها من المتفجرات من مخلفات الحرب.

وأن الولايات المتحدة ومنذ سنة 1993 تعد المساهم الرئيسي في العالم في تدمير الأسلحة التقليدية، بما في ذلك برامج التوعية بمخاطر الألغام مثل منظمة سبيريت أو سوكر، وقد قدمت أكثر من 3.2 مليار دولار إلى أكثر من 100 دولة. ويمكنكم معرفة المزيد حول الجهود العالمية للولايات المتحدة في تدمير الأسلحة التقليدية من خلال مراجعة تقريرنا السنوي بعنوان السير على الأرض بأمان (To Walk the Earth in Safety) وكذلك تابعونا على موقع تويتر من خلال: @StateDeptPM.

نبذة عن المؤلف: يعمل إريك كيفر كمساعد مدير برنامج العراق في قسم إزالة الأسلحة والحد منها التابع لمكتب الشؤون السياسية والعسكرية (Bureau of Political-Military Affairs).


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.