rss

مقتطفات من الايجاز الصحفي لوزارة الخارجية – الثلاثاء 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

Facebooktwittergoogle_plusmail
English English

وزارة الخارجية
مقتطفات من الإيجاز الصحفي لوزارة الخارجية
الثلاثاء 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2018
مقدّم الإيجاز: المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت

 

03:23 عصرا بتوقيت شرقي الولايات المتحدة

السيدة نويرت: طاب يومكم جميعا. أحضرت معي اليوم ضيفة. يسعدني أن أراكم بالمناسبة. ديبورا بيركس حاضرة هنا معنا. تعرفونها جميعا على ما أظن بالنظر إلى اهتمامها بعملها على مر السنوات في خطة الرئيس الطارئة للإغاثة من الإيدز (بيبفار). إذن السفيرة بيركس هي المنسقة العامة لشؤون الإيدز الدولية والممثلة الخاصة للدبلوماسية الصحية الدولية وهي معنا اليوم للإجابة على بعض الأسئلة والتحدث معكم قليلا عن التقدم المحرز في خطة الرئيس الطارئة للإغاثة من الإيدز (بيبفار) العام الماضي. سأترك الكلام للسفيرة بيركس. ستجيب على بعض الأسئلة ثم نتابع الإيجاز بعد ذلك.

تفضلي يا حضرة السفيرة.

السفيرة بيركس: طاب يومكم. آمل أنكم تدركون أن هذا العام يصادف الذكرى الثلاثين ليوم الإيدز العالمي وطبعا الذكرى الخامسة عشر لإطلاق خطة بيبفار. لذلك يسعدني فعلا أن أتواجد هنا. افتتح الوزير صباح اليوم فعالية في وزارة الخارجية حول إشراك المجتمعات الدينية بحق في الاستجابة لوباء فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز بطريقة متزايدة وواسعة النطاق أكثر لتلبية احتياجات الشباب والشابات الذين لم نتمكن من تحديد أماكنهم ومن هم بخير ويحتاجون إلى تشخيص إصابتهم.

أعلن الوزير أيضا عن النتائج التي حققناها ونحن نعلن في كل عام النتائج في يوم الإيدز العالمي. النتائج مثيرة للإعجاب هذا العام إذ ثمة 14,6 مليون رجل وامرأة وطفل يتلقون العلاج في البلدان التي تعمل فيها خطة بيبفار. لقد حققنا ما يقرب من 6,8 مليون برنامج للأطفال والأيتام والأطفال الضعفاء وولد 2,4 مليون طفل بدون إصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. إذن ثمة 17 مليون شخص على قيد الحياة اليوم بفضل سخاء الشعب الأمريكي.

نواصل التركيز على الوقاية أيضا، سواء للشباب أو للشابات. قمنا حتى الآن بـ18,9 مليون عملية ختان. وينبغي الإشارة إلى أن عمليات الختان أشبه باللقاح، باستثناء من ناحية أن إجراءها مرة يكفي لمدى الحياة. وبالتالي قلت نسبة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بنسبة 60 إلى 70% وبلغ العدد الآن ما يصل إلى 19 مليونا، وهو في أفريقيا جنوب الصحراء على وجه الخصوص.

ولكن يمكن الاطلاع على نتائج مبادرة “دريمز” على الموقع الإلكتروني اليوم. تشير أحرف كلمة “دريمز” إلى الشابات المصممات والمرنات والممكنات وغير المصابات بالإيدز والآمنات واللواتي يتلقين الإرشاد. يمكننا الآن أن نعلن أن 85% من مقاطعاتنا الـ63 التي تعمل فيها مبادرة “دريمز” تظهر انخفاضا متزايدا في الإصابات الجديدة بين الشابات بفضل هذا البرنامج. نحن متحمسون جدا لهذه النتائج. وتمثل هذه المبادرة تدخلا هيكليا شاملا يركز بحق على حياة الشابات ويضمن أننا نلبي احتياجاتهن في مجتمعاتهن. إذن نحن متحمسون جدا لهذه النتائج.

أظن أنكم ستلاحظون أيضا أننا أظهرنا في دراستنا في إثيوبيا ونظهر الآن في دراستنا في نيجيريا أن إثيوبيا تحقق بالفعل سيطرة على الإيدز وسيطرة ومكافحة لوباء فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز مع انخفاض كبير في الإصابات، ونحن متحمسون جدا بشأن البيانات الجديدة التي ستظهر في بداية السنة من نيجيريا والتي ستظهر أن الوباء ليس منتشرا فيها كما توقعنا من قبل وأن الناس يتحسنون ويتابعون تناول مضادات الفيروسات القهقرية ويقمعون الفيروس… يتحسنون من أجل أنفسهم ويضمنون عدم نقل الفيروسات إلى الآخرين.

لذلك أعتقد أننا تمكنا فعلا أن نظهر أنه يمكن السيطرة على هذا الوباء بالعمل على كل بلد وكل مجتمع محلي وكل مقاطعة عند تركيز الموارد بطريقة قابلة للمحاسبة وتحول أموال دافعي الضرائب الأمريكيين فعلا إلى برنامج فعال تتم مراقبته بشكل نشط بطريقة تمكننا من تحسين أدائنا باستمرار ومراقبة نتائج المخرجات وتأثير البرنامج. نحن نقدم بالفعل مساعدات خارجية برأينا ونحقق رغبة الشعب الأمريكي ونقدم المساعدة أيضا لقارة أفريقيا وآسيا ومنطقة البحر الكاريبي وأمريكا الوسطى حيث نعمل مع برامج بيبفار.

تم إنشاء بيبفار كطريقة جديدة لتقديم المساعدة الخارجية، شأنها شأن مؤسسة تحدي الألفية. وعملت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية منذ البداية مع شركات الأدوية لإعداد وثائق التنازلات، وبالتالي، كافة الأدوية التي نستخدمها هي أدوية مكافئة. إذن لدينا أدوية تكلف حوالى 75 دولارا سنويا تبقي الناس على قيد الحياة لمدة عام كامل. إذن توفر بيبفار منذ البداية ومن خلال إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أدوية خاضعة لمراقبة الجودة ولكن يتم تسليمها ضمن ظروف محدودة الموارد بكلفة تتراوح بين 75 و80 دولارا في السنة.

ما زلنا نعمل في كافة البلدان كما لاحظتم ونحظى بدعم كامل من هذه الإدارة ومن الكونغرس. أعتقد أن النتائج تتحدث عن نفسها. أدرك تماما أن خطة بيبفار قد أُنشئت كخطة طارئة. أنشئت لتحقق تأثيرا ولنحقق النجاح فينخفض التمويل بالتالي في السنوات التالية. انتقلت إثيوبيا وحدها من تلقي 400 مليون دولار سنويا إلى 100 مليون دولار سنويا بسبب نجاح ذلك البرنامج. لذا علينا الآن أن نحافظ على استمرارية هذا البرنامج بمستوى يتيح الحفاظ على نجاحنا الذي حققناه بالشراكة مع البلد والمجتمعات.

أعتقد أنه من المذهل بالفعل أن نتمكن من إظهار أنه ينبغي أن يكون للمساعدة الخارجية بداية وحالة وسطى ونهاية. يجب أن يكون لها نهاية لأننا نجحنا في بناء القدرات بطريقة مستدامة وسيطرنا أيضا على الوباء بطريقة جعلت المتطلبات المالية أقل عاما بعد عام.

تستطيعون أن تكونوا جميعا جزءا من هذا الحل لتحقيق الرضا عن الذات، فجزء من هذا الرضا يأتي من الشعب الأمريكي أو الآخرين حول العالم والذين لا يطلعون على أي تقارير عن فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز. إذا سألتم قادة البلدان لقالوا إن “هذه المسألة كانت منتشرة في تسعينيات القرن الماضي ولم تعد تمثل مشكلة اليوم.” لذا أعتقد أن إسلاط الضوء على هذا الوباء هنا في الولايات المتحدة وعلى التقدم الذي أحرزناه وما زال ينبغي القيام به وإيضاح… مجرد أنني أتحدث عن الدول التي… كنت واضحة بشأن إثيوبيا. ولكن مقابل كل بلد مثل إثيوبيا، ثمة بلد مثل ساحل العاج حيث لم نسيطر على الوباء بعد.

على الرغم من أن لدينا خارطة طريق، يتطلب الأمر إرادة سياسية حقيقية لتقوم كل دولة بالسياسات وتغييرات السياسة التي تضمن حصول كل شخص على هذه الخدمات الحيوية. إذا كنت فقيرا وثمة رسوم للحصول على الخدمات، لن تتمكن من الدخول إلى العيادة، بغض النظر عن مجانية اختبار فيروس نقص المناعة البشرية. إذن ثمة شراكة مؤكدة وقيادة مطلوبة في كل من هذه الدول. البلدان التي حققت نجاحا كبيرا هي التي جمعت بين الإرادة السياسية والسياسات والمشاركة المجتمعية. ولكننا سنشعر بالرضا عن الذات إذا لم يتحدث الناس في مختلف أنحاء العالم عن هذه الأوبئة الرهيبة، تماما مثلما أننا لا نتحدث عنها هنا في الولايات المتحدة. لا يعرف الشباب اليوم أنه ثمة خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز في المجتمعات.

إذن تستطيعون مساعدتنا من خلال الحديث عن يوم الإيدز العالمي وعن التقدم المحرز وحثنا على إبقاء هذه المسألة في الطليعة بالنسبة إلى الجميع. ولهذا السبب أنا سعيدة جدا لأن هيذر سمحت لي بالمجيء اليوم والتحدث إليكم لأنني أحب نشر هذه الأخبار الجيدة وتوجيه إشعار لكم جميعا. يمكنكم أن تكونوا بالفعل جزءا من الحل ولذلك أشكركم.

السيدة نويرت: وصل وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هايل إلى جنيف اليوم لترأس الوفد الأميركي الذي يحضر مؤتمر جنيف الوزاري حول أفغانستان. وسيراجع المجتمع الدولي في هذا المؤتمر الجهود الرامية إلى تحقيق سلام وازدهار دائم للشعب الأفغاني.

اجتمع وكيل وزارة الخارجية هايل منذ ساعات قليلة بالرئيس الأفغاني أشرف غني والرئيس التنفيذي الدكتور عبد الله عبد الله لمناقشة مجموعة واسعة من القضايا الثنائية، بما في ذلك جهود الإصلاح الحكومي والاستعدادات للانتخابات الرئاسية العام المقبل وعملية السلام. وقد رافق وكيل الوزارة هايل إلى جنيف كل من النائبة الرئيسية لمساعد وزير الخارجية أليس ويلز والسفير جون باس وهو سفيرنا إلى أفغانستان، وينضم إليهم أيضا المجتمع الدولي لإعادة تأكيد دعمنا لمستقبل ملؤه السلام والتنمية الاقتصادية لشعب أفغانستان. ويمثل مؤتمر جنيف فرصة هامة لاستعراض التقدم الذي أحرزه الأفغان وبدء التخطيط لهذا المستقبل.

السؤال: زار مسعود بارزاني بغداد والنجف الأسبوع الماضي وبدت هذه الزيارة خطوة كبيرة إلى الأمام في تحسين العلاقات بين أربيل وبغداد. هل شاركتم في هذه المسألة وما تعليقكم عليها؟

السيدة نويرت: لم نشارك في هذه المسألة على حد علمي. لطالما شجعنا الحكومة الكردية والحكومة العراقية على الاجتماع والجلوس واجراء محادثات. نحن نشجع الحوار البناء. ولكن لا، لم يكن لدينا أي علاقة بذلك على حد علمي.

السؤال: بدأ العراق بتصدير النفط عبر خط أنابيب كركوك والكمية ضئيلة الآن، ولكن حكومة إقليم كردستان زادت من طاقة خط الأنابيب إلى مليون برميل يوميا. يستطيعون تصدير مليون برميل في اليوم وأنتم تطبقون العقوبات على إيران وتركيا من أكبر مستوردي النفط الإيراني، فهل ستشجعون زيادة كمية النفط التي يتم تصديرها من كركوك عبر خط الأنابيب هذا؟

السيدة نويرت: أعتقد أن العراق هو بالفعل ويستطيع أن يكون لاعبا أهم في أسواق النفط العالمية لذا سنتابع هذا الموضوع بدون أدنى شك. أما من حيث الأرقام والإحصائيات التي عرضتها للتو، فنحن لا نستطيع تأكيدها. لا يمكننا أن نؤكدها وسنحيلك إلى الحكومة العراقية للمزيد عن هذا الموضوع.

السؤال: مرحبا. يقول أعضاء مجلس الشيوخ إن الوزير بومبيو والوزير ماتيس سيقدمان إيجازا لكامل مجلس الشيوخ بشأن السياسة تجاه السعودية أو التطورات السعودية غدا. هل يمكنك تأكيد أن ذلك سيحصل أولا؟ لم يتم الإعلان عنه رسميا.

وثانيا، سيطرح مشروع قانون السيناتور ساندرز الذي يطالب بسحب الدعم الأمريكي للحرب في اليمن للتصويت هذا الأسبوع أو في وقت قريب جدا. عند طرح هذا المشروع للمرة الأولى في شهر آذار/مارس، وجه الوزير ماتيس رسالة تحث على عدم دعمه ولكن الآن بالنظر إلى أن الوزير ماتيس والوزير بومبيو قد وجها دعوة إلى وقف إطلاق النار وأوقفا عن إعادة تزويد الطائرات بالوقود، هل تتخذ وزارة الخارجية أي موقف أو تقدم أي نصيحة بأي شكل من الأشكال فيما يتعلق بمشروع القانون هذا؟ وهل سيطرح الموضوع في الإيجاز الذي سيقدمه السيد بومبيو يوم الأربعاء؟

السيدة نويرت: لا أعرف ما إذا كان أعضاء مجلس الشيوخ سيطرحون الموضوع. أستطيع أن أؤكد أن الوزير بومبيو والوزير ماتيس سيكونان في الكابيتول هيل غدا وسيقدمان شهادة ضمن إعداد سري. سيجري هذا الإيجاز لكامل أعضاء مجلس الشيوخ عند الساعة الحادية عشرة غدا. أستطيع أن أؤكد حدوث ذلك. أما فيما يتعلق بمشروع القانون الذي قد يتم وضعه وتناوله وعرضه أم لا، لا أعلق على المواضيع المماثلة على أي حال ولن أستبق الأمور أيضا.

السؤال: للعودة سريعا إلى مجموعة العشرين، هل يخطط الوزير لاحتمال الاجتماع بولي العهد السعودي؟

السيدة نويرت: لا، لا تطلق العنان للتحليل. قلت لك إن الوزير سيشارك في الاجتماعات مع الرئيس. لم تتم جدولة أي اجتماعات إضافية ولسنا ننوي جدولة أي اجتماعات إضافية في هذه المرحلة. سأعلمكم إذا ما تغير أي شيء.

السؤال: مرحبا يا هيذر. اجتمع الرئيس الأسبوع الماضي بالوزير بومبيو ومستشار الأمن القومي بولتون وفريقه للسلام غرينبلات وكوشنر والسفير فريدمان. هل يمكن أن تشاركينا أي نتيجة أو تقويم أو جدول زمني بشأن خطة السلام أو إطلاق خطة السلام هذه؟

السيدة نويرت: نعم، سيقدمونها متى تصبح جاهزة للتقديم. أعلم أن هذه ليست بإجابة مرضية. ينتظر الكثيرون، بمن فيهم أنت، عرض خطة السلام وسنقوم بذلك ما أن يصبحوا مستعدين. لقد عقدوا اجتماعا جيدا الأسبوع الماضي مع السيد كوشنر والسيد غرينبلات. حضر الوزير الاجتماع أيضا مع نائب الرئيس والسفير بولتون، وناقشوا رؤية الرئيس لسلام شامل بين الإسرائيليين والفلسطينيين. ما زلنا ملتزمين بمشاركة رؤيتنا للسلام مع إسرائيل والفلسطينيين وغيرهم من أصحاب المصلحة الإقليميين والدوليين. سنشارك هذه المعلومات في أقرب وقت ممكن.

السؤال: لدي متابعة سريعة للقضية الفلسطينية. أصدر الإسرائيليون اليوم أمرا بهدم 16 منزلا في شعفاط وهو حي في القدس. وجرت عشرات الاعتقالات بين صفوف المسؤولين الفلسطينيين في القدس… مسؤولين دربتموهم على الأمن وما إلى ذلك في الواقع. هل تحظى إسرائيل بالضوء الأخضر أم أنتم تغضون النظر بينما تستمر كل هذه الأمور؟ لا أريد أن أذكر كل ما يحصل على أساس يومي، ولكننا نشهد المزيد من التشدد إذا صح التعبير في تصرف الاحتلال الإسرائيلي تجاه الفلسطينيين. أتساءل عما إذا كان لديكم تعليق على ذلك.

السيدة نويرت: نعم. هذا هو ما نقوله عادة عن حالات مماثلة، ولا يمكنني تأكيد هذه الحالات بالتحديد ولا الأفراد الذين ذكرتهم والذين قلت إنهم متورطين في ذلك. لا نستطيع الرد على كل تقرير إخباري حول مسألة معقدة جدا ومشحونة بالعواطف وحساسة. أعلم أن هذه الإجابة لا ترضيك ولكننا نشجع الطرفين على خلق بيئة مواتية، ليس للمفاوضات فحسب، ولكن أيضا لتحقيق سلام شامل ودائم. بالعودة إلى خطة السلام، نحن نتطلع إلى تقديمها في أقرب وقت ممكن.

السؤال: بشأن اليمن، يبدو أنه ثمة جهد متجدد لإنهاء الحرب في اليمن. ما مدى مشاركة الولايات المتحدة في ذلك ولماذا قد تحظى هذه الجولة الجديدة من المحادثات في السويد بفرصة أفضل للنجاح من الجولات السابقة؟

السيدة نويرت: أعتقد أن الشيء المهم الذي تركز عليه حكومة الولايات المتحدة وحكومات أخرى الآن هو دعم مبعوث الأمم المتحدة الخاص مارتن غريفيث. لا شك في أن الوضع الذي يتكشف في اليمن منذ فترة طويلة صعب ومعقد جدا ومأساوي ونحن مهتمون جدا به. نحن نركز… لا أريد أن أقول أن هذا أكثر ما نركز عليه الآن ولكنه أحد أهم الأمور التي نركز عليها، ألا وهو دعم العمل الذي يقوم به مارتن غريفيث هناك. لديه عملية قائمة ونعتقد أنه يحرز تقدما. لديه بعض الالتزامات، ليس من الحكومة اليمنية فحسب ولكن من المتمردين الحوثيين أيضا، وأعني هنا التزامات بالجلوس واجراء محادثات ونحن نعتقد أن هذا مكان مناسب للبدء. يتم إحراز تقدم بمجرد أن يجلس معا طرفان يتقاتلان بضراوة طيلة هذا الوقت. نحن نعتقد أن هذا أمر بالغ الأهمية ونحن نركز على ذلك ونتطلع قدما إلى تقديم أي معلومات جديدة لكم.

السؤال: بالنظر إلى آخر تصريح لوزير الخارجية بومبيو حول قضية خاشقجي، هل سيؤثر الحادث على ما إذا كانت الولايات المتحدة تريد من السعودية أن تساعد في صياغة اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين؟

السيدة نويرت: اتخذت المملكة العربية السعودية خطوات في الاتجاه الصحيح في عدد غير قليل من المجالات الرئيسية. أسلطنا الضوء منذ فترة ليست بطويلة على كيفية اتخاذ المملكة العربية السعودية خطوات لزيادة تمكين المرأة. هل يتعين عليهم القيام بالمزيد؟ طبعا. لقد اتخذوا أيضا خطوات في الاتجاه الصحيح في المحادثات مع مصر وإسرائيل. لن أتحدث باسم أي من هاتين الحكومتين ولكنني سأدرج ذلك بين الخطوات في الاتجاه الصحيح.


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/r/pa/prs/dpb/2018/11/287610.htm
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.