rss

السفيرة هايلي تلقي تصريحات في اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن مسودة قرار قدمتها الولايات المتحدة لإدانة حماس

Français Français, English English, Русский Русский

بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة
مكتب الصحافة والدبلوماسية العامة
للنشر الفوري
4 كانون الأول/ديسمبر 2018

 

ألقت الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة السفيرة نيكي هايلي تصريحات بعد ظهر اليوم في الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل التصويت على قرار قدمته الولايات المتحدة لإدانة إرهاب حركة حماس. صوتت غالبية الدول الأعضاء لصالح القرار، إذ صوتت 87 دولة لصالحه و57 ضده وامتنعت 33 دولة عن التصويت. ولكن لسوء الحظ، كانت المسودة تحتاج إلى ثلثي الأصوات ليتم اعتمادها بالنظر إلى التصويت الإجرائي الذي أدلت به المجموعة العربية، لذا لم يتم اعتماد المسودة على الرغم من فوزها بأغلبية واضحة. ولكن القرار قد دخل التاريخ على الرغم من عدم اعتماده إذ صوتت 87 دولة لصالح إدانة حماس وأنشطتها الإرهابية.

“وافقت الجمعية العامة يوم الجمعة الماضي وفي يوم واحد على ستة قرارات تدين إسرائيل. ستة. تصوت الأمم المتحدة 20 مرة على قرارات مناهضة لإسرائيل في العام العادي. وقد صوتت الأمم المتحدة على مر السنين أكثر من 500 مرة لإدانة إسرائيل. هذا ما يبدو عليه يوم عادي في الأمم المتحدة. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة تعتبر هذا الرقم مروعا، لا يمكن لأحد أن يتساءل عما إذا كانت الأمم المتحدة تسجل عداءها تجاه دولة إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، سيطرح تصويت آخر بعد ظهر اليوم ويمنح الجميع فرصة أخرى ليبينوا مواقفهم التي تخالف إسرائيل. السؤال المطروح علينا الآن مختلف جدا. السؤال المطروح الآن هو ما إذا كانت الأمم المتحدة تعتبر الإرهاب مقبولا إذا وفقط إذا كان موجها ضد إسرائيل.”

“ما من فعل أكثر معاداة للسامية من القول إننا لا نستطيع إدانة الإرهاب ضد إسرائيل، في حين أننا لا نتردد للحظة في إدانة الإجراءات عينها إذا ما تم اتخاذها ضد أي دولة أخرى. لقد شاهدت دولا لن تتخذ مثل هذه المواقف بنفسها تجتمع هنا في الأمم المتحدة وتتخلى عن كافة درجات الصدق التي تتحلى بها وكافة درجات الدقة وتوخي الحقيقة. لدينا اليوم فرصة لتغيير ذلك. يمكننا أن نجتمع معا كقوة موحدة وأخلاقية وقوية من أجل السلام الذي ابتغاه مؤسسو هذه المنظمة… الشعب الفلسطيني هو أكثر من عانى بسبب حماس وبفارق كبير. يجب أن يرفع العالم صوته من أجلهم ويعارض تدمير حماس وما تستمر في التسبب به. القرار المطروح أمامنا حري بأن يصحح خطأ تاريخيا، والأهم من ذلك أنه سينقل الجمعية العامة إلى صف الحقيقة والتوازن في الجهود الرامية إلى تحقيق السلام في الشرق الأوسط.”

“أريد أن آخذ لحظة وأتوجه بسؤال لأشقائي وشقيقاتي العرب: هل الكراهية قوية إلى هذا الحد؟ هل الكراهية تجاه إسرائيل قوية إلى حد أنكم تدافعون عن منظمة إرهابية تلحق الضرر المباشر بالشعب الفلسطيني؟ ألم يحن الوقت لتخطي ذلك؟ ألم يحن الوقت ليتخطى الطرفان ذلك من أجل السلام والأمن الحقيقيين في كامل أنحاء المنطقة؟ أحث زملائي بكل احترام على دعم القرار الذي قدمته الولايات المتحدة من أجل السلام ومن أجل هذه المنظمة.”

الفيديو والنص الكامل للتصريحات: https://usun.state.gov/highlights/8839


عرض المحتوى الأصلي: https://usun.state.gov/highlights/8839
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.