rss

بيان للسكرتير الصحفي

Facebooktwittergoogle_plusmail
English English

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
للنشر الفوري
10 كانون الأول/ديسمبر 2018

 

بقي الرئيس دونالد ج. ترامب منذ أول يوم تولى فيه الرئاسة عازما في التزامه بالدفاع عن الشعب الأمريكي من تهديد الإرهاب. ووقع الرئيس في تشرين الأول/أكتوبر على الاستراتيجية الوطنية الشاملة لمكافحة الإرهاب والتي تفصل نهج الإدارة في هزيمة داعش وغيرها من الجماعات المتطرفة في الداخل والخارج.

واتخذ الرئيس ترامب اليوم خطوة حاسمة لمواجهة أحد أخطر أبعاد التهديد الإرهابي، ألا وهو احتمال قيام تنظيم داعش وجماعات متطرفة أخرى بمحاولة استخدام أسلحة الدمار الشامل ضد الولايات المتحدة. وقد شدد الرئيس ترامب من خلال الموافقة على الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب باستخدام أسلحة الدمار الشامل على الضرورة الملحة لوضع الأسلحة الكيمياوية والبيولوجية والإشعاعية والنووية بعيدة عن متناول أخطر الناس في العالم. هذه الاستراتيجية هي أول وصف عام وشامل لنهج حكومة الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب باستخدام أسلحة الدمار الشامل.

وتشتمل استراتيجية الرئيس الجديدة على ثلاثة عناصر أساسية. ستقود الولايات المتحدة أولا الجهود الدولية الرامية إلى منع وصول الإرهابيين إلى أسلحة الدمار الشامل والمواد ذات الصلة. وستطبق الولايات المتحدة ثانيا ضغطا ثابتا ضد الجماعات الإرهابية التي تسعى إلى الحصول على هذه الأسلحة واستخدامها، بما في ذلك من خلال استهداف المتخصصين والميسيرين الإرهابيين في مجال أسلحة الدمار الشامل. وستقوم الولايات المتحدة ثالثا، وكسياسة تأمين، بتعزيز دفاعاتنا ضد تهديدات أسلحة الدمار الشامل في الداخل والخارج.

سيقلل اتخاذ هذه الخطوات من احتمال وقوع أكثر الأسلحة تدميرا في أيدي أشد الإرهابيين خطورة في العالم ويعيد تأكيد وعد الرئيس بالقيام بكل ما هو ضروري لحماية الأمريكيين.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.