rss

بيان من مارك غرين، مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بشأن توقيع قرار مجلس النواب رقم 390 حول قانون الإغاثة والمساءلة عن الإبادة الجماعية في العراق وسوريا لعام 2018

Facebooktwittergoogle_plusmail
English English

بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة
مكتب الصحافة والدبلوماسية العامة
للنشر الفوري
البيان
الأربعاء، 12 ديسمبر 2018
هاتف: 4320 712 202 1+ |البريد الإلكتروني:  [email protected]

 

وقّع الرئيس ترامب بالأمس على قانون الإغاثة والمساءلة عن الإبادة الجماعية في العراق وسوريا لعام 2018، برعاية عضو الكونجرس كريس سميث (ر – نيوجيرسي) وعضوة الكونجرس آنا إيشو (د – كاليفورنيا). ويعد مشروع القانون، الذي حصل على دعم واسع من الحزبين في الكونغرس، دليلاً ملموسًا على دعم الولايات المتحدة للحرية الدينية العالمية والناجين من الإبادة الجماعية في العراق وسوريا.

أشركت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بتوجيه من إدارة ترامب، وكجزء من مجهودات الحكومة الأمريكية على نطاق أوسع، الناجين من الإبادة الجماعية التي ارتكبتها الدولة الإسلامية في العراق وسوريا لإعادة بناء منازل أجدادهم واستعادتها وعودتهم إليها. وتساعد المشاريع الممولة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الأطفال على العودة إلى المدارس والأطباء على إعادة فتح العيادات والأسر على إعادة بناء سبل العيش والبلديات على استعادة الخدمات الأساسية والمجتمعات على جهود التوفيق. وستواصل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية العمل جنبًا إلى جنب مع المجتمعات المحلية لتذليل العقبات التي تعرقل تقديم المساعدة التي يحتاجونها بشدة.

ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير مما ينبغي القيام به. يعد قانون الإغاثة والمساءلة عن الإبادة الجماعية في العراق وسوريا لعام 2018‏ خطوة مقبلة إيجابية، حيث إنه يسمح بتعزيز معونة الإنعاش والسعي لتحقيق العدالة الانتقالية. وهذا أمر حيوي ضروري لضمان قدرة المجتمعات المكونة للعراق وسوريا على العودة إلى ديارهم والتعافي من الصدمة وتحقيق الازدهار.

يؤكد قانون الإغاثة والمساءلة عن الإبادة الجماعية في العراق وسوريا على سياسة الولايات المتحدة لضمان حصول الأقليات العرقية والدينية في العراق وسوريا على المساعدات الإنسانية والاستقرار والإنعاش. ويوجه أيضًا وزارة الخارجية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لدعم الكيانات التي تعمل على التصدي لجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي يرتكبها تنظيم داعش ضد الجماعات الدينية أو العرقية. ويتضمن القانون تقييمًا لتذليل العقبات أمام العودة الآمنة والطوعية للمجتمعات المتضررة من تنظيم داعش.

وبفضل الجهود الدؤوبة التي يبذلها عضو الكونغرس كريس سميث وعضوة الكونغرس آنا إيسو وعدد لا يحصى من المدافعين عن الحرية الدينية، ستواصل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية العمل إلى جانب شركاء الحكومة الأمريكية الآخرين من أجل المضي قُدمًا في التزام الولايات المتحدة للمساعدة في تضميد جراح هذه المجتمعات القديمة.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.