rss

وزير الخارجية مايكل بومبيو مع نجوى قاسم من قناة العربية

Facebooktwittergoogle_plusmail
English English

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
مقابلة
12 كانون الثاني/يناير 2019

 

ابوظبي، الامارات العربية المتحدة

سؤال: (بالعربية). مساء الخير.

الوزير بومبيو: مساء الخير. من الرائع أن أكون معك اليوم.

سؤال: سيدي الوزير، يشرّفنا أن تكون معنا اليوم كما كنت دائماً. في الواقع، كانت رحلتك مزدحمة، مزدحمة للغاية، ولا يزال أمام المزيد من المحطات تتوقف فيها. لكن الشيء الرئيسي الذي يمكن أن نفهمه من خطابك في القاهرة، من خلال ما قلته عن قمة بولندا والاجتماع في بولندا، هو إيران. وهذا هو الهدف الرئيسي. لقد كان خطابا قاسيا ضدّ إيران، و(ذكرت) نوعا من التحالف، أو شيئا من هذا القبيل، لمواجهة دور إيران في المنطقة. ما هي الخطة؟

الوزير بومبيو: نعم، لقد كانت رحلة رائعة. هذه الزيارات السريعة إلى دول الخليج التي تلي زياراتي الأولى. في الحقيقة ثمّة أشياء ثلاثة نعمل عليها حاليا، وتختلف هذه الأهمية من شريك لآخر، ولكن أمريكا هنا، وهذا مهم بالنسبة لنا. إن الاستقرار في الشرق الأوسط وتدمير داعش واستكمال تدمير الخلافة هي مهمات أساسية للولايات المتحدة – إضافة إلى مكافحة إيران. إن التهديد المتأتّي من أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، جمهورية إيران الإسلامية، هو أمر حدّده الرئيس ترامب كأحد أولوياته العليا. نحن عازمون على تحقيق بذلك، وسنقوم به مع شركائنا في جميع أنحاء الشرق الأوسط، فهذه المهمة هي للعالم كلّه. إنه أمر مهم للغاية، ونحن مصممون على القيام بذلك. ولقد أردت أن أتأكد من أن زيارة عدّة بلدان في المنطقة من جديد – فقد كنت هنا كثيرًا في حياتي —

سؤال: نعم.

الوزير بومبيو: أن أعود مرة أخرى لأطمئنهم بأن أمريكا ملتزمة بهذا، ولتتحدث عن كيفية تنفيذ ذلك.

سؤال: لكن ما الذي يمكن أن نفهمه بشأن ما سيحدث في بولندا؟ هل هو تحالف استراتيجي للشرق الأوسط (MESA)، ما تسميه MESA؟ هل هو نوع آخر من التحالف، أم ماذا؟ أي نوع من الاجتماعات سيكون ذلك —

الوزير بومبيو: نعم، هذا سؤال عظيم. سيكون الاجتماع الوزاري في وارسو أوسع من ذلك بكثير. ستوجد دول من آسيا وأفريقيا ودول نصف الكرة الغربي وبلدان من أمريكا الجنوبية – سيكون هذا تحالفا واسعا يستهدف استقرار الشرق الأوسط. سنتحدث عن كيفية مكافحة الإرهاب، وسيكون هناك تركيز على إيران، كما ستكون هناك محادثات حول الأنظمة المالية وضمان عدم استخدامها في تمويل الإرهاب. سيكون هناك نقاش واسع بين مجموعة كبيرة – عشرات الدول التي نتوقع حضورها على مدار الاجتماع الوزاري. إنها المرة الأولى التي نقوم فيها بعقد لقاء وزاري على هذا النحو، ونحن نعتقد أن هذا اللقاء سيظهر للعالم بأسره أن هناك تصميما واسعا لجعل الحياة أفضل هنا وللقضاء على الأنظمة الإرهابية في المنطقة.

سؤال: ولكن مع انسحاب أمريكا من سوريا – على الأقل في الوقت الحالي بالطبع، ومع تخفيض وجودكم في العراق، فأنتم لا تزالون تحتفظون بوجود في العراق ولكن لا تتم مقارنته بالوجود في العقد الماضي، وأنتم مصممون على هذا الوجود، ولكنكم ستنسحبون من سوريا. ألا ترون تناقضا في هذا؟ ألا ترون أن ذلك يناقض أيضًا ما ورد في تصريح السيد بولتون بشأن تركيا، نفس القضية. كيف يمكننا أن نفهم هذا؟

الوزير بومبيو: لا، ليس هناك تناقض على الإطلاق. أمريكا تدعم المعارك ضدّ الإرهاب في جميع أنحاء العالم. أحيانا نفعل ذلك من خلال وجود جنود أمريكيين على الأرض، وفي بعض الأحيان نقوم بذلك مع قوات من الدول الشريكة، بينما نقوم بذلك في بعض الأحيان بطرق أخرى – كالوسائل الدبلوماسية والوسائل الاقتصادية والوسائل المالية وبناء التحالفات. هناك العديد من الأدوات في ترسانتنا لفرض القوّة. وبالتالي لا ينبغي لأي إرهابي، وأي إيراني، أن يعتقد أن حقيقة إعادة انتشار بضعة آلاف جندي أمريكي خارج سوريا سيقلل بأي شكل من الأشكال من التزامنا.

سؤال: يقال في الولايات المتحدة، ولا سيما في عهد الرئيس السابق، إن أعداءنا لا يسمعوننا وأصدقاءنا لا يثقون بنا. هذا شيء سمعته في مقابلات سابقة. إذن في هذا السياق، هل تعتقدون أن إيران تهاب ما يجري الآن؟

الوزير بومبيو: أريد أن يعرف الشعب الإيراني أننا نريد حياة أفضل لهم. نريد أن تُسمع أصوات الشعب الإيراني. نريد ديمقراطية حقيقية في جمهورية إيران الإسلامية، فالديمقراطية الحقيقية لا تدعم حزب الله؛ الديمقراطية الحقيقية لا تدعم الميليشيات الشيعية في العراق التي تقوّض استقلال العراق؛ الديمقراطية الحقيقية لن تعمل في اليمن بالطريقة التي يتمّ بها دعم الحوثيين اليوم. نريد لصوت الشعب الإيراني أن يكون مسموعا، ولذا فنحن لا نريدهم أن يخافوا منا، بل نريدهم أن يعرفوا أننا هنا، وأننا نسمعهم ونريد حياة أفضل للشعب في إيران أيضًا.

سؤال: في إجابتك الأخيرة، تحدّثت عن القوات الامريكية، أو قوات الحلفاء الآخرين. هذا شيء ربما (كلام غير مسموع) الآن ربما حول استبدال القوات الأمريكية من قبل قوّات من دول أخرى كذلك. هذا ما يقوله الجانب التركي على الأقل في تحليلاتهم. هل يمكنك تفسير هذا؟ عن أي قوات للشركاء تتحدّث؟

الوزير بومبيو الوزير بومبيو: نعم. سيتعيّن على كلّ دولة اتخاذ قراراتها الخاصة حول كيفية مشاركتها في هذا التحالف. سوف يتّخذ البعض قرارًا بأن يكون لديهم قوات هناك. لا أريد الخوض في الحديث عن أين وصلت مناقشاتنا اليوم. ولكنني اعلم أننا نقدّر عليا كلّ مرة تتخذ فيها دولة ما قرارًا بوضع شبابها من الرجال والنساء في مواجهة الخطر. إنه قرار خطير تتّخذه الدول ذات السيادة. ونحن متفائلون جدًا في أننا سنستمر في العثور على الخلطة المناسبة: المجموعة الصحيحة من أدوات فرض القوّة لتحقيق أهدافنا النهائية.

ولكن في نهاية المطاف، نريد في سوريا حلّا سياسيا. نحن نسعى إلى تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2254 حتى نتمكن من التوصل إلى حلّ سياسي في سوريا، حلّ يسمح لحوالي 6 ملايين نازح الآن بالعودة إلى منازلهم —

سؤال: ستة ملايين خارج البلاد؟ هناك ستة أخرى؟ النازحون —

الوزير بومبيو الوزير بومبيو: وأكثر من ذلك – في الداخل – هم نازحون داخليًا، نعم. لذلك نحن نتحدث عن أعداد هائلة، ملايين الأشخاص الذين اضطروا إلى الفرار من ديارهم بسبب النزاع في سوريا. هذه هي المهمّة التي نضعها أمامنا، مهمّة تهيئة الظروف السياسية حتى يتمكن هؤلاء الناس من العودة ويستطيعوا مرة أخرى استعادة القوّة بين أيديهم.

سؤال: وإذن، فهذا ما يعنيه بالضبط التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط (MESA؟)

الوزير بومبيو: لا، إن التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط جهد أوسع من ذلك بكثير، فهو لا يركّز على سوريا فقط، بل هو —

سؤال: جانبه العسكري؟

الوزير بومبيو: لا، حتى الجانب العسكري للـ MESA أوسع من ذلك. إنها محاولة لبناء تحالف من قوات الشرق الأوسط التي يمكنها الاستجابة للعديد من التهديدات التي تواجه المنطقة، وليس فقط تلك التي في سوريا اليوم.

سؤال: بالحديث عن سوريا وعن الوجود الأمريكي هناك، لطالما كانت العلاقات الأمريكية التركية متقلبة حقا، ومتقلبة جدا في الأشهر القليلة الماضية. الآن كيف يمكننا وصف هذه العلاقات؟ لقد سمعنا أنها كانت على ما يرام قبل بضعة أشهر، والآن، بعد ما حدث مع بيان السيد بولتون، تبدو أكثر توترا؟

الوزير بومبيو: أعتقد أن الأمر نُقل بشكل خاطئ ومبالغ فيه. فالمحادثات التي أجراها السفير بولتون مع نظيره في تركيا كانت مثمرة للغاية. نحن نحاول رسم مسار إلى الأمام. فبينما نقوم بسحب 2000 من الأفراد العسكريين من سوريا – وهو ما سنفعله – نريد أن نتأكد أننا نفعل بذلك بشكل صحيح وأننا لا نخطئ بحقّ. أعني أن لديهم تهديدات إرهابية على حدودهم، ويحقّ لهم بالتالي القيام بما يحتاجون القيام به لحماية الشعب التركي. ولكننا نريد التأكد في الوقت نفسه من أن القوات التي قاتلنا معها في المنطقة، الذين ليسوا إرهابيين – تلك القوات التي ليست إرهابية – ستظلّ محمية من التهديدات من جميع الأطراف في المنطقة. كنا نحاول خلق خروج منظّم وناجح ومدروس لقواتنا، وأنا واثق من أننا يمكن أن نفعل ذلك. وكانت محادثاتنا مع الأتراك في هذا الصدد مثمرة للغاية.

سؤال: حسنا. دعني أسألك يا سيادة الوزير عن العلاقات مع المملكة العربية السعودية. لقد كان هذا عنوانًا هامًا جدًا في الصحافة الأمريكية، وكذلك في السياسة الأمريكية. كيف تتحدث عن ذلك؟

الوزير بومبيو: سأذهب إلى السعودية غدا. سيكون لدينا مجموعة أخرى من المحادثات البنّاءة، أنا متأكد من ذلك جدًا. المملكة العربية السعودية شريك مهم للولايات المتحدة. لقد ساعدونا كثيرًا في أمور متعدّدة تهمّ الشعب الأمريكي، وأنا مقتنع بأن الشراكة ستظل قوية. نحن نعرف أن هناك هذا —

سؤال: الشراكة، وليس الصداقة؟

الوزير بومبيو: سمّيها ما شئت. لقد كانوا شركاء رائعين في المهمّات التي طلبنا مساعدتهم فيها. نحن نفهم أن قتل جمال خاشقجي كان عملاً شنيعًا وفظيعًا. نريد مساءلة جميع المسؤولين عن ذلك ونعتزم القيام بذلك وقد بدأنا ذلك بالفعل. لكن هذه العلاقة المفيدة للطرفين في خلق الاستقرار في الشرق الأوسط ومساعدة الولايات المتحدة في تنفيذ الأشياء التي تحافظ على سلامة الشعب الأمريكي هي أمر مهم للغاية. وأنا مقتنع بأن المملكة العربية السعودية ستكون حليفًا كبيرًا في القيام بذلك.

سؤال: أنا آسفة، أعرف أن الوقت يشارف على الانتهاء، ولكن بمناسبة ذكرك جمال خاشقجي، أريد أن تقول للسعوديين، وللمشاهدين العرب – لقد شعرنا لبعض الوقت أن العلاقة الكاملة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية يتمّ اختزالها في مسألة خاشقجي. كيف يمكنك الرد على هذا؟

الوزير بومبيو: لقد أوضح الرئيس ترامب منذ وقوع الجريمة مباشرة أن العلاقة أوسع وأعمق وأكبر من ذلك. بالطبع لدينا آمال بأنه حين تحدث أمور سيئة، حيت تقع أفعال شنيعة، يجب أن يتحمل الناس مسؤولية ذلك. لكن العلاقة (بيننا) سبقت ذلك، ويجب أن تستمر العلاقة إلى الأمام. يجب أن تكون لدينا علاقة جيدة مع المملكة العربية السعودية، وتعتزم هذه الإدارة القيام بذلك.

سؤال: شكرا جزيلا، سيدي الوزير.

الوزير بومبيو: شكرا جزيلا لك. من الرائع أن تكون معك.

سؤال: (كلام غير مسموع.) شكرا جزيلا على هذه المقابلة.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.