rss

وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو في حفل افتتاح الحوار الاستراتيجي الأمريكي القطري

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
تصريحات
13 كانون الثاني/يناير 2019
قاعة سلوى، فندق شيراتون الدوحة
الدوحة، قطر

 

وزير الخارجية آل ثاني: … التي تربط بين بلدينا، وذلك لتعزيز الشراكة العميقة والتعاون في كافة الجوانب الاقتصادية والعلاقات العسكرية، وهي أهم دعامات هذه العلاقة وتسهم بفعالية في تعزيز الاستقرار الدولي والإقليمي. نطمح إلى أن يؤدي هذا الحوار إلى مناقشة الجهود المشتركة فيما يتعلق بدعم الوضع في الشرق الأوسط وكذلك الوساطة في أفغانستان والتعامل مع الأزمة في المنطقة، لا سيما الأزمة في العراق وسوريا وليبيا ومكافحة الإرهاب.

أنا أشدد على التزام دولة قطر والعلاقة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة واستمرار الحوار بما يتماشى مع مصالح بلدينا. وفي النهاية، أود أن أكرر ترحيبي بكم هنا في دولة قطر. شكرا جزيلا.

الوزير بومبيو: شكرا. شكرا على الترحيب بي يا معالي وزير الخارجية آل ثاني وأشكركم على الترحيب بي في رحلتي الأولى إلى هذا البلد كوزير للخارجية. لقد سبق لي أن زرت قطر ولكن ليس في منصبي هذا وأود نقل أطيب تمنيات الرئيس ترامب إلى سمو الأمير وكامل الشعب القطري، لذا شكرا لكم.

يشرفني أن أشارك في الحوار الاستراتيجي الثاني بين الولايات المتحدة وقطر، وهذه أول مرة تتم استضافته هنا في الدوحة. تمتد شراكتنا الاستراتيجية عبر مجالات عدة وهي آخذة في النمو، كما يتضح من عدد الموضوعات الهائل التي سيناقشها فريقانا هنا اليوم. مسائل الدفاع والأمن ومكافحة الإرهاب والعمل والتجارة والاستثمار والطاقة والتعليم والثقافة كلها مسائل مدرجة في جدول الأعمال وتشكل جميعها مكونات هامة من علاقتنا.

تعمل الولايات المتحدة وقطر معا لمعالجة عدد من التحديات الأمنية الإقليمية، بما في ذلك في أفغانستان والعراق. علاقتنا الدفاعية واسعة ومهمة ومتنامية. تستضيف قطر 13 ألف عنصر من قوات التحالف والقوات الأمريكية في قاعدة العديد الجوية، وكانت منطقة انطلاق رئيسية لتحالفنا الدولي لهزيمة داعش. نشكركم على الدعم الذي تقدمونه لنا من خلال القاعدة الجوية. يجب أن تعرفوا أنني أتحدث باسم الشعب الأمريكي عندما أقول إننا ممتنون لرغبة بلدكم في التأكد من قدرة القاعدة الجوية على تلبية احتياجات الجيش الأمريكي لعقود قادمة.

نحن نتطلع كثيرا إلى توقيع هذه الاتفاقيات الجديدة اليوم بشكل كبير لأن بلدكم قد تحرك بشكل حاسم لتنفيذ التحسينات الحاسمة في تعاوننا الثنائي لمكافحة الإرهاب. لم تكن علاقتنا مع أجهزة إنفاذ القانون القطري أفضل في أي وقت مضى ونتطلع إلى مزيد من المشاركة في الوقت الذي تستعد فيه قطر لكأس العالم 2022.

ولكن ليس تعاوننا العسكري والأمني التعاون الوحيد بيننا وليس السبيل الوحيد لتقارب بلدانا. تستمر علاقتنا التجارية في الازدهار مع تجارة قوية وتوسع الاستثمارات في كلا البلدين. ويوضح العدد الكبير والتنوع في الشركات الأمريكية الموجودة هنا اليوم للمناقشات الموازية قوة علاقتنا التجارية وإمكاناتها. أتطلع قدما لتوقيع اتفاقيات جديدة حول التعليم والتبادل الثقافي. لقد لعبت العلاقات بين شعبينا دورا رئيسيا في العلاقات الثنائية القوية بين الولايات المتحدة وقطر، ونحن نتطلع إلى زيادة التبادل الأكاديمي والمنح الدراسية وبرامج تعلم اللغة وفرص الدراسة في الخارج، بالإضافة إلى إجراءات أخرى كثيرة.

دعونا نجعل العام 2019 عام التقدم في مجالات الأمن والتجارة والطاقة والعمل والإصلاح وغيرها من المجالات. أشكركم مرة أخرى لاستضافتي هنا اليوم وأشكركم على استضافة وفدنا بأكمله أيضا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.