rss

الاجتماع الوزاري لتعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط

English English, Français Français, हिन्दी हिन्दी, Português Português, Русский Русский, Español Español, اردو اردو

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
بيان حقائق

 

 معالجة المشاكل الأكثر تحديا للمنطقة

  • لا يخلو الشرق الأوسط من التحديات. فمن انتشار الأسلحة والأزمات الإنسانية إلى الإرهاب وأمن الطاقة، حيث تشكل هذه القضايا وغيرها تهديدا خطيرا للاستقرار في المنطقة والأمن في جميع أنحاء العالم.
  • سيعمل الاجتماع الوزاري على إعادة تنشيط الجهود الرامية إلى مواجهة هذه التحديات من خلال إعادة تنشيط تحالفنا وشراكاتنا. كما سيوفر فرصة للبلدان للمشاركة في تقييماتها للمنطقة وتقديم إفكار حول كيفية حل مشاكلنا المشتركة.
  • سيكون جدول الأعمال واسع، إذ سيشمل مناقشة جهود الإدارة الرامية إلى تعزيز سلام شامل ودائم بين إسرائيل والفلسطينيين فضلا عن إجراء محادثة بشأن كيفية معالجة الأزمات الإنسانية الإقليمية المستمرة. كما سيقدم الوزير تحديثا بالمعلومات حول الوضع في سوريا ومناقشة الأولويات الأمريكية الأخرى في المنطقة، بما في ذلك الهواجس المتعلقة بأنشطة إيران التدميرية.
  • إن الجلسات المصغرة ستوفر الفرصة للوزراء من أجل التركيز على مجالات محددة من القلق مثل تطوير وانتشار الصواريخ وكذلك الأمن الإلكتروني والتهديدات الناشئة فضلا عن الإرهاب والتمويل غير المشروع.
  • تم الطلب من وزراء من جميع أنحاء العالم بترأس جلسة من جلسات مناقشة الاجتماع الوزاري، مما يسهل إجراء محادثات حرة وفعالة.
  • بينما تدافع الولايات المتحدة عن مصالحها، فإننا نتوقع من جميع الدول الأخرى أن تفعل الشيء نفسه ونرحب بالاختلافات في الرأي. كما نأمل أن تؤدي المناقشة الصريحة إلى طرق جديدة ومبتكرة للتفكير وكذلك حل لقضايا قديمة ومتكررة.

تعزيز التحالفات والشراكات القوية

  • سيعزز الاجتماع الوزاري من تحالفاتنا القائمة، مثل التحالف بين الولايات المتحدة ومضيفنا المشترك بولندا. إذ نحتقل هذا العام بمرور مائة عام من العلاقات الدبلوماسية القوية مع بولندا. وإن الاجتماع الوزاري يشكل علامة واضحة على شراكتنا الاستراتيجية، والتي تمتد إلى ما هو أبعد من القضايا الثنائية لتشمل المصالح العالمية المشتركة. كما سيبني على شراكاتنا الناشئة مع دول من جميع أنحاء العالم.
  • إنه من المتوقع على وجه العموم حضور وزراء خارجية وممثلين من أكثر من 50 دولة، مما يجعل هذا الاجتماع الوزاري حدثا تاريخيا. ويشمل الحضور شركاء إقليميين مثل إسرائيل والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وكذلك البحرين وقطر بالإضافة إلى شركاء من أجزاء أخرى من العالم، مثل المملكة المتحدة وكوريا الجنوبية والبرازيل وإيطاليا وكينيا.
  • إن هذا المنبر الجديد من التعاون ومع القيادة الأمريكية القوية سيزيد من التنسيق ويعزز الحلول التعاونية لمشاكل المنطقة.
  • إن نجاح حملة دحر داعش تثبت ما يمكن للبلدان ذات المصالح المشتركة أن تنجزه عند العمل معا في المنطقة. وثد احتفى الاجتماع الوزاري لدحر داعش الذي تم عقده في واشنطن مؤخرا بالهزيمة المادية الفعلية لخلافة تنظيم داعش في العراق وسوريا.

إطار لاستمرار التقدم والحفاظ على العزم

  • إن الولايات المتحدة ترى الاجتماع الوزارية بداية للحوار بين الدول. وسيحث الوزير بومبيو الدول لمواصلة تعزيز الحوار الذي تم الشروع به في الاجتماع الوزاري.
  • ستعلن الولايات المتحدة وبولندا لتسهيل هذا الهدف عن إنشاء مجموعات عمل المتابعة التي ستستضيفها الدول الشريكة من جميع أنحاء العالم وكذلك عقد اجتماعات على مستوى العمل في الأشهر القادمة.

إن هذه المجموعات ستزيد من العزم نحو مبادرات ملموسة تعزز السلام والاستقرار الإقليميين.


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/r/pa/prs/ps/2019/02/289416.htm
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.