rss

وزارة الخزانة تفرض عقوبات على منظمات وأفراد إيرانيين يدعمون الاستخبارات واستهداف أشخاص أمريكيين عبر الإنترنت

English English

وزارة الخزانة الأمريكية
تصريح صحفي
13 شباط/فبراير 2019

 

واشنطن – قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية (OFAC) اليوم بإدراج مؤسسة في إيران تقوم بتنظيم مؤتمرات دولية لدعم جهود قوات الحرس الثوري – فيلق القدس في تجنيد الحضور الأجانب وجمع معلومات استخبارية منهم، بمن في ذلك أشخاص أمريكيون، إضافة إلى إدراج أربعة أفراد مرتبطين بهذه المؤسسة. كما قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بإدراج مؤسسة أخرى في إيران وخمسة من الأفراد المرتبطين بها لاستهدافهم موظفين حكوميين وعسكريين حاليين وسابقين في الولايات المتحدة كجزء من حملة سيبرانية خبيثة للوصول إلى المعلومات وزرع برامج ضارّة في أنظمة الكمبيوتر الخاصة بهم.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوشين: “تقوم وزارة المالية باتخاذ إجراءات ضد الجهات الفاعلة الإلكترونية الإيرانية الخبيثة والعمليات السرية التي تستهدف الأمريكيين في الداخل والخارج، وذلك كجزء من جهودنا المستمرة للتصدّي لهجمات النظام الإيراني الإلكترونية”. وأضاف الوزير، “تقوم وزارة الخزانة بمعاقبة منظمة نيو هورايزن لدعمها فيلق القدس التابع للحس الثوري الإيراني. وتستضيف “نيو هورايزن” مؤتمرات دولية تزوّد ضباط المخابرات الإيرانية بمنصّة لتجنيد المشاركين في المؤتمرات وجمع معلومات مؤذية منهم، بينما تقوم ببثّ الدعايات المناهضة للسامية وإنكار الهولوكوست. كما أننا نعاقب شركة مقرها إيران حاولت زرع برامج ضارة لتهديد أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالأفراد الأمريكيين. ”

وقد نسّق مكتب مراقبة الأصول الأجنبية تصنيفات اليوم بشكل وثيق مع وزارة العدل الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالي، الذي أصدر بشكل مستقلّ تفاصيل بشأن إجراءات إنفاذ القانون التي اتّخذت ضدّ عدد من الأشخاص المدرجين اليوم.

مؤتمرات دولية لدعم عمليات استخباراتية لصالح فيلق القدس: منظّمة نيو هورايزن والأفراد المرتبطون بها

تستضيف منظمة نيو هورايزن (New Horizon) مؤتمرات دولية تعمل كمنصة لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني من أجل تجنيد المشاركين في المؤتمرات أو جمع معلومات استخبارية ضارّة منهم. ويخدم منظمو المؤتمرات كقنوات اتصال بين أفراد فيلق القدس-الحرس الثوري الإيراني وأشخاص أمريكيين. وقد عقدت عدة مؤتمرات برعاية منظمة نيو هورايزن في السنوات القليلة الماضية في العراق وإيران، حيث تمّ بذل جهود للتجنيد وتحصيل المعلومات. وتقوم هذه المؤتمرات المناهضة للغرب بنشر معاداة السامية ونظريات المؤامرة، بما في ذلك إنكار الهولوكوست.

كما أدرج مكتب مراقبة الممتلكات الأجنبية أربعة أفراد إيرانيين منتسبين إلى منظمة نيو هورايزن.

وقد تعاون كل من غلام ميرزا منتظمي، مؤسس المنظمّة ومديرها التنفيذي، وحامد قشقوي، أمين الشؤون الدولية في منظمة نيو هورايزن، مع دوائر الحرس الثوري الإيراني لتنظيم مؤتمرات الأفق الجديدة برعاية النظام.

كما قام كل من نادر طالب زاده أُردُبادي، رئيس مؤسسة نيو هورايزن، وزينب مهنا طالب زاده، التي تعمل كمساعدة خاصة للرئيس، بتيسير مؤتمرات نيو هورايزن.

لقد قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) بإدراج منظمة نيو هورايزن التي تتخذ من إيران مقرًا لها بموجب الأمر التنفيذي 13224 بسبب مساعدتهما أو دعمهما لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو الخدمات المالية أو الخدمات الأخرى له. ومقد سبق إدراج فيلق القدس التابع للححرس الثوري الإيراني وفقا للأمر التنفيذي 13224 في 25 تشرين الأول/أكتوبر 2007. كما تمّ إدراج غلام رضا منتظمي ونادر طالب زاده أُردُبادي وزينب مهنا طالب زاده وحامد قشقوي عملاً بالأمر التنفيذي 13224 بسبب عملهم لصالح منظمّة نيو هورايزن أو بالنيابة عنها.

الحملة الإلكترونية الخبيثة التي تستهدف العاملين بالولايات المتحدة: شركة نت بيغارد سماوات (Net Peygard Samavat Company) والأفراد المرتبطين بها

شاركت شركة نت بيغارد سماوات الإيرانية وتعرف أيضا باسم نت بيغارد وعدد من العاملين فيها أو المرتبطين بها في حملة سيبرانية خبيثة للوصول إلى المعلومات أو زرع برمجيات خبيثة وزرعها في أنظمة الكمبيوتر الخاصة بأجهزة عملاء مكافحة التجسس الحاليين والسابقين.

شارك بهزاد مصري، وهو موظف في شركة نت بيغارد في شراء خوادم عديدة. وقد سبق إدراج بهزاد المصري وفقا للأمر التنفيذي 13694 في 23 آذار/مارس 2018، لدوره في استهداف ومحاولات ابتزاز شركة وسائل إعلام وترفيه أمريكية.

وقدّم حسين عباسي، المعروف أيضاً باسم حسين علوي، وهو مدير في شركة نت بيغارد، دعماً تقنياً لمسؤول في منظمة مكافحة الاستخبارات الخاصةّ بالحرس الثوري الإيراني.

وزوّد حسين بارفان، وهو أحد الأفراد المرتبطين بشركة نت بيغارد، مجموعة تابعة لوزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية (MOIS) بأسماء ومواقع ويب وعناوين بريد إلكتروني وبيانات خاصّة بأشخاص أمريكيين. وكان تمّ إدراج وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية وفقًا للأوامر التنفيذية 13224 و13553، و13572 في 16 شباط/فبراير 2012.

واختبر مجتبى معصوم بور البرمجيات الخبيثة وقام بجمع معلومات حول الأهداف والشبكات المحتملة لعمليات الاقتحام التي ستقوم بها شركة نت بيغارد.

أرسل ميلاد ميرزا بييغي ملفات سرية إلى المسؤول الأول في شركة نت بيغارد حسين عباسي.

وقد قدم محمد باقر شيرين كار، المعروف أيضًا باسم مجتبي طهراني، المدير في شركة نت بيغارد، الدعم الفني إلى منظمة الحرب الإلكترونية والدفاع السيبراني التابعة للحرس الثوري الإيراني، ووجّه موظفي شركة نت بيغارد لتقديم تقارير حول وضع المشروع إلى مسؤولي تلك المنظّمة.

وأدرج مكتب مراقبة الأصل الأجنبية شركة نت بيغارد ومحمد باقر شيرين كار وفقًا للأمر التنفيذي رقم 13224 بسبب مساعدتهما أو دعمهما لمنظمة الحرب الإلكترونية والدفاع السيبراني التابعة للحرس الثوري الإيراني أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو الخدمات المالية أو الخدمات الأخرى لها.

كما تمّ إدراج ميلاد ميرزا بيغي بموجب الأمر التنفيذي   13606 بسبب مساعدته أو دعمه لنت بيغارد سماوات أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو الخدمات المالية أو الخدمات الأخرى لها.

وتمّ إدراج بهزاد مصري وحسين عباسي وحسين برفار وفقًا للأمر التنفيذي رقم 13606 بسبب عمله في مصلحة شركة نت بيغارد سماوات أو نيابة عنها بشكل مباشر أو غير مباشر.

آثار العقوبات

نتيجة لإجراءات اليوم، يتمّ الحجز على جميع ممتلكات هذه الكيانات أو التي لها مصالح فيها والموجودة في الولايات المتحدة أو في حوزة أو السيطرة على الأشخاص في الولايات المتحدة، ويجب الإبلاغ عن هذه الممتلكات إلى مكتب مراقبة الأصول الأجنبية. وتحظر لوائح مكتب الإشراف على الممتلكات الأجنبية عمومًا جميع تعاملات الأشخاص الأمريكيين أو من في حكهم أو المقيمين داخل الولايات المتحدة أو العابرين فيها التي تنطوي على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات الأشخاص المحظورين أو المصنَّفين.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص الذين يشاركون في معاملات معينة مع الأفراد والكيانات المصنفين اليوم قد يتعرضون أنفسهم للعقوبات. وعلاوة على ذلك، فإن أي مؤسسة مالية أجنبية تقوم بتسهيل عن عمد إجراء صفقة كبيرة أو تقدم خدمات مالية كبيرة لأي من الكيانات أو الأشخاص المدرجين وفقًا للأمر التنفيذي رقم 13224 أو الأشخاص الإيرانيين الموجودين على قائمة أوفاك “الأشخاص المصنّفين بشكل خاص” من المواطنين المصنفين بشكل خاص والأشخاص المحظورين (SDN List)

يمكن أن يخضعوا لمعاملة أمريكية مماثلة أو عقوبات قابلة للدفع.

لمزيد من المعلومات عن الأفراد والكيانات المصنّفين اليوم.

لمزيد من المعلومات عن قرارات وزارة العدل الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالي.


عرض المحتوى الأصلي: https://home.treasury.gov/news/press-releases/sm611
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.