rss

مقتطفات من الايجاز الصحفي لوزارة الخارجية – 5 آذار/مارس 2019

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
مقتطفات من الإيجاز الصحفي لوزارة الخارجية
الثلاثاء 5 آذار/مارس 2019
مقدّم الإيجاز: نائب المتحدثة باسم وزارة الخارجية روبرت بالادينو

 

02:55 ظهرا بتوقيت شرقي الولايات المتحدة

السيد بالادينو: مرحبا للجميع، أحضرت المياه.

لدي موضوعان أود أن أبدأ بالحديث عنهما. تلقي مساعدة وزير الخارجية لشؤون المكتب الدولي لمكافحة المخدرات وإنفاذ القانون كيرستن ماديسون خطابا أمام المدعين العامين الأمريكيين المجتمعين في واشنطن هذا الأسبوع. وستناقش مساعدة وزير الخارجية ماديسون دور وزارة الخارجية في مكافحة الجريمة العابرة للحدود الوطنية، بما في ذلك تدفق المواد الأفيونية غير المشروعة والقاتلة من الخارج إلى الولايات المتحدة.

تلجأ وزارة الخارجية إلى طريقتين رئيسيتين لتحافظ على سلامة الأمريكيين – من بين طرق أخرى – وتتمثل أحدهما باستخدام الدبلوماسية والمساعدات الخارجية لمكافحة الجريمة الدولية، بما في ذلك الإتجار بالمواد الأفيونية ونشاط العصابات عبر الوطنية والفساد. لذا يقيم المكتب الدولي لمكافحة المخدرات وإنفاذ القانون شراكة مع الرابطة الوطنية للمدعين العامين لتدريب المدعين وغيرهم من ممارسي القانون الأجانب في البلدان ذات الأهمية الحاسمة للأمن القومي الأمريكي. وتساعد هذه التدريبات الدول الشريكة على أن تصبح أكثر فعالية في مجال مكافحة الجريمة العابرة للحدود الوطنية والتي تهدد مواطنيها والمواطنين الأمريكيين.

وثانيا، يسرني جدا أن أعلن أنه عند الساعة 10:00 صباحا من يوم الخميس الواقع فيه 7 آذار/مارس، سيستضيف وزير الخارجية بومبيو حفل الجوائز الدولية للمرأة الشجاعة. وستتضمن الفعالية تصريحات خاصة من السيدة الأمريكية الأولى. يصادف هذا العام الذكرى السنوية الثالثة عشرة للجوائز الدولية للمرأة الشجاعة، والتي ستكرم 10 نساء من مختلف أنحاء العالم أظهرن شجاعة وقيادة استثنائيتين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، وكثيرا ما كان ذلك على حساب خطر شخصي كبير عليهن. النساء اللواتي حزن على الجائزة هذا العام هن رازيا سلطانة من بنغلاديش، وناو كنياو باو من بورما، ومؤمنة حسين درار من جيبوتي، وماجدة جبران جورجي من مصر، والعقيدة خالدة خلف حنا الطوال من الأردن، والأخت أورلا تريسي من أيرلندا، وأوليفيرا لاكيس من مونتينيغرو، وفلور دي ماريا فيغا زاباتا من بيرو، وماريني دي ليفيرا من سريلانكا، وآنا ألويس هينغا من تنزانيا.

وتبين هذه الجوائز التزام الولايات المتحدة بالمساواة بين الجنسين والإدماج الاجتماعي وتعزيز الوضع العالمي للنساء والفتيات من مختلف الخلفيات عبر القطاعات كجزء من سياستنا الخارجية. تؤمن الولايات المتحدة إيمانا راسخا بأنه لا يمكن تحقيق الرخاء والأمن والاستقرار في العالم بدون المشاركة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الكاملة للنساء والفتيات.

السؤال: هل ينطبق ذلك في كل مكان؟

السيد بالادينو: في كل مكان.

السؤال: بما في ذلك بعض البلدان في الشرق الأوسط؟

السيد بالادينو: يشتمل ذلك على العالم بأسره.

ولدينا إعلان يتعلق بالموظفين. يسعدنا أن نرحب بعودة السفير فيليب ريكير إلى واشنطن في وقت لاحق من هذا الشهر. سيصبح في 18 آذار/مارس النائب الرئيسي المساعد للوزير والقائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لمكتب الشؤون الأوروبية والأوراسية. السفير ريكر موظف في الخدمة الخارجية ويشغل حاليا منصب النائب المدني لقائد القيادة الأمريكية في أوروبا في شتوتجارت. وشغل سابقا منصب القنصل العام في ميلانو ونائب مساعد وزير الخارجية لشؤون البلقان وأوروبا الوسطى وقضايا المحرقة وسفير الولايات المتحدة إلى ما بات يعرف الآن بشمال مقدونيا ونائب المتحدث الرسمي باسم الوزارة، وهذه المشكلة الوحيدة في كامل حياته المهنية.

وأخيرا، تثني الولايات المتحدة على تحركات شعب فنزويلا من أجل تحقيق انتقال سلمي وديمقراطي وتهنئ الرئيس المؤقت خوان غوايدو على جهوده الدبلوماسية الناجحة في المنطقة وعودته الآمنة إلى فنزويلا. ومع ذلك، فقد لاحظنا في التغطية الإخبارية أن بعض المنافذ الإعلامية تشير خطأ إلى خوان غوايدو كزعيم للمعارضة أو كرئيس نصب نفسه. هذان التوصيفان غير صحيحين.

إليكم بعض الحقائق الأساسية. تبقى الجمعية الوطنية المؤسسة الشرعية الوحيدة المنتخبة ديمقراطيا في فنزويلا. تم انتخاب خوان غوايدو رئيسا للجمعية الوطنية في 5 كانون الثاني/يناير 2019 واستولى مادورو على الرئاسة في 10 كانون الثاني/يناير.

وبالتالي، رئيس الجمعية الوطنية وبحسب دستور فنزويلا… بصفته رئيسا للجمعية الوطنية وبحسب دستور فنزويلا، أصبح خوان غوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا في 23 كانون الثاني/يناير. يعترف ملايين الأمريكيين وأكثر من 50 دولة بأن خوان غوايدو هو الرئيس المؤقت لفنزويلا. وقد قام بتعيين سفراء معتمدين لدى المنظمات الدولية وإلى الولايات المتحدة ودول ديمقراطية أخرى عدة.

إذن تقع الإشارة إلى خوان غوايدو بأي توصيف غير الرئيس المؤقت ضمن رواية الديكتاتور الذي اغتصب منصب الرئاسة وقاد فنزويلا إلى الأزمة الإنسانية والسياسية والاقتصادية القائمة اليوم. يجب أن يتحد المجتمع الدولي خلف الرئيس المؤقت خوان غوايدو والجمعية الوطنية الفنزويلية وأن يدعم استعادة الديمقراطية في فنزويلا بشكل سلمي.

من الممكن أن يمثل الإرهابيون العائدون إلى الولايات المتحدة مشكلة، ولهذا كان الوزير بومبيو واضحا تماما في هذا الصدد بقوله إننا سنواصل اتخاذ كافة الإجراءات القانونية لضمان عدم دخولهم إلى الولايات المتحدة. ثمة قضية قانونية حاليا وهذه مسألة منفصلة. ونحن سعداء بقرار محكمة المقاطعة بالأمس وسنواصل الدفاع بقوة عن هذه القضية.

السؤال: هل يمكن أن يشجع الموقف الذي اتخذته الحكومة بشأن هذه الحالة بالذات دولا أخرى على سحب الجنسية من مقاتلي داعش أو غيرهم ممن أتوا من تلك البلدان في حال كان ثمة قضايا أو مسائل مماثلة؟ تجعل الولايات المتحدة هذه المرأة عديمة الجنسية بشكل أساسي. لقد ولدت هنا ونشأت هنا. لا جدال في أنها تنتمي إلى الولايات المتحدة وجاءت من الولايات المتحدة. بما أنكم تشجعون الدول الأخرى على استعادة مواطنيها من الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش، ألا يشجعهم تصرفكم هذا على العكس؟

السيد بالادينو: ما زالت سياستنا كذلك. هذه الحالة بالذات مختلفة تماما ولا نتحمل أي مسؤولية هنا. لقد كنا واضحين لناحية أنها ليست مواطنة أمريكية ولا يحق لها بالحصول على المواطنة الأمريكية. لا أريد أن أتحدث أكثر عن هذه القضية لأن الإجراءات القانونية مستمرة.

السؤال: لدي سؤالان. أعلن الوزير بومبيو بالأمس أنه سيسافر إلى الشرق الأوسط الأسبوع المقبل ويزور الكويت ولبنان وإسرائيل. ما الغرض من هذه الزيارة؟

السيد بالادينو: ليس لدي التفاصيل لأعلن عنها اليوم يا ميشال ولكنني أعرف أنه بالنسبة إلى الكويت، وإذا كنت تتذكر، اضطررنا إلى تقليص رحلتنا الأخيرة في الشرق الأوسط بيوم واحد، لذا هذه الزيارة هي استمرار لتلك الرحلة السابقة إلى حد كبير. سنتابع حوارا استراتيجيا ولكنني لا أريد أن أستبق الأمور في ما يتعلق ببقية مسار الرحلة. سنعلن عن هذا الموضوع عما قريب. اتفقنا؟

يستمر تقديم كافة الخدمات التي كان يتم تقديمها. لم يطرأ أي تغيير على الوظائف الأساسية. ثمة تواصل في النشاط الدبلوماسي وما تقدمه الخدمات القنصلية ولم يطرأ على ذلك أي تغيير.

سبق أن تحدثنا عن هذا الموضوع هنا من قبل يا لوري والوضع بعد على حاله. لطالما أوضحنا أننا نرغب في العمل بشكل تعاوني في مجال الدفاع الجوي والدفاع الصاروخي مع تركيا وعرضنا على هذه الأخيرة فرصا للنظر في نظام باتريوت وأنظمة أخرى على مر السنين. كما أوضحنا لتركيا بأن لدينا مخاوف جدية جدا بشأن خططها المعلنة للمضي قدما في الاستحواذ على نظام الدفاع الصاروخي الروسي إس-400.

لقد حذرنا تركيا بوضوح من أن امتلاكها المحتمل لنظام إس-400 سيؤدي إلى إعادة تقييم لمشاركتها في برنامج أف-35 والمخاطرة بعمليات نقل الأسلحة المستقبلية المحتملة إلى تركيا، كما أنه سيؤدي إلى احتمال فرض عقوبات بموجب قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات على أي كيانات حكومية أو صناعة خاصة أو أفراد يشاركون في مثل هذه الصفقة.

السؤال: هل لي أن أسأل مرة أخرى عن آخر التطورات في سوريا؟ ستتركون… سيبقى 400 جندي أمريكي في سوريا بعد مغادرتكم مع قوات إضافية من أعضاء التحالف. هل هذا صحيح؟

السيد بالادينو: لقد أشار البيت الأبيض إلى هذه الأرقام وسأحيلك إلى البيت الأبيض ووزارة الدفاع للحصول على تفاصيل محددة. ولكن يمكنني أن أقول إن قوة عسكرية أمريكية ستبقى في شمال شرق سوريا كجزء من قوة متعددة الجنسيات لمنع انبعاث داعش ودعم الاستقرار والأمن في شمال شرق سوريا.

السؤال: هل يعني ذلك أن المزيد من قوات التحالف الدولي ستنضم إلى القوات الأمريكية؟

السيد بالادينو: سيستمر الانسحاب. وسيتم تنفيذه بطريقة مدروسة ومنسقة كما أعلنا سابقا. وسنواصل العمل مع حلفائنا وشركائنا لتطهير المناطق المحررة والقيام بعمليات مكافحة الإرهاب المستهدفة ودعم جهود إرساء الاستقرار.

ما زالت أولوياتنا على حالها وتستمر المحادثات مع حلفائنا حول المستقبل.

السؤال: لدي سؤال حول المملكة العربية السعودية. بالنظر إلى القضية التي تم الإعلان عنها هذا الأسبوع والتي تتعلق بامرأة أمريكية غير قادرة على مغادرة المملكة العربية السعودية بسبب ظروف محيطة بطلاق، كنت أتساءل عما إذا كان لوزارة الخارجية أي مخاوف بشأن قوانين الوصاية في المملكة العربية السعودية بشكل عام وتأثيرها على النساء هناك؟

السيد بالادينو: سأتحدث بشكل عام. كلما سافر أمريكي، سيخضع بالطبع لقوانين البلد الذي يسافرون إليه ونحن نشجع الأمريكيين بشكل روتيني على التأكد… على قراءة ما ننشره وفهم قوانين البلدان التي يزورونها.

في حالة المملكة العربية السعودية كما أشرت، تحتاج النساء المتزوجات، بما فيهن غير السعوديات، إلى إذن أزواجهن لمغادرة البلاد، وتحتاج النساء غير المتزوجات والأطفال إلى إذن من والدهم أو الوصي الذكر. إذن نحن نتعامل مع ذلك.

السؤال: وجه مشرعان من ولاية فرجينيا خطابا إلى الوزير بومبيو وطلبا منه رفع قضية عزيزة اليوسف المسجونة منذ ما يقرب من عام. ذكرا أنها تعرضت للتعذيب وهي ناشطة هناك. أتساءل عما إذا كان الوزير قد أثار هذه القضية وكذلك قضية الرجل الأمريكي الذي يقول إنه تعرض للتعذيب أثناء احتجازه في السعودية. إنه مواطن أمريكي.

السيد بالادينو: ومن الرجل السعودي الذي تشير إليه؟

السؤال: إنه مواطن أمريكي سعودي كان في الريتز كارلتون. نشرت نيويورك تايمز نبذة شخصية عنه في عطلة نهاية الأسبوع.

السيد بالادينو: حسنا، يدعى وليد فتيحي، أليس كذلك؟

السؤال: نعم، نعم.

السيد بالادينو: أؤكد على أنه معتقل في المملكة العربية السعودية وأننا نوفر له الخدمات القنصلية وأننا أثرنا قضيته مع الحكومة السعودية. لقد قمنا بزيارته اليوم وزرناه في العشرين من الشهر الماضي، وكان لدينا وصول قنصلي في السابق. أثرنا القضية ونواصل طرحها على أساس ثابت مع الحكومة السعودية.

السؤال: اجتمع أعضاء مجلس الشيوخ بالأمس لحضور إيجاز سري مع مسؤول كبير في وزارة الخارجية، وقال ليندسي جراهام إن ذلك كان مضيعة للوقت وقال ميت رومني إنه لم يتعلم أي شيء جديد. ما كان الغرض من الإيجاز إذا لم يتعلم أعضاء مجلس الشيوخ شيئا جديدا. والسؤال الآخر سريع عن إسرائيل: يواجه رئيس وزراء إسرائيل اتهامات. أعلم أنك قلت إنك لا تتدخل في القضايا الداخلية، ولكن كيف يؤثر ذلك على خطة الإدارة الأمريكية؟

السيد بالادينو: لن أعلق على السؤال الثاني. إسرائيل حليف ونحن نتعامل مع حكومة إسرائيل وهكذا نتابع مصالحنا الأمريكية الخاصة. نحن نقبل الدول كما هي.

أما بشأن سؤالك الأول، كانت الجلسة سرية ولن أحاول التطرق إلى موضوع الإيجاز، وبالتأكيد لن أرد على الأعضاء وممثلينا المنتخبين. لن أقوم بذلك من وزارة الخارجية. نحن نواصل إشراك الكونغرس بانتظام في هذه القضايا ونقدم له المعلومات. لم يتغير موقفنا. نحن نستمر في جمع الحقائق وسنتبعها إلى المكان الذي تؤدي إليه ونحمل المسؤولين هذه المسؤولية.

السؤال: بما في ذلك ولي العهد؟

السيد بالادينو: لطالما كررنا أننا سنتبع الحقائق إلى حيث تقودنا ونحمل المسؤولين المسؤولية، وسأكتفي بهذا القدر من الكلام.


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/r/pa/prs/dpb/2019/03/290013.htm
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.