rss

تصعيد الهجمات التي تستهدف إدلب في سوريا

English English, Русский Русский, Français Français

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
بيان لنائب المتحدثة باسم وزارة الخارجية روبرت بالادينو
14 آذار/مارس 2019

 

تنظر الولايات المتحدة بقلق شديد إلى تصاعد العنف في الأيام الأخيرة في إدلب والمناطق المجاورة بسبب الغارات الجوية والمدفعية الروسية والتابعة لنظام الأسد. وعلى الرغم من ادعاءات روسيا بأنها تستهدف الإرهابيين، تسببت هذه العمليات بسقوط عشرات الضحايا المدنيين واستهدفت أول المستجيبين وهم يحاولون إنقاذ الأرواح على الأرض. ينبغي وضع حد فوري لهذه الهجمات البغيضة التي تستهدف البنية التحتية المدنية ومستوطنات النازحين.

تكرر الولايات المتحدة أن تصعيد الهجمات على إدلب يهدد بزعزعة استقرار المنطقة المحيطة وتفاقم الكارثة الإنسانية القائمة أصلا في سوريا. إن روسيا طرف في اتفاقية إدلب لوقف إطلاق النار التي تم التوقيع عليها في أيلول/سبتمبر 2018 مع تركيا وهي تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه العمليات الهجومية ضد شمال حماة وجنوب إدلب. نحن ندعو كافة الأطراف، بما في ذلك روسيا والنظام السوري، إلى الوفاء بالتزاماتهما ووقف تصعيد العنف في المنطقة وحماية المدنيين جميعهم، بما في ذلك عمال الإغاثة الإنسانية، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية بدون عوائق لمعالجة الكارثة الإنسانية التي أنشأتها قوات نظام الأسد.


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/r/pa/prs/ps/2019/03/290371.htm
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.