rss

السفير جيمس جيفري الممثل الخاص للولايات المتحدة للمشاركة في سوريا والمبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة داعش

Facebooktwittergoogle_plusmail
English English, Русский Русский

مؤتمر صحفي على الانترنت
15 آذار/مارس 2019

 

 

ميسّرة الجلسة: صباح الخير. أنا كاثي جايلز-دياز. أودّ، وباسم المركز الإعلامي التابع لوزارة الخارجية الأمريكية هنا في بروكسل، أن أرحب بالمشاركين في المؤتمر الصحفي التفاعلي على الإنترنت اليوم.

سنتحدث اليوم مع السفير جيمس جيفري، الممثل الخاص للولايات المتحدة للمشاركة في سوريا والمبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة داعش. السفير جيفري، شكرا لانضمامك إلينا اليوم. وسأعطي لك الفرصة لتبدأ ببيان افتتاحي.

السفير جيفري: شكرًا لك يا كاثي، وأرحب بكم جميعا. إنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا اليوم لأن لدينا أخبارًا مثيرة حول مؤتمر الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للمانحين للمساعدة الإنسانية في سوريا الذي عقد هنا أمس، حيث كنت أترأس الوفد الأمريكي.

لقد رأينا ممثلين عن أكثر من 60 دولة والعديد من المنظمات الدولية تجدّد التزامها بمواصلة تقديم المساعدات لمواجهة الظروف الرهيبة التي يعيش فيها نحو نصف السكان السوريين وتقدّم تعهدّات بأكثر من 7 مليارات دولار، بما في ذلك حوالي 400 مليون دولار تعهّدت بها الحكومة الأمريكية أمس. هذا استجابة إنسانية غير عادية لما تعتبر الأزمة الإنسانية الأكبر في العالم اليوم من نواح كثيرة.

ولكن الشيء الآخر المهم هو إدراك المشاركين في هذا المؤتمر أن ما يجري في سوريا ليس مجرد أزمة إنسانية، بل هي أزمة لها سبب، والسبب هو سلوك نظام الأسد وأولئك الذين ساندوا الأسد. لذلك، رأينا إلى جانب التبرعات الإنسانية التزاما قويا للغاية باستمرار تخفيف تصعيد القتال ومتابعة العملية السياسية في إطار الأمم المتحدة، حيث ندعم جميعًا مبعوث الأمم المتحدة، غير بيدرسون، الذي تمّ ترشيحه حديثًا لمحاولة إيجاد حلٍّ للصراع الذي ما زال مستمرّا منذ ثمانية أعوام. وسأكتفي بهذا الحد.

ميسّرة الجلسة: شكرا جزيلا لك.

سؤالنا الأول من قسطنطين بوليس من ThePressProject. وسؤاله:

هل يمكن أن تصف الكلفة الفعلية لسحب القوّات من سوريا وكذلك القوة المتبقية التي ما زالت هناك؟ وأيضا، هل هناك جدول زمني؟

السفير جيفري: أولا، لا يوجد جدول زمني. وثانيا، غالبا ما تكون التكاليف معقدّة عندما نتحدث عن عمليات عسكرية. بلغت التكلفة الإجمالية لعملياتنا العسكرية في سوريا العام الماضي حوالي ملياري دولار من ميزانية الدفاع البالغة 700 مليار دولار، أي جزءا صغيرا جدا منه. وكان ذلك في المقام الأول كلفة ذخائرنا الموجّهة بدقّة للتأكد من أننا ضربنا أهداف داعش وليس المدنيين.

نحن نتوقع مع وجود قوة أصغر ستظلّ في المستقبل ومع قتال أقلّ بكثير – لأن المعركة النهائية ضد داعش على وشك الانتهاء – ستكون التكاليف السنوية أقلّ بكثير في المستقبل مما هي عليه الآن. ولكن مرة أخرى: لا يوجد جدول زمني.

ميسّرة الجلسة: شكرا لك. ننتقل الآن في سؤالنا التالي إلى مايكل بيل من صحيفة الفايننشال تايمز. وسؤاله:

ما هو الالتزام الذي تبحث عنه الولايات المتحدة من الحلفاء الأوروبيين حول الوجود العسكري في سوريا؟ وأي الدول الأوروبية قد وافقت على ما حتى الآن؟

السفير جيفري: بالتأكيد. لقد قرّر الرئيس سحب قواتنا في شهر كانون الأول/ديسمبر، وهذا القرار بالانسحاب يبقى قائما من حيث المبدأ، ولكننا نبقي بعض القوات لفترة غير محددة من أجل مواصلة المهمّة الأساسية لقواتنا ولأعضاء التحالف الدولي الموجودون في سوريا أيضا معنا، وهي الهزيمة الدائمة لداعش. وكما قلت: نحن على وشك الانتهاء من الحملة على طول نهر الفرات لهزيمة المواقع الإقليمية الأخيرة للخلافة. لقد نزل عديدهم إلى بضع مئات من المقاتلين محصورين في أقل من كيلومتر مربع من الأرض.

ولكنّ النضال سوف يتواصل من أجل هزيمة الأيديولوجيا، النضال من أجل هزيمة الخلايا الفائقة، النضال من أجل تأمين واستقرار المناطق التي ترعبها داعش منذ سنوات في كل من العراق وسوريا وخاصة في الشمال الشرقي حيث نشعر بأننا مسؤولون. وبالتالي، إلى جانب العدد الصغير من القوات الأمريكية الذي سيبقى هناك، فقد طلبنا من أعضاء التحالف الآخرين إبقاء وحدات معينة من القوات، لتحقيق جزء من هدف الرئيس ترامب المهم للغاية، وهو تقاسم الأعباء بين أعضاء التحالف. وقد حصلنا على ما يمكن أن أصفه بالردود الإيجابية للغاية من عدد كبير من الدول، ولكن لم يتخذ أي شخص قرارًا نهائيًا لأننا ما زلنا نعمل على تحديد المهام المحدّدة والاحتياجات العسكرية المحدّدة. ومع ذلك، أعتقد أن ذلك سيكون في النهاية قصة إخبارية جيدة.

ميسّرة الجلسة: يأتي سؤالنا التالي من ساندي حفار. السؤال هو:

هناك تأكيدات أمريكية حول استحالة التطبيع مع نظام الأسد، ولكن الحلّ السياسي لا يزال متعثرًا أو بعيد المنال. هل لدى الولايات المتحدة خطط لتسريع العملية السياسية بما أنكم تحدثتم سابقا عن أهمية تشكيل لجنة دستورية سورية؟

السفير جيفري: سؤال جيد بادئ ذي بدء، نحن ملتزمون تمامًا، وما سمعته بالأمس، بحضور أكثر من 60 دولة ومنظمة دولية، كما قلت لكم، هو أن المجتمع الدولي ملتزم بإبقاء الضغط على نظام الأسد من أجل مسار سياسي يؤدّي، كما نصّ قرار مجلس الأمن رقم 2254، إلى قيام حكومة سورية تتصرّف بشكل مختلف. ونظرًا لأنه يمكننا تتبع صعود داعش، نستطيع القول إن التدفق الهائل للاجئين – 6.5 مليون شخص بالإضافة إلى ملايين المشردين داخل سوريا – هو بأجمعه نتيجة لسلوك النظام.

لذلك لا معنى لمحاولة التعامل مع عواقب هذه المأساة والمساعدات الإنسانية كغاية في حد ذاتها. علينا أن نعمل على المسار السياسي، مدركين في النهاية أن هذا المسار يجب أن يتمّ بواسطة الشعب السوري ومن خلاله، بتيسير من الأمم المتحدة التي عينت مبعوثاً خاصّا لهذا الغرض، غير بيدرسون، بدعم من الولايات المتحدة ودول أخرى. وهكذا فإن قيادة هذه المهمّة ليست محصورة بالولايات المتحدة؛ إنها مهمّة الولايات المتحدة ومهمّة العديد من البلدان الأخرى لدعمها. ونحن ندعمها بكل طريقة ممكنة. إننا نلتقي باستمرار مع أشخاص من الدول الرئيسية الأخرى المعنية بالنزاع السوري – كثير من الدول – لضمان تحرّك الأمم المتحدة والشعب السوري في الاتجاه الصحيح.

ونحن، مرة أخرى، واثقون من أننا سننتصر في النهاية.

ميسّرة الجلسة: يأتي سؤالك التالي من راغب سويلو من موقع “عين على الشرق الأوسط” (Middle East Eye)، الذي يسأل:

تريد تركيا السيطرة الكاملة في المنطقة الآمنة المقترحة في شمال سوريا، ولكنّ المسؤولين العسكريين الأمريكيين، وخاصة القيادة المركزية الأمريكية، لا يحبّذون هذه الفكرة. كيف ستقنع الأتراك بألا تكون الكلمة الأخيرة لهم في المنطقة الآمنة؟

السفير جيفري: أولا وقبل كل شيء، الدبلوماسية هي الدبلوماسية. أنت تأخذ مواقف مختلفة، وتحاول إيجاد استراتيجيات وحلول للتفاهم مدّ الجسور.

لقد عبّر الرئيس بشكل واضح عن اهتمامه الكبير بشأن المخاوف الأمنية المشروعة لتركيا. يخشى الأتراك من أن قوات سوريا الديمقراطية، شريكَنا المحلي في شمال شرق سوريا، وهي كردية في جزء منها ويقودها إلى حد كبير كرد، لها علاقات مع حزب العمال الكردستاني، وبالتالي فإن تركيا لديها مخاوف أمنية مشروعة. وقد تعهّد الرئيس ونحن جميعا بمعالجة هذه المخاوف الأمنية التركية. ولكن يقلقنا أيضا ألا نرى الإساءات التي تعرّض لها الأكراد الذي وقفوا معنا في مواجهة الأسد – ليس الأسد، بل داعش، والأسد إلى حدّ ما. لذلك نحن نحاول جاهدين إيجاد طريقة لمعالجة هاتين المجموعتين من المخاوف.

مرة أخرى، نحن على ثقة من أننا سنجد حلاً ولكننا لم نصل بعد.

ميسّرة الجلسة مدير الجلسة: شكرا لك. سننتقل الآن لسؤالنا التالي، إلى ديبورا هاينز من سكاي نيوز. وهي تسأل:

ما الذي يجري القيام به لمواجهة إعادة داعش تقوية نفسها داخل العراق؟ هل هناك مخاوف من قيام داعش مرة أخرى، حتى بعد استعادة أراضي الخلافة في سوريا؟

السفير جيفري: هناك قلق كبير. نحن نعتقد أن هناك ما بين 15000 و20000 من أتباع داعش المسلحين والنشطين، رغم أن العديد منهم موجودون في خلايا نائمة في سوريا والعراق. ولكنّ الخبر السارّ أنه باستثناء هذه المنطقة الصغيرة من الأراضي على طول نهر الفرات، لم تعد داعش تتحكّم في الأرض ولم يعد لديهم خلافة أو دولة، ولم يعد لديهم جيش منظم وأسلحة ثقيلة. لكنهم قادرون على العمل، إذا صح التعبير، كمنظمة إرهابية وكمتمرّد منخفض المستوى، وهم نشطون جدًا في بعض أجزاء العراق.

نحن قلقون، والحكومة العراقية قلقة، وكذلك الأعضاء الآخرون في الدول الـ 79 التي تشكل التحالف الدولي ضد داعش. وبالتالي فإن الكثير منا، بما في ذلك الولايات المتحدة، لديه وجود عسكري في العراق لمساعدة الحكومة العراقية ضد داعش وكذلك لدينا برامج اقتصادية وبرامج التدريب وغيرها من المساعدات التي تُقدّم الى المجتمع المدني وتساعد في تحقيق الاستقرار للعراق، لهزيمة هذا التهديد.

ميسّرة الجلسة: شكرا لك. سؤالنا التالي مقدم من وائل بدران من جريدة الاتحاد. سؤاله هو:

إيران من بين الدول التي تعرفونها جيدًا. كيف يمكن منع إيران من مواصلة دورها المزعزع للاستقرار في سوريا؟

السفير جيفري: دور إيران المزعزع للاستقرار لا يبدأ في سوريا فحسب بل في جميع أنحاء المنطقة. لبنان، العراق، أفغانستان، اليمن.

أولاً وقبل كل شيء، علينا أن نقبل أن إيران لا يمكن أن يكون لها دور طويل الأجل كقوة استعراضية في جميع أنحاء الشرق الأوسط. ومن هنا تأتي دعوتنا لسحب جميع القوات التي تقودها إيران من سوريا.

دخلت إيران سوريا في البداية لمحاولة دعم نظام الأسد، وقد نجحت إلى حد ما. ولكن بعد ذلك قدّمت أنظمة أسلحة طويلة المدى كما رأينا في جنوب لبنان وفي شمال اليمن. وشريكتنا إسرائيل تشعر بالتهديد الشديد من هذا الوضع. وهكذا رأينا مجموعة من الضربات ضد أهداف إيرانية في سوريا وتصاعدا في التوتر. نحن نحاول تهدئة هذه التوترات بينما نوّضح في الوقت نفسه أن جزءًا من سياستنا الأساسية تجاه سوريا هو أن جميع القوات الأجنبية التي دخلت سوريا منذ 2011 يجب أن تغادر. وهذا يعني بالتحديد الإيرانيين، وسوف نتمسك بهذا.

ميسّرة الجلسة: يأتي سؤالنا التالي من ريما أبو حمدية من قناة العربية. هي تسأل:

هل لدى الإدارة خطة لسوريا بصرف النظر عن سحب القوات؟ كيف تنظر الإدارة إلى سوريا والتعاون بشأن سوريا مع تركيا ودول أخرى في المنطقة في الأسابيع المقبلة؟

السفير جيفري: بادئ ذي بدء، نحن نسحب بعض قواتنا لكننا نواصل الإبقاء على وحدة عسكرية في شمال شرق سوريا، إلى جانب شركاء التحالف، كما أننا نسيطر أيضا على المجال الجوي لمواصلة القتال ضد داعش ولضمان ألا يكون لدينا فراغ مزعزع للاستقرار في هذا المجال. لقد قاتلنا بشدة وحارب شركاؤنا بشدة من أجل التخلص من داعش.

ثانياً، نحن أيضًا نحتفظ بقوّة في التنف التي تقع في منطقة الحدود الثلاثية في جنوب سوريا المجاورة للعراق والأردن.

ومرّة أخرى، هدفنا هو التأكد من أن القوّات المحلية قادرة على التعامل مع فلول داعش وتقديم مساهمات سياسية لجهود الأمم المتحدة لإيجاد تسوية شاملة للنزاع السوري. هذان الأمران مترابطان.

إن داعش هي نتاج الصراع السوري. إنها نتاج الطريقة التي تعامل بها نظام الأسد مع شعبه، لأن السكّان السوريين هم مَن تحوّلوا إلى داعش في المقام الأول. ومن هنا فإننا لا نستطيع حلّ مشكلة واحدة، داعش، بشكل نهائي دون حل المشكلة الأخرى، وهي الطريقة التي يتعامل بها نظام الأسد مع شعبه.

ميسّرة الجلسة: شكرا لك. تم طرح سؤالك التالي من قبل إريك شميدت Eric Schmitt من صحيفة النيويورك تايمز، وهو يسأل:

إلى متى تتوقع أن قوات سوريا الديمقراطية ستحتاج إلى الاحتفاظ بأكثر من ألف مقاتل إرهابي أجنبي في سوريا؟ وما مدى ثقتك في أن الدول ستستعيد رعاياها؟ ما حجم الخطر الذي يشكله احتجاز أعداد كبيرة من المقاتلين الأجانب؟

السفير جيفري: أولاً، نحن مؤمنون بأن لدى قوات سوريا الديمقراطية خطة واثقة ومدروسة لتأمين هؤلاء السجناء. ويتمّ مساعدتهم من قبلنا. نحن نتواصل مع البلدان الأخرى لضمان أن تلك البلدان تقدّم المساعدة أيضا إلى قوات سوريا الديمقراطية.

ثانياً، نحن نقوم بحملة كبرى لإقناع الدول الأخرى أن تستعيد السجناء للتعامل معهم إما من خلال الملاحقة القضائية، أو إعادة التأهيل، أياً كان ما يسمح به الدستور والنظام القانوني في تلك الدول، ولكننا لا نعتقد أن من العدل إبقاء هؤلاء الأشخاص تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية إلى أجل غير مسمّى. إننا نعتقد أنهم آمنون أثناء تواجدهم هناك، لكننا – بصراحة – نرى أن هذا تقسيم غير عادل للعمل على المستوى الدولي من خلال وضع العبء على قوات سوريا الديمقراطية، التي تُعدّ أساسًا قوة قتال محلية. لذلك، نناشد البلدان استعادة عائلات المقاتلين والمقاتلين أنفسهم.

ميسّرة الجلسة: شكرا لك. سؤالنا التالي هو من توم مايلز من رويترز الذي يسأل:

كيف ترون سياستكم الجديدة في سوريا تقيّد دور إيران؟ كيف ينظر الإسرائيليون إلى احتمال انسحاب الولايات المتحدة؟

السفير جيفري: مرة أخرى، لا أعرف أيَّ بلد في الشرق الأوسط سوى إيران وسوريا نفسها يريد أن يرى الولايات المتحدة تنسحب من أي بلد في الشرق الأوسط. إننا نتخذ قراراتنا بشأن نشر القوات وخاصة الأدوار القتالية على أساس مهام محددة. ومهمّتها في حالة سوريا هي قتال داعش. ولكن جميعنا يدرك، بشكل عام، أن الوجود العسكري الأمريكي، سواء ارتفع عديده أم انخفض ومع تغيّر مهامّه، إنما يمثّل قوة للاستقرار والأمن الجماعي في المنطقة، وهو ما يعترف به جميع شركائنا.

فيما يتعلق بسوريا والقضية الإيرانية، موقفنا بشكل أساسي –وأعتقد أن هذا هو موقف المجتمع الدولي – أننا بحاجة إلى تسوية شاملة، تسوية سياسية للأزمة السورية، وجزء من تلك الأزمة إلى جانب سلوك نظام الأسد هو سلوك إيران وسياساتها. لقد أزعجت الجيران بشدّة، وبالأخص إسرائيل وكذلك الأردن وتركيا وآخرين، ونعتقد أن هذه القوة تزعزع الاستقرار وتنشر الفوضى في المنطقة، وبالتالي فإن جزءا من سياستنا أن نرى الوجود الإيراني ينتهي.

ميسّرة الجلسة شكرا لك. سؤالك التالي مقدّم من أليف ساعاتوغلو من جريدة الخبر التركية، وهي تسأل:

كيف يبدو عمل خارطة الطريق الخاصّة بمنبج بين تركيا والولايات المتحدة؟ هل تنتقد الولايات المتحدة نفسها بسبب بطؤ التقدّم في هذا المجال؟ وهل هناك أي تحسّن يتعلّق بالوضع في الشهرين الماضيين؟

السفير جيفري: نعم، لقد تقدمت خارطة طريق منبج إلى الأمام، وهي تحتوي على بعض المزايا الجيدة. ولا يمكنني سوى التحدّث بالعموميات هنا: خارطة الطريق لها متطلّبات معينة مصمّمة لتلبية المخاوف الأمنية التركية وشواغلنا الأمنية نحن وضمان استقرار منطقة منبج. هذا مهمّ للغاية لأننا رأينا، وما زلنا نرى، وجودًا كبيرًا لداعش في منطقة منبج. وقد فقدنا أربعة أمريكيين مؤخرًا هناك. لقد تعرّضنا لعدد من الهجمات على قوات الأمن المحلية، ونحن نرى أيضًا عناصر من النظام الإيراني والحرس الثوري الإيراني يحاولون تحدّي حدود خطوط منبج من الجنوب.

إنها بيئة معقدة للغاية. ومع ذلك، لدينا خارطة طريق مع تركيا تتضمن سحب بعض قادة وحدات حماية الشعب (YPG) وهي العنصر الأساسي في قوات سوريا الديمقراطية التي تجادل تركيا – ولها بعض الحقّ في ذلك – أن لها علاقة بحزب العمّال الكردستاني، ولدينا أيضًا إجراءات معمول بها مثل تسيير دوريات مشتركة مع الأتراك في منطقة منبج. لقد فعلنا الكثير منهم خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

لذلك شهدنا تقدمًا كبيرًا في الأشهر الثلاثة الماضية. هل كان تقدّمنا بطيئا في البداية؟ نعم، لكن الأمر في غاية التعقيد. نحن نتحدث عن تخيل وحدات قتالية تركية أمريكية مشتركة في وسط منطقة قتال تتحرك في جميع أنحاء البلاد. هذا معقد. تغيير قيادة قوات الأمن في بيئة حساسة للغاية وخطيرة، الأمر معقد للغاية. لكننا واثقون من أننا نحرز تقدماً وسنحقق المزيد.

ميسّرة الجلسة: حسنًا. سؤالك التالي مقدم من فلاديمير إرماكوف من وكالة إنترفاكس الروسية. سأل:

هل تقيمون اتصالات مع تركيا وروسيا بشأن الوضع في شمال سوريا؟ وكيف تصفون هذه الاتصالات؟

السفير جيفري: الاتصالات الدبلوماسية بطبيعتها لا يمكن تفصيلها كاملة للجمهور، ولكن يمكن القول إن لدينا اتصالات يومية مع كل من تركيا وروسيا على مختلف المستويات بما في ذلك العسكرية والدبلوماسية حول الوضع السوري، في مختلف جوانبه. لقد ذكرت منبج، وذكرت التنف، وذكرت إدلب، وذكرت الشمال الشرقي. كل هذه المواضيع في صلب محادثاتنا. وهي نقاشات مثمرة للغاية من الناحية الفنية على المستوى العسكري إلى المستوى العسكري. وعلى المستوى السياسي، نحن نحرز تقدماً، بقدر ما يمكننا التوصل إلى مواقف متفق عليها بشأن قضايا محددة، ولا سيما مع الأتراك، حلفائنا في الناتو.

ولدينا مع روسيا تبادل جيد للآراء. نحن نتفهم موقف كل جانب. ولكن كم من التقدم الذي أحرزناه، أود أن أقول إن ذلك كان مقتصراً على الحلّ السياسي لسوريا.

ميسّرة الجلسة: حسنًا، شكرًا لك. يأتي سؤالنا التالي من وائل بدران من جريدة الاتحاد، الذي يسأل:

بدأت القوات الأمريكية عملية الانسحاب الثابتة من سوريا. فما هي استراتيجيتكم لمنع وجود داعش الدائم في أجزاء من سوريا؟ إيران من بين الدول التي تعرفونها جيدًا، فكيف يمكن منعها من مواصلة دورها المزعزع للاستقرار في سوريا؟

السفير جيفري: مرة أخرى، سنحتفظ ببعض القوات، وسنعمل مع شركائنا المحليين، قوات سوريا الديمقراطية وقوات الأمن المحلية على طول الفرات ومنبج على وجه الخصوص، وكذلك مع شركاء التحالف الآخرين الذين نعتقد أنهم سيساهمون بقوات في مهمة الحفاظ على أمن المنطقة في شمال شرق البلاد.

في بقية سوريا، نشعر بالقلق إزاء ذلك أيضًا، نظرًا لوجود داعش، على سبيل المثال، في إدلب والجنوب. في بعض الأحيان نقوم بأعمال عسكرية من نوع أو آخر. لكن عمومًا ليس لدينا السلطة على تلك المناطق، فهي تحت سيطرة النظام وحلفائه الروس والإيرانيين. ونأمل أن ينجحوا في مهمّة القضاء على داعش.

بالنسبة للسؤال الثاني حول إخراج إيران، هذا يتطلب حلّا سياسيا للأزمة. يتطّلب اعتراف جميع الأطراف، بدءاً بالشعب السوري، بما سيكون عليه الوضع السياسي في سوريا المستقبل. كيف ستكون علاقتها بجيرانها وكيف أن قوّة خارجية مثل إيران لن تساهم في هذا النموذج أو تلك الرؤية. في تلك المرحلة، نعتقد أن سوريا نفسها ستدعو إيران إلى المغادرة.

ميسّرة الجلسة: ولدينا سؤال آخر من ديلهان دينيز كيليسليوغلو من NTV:

ما هي خارطة الطريق للانسحاب الأمريكي من سوريا، مع الأخذ في الاعتبار أنشطة الدوريات المحتملة لروسيا وتركيا في إدلب؟

السفير جيفري: نحن غير موجودين في إدلب نفسها. لقد رحبّنا باتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا الذي يتضمّن القيام بدوريات مشتركة أو منسّقة بين القوات الروسية والتركية على طول محيط إدلب في اتفاقية أيلول/سبتمبر 2018. يسعدنا أن هذا العنصر من الاتفاقية قد بدأ الآن. نحن نعتقد أن إدلب مهمّة للغاية. لقد قلنا على كل مستوى بدءا من الرئيس ترامب إن أي تدخل كبير في إدلب من قبل النظام ومؤيديه سيكون تصعيدًا طائشًا للوضع برمّته في سوريا ولسوف يطلق ملايين اللاجئين الجدد أو النازحين داخليا، ما ستكون كارثة إنسانية. سيكون هناك خطر من انتشار الإرهابيين في جميع أنحاء أوراسيا. ولذلك ترانا نحثّ جميع الأطراف على اتخاذ الحيط والحذر، ونحن على اتصال دائم مع كل من الروس والأتراك حول إدلب.

ميسّرة الجلسة: لسوء الحظ، كان هذا هو السؤال الأخير الذي يسمح به الوقت لدينا. هل لديك أي كلمات ختامية تود أن تقدّمها، سيدي السفير؟

السفير جيفري: كلمة أو اثنتان. كما يبيّن هذا المؤتمر الذي شاركنا فيه بفخر بالأمس، فإن الولايات المتحدة، مهم بلغت من القوّة، لا يمكن أن يكون لها تأثير حقيقي في قضايا مثل سوريا دون دعم معظم المجتمع الدولي، إن لم يكن جميعها. يبدأ ذلك بالصراع السوري مع الأمم المتحدة، كما يبدأ أيضًا بالاتحاد الأوروبي، ويبدأ مع شركائنا في العالم العربي. وهو يشمل تركيا، ويشمل إسرائيل. نحن نعتقد أن لدينا تحالفًا دوليًا قويًا ليس فقط لمحاربة داعش، فهذا واضح، ولكن أيضًا لإيجاد حلّ سياسي نهائي للوضع في سوريا والذي هو السبب الجذري للعديد من القضايا التي ناقشناها هنا اليوم وعلينا أن نواجهها وجه في جميع أنحاء الشرق الأوسط. شكرا جزيلا لكم.

ميسّرة الجلسة: شكرا لكم. شكراً لكم جميعاً على أسئلتكم، وشكراً للسفير جيفري على الانضمام إلينا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.