rss

بيان مشترك للحوار الاستراتيجي الثالث بين الولايات المتحدة والكويت: “تعزيز شراكتنا الاستراتيجية”

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
مذكرة إعلامية
20 آذار/مارس 2019

 
 

عقدت حكومتا الولايات المتحدة والكويت الحوار الاستراتيجي الثالث بين البلدين يوم 20 آذار/مارس 2019 وكانت هذه نسخة الحوار الأولى التي تستضيفها الكويت. وقد شارك كل من وزير الخارجية الأمريكي مايكل ر. بومبيو ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح في ترأس الجلسة الافتتاحية. تنشئ هذه الحوارات الاستراتيجية تقدما ملموسا في شراكتنا الاستراتيجية في مجال الدفاع والأمن والتجارة والاستثمار والتعليم والشؤون القنصلية والجمارك وحماية الحدود وقضايا الصحة. ويبني الحوار الذي عقد اليوم على الاجتماع بين الرئيس ترامب وسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في البيت الأبيض في أيلول/سبتمبر 2018 ويمثل التقدم الذي حققته مجموعات العمل التابعة للحوار الاستراتيجي على مدى عام. لقد استفاد بلدانا من فرصة انعقاد هذا الحوار في الكويت لتجديد التزامهما المشترك بتعزيز استقرار المنطقة وأمنها.
وأعرب الوزير بومبيو عن تقدير الشعب الأمريكي لدفق المودة والتقدير من قيادة الشعب الكويتي عند وفاة الرئيس جورج ه. و. بوش.
بدأت عملية الحوار في تشرين الأول/أكتوبر 2016 وقد أفادت الدولتين فعليا، ونحن نأخذ اليوم المزيد من الخطوات لخدمة شعبينا. وقد وقع الوزير بومبيو ونائب رئيس الوزراء الصباح على مستند يضفي طابعا رسميا على بنية الحوار الاستراتيجي ويؤكد على نية الدولتين مواصلة توسيع نطاق علاقاتنا لتحقيق الاهتمامات المشتركة.

التعاون السياسي
ناقشت الولايات المتحدة والكويت أكثر القضايا السياسية الإقليمية الملحة، بما في ذلك النزاع القائم بين دول مجلس التعاون الخليجي. وكررت الولايات المتحدة تقديرها لجهود الأمير الجبارة للمساعدة في التوصل إلى تسوية وجددت الدولتان دعوتهما للتوصل إلى حل. تتشارك دولتانا الرأي بشأن الحاجة إلى وحدة دول مجلس التعاون الخليجي لمواجهة التحديات الكثيرة التي تواجه المنطقة بشكل فعال وتعزيز مستقبل ملؤه السلام والازدهار للمنطقة.
وناقشنا تنسيقنا المستثمر كعضوين في مجلس الأمن الدولي في العام 2018 وأولياتنا للعام القادم. نحن نتطلع قدما لمواصلة تعاوننا الوثيق في مجلس الأمن في العام 2019 لمعالجة القضايا التي تؤثر على السلام والأمن الدوليين، على غرار مكافحة الإرهاب واستخدام أسلحة الدمار الشامل.
تعترف الولايات المتحدة والكويت بأهمية إنشاء تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن. ورحب البلدان بالمناقشات التي عقدت في 9 كانون الثاني/يناير في مسقط في عمان بشأن ركائز الاقتصاد والطاقة والمشاورات التي عقدت في 21 شباط/فبراير في واشنطن العاصمة بشأن ركائز السياسة والأمن في التحالف. ونحن نتطلع قدما للمزيد من التنسيق لإنشاء التحالف الذي سيعزز التعاون متعدد الأطراف بين الولايات المتحدة والدول المشاركة ويتصدى للتهديدات التي تواجه اهتماماتنا الأساسية المشتركة في مجال الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة.
تثني الولايات المتحدة على جهود الكويت الرامية إلى المحافظة على الأمن والاستقرار في العراق وكذلك إلى دعم الحكومة العراقية في عملية إعادة البناء من حلال استضافة مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق من 12 إلى 14 شباط/فبراير 2018، والذي انبثقت عنه تعهدات بقيمة 30 مليار دولار للعراق.
وأعربنا عن ترحيبنا بالحوار البناء الذي شهده الاجتماع الوزاري لتعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط في وارسو في بولندا يومي 13 و14 شباط/فبراير. وتقدر الولايات المتحدة مساهمات الكويت الهامة في السلام والأمن في بعض من أكثر مناطق العالم اضطرابا واستعدادها للعمل كمصدر رئيسي للمساعدة المباشرة للنازحين داخليا واللاجئين الذين تستضيفهم بلدان أخرى. وترحب الولايات المتحدة بإعلان الكويت مؤخرا عن تقديم مساعدات إنسانية إضافية لليمن وسوريا.
وأعربت الولايات المتحدة والكويت عن دعمهما للمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث وشددتا على حاجة كافة الأطراف إلى تطبيق الاتفاقات التي تم التوصل إليها في ستوكهولم في الاجتماع الذي عقد في كانون الأول/ديسمبر 2018 ومواصلة العمل للدفع قدما بالعملية السياسية.
وشدد وفدانا على الحاجة إلى التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 للمساعدة في إنهاء الصراع السوري وتحقيق الاستقرار الدائم هناك، بخاصة وأن دولتينا عضوان في مجلس الأمن الدولي معا حاليا.
ناقشنا أيضا واستعرضنا جهودنا الرامية إلى تحقيق السلام في الشرق الأوسط وحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، كما ناقشنا قضايا إقليمية أخرى مثل سوريا وليبيا وأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار.
ورحب البلدان بالاجتماع الوزاري الذي عقد في واشنطن العاصمة في 6 شباط/فبراير للتحالف الدولي لهزيمة داعش وأعادا التأكيد على التزام التحالف بضمان إلحاق الهزيمة الدائمة بتنظيم داعش.
ودعا البلدان المجتمع الدولي إلى تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي التي تتعلق بكوريا الشمالية بشكل كامل.

الشراكة في مجال الدفاع
أكدت الولايات المتحدة على التزامها بأمن الكويت. يواصل البلدان العمل معا اليوم بشكل وثيق لضمان تجهيز القوات المسلحة الكويتية بفعالية للدفاع عن دولتهم من خلال الاستحواذ على نظم أمريكية مثل طائرة إف\أي-18 سوبر هورنت ودبابة إم1/آي2 وتوسيع برامج التدريب المهنية الشاملة الأمريكية.
ناقشنا أيضا تعاوننا المستقبلي في مجال الأمن وأولوية القيام بتحديث المنشآت العسكرية في الكويت والتي تستخدمها قواتنا بشكل مشترك، وذلك بحسب توجيهات هيئتنا العسكرية المشتركة. وناقشنا سبل التعاون المستقبلي وتحقيق التكامل بين قواتنا المسلحة لتعزيز قدرة الكويت الدفاعية بأكثر الطرق كفاءة وفعالية من حيث التكلفة. وستتابع الهيئة العسكرية المشتركة النظر في فرص تحقيق هذا التكامل الذي اتفق الطرفان على واقع أنه سيعزز قدرة الكويت الدفاعية.
تلعب الشراكة الدفاعية بين الكويت والولايات المتحدة دورا مهما في مجال الأمن والاستقرار الإقليميين وتمتد إلى مجالات مكافحة الإرهاب وردع العدوان الخارجي. وتقدر الولايات المتحدة جهود الكويت في استضافة اجتماع رؤساء أركان القوات المسلحة لدول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن وقائد القيادة المركزية الأمريكية في أيلول/سبتمبر 2018. وتتطلع الكويت والولايات المتحدة قدما إلى التدريبات متعددة الجنسيات “عزم النسر” التي ستجري في الكويت في العام 2020 بمشاركة دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة لتعزيز القدرات العسكرية وقوة الردع.
وقعنا اليوم على اتفاقية تسمح لوزارة الدفاع الأمريكية بتوفير المواد الدفاعية والتدريب، بما في ذلك التدريب على مكافحة الإرهاب، والمواد إلى الكويت على أساس المنح.
ويرحب البلدان بتحديد موقع النصب التذكاري لحرب عاصفة الصحراء الوطنية وحرب درع الصحراء في واشنطن العاصمة ويتطلعان قدما إلى افتتاح هذا النصب في المستقبل. وسيحيي هذا النصب ذكرى من شاركوا في تحرير الكويت من خلال خدمتهم الفعلية لدعم عملية عاصفة الصحراء ودرع الصحراء وتكريمهم.

التعاون في مجال الأمن
الولايات المتحدة والكويت شريكان قويان في مجال مكافحة الإرهاب، ونحن نعزز أمن الشعبين الكويتي والأمريكي معا. واتفقنا على توسيع هذا التعاون لإحباط الهجمات الإرهابية المحتملة. وكررت الولايات المتحدة تقديرها لتعاون الكويت وتيسيرها للجهود المبذولة لضمان الهزيمة الدائمة لداعش.
ما زال البلدان ملتزمين باتخاذ المزيد من الخطوات لمواجهة التهديدات الإرهابية العالمية وقطع تمويل الإرهاب. وتتخذ دولتانا خطوات محددة لزيادة تبادل المعلومات التي ستساعد في ردع الهجمات الإرهابية اعترافا منا بفوائد ضم مواردنا للتغلب على هذه الآفة. ويسعى تعاوننا الأمني المتزايد إلى حرمان الإرهابيين والمجرمين من الملجأ أو الملاذ. وسيساعد تدريب المدعين العامين الكويتيين وورش العمل المنتظمة التي تقدمها الولايات المتحدة الحكومة الكويتية على تقديم المتورطين في دعم الإرهاب أو تمويله إلى العدالة، وسيستمر هذا التعاون.
ترحب الولايات المتحدة بالتزامات الكويت المستقبلية في برنامج الحكومة الأمريكية للمساعدة في مكافحة الإرهاب، والذي تم الاتفاق عليه مؤخرا بين البلدين. وتنفيذا لهذا الاتفاق، ستوفر الولايات المتحدة التدريب لموظفي إنفاذ القانون في الكويت لبناء قدراتهم ومهاراتهم في مجال مكافحة الإرهاب.
واستكملت الولايات المتحدة والكويت اليوم اتفاقات لتحسين تعاوننا في مجال تحديد المسافرين ذوي المخاطر العالية والذين يهددون أمن البلدين، مما سيجعل كافة الرحلات أكثر أمانا.
وناقشت الولايات المتحدة والكويت الأخطار التي تهدد المجتمع بفعل تهريب المخدرات. ووقعنا اليوم على مذكرة لتعزيز التعاون في مجال مكافحة المخدرات بين الإدارة الأمريكية لمكافحة المخدرات والإدارة العامة لمكافحة المخدرات الكويتية. وسيعزز ذلك من قدرتنا على تعطيل المنظمات الإجرامية عبر الوطنية.
تدرك الولايات المتحدة والكويت الأهمية الحاسمة للأمن السيبراني واتفقتا على الحاجة إلى التعاون بشكل وثيق لمنع التهديدات السيبرانية. وينمو التعاون في مجال الأمن السيبراني بين الولايات المتحدة والكويت عبر القطاعين العام والخاص. ووقعت حكومتا الولايات المتحدة والكويت خطاب نوايا بشأن التعاون في مجال الأمن السيبراني في أيلول/سبتمبر 2018. وناقشنا اليوم سبلا أخرى لتحقيق هذا التعاون، ويتطلع الطرفان قدما إلى تعزيز التعاون، بما في ذلك من خلال الجهود المشتركة لمكافحة الجريمة السيبرانية وتعزيز الفضاء السيبراني المفتوح والآمن والموثوق والقابل للتشغيل المتبادل. وترحب الولايات المتحدة بقرار الكويت الانضمام إلى شبكة الجرائم التقنية 24-7، والتي تسهل الاتصال من نقطة إلى نقطة للتحقيقات التي تنطوي على أدلة إلكترونية تتطلب مساعدة عاجلة من شركاء إنفاذ القانون في الدول الأعضاء.

التجارة والاستثمار
ساهمت زيادة الروابط التجارية والاستثمارية بين الكويت والولايات المتحدة في تحقيق ازدهار متزايد للبلدين وزادت التجارة الثنائية لتتخطى 8 مليارات دولار في العام 2017. ما زالت أوضاع الاستثمار الثنائية قوية، وتركز الإجراءات التعاونية الأخرى الجارية على تحسين إدارة المخاطر المرتبطة بالسفر والإتجار بالبضائع والحفاظ على أمن المعاملات المالية ورفع مستوى الأمن السيبراني. وتعهد البلدان في خلال الحوار الاستراتيجي بالبحث عن سبل لمواصلة خفض الحواجز أمام التجارة والاستثمار.
تكمل العلاقات التجارية المتنامية بين الولايات المتحدة والكويت علاقاتنا الثنائية الرسمية الوثيقة. وقد وقعت غرفة التجارة الأمريكية وغرفة تجارة وصناعة الكويت مذكرة لتعزيز التعاون بينهما في خلال المنتدى الاقتصادي السنوي الثاني بين الولايات المتحدة والكويت في 14 كانون الثاني/يناير. وتستعد غرفة التجارة الأمريكية لإطلاق مجلس الأعمال الأمريكي الكويتي الأول على الإطلاق، والذي يتألف من أعضاء من شركات من كلا البلدين. وعقدت غرفة التجارة الأمريكية بالشراكة مع هيئة تشجيع الاستثمار المباشر في الكويت يوم أمس حلقة نقاش مع قادة الأعمال لمناقشة سبل زيادة التجارة والاستثمار بين البلدين. وتأتي هذه التطورات في أعقاب تبادلات هامة بين الشركات في خلال العام الماضي، بما في ذلك مشاركة الكويت القوية في قمة “اختيار الاستثمار في الولايات المتحدة” (Select USA Investment) في واشنطن العاصمة في حزيران/يونيو 2018 ونجاح حملة ترويج الاستثمار في الكويت في سيليكون فالي في تشرين الثاني/نوفمبر 2018.
لطالما كانت الكويت مستثمرا نشطا في الولايات المتحدة، وبخاصة من خلال هيئة الاستثمار الكويتية، بحيث يتم تخصيص غالبية استثماراتها في الولايات المتحدة أو بالدولار الأمريكي. وتقدر الولايات المتحدة جهود هيئة تشجيع الاستثمار المباشر في دولة الكويت الرامية إلى تسهيل إجراءات الاستثمار في الكويت. وتوفر رؤية الكويت 2035 أرضية خصبة محتملة للاستثمار المباشر في الكويت.
ووقع الجانبان اليوم مذكرة تفاهم بين الصندوق الكويتي الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وإدارة التجارة الدولية في وزارة التجارة الأمريكية لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال وتطوير الأعمال الصغيرة. ويدعم إضفاء الطابع الرسمي على هذه العلاقة جهود الكويت الرامية لزيادة تطوير القطاع الخاص وتنويع اقتصادها.
ترحب الولايات المتحدة والكويت بالاتفاق الأخير بين بوينغ وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر في دولة الكويت لنشر حلول تدريب للجيل القادم من الطيارين الكويتيين للمرة الأولى في الكويت.

الروابط التعليمية وبين الشعبين
يبقى التعليم لبنة أساسية في الشراكة الأمريكية الكويتية ورابطا دائما بين شعبينا. درس خمسة أجيال من الكويتيين في الولايات المتحدة ويواصل البلدان تشجيع المزيد من الكويتيين للانضمام إلى ما يقرب من 10,200 كويتي يدرسون للحصول على شهادات أكاديمية و2,500 آخرين يتابعون الدراسة في معاهد اللغة الإنكليزية المكثفة في الولايات المتحدة. ومن المتوقع أن ترتفع هذه الأرقام.
سنواصل التعاون عن كثب لإعداد الطلاب الكويتيين للنجاح في المؤسسات التعليمية الأمريكية ذات الجودة، بما في ذلك من خلال تعزيز التنسيق في مجال تعليم اللغة الإنكليزية وتقديم المشورة للالتحاق بالجامعات. وسيسعى الجانبان إلى زيادة عدد المؤسسات الأمريكية ومجالات الدراسة المتاحة للكويتيين الذين يتلقون منحا دراسية وعدد الجامعات في الكويت المرتبطة بالولايات المتحدة، وذلك من باب تقدير جودة مؤسسات التعليم العالي الأمريكية وتنوعها الفريد. وسنعمل أيضا على تسهيل زيادة عدد الطلاب والباحثين الأمريكيين الذين يدرسون أو يجرون الأبحاث في الجامعات في الكويت.
وقعت الحكومتان على بيان نوايا للعمل معا لتعزيز التفاهم الثقافي والروابط بين الشعبين بين الولايات المتحدة والكويت من باب الاعتراف بأهمية التعاون الثنائي في مجال الثقافة ومن أجل دعم المثل العليا المشتركة في مجال التسامح وتقدير التنوع الثقافي. ونتيجة لبيان النوايا هذا، سيشجع الطرفان الشراكات بين المؤسسات الثقافية الأمريكية والكويتية وبرامج التبادل المهني ومجموعة متنوعة من البرامج الثقافية والبرامج التي تدعم الشباب وتشركهم.
وقعت الولايات المتحدة والكويت في خلال الحوار الاستراتيجي للعام 2017 مذكرة تفاهم للتعاون في مجال التعليم العالي. وقد نتج عن هذا الاتفاق العديد من التبادلات الأكاديمية والمهنية المنتجة. وسيعمل أخصائي فولبرايت في مجال تقديم المشورة للطلاب للالتحاق بالجامعات الأمريكية مع وزارة التعليم العالي الكويتية في الأشهر القليلة المقبلة لضمان حصول الطلاب الكويتيين على أكثر المعلومات الدقيقة والكاملة عن المؤسسات الأمريكية.
وستمول وزارة التعليم الكويتية والسفارة الأمريكية بشكل مشترك دورة للغة الإنكليزية المكثفة لأساتذة المدارس الحكومية الكويتية في ربيع العام 2020. وأخيرا، ستمول السفارة الأمريكية دورة تدريبية جديدة للغة الإنكليزية بعد الدوام المدرسي للطلاب المحرومين في الكويت بدءا من خريف العام 2019.
وناقشنا أيضا في خلال حوار اليوم فرص زيادة التعاون والتدريب والتبادل بين بلدينا في مجالات التعليم والبحث الأكاديمي.
وترحب الولايات المتحدة والكويت بإعادة تنشيط التحالف الكويتي الأمريكي الذي يعمل على توسيع التبادلات بين الشعبين وزيادة الأعمال والاستثمار والتجارة وتعزيز التفاهم بين الثقافات.

الشؤون القنصلية والجمارك وحماية الحدود
أعدنا التأكيد على التزامنا بحماية رعايانا في الكويت والولايات المتحدة وحول العالم وتوطيد التزاماتنا الدولية بتقديم إخطارات قنصلية وتأمين الوصول إلى المواطنين المحتجزين وتوسيع نطاق جهودنا لمساعدة رعايانا في وقت الأزمات. وتعمل الولايات المتحدة والكويت على تحسين التواصل والشراكة لمنع عمليات خطف الأطفال الوالدية الدولية وحلها وفقا للقوانين واللوائح في كلا البلدين. وأكدت الكويت والولايات المتحدة عزمهما على إنشاء آلية لنقل السجناء.
صادقت الجمعية الوطنية الكويتية مؤخرا على اتفاقية المساعدة المتبادلة الجمركية لتحسين تبادل المعلومات والتدريب وإنفاذ قوانين الجمارك والهجرة. ويمثل دخول هذه الاتفاقية حيز التنفيذ علامة بارزة في التعاون في مجال الأمن وتيسير التجارة بين البلدين. نحن نرحب باتفاقية التعاون الموقعة في أيلول/سبتمبر 2018 بين حكومتينا والتي تعد جهودا لمنع الإتجار بالمواد النووية والمواد المشعة الأخرى، ونقر بأهمية التدريب المتبادل والتمارين. وأكملنا أيضا مراجعة شاملة لمسألة المعاملة بالمثل عند منح التأشيرات لضمان معاملة عادلة لرعايانا في كلا البلدين.
كما وقعنا اتفاقية بين الإدارة العامة للجمارك في الكويت وهيئة الجمارك وحماية الحدود في الولايات المتحدة لتعزيز الأمن وحماية سلاسل التوريد الدولية من خلال تبادل البيانات التي تحدد شحنات البضائع عالية الخطورة.
ورحبت الكويت والولايات المتحدة بالاستئناف الأخير لرحلات الخطوط الجوية الكويتية المباشرة إلى مدينة نيويورك، وقد تم ذلك بالتنسيق بين حكومتينا. وسيكون لذلك تأثير إيجابي على كافة المجالات، بما في ذلك الأعمال والسياحة. وتتطلع الولايات المتحدة والكويت قدما إلى تعاون أوثق بين إدارة أمن النقل الأمريكية وإدارة الطيران الاتحادية والإدارة العامة للطيران المدني. وكررت الكويت اهتمامها بأن تصبح نقطة حدود قبل تخليص الشحنات للولايات المتحدة.

التعاون في مجال الصحة
تعزز الولايات المتحدة والكويت علاقاتهما الثنائية في مجال الرعاية الصحية وإدارة الرعاية الصحية. ولقد بدأنا مفاوضات بشأن مذكرة تفاهم بين وزارة الصحة الكويتية وإدارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية ستحدد مجالات التعاون المشترك.

الطموح للمستقبل
تلتزم الولايات المتحدة والكويت بزيادة التعاون في كافة المجالات ذات المنفعة العملية الأكبر لحكومتينا وشعبينا، على النحو الذي أضفينا عليه اليوم طابعا رسميا بالتوقيع على اتفاقية الحوار الاستراتيجي الشاملة.
نضع اليوم خارطة طريق للدفع قدما بعلاقاتنا في العام المقبل. وستعمل مجموعات العمل الثنائية معا من أجل تسهيل الأنظمة التي ستدافع عن الكويت وتحديث المنشآت العسكرية ذات الاستخدام المشترك وتوسيع تبادل المعلومات والتعاون لإحباط الأعمال الإرهابية، بما في ذلك تمويل الإرهاب، وتعزيز الأمن السيبراني وتوسيع التجارة والاستثمار وحماية حقوق الملكية الفكرية للكويتيين والأمريكيين وإنفاذها وتوسيع روابطنا التعليمية والبحثية والتعاون لتوفير رعاية صحية عالية الجودة وفعالة من حيث التكلفة وتسهيل إجراءات السفر بين بلدينا. ونحن نتطلع قدما إلى إحراز تقدم في هذه المجالات عندما يعقد الحوار في الولايات المتحدة المرة القادمة.


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/r/pa/prs/ps/2019/03/290511.htm
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.