rss

إيجاز هاتفي لوكيل وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية سيغال ب. ماندلكر

English English

وكيل شؤون الإرهاب والمخابرات المالية سيغال ب. ماندلكر
وزارة الخزانة الأمريكية
إيجاز هاتفي
27 آذار/مارس 2019

 

مدير الحوار: تحياتي للجميع من المركز الإعلامي الأمريكي الأوروبي في بروكسل. أود الترحيب بالمشاركين الذين اتصلوا من مختلف أنحاء العالم وأشكركم جميعا على انضمامكم إلى هذه المناقشة.

يسعدنا أن ينضم إلينا اليوم وكيل وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية سيغال ماندلكر من كوالا لامبور لمناقشة العقوبات التي فرضها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة بتاريخ 26 آذار/مارس على 25 شخصا وكيانا، بما في ذلك شبكة نقلت أكثر من مليون دولار باليورو إلى الحرس الثوري الإيراني ووزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية. شكرا يا حضرة وكيل الوزارة ماندلكر على الوقت الذي خصصتيه للنقاش معنا اليوم.

سنبدأ اتصال اليوم بتصريحات افتتاحية من وكيل الوزارة ثم ننتقل إلى أسئلتكم. نذكركم أن اتصال اليوم مسجل.

أنتقل بذلك إلى وكيل الوزارة ماندلكر.

وكيل الوزارة ماندلكر: شكرا جزيلا وطاب يوم الجميع. شكرا على انضمامكم إلينا.

كما ذكر مدير الحوار، أنا متواجدة هنا في كوالا لامبور في ماليزيا لزيارة ثلاثة بلدان. سنزور أيضا سنغافورة والهند للتركيز بشكل كبير على حملة الضغط القصوى على إيران ومسائل التمويل غير الشرعي الأخرى. لقد اتخذنا في الواقع إجراءين ذوي صلة بإيران بالتزامن مع زيارتي هذا الأسبوع. قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية يوم أمس الواقع فيه 26 آذار/مارس باتخاذ إجراء ضد شبكة واسعة من الشركات الأمامية المتمركزة في إيران والإمارات العربية المتحدة وتركيا كما ذكرنا، وقد قامت إحدى تلك الشركات بتوفير وتحويل أكثر من مليون دولار ويورو إلى الحرس الثوري الإيراني ووزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية ووفرت أيضا سيارات بقيمة ملايين الدولارات لوزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية.

استهدف الإجراء الذي اتخذناه ما مجموعه 25 شخصا وكيانا متمركزا في إيران والإمارات العربية المتحدة وتركيا وكشف عن خطة واسعة للتهرب من العقوبات وضعها النظام الإيراني. بنك أنصار الذي يتحكم به الحرس الثوري الإيراني وشركة أنصار لتحويل العملات التي يمتلكهما البنك بالكامل مركزيان لهذه الشبكة. تم إدراج بنك أنصار في العام 2010 بسبب توفير خدمات مالية للحرس الثوري الإيراني، ويوفر بنك أنصار أيضا خدمات مالية لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني كما وصفنا في البيان الصحفي الذي نشرناه، بما في ذلك رواتب مسؤولي الفيلق، كما يستخدمه الحرس الثوري الإيراني لدفع المال لمقاتليه الأجانب، وبخاصة المتواجدين منهم في سوريا.

يكشف الإجراء الذي اتخذناه عن أساليب الخداع الذي يستخدمها النظام الإيراني لتهريب الدولارات واليورو والذهب. أنشأ بنك أنصار وشركة أنصار لتحويل العملات بشكل خاص طبقات من الكيانات الوسيطة في الإمارات العربية المتحدة وتركيا لتحويل الريال الإيراني الذي فقد قيمته إلى دولار ويورو لملء جيوب الحرس الثوري الإيراني ووزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية.

يتسق النمط الذي نشهد عليه هنا مع أنواع الممارسات والأنماط الخادعة التي كشفناها عدة مرات على مدى السنتين الماضيتين. وتتمثل هذه السلوكيات في هذه الحالة باستخدام المصارف والشركات التجارية وشركات أخرى في هذه البلدان لنقل كميات كبيرة من العملات لصالح الحرس الثوري الإيراني أيضا وفيلق القدس ووزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية كما ذكرت، والتي تستغل هذه الشبكات لاحقا لدفع المال للمقاتلين الأجانب وشراء سيارات للجيش.

هذه الشبكة الواسعة هي آخر مثال على استخدام النظام الإيراني لأساليب مخادعة لاستغلال النظام المالي الدولي.

نتوجه أيضا للقطاع الخاص ونشدد على أن هذا سبب إضافي لأهمية توخي الشركات العناية الواجبة المكثفة والواسعة عند التعامل مع إيران. يستخدم هذا النظام طبقات من الوسطاء عمدا لتغطية المستفيدين النهائيين وينبغي أن تدرك الشركات هذه المخاطر بشكل كامل وأن تعرف ما الخطوات التي ينبغي أن تتخذها لئلا تقع ضحية هذه الشبكة.

أود أن أصف لك بشكل موجز طريقة عمل هذه الشبكة قبل أن ننتقل إلى الأسئلة.

أولا، قام بنك أنصار المدرج بإنشاء شبكة من الشركات الأمامية والوكلاء الوسطاء في إيران والإمارات العربية المتحدة وتركيا لتنفيذ هذه الخطة.

ثانيا، استخدم بنك أنصار شركة أنصار لتحويل العملات التي يمتلكها بالكامل والمتمركزة في إيران لإجراء عدد كبير من خدمات تحويل العملات الأجنبية. أكرر أن البنك قد تمكن من تحويل حوالى مليار دولار باستخدام هذه الشبكة من الشركات الأمامية والوكلاء في إيران والإمارات العربية المتحدة وتركيا لتحويل الريال الإيراني الفاقد لقيمته.

ثالثا، توفر شركة أنصار لتحويل العملات عندئذ العملات التي تلقتها من خلال خدمات تحويل العملات الأجنبية إلى بنك أنصار الذي يسيطر عليه الحرس الثوري الإيراني وإلى وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية وإلى الحرس الثوري أيضا.

أريد أن أتحدث أكثر عن وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية لمن لا يعرفون عنها. تقوم هذه الوزارة، من جملة أمور أخرى، بالإشراف على تطوير وإنتاج إيران للصواريخ، بما في ذلك التي يستخدمها الحوثيون في اليمن ضد قوات التحالف، كما توفر الدعم اللوجستي لفيلق القدس وجماعاته الإقليمية العاملة بالوكالة.

إذن قمنا يوم الثلاثاء بفرض عقوبات على وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية بسبب توفيها هذا الدعم المادي لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

من باب التوضيح، سبق أن أدرجت وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية بموجب سلطاتنا الأخرى ولكن تم إدراجها الآن بموجب سلطات مكافحة الإرهاب.

أود أن أشير أيضا أن الاتحاد الأوروبي قد أدرج هذين الكيانين في العام 2011 بموجب سلطات عقوبات عدم الانتشار.

ستجدون في بياننا الصحفي الكثير من التفاصيل الإضافية بشأن كيفية عمل هذه الشركات. ستجدون كافة الشركات التجارية هذه وندرج أيضا تفاصيل كثيرة عنها، على غرار مكان تمركزها وكم الأموال التي قامت بتحويلها في سياق هذه الخطة. وطبعا نتحدث أيضا عن أن هذه الخطة قد أدت إلى توفير وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية مئات السيارات إلى وزارة الدفاع.

إذن قمنا باتخاذ إجراءين هذا الأسبوع كما ذكرت، وقد اتخذنا الإجراء الثاني يوم الاثنين بتوفير تحديث لتقرير وزارة الخزانة البحري الذي أصدرناه لأول مرة في تشرين الثاني/نوفمبر 2018. ترافق التقرير الأول مع خطة واسعة للنفط مقابل الإرهاب كشفناها وفرضنا عليها عقوبات، وكانت تشمل نقل إيران للنفط الخام والمال وتورطت فيها روسيا وشركات تابعة لوزارة الطاقة الروسية وسوريا أيضا. وأطلقنا على هذه الخطة اسم النفط مقابل الإرهاب لأننا شهدنا نقل النفط الإيراني إلى سوريا مقابل مئات ملايين الدولارات إلى جماعات إيران الإرهابية بالوكالة، بما فيها حزب الله وحماس وفيلق القدس.

أسلطنا الضوء عند تحديث التقرير يوم الاثنين على مخاطر إضافية تتعلق بشحن النفط المتوجه إلى الموانئ التي تمتلكها الحكومة السورية وأوردنا أيضا توجيها إضافيا للقطاع الخاص بشأن تخفيف المخاطر. ويصف هذا التقرير بالتحديد سلوكيات شحن مخادعة والمخاطر ذات الصلة بتسهيل شحن النفط المتوجه إلى سوريا، كما حددنا عددا من إجراءات تخفيف المخاطر التي ينبغي أن تستخدمها الشركات والحكومات للمساعدة على مواجهة هذه المخاطر.

ونذكر من السلوكيات المخادعة التي أسلطنا الضوء عليها تزوير مستندات الشحنات والسفن وتعطيل أنظمة التعرف الآلي وتغيير أسماء السفن للتعتيم على الأنشطة السابقة غير الشرعية. ونوصي في التقرير أيضا بعدد كبير من إجراءات التخفيف من المخاطر التي ينبغي أن تعتمدها الشركات.

وتشتمل هذه النسخة المحدثة من التقرير أيضا على تحديثات رئيسية للملحق الذي أضفنا إليه 16 سفينة إلى قائمة ناقلات النفط التي تنقل النفط إلى سوريا منذ العام 2016. وقد شملنا في هذا التقرير أكثر من 30 سفينة شاركت في عمليات بين السفن لنقل النفط المتوجه إلى سوريا، كما أضفنا سفينتين أخريين قامتا بتصدير النفط السوري.

نتوقع بنشرنا لهذه القائمة أن تكون الشركات والموانئ والحكومات متنبهة وأن تشارك في اتخاذ إجراءات مهمة والقيام بالعناية الواجبة ورفض الدخول إلى الموانئ، من بين جملة أمور أخرى، في حال كانت السفن تنقل فعلا ما نعتبره شحنات نفط غير شرعية.

سأنتقل الآن إلى الأسئلة. أود أن أشير في النهاية إلى أنني أتوخى في رحلتي إلى المنطقة وفي مختلف الرحلات التي قمت بها أنا وآخرون كثيرون على مر السنة الماضية التمتع بالشفافية الكاملة والعمل بشكل وثيق مع النظراء الحكوميين والشفافية الكاملة بشأن إنفاذ عقوباتنا.

حملة الضغط على إيران مهمة جدا كما تعلمون وثمة موارد كثيرة مخصصة لها والإجراء الذي اتخذناه البارحة إشارة إلى الإجراءات التي اتخذناها في الماضي وسنتابع اتخاذها في المستقبل لفرض ضغط أقصى غير مسبوق على إيران.

مدير الحوار: شكرا جزيلا.

سننتقل إلى ديغير آكال من الخدمة التركية لـ Deutsche Welle لطرح السؤال الأول.

السؤال: يا حضرة وكيل الوزارة ماندلكر، لقد ذكرت تفاصيل بشأن الشبكات والشركات وأشرت أيضا إلى أنكم تعملون مع حكومات بشأن الإجراءات التي اتخذتموها. هلا تتحدث بالمزيد من التفصيل عن تعاونكم مع الحكومة التركية. لقد انتقدت الحكومة التركية كثيرا العقوبات المفروضة على إيران. كيف تصفون تعاونكم وما توقعاتكم المحددة من أنقرة؟ شكرا.

وكيل الوزارة ماندلكر: شكرا على الأسئلة. لن أدخل في تفاصيل نقاشاتنا مع تركيا. لقد أجرى مسؤولون من وزارة الخزانة ومسؤولون آخرون عددا من الزيارات إلى تركيا طبعا. نتعاون معهم مثلا في جهود محاربة داعش ومجالات أخرى.

الرسالة التي نوجهها إلى تركيا مماثلة لتلك التي نوجهها إلى الدول الأخرى في مختلف أنحاء العالم، ألا وهي أن تفويضنا يقضي بإنفاذ عقوباتنا بشكل حازم. لا نريد أن نرى شركات أو دول عالقة في شبكة الخداع التي يشارك فيها النظام الإيراني، سواء كان ذلك عن قصد أو عن غير قصد. وتماما كما اتخذنا البارحة إجراء يدرج شركات تركية تشارك في خطة تحويل العملات الكبيرة هذه، سنقوم في المستقبل بإدراج شركات أخرى تنتهك عقوباتنا وتوفر الدعم للحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس ووزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية وغيرها من الجهات المرتبطة بالنظام الإيراني وأنشطته الخبيثة والشائنة.

مدير الحوار: شكرا جزيلا.

ننتقل إلى محمد عطية من موقع مصراوي في مصر لطرح السؤال التالي.

يبدو أننا فقدنا الاتصال معه لذا سننتقل إلى بورزو داراغاهي من صحيفة ذي إندبندنت في المملكة المتحدة.

السؤال: مرحبا. أردت أن أسأل عن الإطار الزمني لهذه الانتهاكات المزعومة التي قامت بها هذه الشركات والشبكة. متى حصل ذلك؟ رأيت أنكم أشرتم في البيان الصحفي إلى حصول ذلك منذ العام 2016 تقريبا. أريد منك توضيح ذلك لو سمحت.

ولدي سؤال آخر، هل كانت تلك الأنشطة ممنوعة بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة أيضا؟ أم أن هذا مجرد جزء من العقوبات الأمريكية؟ شكرا.

وكيل الوزارة ماندلكر: شكرا على هذا السؤال.

في ما يتعلق بالفترة الزمنية، لقد قمنا بتضمين بعض التواريخ في البيان الصحفي وسأطلب منك العودة إليها. تم إدراج بنك أنصار في العام 2010 وما زال مدرجا. لم يتم حذفه يوما من القائمة وكان مدرجا بموجب سلطات تحمل عواقب فرض عقوبات ثانوية. وطبعا، لقد عاد هذا النوع من الأنشطة التي نشهدها هنا مع تحويل الدولارات الأمريكية والذهب لأن الرئيس قد رفع العقوبات ذات الصلة بالأنشطة النووية.

ولكن بشكل منفصل وبغض النظر عن إعادة فرض هذه العقوبات، هذه هي الأنشطة التي كنا سنستهدفها. يتم في هذه الحالة نقل المال لصالح الحرس الثوري الإيراني المدرج في السابق ووزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية المدرجة في السابق، وذلك برعاية بنك أنصار المدرج في السابق ومن خلال شبكة مخادعة من الشركات المستخدمة للتعتيم على المستفيدين النهائيين. إذن هذا هو بالتحديد نوع الأنشطة التي استهدفناها. في الواقع، إنها أنشطة شبيهة بتلك التي استهدفناها قبل إعادة فرض العقوبات.

مدير الحوار: شكرا.

يبدو أننا فقدنا الاتصال بمحمد ولكنه تقدم بسؤال قبل الاتصال. إذن السؤال من موقع مصراوي في مصر، وهو:

كيف ستحمي الولايات المتحدة الأقليات في إيران؟ هل ستمنع العقوبات الحرس الثوري الإيراني من مهاجمة الأقليات مثل الأهوازيين؟

وكيل الوزارة ماندلكر: سأجيب على هذا السؤال بطريقتين مختلفتين. الأولى هي أن إجراءاتنا لا تهدف إلى فرض أقصى قدر من الضغط على إيران فحسب في ما يتعلق بالملف النووي، ولكن أيضا إلى تعطيل قدرة الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس التابع له على الحصول على الأموال التي يحتاجون إليها لمتابعة أنشطتهم. وأنتم ترون أننا نبذل الكثير من الضغط في هذا المجال.

وبشكل مماثل، قمنا كما رأيتم بالكشف في عدد من شرائح العقوبات… ثمة 25 شريحة مع أكثر من 900 شخص وكيان تم إدراجهم منذ تولي هذه الإدارة الحكم. وكشفنا في عدد من هذه الشرائح عن انتهاكات لحقوق الإنسان يقوم بها هذا النظام. على سبيل المثال، اتخذنا إجراء مؤخرا ضد ميليشيا الباسيج التي كان لديها شبكة من الشركات بقيمة عدة مليارات من الدولارات تستخدمها للتمويل الذاتي. وبالمناسبة، تتبع الباسيج للحرس الثوري الإيراني بشكل مباشر، وقامت لسنوات كثيرة بتجنيد أطفال جنود وتدريبهم وإرسالهم إلى مناطق مثل سوريا حيث يحاربون ويقتلون. ونجد أنه من المهم بمكان أن نكشف عن هذا النوع من السلوك المكروه.

وقمنا أيضا باتخاذ إجراء ضد كيانات وأشخاص في إيران لمسؤوليتهم عن تعذيب مواطنيهم. أكرر أن هذا النظام لا يجد أي مشكلة في سجن المتظاهرين السلميين وإلقائهم في سجون مثل سجن إيفين حيث يتعرضون للتعذيب.

ينبغي على أي جهة تفكر في إجراء تجارة غير خاضعة للعقوبات مع إيران أن تدرك مع من تتعامل ومساهمتها المحتملة في الاستثمار في ذلك الاقتصاد، فللأسف، يسيطر نفس الأشخاص الذين يعرضون الأطفال وغيرهم من الإيرانيين للخطر وينتهكونهم على الجزء الأكبر من الاقتصاد. لذا نحن نقف بقوة إلى جانب الشعب الإيراني فيما يتظاهر ضد حكومته وسنواصل اتخاذ هذا النوع من الإجراءات للكشف عن هذا السلوك وتعطيله.

مدير الحوار: شكرا.

لدينا سؤال آخر من ديغير آكال من الخدمة التركية لـ Deutsche Welle.

السؤال: أود أن أعرف أيا هي الدول الأخرى… على سبيل المثال، أنا متأكد من أنه ثمة منتهكين رئيسيين للعقوبات في البلدان التي تساعد إيران على التهرب من العقوبات. هلا تتوسع في النتائج التي توصلتم إلينا في هذا المجال. ما أكثر الدول التي تمثل تحديا بالنسبة إليكم؟

وكيل الوزارة ماندلكر: أستطيع أن أقول إنه ينبغي النظر إلى الدول التي أدرجنا فيها جهات فاعلة حكومية أخرى على سبيل المثال. سوريا مثال رئيسي على عمل بلدين معا بشكل وثيق لانتهاج سلوك مكروه بشكل مطلق. لا شك في أننا شعرنا بالاضطراب إزاء ما يحصل في اليمن مع الحوثيين، وثمة بلدان أخرى كثيرة. لن أدخل في التفاصيل ولكننا نركز كثيرا ولدينا مخاوف كثيرة بشأن دول أخرى بسبب العلاقة مع الحكومة أو تمكن الحكومة من اكتشاف مواطن الضعف واستغلالها.

مدير الحوار: شكرا.

للأسف، كان هذا آخر سؤال نظرا للوقت المتاح لنا. هل لديك أي تصريحات ختامية يا حضرة وكيل الوزارة ماندلكر؟

وكيل الوزارة ماندلكر: شكرا جزيلا على الاستضافة وعلى الأسئلة الممتازة.

مدير الحوار: وشكرا لك يا حضرة وكيل الوزارة ماندلكر على الإيجاز وشكرا للصحفيين الذي شاركونا وطرحوا الأسئلة.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.