rss

ايجاز صحفي عبر الهاتف مع برايان هوك الممثل الأمريكي الخاص بإيران وكبير مستشاري السياسات لوزير الخارجية وناثان سيلزالسفير المتجول ومنسق مكافحة الإرهاب

English English

برايان هـ. هوك
الممثل الأمريكي الخاص بإيران
وكبير مستشاري السياسات لوزير الخارجية
ناثان ا. سيلز
السفير المتجول
منسق مكافحة الإرهاب

9 نيسان/أبريل، 2019


المنسق: تحياتي للجميع من مركز الإعلام الأوروبي الأمريكي في بروكسل. وأود أن أرحب بجميع المتحدثين هنا هذا اليوم وكذلك الصحفيين الذين أجروا الاتصال للمشاركة في هذا المؤتمر

وسوف يركز هذا المؤتمر على إدراج الولايات المتحدة لقوات الحرس الثوري الإسلامي الإيراني، أو الحرس الثوري الإيراني، كمنظمة إرهابية أجنبية بموجب المادة 2019 من قانون الهجرة والجنسية.  

ولدينا اثنين من المتحدثين هذا اليوم في مؤتمرنا. والمتحدث الأول هو برايان هوك وهو الممثل الخاص يإيران وكبير مستشاري السياسات لوزير الخارجية الأمريكي، والمتحدث الآخر هذا اليوم هو السفير ناثان سيلز وهو سفير متجول ومنسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية.   

وإن مؤتمر هذا اليوم للتذكير سيكون رسمي وعلني. وسنبدأ على الفور بتلقي الأسئلة والإجابة عليها. وسنبدأ بالسؤال الذي تطرحه دينا عيسى من صحيفة الإتحاد الإمارتية. وتقوم بطرح السؤال:

الإعلام: كيف سيؤثر إدراج الولايات المتحدة للحرس الثوري الإيراني على تهديده لجيرانه وتدخله في سوريا واليمن والعراق؟

وكيف سيؤثر الإدراج الأمريكي كمجموعة إرهابية على تهديده لدول الخليج؟

السفير سيلز: هذا أنا ناثان، ودعني أتحدث ببعض الكلمات عن ذلك، وأتخيل أن برايان سيكون لديه شيء للمساهمة به أيضا.

ليس هناك شك في أن إيران التي تعمل من خلال الحرس الثوري الإيراني تشكل تهديدا لنلك البلدان في المنطقة. وهذا هو أحد الأسباب الرئيسية وراء قرار الوزير بإدراج الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية. وإن القيام بذلك يمكننا من قطع تدفق الأموال إلى خزائن الحرس الثوري الإيراني بشدة أكبر. إذ إن الحرس الثوري الإيراني سيستخدم الأموال لتمويل المليشيات والإرهابيين في المنطقة وحول العالم للتسبب في العنف وإثارة عدم الاستقرار.  

وإننا مع إعلان يوم أمس نتخذ خطوة لحرمان الحرس الثوري الإيراني من الأدوات التي يستخدمها لاستمرار أجندته الخبيثة في المنطقة.  

الممثل الخاص هوك: أود القول إنك سالت عن دول الخليج، أعتقد أنه بالنسبة لشركائنا من العرب السنة في المنطقة، فإن هذا الإدراج مرحب به لأنه سيجعل من الصعب على النظام الإيراني تنفيذ سياسته الخارجية التوسعية. وكان هناك مقال في صحيفة نيويورك تايمز منذ أسبوع ونصف فقط حول كيفية تعرض وكلاء إيران لضغوط مالية بسبب مزيج من سوء إدارة إيران لاقتصادها والعقوبات الأمريكية. ويعد هذا الإجراء مستوى آخر، بإدراج الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس كمنظمة إرهابية أجنبية، وهذا يضيف مستوى إضافي من العقوبات ويضع العديد من الشركات في جميع أنحاء العالم في حالة من الإنذار المتزايد بأن التعامل مع الحرس الثوري الإيراني وتقديم الدعم المادي لهم يحملهم المسؤولية، مسؤولية جنائية وكذلك عواقب في الهجرة وإننا نعتقد بإن التدابير ستخلق مثبطات شديدة للأفراد والشركات في جميع أنحاء العالم لتجنب الحرس الثوري الإيراني.    

وإن لهذا الأمر عواقب إيجابية للغاية على سياستنا الخارجية لأنها تجعل من الصعب على الحرس الثوري الإيراني تنفيذ مجموعة مهامه. وهذا ما سيكون، ونحن نعتقد بإن هذا الأمر سيكون عونا ليس فقط لأهداف الأمن القوي لأمريكا، ولكن سيساعد شركائنا في المنطقة.  

المنسق: شكرا لك

وسيكون السؤال القادم الذي تم تقديمه مسبقا لصوفي ويلدغن من لو تان (Le Temps) السويسرية. والتي سالت:

الإعلام: لماذا قررتم إدراج الحرس الثوري الإيراني بما في ذلك فيلق القدس كمنظمة إرهابية أجنبية يوم أمس؟ هل غيرت هذه المنظمات شيئا ما خلال الشهر الماضي؟   

السفير سيلز: حسنا، هذه الخطوة التالية في حملة الضغط الخاصة بنا. وقد استخدمت هذه الإدارة الإرهاب وعقوبات أخرى خلال السنتين ونصف الماضيين لرفع الكلفة على إيران لمحاولتها الحصول على القوة الإقليمية واستخدامها للإرهاب كأداة لإدارة شؤون الحكم في جميع أنحاء العالم.   

وإن ما حدث بالأمس كان مجرد الخطوة المنطقية التالية في إجراءات العقوبات الصارمة التي فرضناها على هذا النظام لحمله على إيقاف سلوكه الخبيث والخارج عن القانون.

المنسق: شكرا لك، وسيكون سؤالنا التالي من ساندي حفار من راديو الكل.

(توقف)

إذا لم تكن ساندي جاهزة لطرح السؤال، فيمكننا الانتقال إلى السؤال الذي بعده في قائمة الانتظار والذي سيكون لإسماعيل نار من قناة العربية باللغة الإنكليزية  

الإعلام: مرحبا، وشكرا على ذلك.

سؤالي موجه لكل منكما، فهل سيكون إدراج الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية مماثل للنهج السابق للولايات المتحدة في إدراجها للقاعدة وتنظيم داعش؟ وما مدى الفعالية الاستباقية لهذا القرار فيما يتعلق باستهداف قاسم سليماني، هل تعني الطريقة التي ربما كانت لأبو بكر البغدادي أو بن لادن في الماضي؟ وهل هناك أي آليات ضمن هذا الإدراج تنطبق على قاسم سليماني؟

السفير سيلز: حسنا يتعلق هذا الإدراج بالتأثير المالي وتأثير فرض القانون وكذلك تأثير الهجرة. وما يسمح لنا به هذا الإدراج هو زيادة الضغط المالي على الحرس الثوري وحرمانه من الموارد. وهي تمكن المدعين القانونين العاملين لدينا من رفع القضايا المتعلقة بالإرهاب بشكل أكثر فعالية ضد مؤيدي وممثلين الحرس الثوري الإيراني. إذ أصبحت الآن جريمة اتحادية قيام أي شخص بتقديم الدعم المادي أو الموارد عن قصد على الحرس الثوري. وثالثا، هناك عواقب الهجرة للإدراج. ولن يكون الأشخاص الذين يقدمون الدعم المادي أو الموارد إلى الحرس الثوري الإيراني مقبولين لدى الولايات المتحدة. كما سنكون قادرين على إبعادهم عن بلادنا، ومنعهم من القدوم إلى هذا المكان لجمع الأموال لصالح الحرس الثوري الإيراني أو ارتكاب أعمال ضارة أخرى أثناء وجودهم في الولايات المتحدة.    

الممثل الخاص هوك: أنا برايان هوك. وأود فقط أن أضيف شيئا واحدا لذلك.

حيث قمنا في الآونة الأخيرة بإعادة فرز الأرقام حول عدد الجنود الأمريكيين، وكان 608 من الجنود الأمريكيين قد قتلوا على أيدي النظام الإيراني وحرس الثورة الإسلامية من خلال حرب العراق. وإن الجنرال سليماني ملطخ بدماء الأمريكيين وكذلك القوة التي يقودها، وهذا الإدراج الذي اتخذناه بالأمس هو خطوة أخرى للحد من خطر مقتل أي جندي أمريكي أو أي أمريكي على يد الجنرال سليماني والمخاطرة التي يقودها مع الحرس الإيراني وقات القدس.       

المنسق: شكرا لك.

وسيكون سؤالنا التالي الذي تم تقديمه مسبقا لفلاديمير إيرماكوف من وكالة أنترفاكس الروسية والذي يسال:

الإعلام: هل يمكنك توضيح ما هي العواقب التي قد تواجهها الشركات الأجنبية الآن من أجل العمل مع الحرس الثوري؟

السفير سيلز: كان وزير الخارجية واضحا جدا عن ذلك في يوم أمس. إذ أصبح التعامل مع إيران الآن مخاطرة. ونحن نعلم أن الحرس الثوري الإيراني متغلغل في جميع الاقتصاد الإيراني. وهو يدير شركات أمامية في جميع أنحاء العالم. وإن تقديم الدعم المادي إلى الحرس الثوري الآن يعد جريمة فيدرالية. وإن أي شركة تفكر في القيام بإعمال تجارية مع إيران، فيجب أن تأخذ على محمل الجد المخاطرة المتمثلة في قيامها بتقديم الدعم المادي إلى الحرس الثوري الإيراني وربما تتحمل مسؤولية جنائية فدرالية.

وإن قضية هذا الإدراج وتأثير هذا الإدراج في بعث رسالة خارجية إلى الحرس الثوري الإيراني وإرسالها لبقية أنحاء العالم بأن من يقوم بأعمال تجارية مضر للصحة المالية للشركة   

المنسق: شكرا لك.

وأما بخصوص السؤال التالي، فسنتحول إلى فريحة من صحيفة النهار اللبنانية.

الإعلام: مرحبا، كيف سيؤثر قرار الحرس الثوري الإيراني على العلاقات بين الحكومة الأمريكية والحكومة اللبنانية؟

الممثل الخاص هوك: هل قلت كيف هي العلاقة بين —

الإعلام: نعم، كيف سيؤثر إدراج الحرس الثوري الإيراني على السلطات الأمريكية والمسؤولين الأمريكيين الذي سيزورون لبنان والحكومة اللبنانية؟ فهل سيلتقي الأمريكيين بالحكومة اللبنانية.

الممثل الخاص هوك: إن الكونغرس والدستور وكذلك لوائح أدراج العقوبات تسمح لنا باتخاذ الإدراج اللازم الذي نحتاجه اليه لحماية مصالح الأمن القومي الأمريكي وفي نفس الوقت لا نعرقل عمل دبلوماسيتنا. كما أعتقد أننا قمنا منذ سنة 1977، أي بحوالي 70 إدراج لمنظمة إرهابية أجنبية، وكان لهذا الأمر مجموعة من المنظمات. ولم يقم أحد من خلال العديد من الإدارات المختلفة قد أعاق دبلوماسيتنا. ونتوقع بنفس الطريقة هنا، ولن يعوق أي من جهودنا الدبلوماسية في أي مكان في العالم.

لكننا نعتقد ذلك، وأعتقد أنك ربما قد رأيت هذا الأمر منذ بضعة أسابيع فقط، وربما يكون ذلك منذ شهر تقريبا، وتقدم زعيم حزب الله اللبناني الأولى في تاريخه مناشدة عامة للتبرعات، وهذا هو الشيء الجيد، كما نعتقد، أنه ليس من مصلحة شعب لبنان أن يكون لهذه المنظمة شبه العسكرية أن تعرض حياة الشعب اللبناني إلى خطر، وتعطي الأولوية للأيدولوجية على رفاهية الشعب اللبناني البريء. وهكذا سنستمر، وكان الوزير بومبيو في لبنان مؤخرا، وقد عقد لقاءات جيدة جدا/ والقى خطابا مهما أود أن أشير أليه على أنه يوضح نهجنا تجاه لبنان بوضوح تام.  

المنسق: شكرا لك.

وسيكون سؤالنا التالي لهارون نجف زادة من إيران انترناشونال.  

الإعلام: مرحبا، أنا (نيكي فاني) في الواقع، ونيابة عن نجف زادة.   

وسؤالي للسيد هوك هو أنه منذ يوم أمس شددت {على} الشركات على أن العقوبات هي عقوبات الاقتصادية. ويركز المسؤولون الإيرانيون، من ناحية أخرى، في الغالب على تهديدات القوات العسكرية الأمريكية. هلا تعتقد أن هذه الاستراتيجية، وهذا الإدراج، سيزيد من احتمال نشوب نزاع عسكري.      

الممثل الخاص هوك: كلا، لا نعتقد ذلك. وعندما ننظر إلى تاريخ النظام، فإنه كان يهتف الموت لأمريكا منذ نشأته. ولديهم، الحرس الثوري وهو منظمة إرهابية. وإن الحرس الثوري الإيراني، كما قلت سابقا، قتل أكثر من 600 جندي أمريكي في العراق وحده. وهذا لا يشمل لينان وبلدان أخرى.   

ولن نحقق السلام أو الاستقرار أو الأمن في الشرق الأوسط دون إضعاف الحرس الثوري، وهذا ما صممت عقوباتنا بالأمس للقيام به.   

كما نعتقد أنه من خلال وصم الحرس الثوري، وفضح عملياته لما هو عليه، بأنه يمتلك كل صفات منظمة إرهابية. ونعتقد أن هذا النوع من النهج والضغط المتزايد سيفعلان الكثير لإنقاذ أرواح الأمريكيين وجعل الشرق الأوسط أكثر سلما واستقرارا من أن يتم تسلبه وابتزازه من قبل إيران.

لديهم تاريخ طويل من التهديدات. إذ أنهم يهددون بانتظام بإغلاق مضيق هرمز ويهددون وينفذون الإرهاب في أوروبا والأرجنتين وآسيا والشرق الأوسط. وهذا ما يفعلونه من أجل المعيشة. إنها مماثلة للمافيا الفاسدة للغاية. وإذا أردنا توجيه سياستنا الخارجية على أساس تهديدات إيران بالانتقام، فسنلعب وفقا لقواعدهم، وهذا خطأ اعتقد أن العديد من الدول تقع فيه. كما انهم يخشون من اتخاذ إجراء ضد إيران والنظام، لأنهم يخشون التصعيد مع إيران، وعندما تقع في هذا النمط فإنك تلعب وفقا لقواعدهم، وعندما تلعب وفقا لقواعد المنزل، فإن المنزل هو المنتصر دائما.  

ونحن في هذه الإدارة على مدى السنتين الماضيتين اتخذنا نهجت مختلفا تماما تجاه إيران. ونحن نفرض مستويات تاريخية من

الضغط الاقتصادي على هذا النظام لرفع تكاليف سياستهم الخارجية التوسعية وسياستهم الخارجية العنيفة في جميع أنحاء المنطقة. ونعتقد أن هذا النهج هو افل طريقة لحماية جميع الجنود الأمريكيين وكذلك حماية الأمريكيين وحماية شركائنا في المنطقة.

المنسق: شكرا لك. وأما بالنسبة للسؤال التالي، فسنتحول إلى الكسندرا بروزفسكي من يورواكتف (EURACTIV) البلجيكية.

الإعلام: مساء الخير، وسؤالي موجه إلى كل منكما. لأن سؤالي حول ماذا تتوقع من أوروبا والاتحاد الأوروبي أن تفعل الآن بعد أن التزم جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي بالاتفاق الإيراني؟

الممثل الخاص: فيما يتعلق بأوروبا، منذ أن خرجنا من الاتفاق، رأينا أوروبا عددا من الخطوات لمواجهة مجموعة التهديدات غير النووية التي تشكلها إيران على السلام والأمن. وأعتقد لذلك أننا نتفق على أكثر مما نختلف مع الأوروبيين. ومن الواضح أننا لا نوافق على الاتفاق النووي مع إيران، لكن كلما كنا في غرفة مع حلفائنا الأوروبيين ونتحدث عن تهديدات إيران واختبار الصواريخ وكذلك اختبار الصواريخ الباليستية وانتشار الصواريخ والإرهاب وتمويل الإرهاب والهجمات الإلكترونية والعدوان البحري فضلا عن انتهاكات حقوق الإنسان والاعتقال التعسفي للمواطنين من مزدوجي الجنسية وقمع الإنسان، ونحن نرى ذلك معهم. لا يوجد أي اختلاف. كما أعتقد أن أوروبا وحلفائنا الأوروبيون يدركون أن إيران كانت قادرة على الاستفادة من الاتفاق مع إيران لتوسيع تجاربها في مجال الصواريخ الباليستية، وذلك لأن الاتفاق النووي مع إيران أنهى حظر التجارب الصاروخية الإيرانية.      

إنهم يتحدون مجلس الأمن عندما يقومون باختبار الصواريخ الباليستية، ولكن كجزء من الاتفاق، ثم تغيير القرار رقم 1929 ونجح القرار رقم 2231 الذي خفف من حظر اختبار الصواريخ الباليستية، ونحن نتعامل الآن مع عواقب هذا الأمر من زيادة إطلاق الصواريخ للفضاء واختبار الصواريخ الباليستية ثم أيضا انتشار الصواريخ.   

ونحن لذلك متفائلون، لاسيما بعد ملخص الاستنتاجات التي أصدرتها أوروبا في كانون الثاني/ يناير، أي أصدرها الاتحاد الأوروبي في كانون الثاني/يناير، وأننا في مرحلة ما نود أن نرى الاتحاد الأوروبي يطابق إدراجنا لإيران بشأن الأفراد والكيانات التي تسهل برنامج الصواريخ الإيرانية. كما نعتقد أنه من مصلحة أوروبا، ومن مصلحتنا، بالتأكيد لمصلحة الشرق الأوسط أن تفعل ذلك.

وفيما يتعلق بمركبات انستيكس (INSTEX)، فأعتقد أن هناك تفهما بأن هذا النوع من المركبات لن يتم استخدامه للنيل من العقوبات الأمريكية. ولا نرى طلبا كبيرا من الشركات على هذه السيارة ذات الأغراض الخاصة، وهذه المركبة لإنه إذا كنت شركة أوروبية وتملكين الاختيار بين ممارسة الأعمال في السوق الأمريكية الهائلة والسوق الإيرانية الصغيرة على حد ما، فمن السهل للغاية اتخاذ القرار.  

ودعونا لا ننسى أنه عندما ننظر إلى جميع الشركاء التجاريين للاتحاد الأوروبي، فإن الاتحاد الأوروبي يقوم بالتجارة مع كازاخستان وصربيا أكثر مما يفعل مع إيران. إذ إنها الشريك التجاري الثاني والثلاثين. وأنا لذلك لا أود أن نفقد المنظور بهذا الصدد. فإيران ليست سوقا مهما للاتحاد الأوروبي. وأعتقد أنه في ضوء كل ذلك اتفاق على تهديدات السلام والأمن الذي تشكله إيران، ونحن نختلف حول الاتفاق مع إيران ولا نرى العديد من طلبات الشركات على مركبة انستكس.   

السفير سيلز: أنا ناثان. وأود فقط أن أردد الأشياء التي قالها برايان للتو. إذ نحن نتفق مع أوروبا أكثر من نختلف حول هذه القضايا. واحد المجالات التي لدينا فيها مشتركة قوية للغاية هي الإرهاب الذي ترعاه إيران. ويمكننا أن نتفق جميعا على أن النظام الإيراني يجب إلا يستخدم الأراضي الأوروبية للتخطيط لهجمات إرهابية، ونعلم أنها كذلك. كما نعلم أن الحرس الثوري الإيراني وعناصر أخرى من الحكومة الإيرانية تنشط في توجيه الاغتيالات والإرهاب في القارة.  

إذ رأينا خلال الأشهر القليلة الماضية إحباط مؤامرة تدعمها إيران لتفجير تجمع سياسي خارج باريس. وقد رأينا إحباط مؤامرة تدعمها إيران لاغتيال المنشقين الذين يعيشون في الدنمارك.

وإننا فيما عدا الاتفاق النووي. حيث لا نرى اتفاق مماثل مع أصدقائنا الأوروبيين في هذا الصدد، لكن يجب أن نكون جميعا قادرين على الاتفاق، ونحن نتفق أن الإرهاب الذي ترعاه إيران في القارة يجب أن يتوقف.   

المنسق: شكرا لك شكرا جزيلا

وسيكون سؤالنا التالي من أحمد زكريا من سوريا24.

ويبدوا أن الاتصال قد انقطع.

وسيكون سؤالنا التالي من تمام أبو صافي من صحيفة اليوم اليومية البحرينية.

الإعلام: أنا تمام أبو صافي من صحيفة الأيام البحرينية

وسؤالي يتعلق بالخطوات الأخيرة المتخذة فيما يتعلق بالحرس الثوري. وهل تتوقع أن يزيد النظام الإيراني من الأنشطة الإرهابية بعد هذه الخطوة، وسيحاول استخدام بعض المليشيات في دول العالم الثالث مثل حزب الله في لبنان ضد إسرائيل أو محاولة استخدام سرايا الأشتر ضد البحرين أو محاولة استخدام مليشيات أخرى في العراق بعد اتخاذ هذه الخطوة؟ فهل تتوقع أنشطة متزايدة من جانب إيران؟   

السفير سيلز: لا يمكنك ارتكاب الإرهاب دون موارد، وهذا أحد الأسباب الرئيسية لكون إدارة ترامب شرسة للغاية في استخدام سلطات العقوبات لدينا من أجل وقف تدفق الأموال وغيرها من الموارد على الحرس الثوري الإيراني، إلى النظام الإيراني عموما. وكما أشار برايان منذ لحظة، فإننا نرى النتائج.   

وكان حزب الله يتلقى 700 مليون دولار سنويا من النظام الإيراني لارتكاب إرهابه. ويقومون الآن بحملة لجمع التبرعات. وهذا يخبرك بشيء من التأثيرات التي أحدثتها أدوات الإدراج والعقوبات لدينا.    

ولا يمكننا أبدا أن نتوقع بوضوح 100 بالمائة ما سيفعله نظام إرهابي مثل إيران ردا على إعلان يوم أمس، لكن ينبغي أن أقول لك أن تهديد الإرهاب الإيراني هو سبب وضعنا قوات الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية بالتحديد لدينا لأن ذلك يتيح لنا تهميش تلك المنظمة وحرمانها من الموارد التي قد تستخدمها لارتكاب هجمات إرهابية في المنطقة وجميع أنحاء العالم.

المنسق: شكرا لك.

وسيكون سؤالنا التالي الذي تم تقديمه مسبقا من عبد الهادي حبتور من صحيفة الشرق الأوسط والذي يسال:

الإعلام: ماذا سيحدث للدول التي لا تزال تتعامل مع الحرس الثوري بعد هذا القرار؟ وهذا يعني، ما هي العواقب في حالة استمرار بعض الدول في التعامل مع الحرس الثوري الإيراني والمليشيات التي تتبعه؟

السفير سيلز: حسنا، نعتقد أن الدول لديها خيار. يمكنهم التواصل مع إيران وتحمل العواقب المترتبة على ذلك، أو يمكنهم التواصل مع الولايات المتحدة وحلفائنا واتخاذ العواقب المفيدة التي تتبعها.  

وانظر إلى جميع دول الشرق الأوسط التي تنشط فيها إيران، وجميعها لديها شيء مشترك. ونحن نتحدث عن أماكن مثل سوريا واليمن ولبنان، وفي كل تلك البلاد ترى العنف وعدم الاستقرار، وكذلك ترى الحكومات المركزية التي تكافح من أجل الوقوف على قدميها وتمثيل مصالح شعوبها.

وما تقدمه إيران هو الخنوع والعنف وسفك الدماء وعدم الاستقرار. لكن ما تقدمه الولايات المتحدة هو السيادة والازدهار والتبادل الحر والمفتوح للتجارة والناس والأفكار وما إلى ذلك.

ونحن لذلك نعتقد أن الدول لديها خيار للقيام به، ونعتقد أنه عندما نقوم بحساب التكلفة/الفائدة، وهم سيفهمون أن التعامل مع الولايات المتحدة وكذلك الانخراط في علاقات ودية مع الولايات المتحدة أفضل بكثير من كونهم تابعين لطهران.

المنسق: شكرا لك. وسيكون سؤالنا التالي من غيدو لافرانتشي من مجلة دبلومات ماغازين الهولندية.

الإعلام: شكرا لكم شكرا جزيلا على هذا الإيجاز.

وسيكون سؤالي الأول حول النقد الذي طرحه جيسون رزيان على هذا القرار. فقد قال أن هذا الإدراج من المرجح أن يعزز قوة

المتشددين في إيران. وقال إنه بدلا من ذلك سيكون من الأفضل استهداف الأفراد المسؤولين عن عمل معين داخل الحرس الثوري. وهو يطرح أن تلك الاستراتيجية أفضل. إذن ماذا سيكون تعليقك على هذا النقد؟  

والسؤال الثاني سريع جدا للغاية. هل هناك علاقة حقيقية أن هذا الإدراج يأتي بعد هزيمة تنظيم داعش في النهاية، وهي مهمة يمكن القول بأن الحرس الثوري الإيراني قد أسهم فيها بطريقة أو بأخرى؟ شكرا جزيلا.

الممثل الخاص هوك: أستطيع أن أتناول السؤال الأول. جيسون مخطأ. وأعتقد أن موقف جيسون هو بالضبط الموقف الذي يرغب النظام الإيراني في أن يتخذه الناس، وهذا ما كنت أقوله سابقا. وعندما تلعب وفق قواعدهم، فإنهم سينتصرون. ولديهم هذه الرواية بإنهم قد أتقنوا لأكثر من 40 سنة من إخافة الناس فلا يستطيعون فضح المافيا الدينية الفاسدة واتخاذ تدابير اقوى لعزلهم دبلوماسيا واقتصاديا.   

لا يوجد طريق أفضل لدعم الشعب الإيراني من الضغط على النظام من الخارج وزيادة تكاليف قمعه الداخلي وإرهابه الخارجي.

السفير سيلز: وأما بخصوص التوقيت، فاسمح لي أن أقول إن السبب الذي أعلناه يوم أمس هو لأن الإعلان كان جاهزا في يوم أمس. وقد قمنا بعملية قوية وشاملة للغاية بين الوكالات لفترة طويلة للتأكد من أننا نفكر في جميع الآثار المترتبة على إدراج الحرس الثوري كمنظمة إرهابية أجنبية. وتم الانتهاء من هذه العملية في الماضي القريب ولذلك أعلناها عندما أصبحت جاهزة. وليس هناك أي قراءة أخرى فيها.   

المنسق: شكرا لك.

وكان ذلك للأسف السؤال الأخير فيما لدينا من وقت. فهل لديكما سيادة السفير سيلز والممثل الخاص هوك أي تصريحات ختامية توددان الإدلاء بها.

السفير سيلز: لا شيء منها هنا.

الممثل الخاص: أقدم شكري للجميع على الانضمام لهذا المؤتمر. ونحن نقدر ذلك.

المنسق: أود أن اشكر كلا المتحدثين على انضمامهم إلينا، أقدم شكري لجميع الصحفيين للمشاركة ولطرحكم للأسئلة. شكرا جزيلا لكم


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.