rss

مقتطفات من الإيجاز الصحفي لوزارة الخارجية – الخميس 11 نيسان/أبريل 2019

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
الإيجاز الصحفي لوزارة الخارجية رقم 10
الخميس 11 نيسان/أبريل 2019

 


السيد كار: شكرا يا روبرت. سيداتي سادتي، طاب يومكم. إنه لشرف كبير لي أن أقوم اليوم بأداء القسم ضمن فعالية قادها الوزير، وإنه لشرف أكبر أن أعمل على هذه المسألة ضمن إدارة ملتزمة بشكل غير مسبوق بمكافحة معاداة السامية وحماية الشعب اليهودي في مختلف أنحاء العالم ودعم الدولة اليهودية. تتمثل أولوياتنا فيما نمضي قدما بالتصدي للهجومات المتزايدة ضد المجتمعات اليهودية، والتي نشهدها عبر مناطق مختلفة من العالم. لقد أظهر استطلاع مؤخرا أن حوالى 80% من اليهود في أوروبا يعتبرون معاداة السامية مشكلة متفاقمة في بلادهم ويخشون على سلامتهم.

إذن سيتمحور اهتمامنا قبل كل شيء حول التخفيف من الإحساس بانعدام الأمن بين المجتمعات اليهودية في مختلف أنحاء العالم. ثم سنتحول إلى العمل على مسألة تلقين الكراهية المعادية للسامية للجيل القادم. إذن ستكون البلدان والمناطق التي تنشر فيها الكتب المدرسية الكراهية المعادية للسامية بين الأطفال محط تركيز كبير في المرحلة القادمة.

وسنركز أخيرا وبلا هوادة على القضاء على جذور هذا التمييز الخاطئ بين معاداة الصهيونية ومعاداة السامية. ما كان يمكن أن يكون الوزير أكثر وضوحا بكلامه عندما وقف أمام 18 ألف ناشط في مؤتمر السياسة الذي عقدته لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك) قبل مجرد أسبوعين وأعلن، وأنا هنا أقتبس عباراته: “معاداة الصهيونية مرادف لمعاداة السامية.” ستكون هذه العبارة التي نرددها مرارا وتكرارا فيما نواصل محاربة هذه الآفة القديمة التي تزداد اليوم للأسف وينبغي مكافحتها. ونحن فخورون جدا بأن هذه الوزارة وهذه الإدارة تركز بطريقة غير مسبوقة على القيام بذلك.

شكرا لكم. هلا أطلب منهم طرح الأسئلة.

السيد بالادينو: يمكنني أن أساعدك في ذلك. دعنا نأخذ سؤالا من أسوشيتد برس.

السؤال: شكرا لك. أهلا بك في الوزارة.

السيد كار: شكرا لك.

السؤال: بالنظر إلى ما قاله روبرت وما قلته لتوك بشأن حركة مقاطعة إسرائيل، أتساءل… سيكون لدي سؤال محدد لروبرت حول هذا الموضوع في الإيجاز بعد قليل لأنني أدرك أن الشؤون القنصلية ليست من اختصاصك، ولكن لا بد أنك سمعت أحد مؤسسي حركة المقاطعة يقول إنه منع من دخول الولايات المتحدة. كان من المفترض أن يأتي إلى هنا.

أفترض أنك تدعم هذا القرار ولكن أريد أن أسألك على أي حال إذا كنت تؤيد ذلك؟ هل تجد أن حركة مقاطعة إسرائيل هي معاداة للسامية وليس مجرد حملة انتقادية أو محاولة لتغيير سياسات الحكومة الإسرائيلية؟

السيد كار: يحق للفرد شراء أو عدم شراء ما يحلو له. ولكن في حال وجود حركة منظمة للتضييق على دولة إسرائيل اقتصاديا، يصبح الأمر معاداة للسامية، وقد أعلنت الإدارة أنها تعارض حركة مقاطعة إسرائيل بشكل لا لبس فيه، كما تعارض فكرة إمكانية وجود حركات منظمة لحرمان إسرائيل من شرعيتها وعدم السماح لها بالمشاركة في التجارة الاقتصادية في العالم. تصبح الحركة معاداة للسامية بالتأكيد في هذه الحالة. إن كراهية الدولة اليهودية مرادف لكراهية الشعب اليهودي. هذا أمر واضح جدا وهذه هي سياستنا.

السؤال: حسنا، ولكن… إذن أنت مقتنع بأن حركة مقاطعة إسرائيل مرادف في الحقيقة لكراهية الدولة اليهودية وليست مجرد معارضة لسياسات الدولة اليهودية؟

السيد كار: كما سبق أن ذكرت، يستطيع الفرد أن يقرر ما يريد شراءه أو عدم شرائه، ولكن وجود حركة مكرسة للتضييق على الدولة اليهودية لمحوها من الوجود مرادف لمعاداة السامية.

السؤال: حسنا. والسؤال الأخير. إذن ما من مشكلة إذا قرر شخص ما أنه لا يريد شراء منتجات معينة، ولكن إذا تحدث شخصان أو أكثر معا عن هذا الموضوع، يتحول ذلك إلى مؤامرة وهذا أمر سيئ و…

السيد كار: حسنا، اسمع…

السؤال: … ثم يتحول الأمر إلى معاداة للسامية؟

السيد كار: إن حركة مقاطعة إسرائيل معروفة جيدا. ليست مجرد مجموعة غير منظمة. لديها منظمات دولية ومواقع إلكترونية. إنها منظمة ولديها أهداف معلنة وواضحة، وهذه الأهداف معلنة على الموقع الإلكتروني للحركة وتتمثل بحرمان دولة إسرائيل من الرخاء الاقتصادي وإنكار شرعيتها. هذه معاداة للسامية.

السؤال: شكرا.

السيد بالادينو: دعنا ننتقل إلى نادية بلباسي من العربية.

السؤال: لمتابعة سؤال مات، هل تميزون بين مقاطعة إسرائيل في حد ذاتها ومقاطعة المنتجات التي يتم إنتاجها في المستوطنات التي تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي؟

السيد كار: يبدو لي أن رفض شراء المنتجات التي تصنعها المجتمعات اليهودية والرغبة في شراء المنتجات التي تصنعها المجتمعات العربية التي تعيش بجوارها هو تمييز. يبدو لي هذا الأمر واضحا جدا.

السؤال: ولكننا نتحدث هنا عن المستوطنات. مستوطنات تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي. لذا أحاول أن أفهم ما إذا كان يعتبر ذلك من وجهة نظر قانونية…

السيد كار: كما سبق أن قلت، إذا كان ثمة مجتمعان يعيشان الواحد بجانب الثاني ويرفض فرد ما الشراء من اليهود ويريد الشراء من غير اليهود، أعتقد أن ماهية ذلك واضحة جدا.

السؤال: هل لديك متسع من الوقت لأتابع موضوع السؤال يا روبرت؟

السيد بالادينو: حسنا. صحيفة القدس.

السؤال: نعم. سؤال سريع عن عمر البرغوثي، لقد منع من دخول الولايات المتحدة بالأمس. سبق أن أتى إلى هنا عدة مرات. تمت دعوته من قبل جامعة نيويورك ومن مجموعات أمريكية. قدم لحضور حفل زفاف ابنته هنا في الولايات المتحدة. هل تم اتخاذ هذا القرار في لحظته؟ لقد ألحت منظمة العفو الدولية على إسرائيل ومنحه الإسرائيليون أخيرا إذنا بالدخول والخروج. ولكن فجأة عندما استقل الطائرة، لم تسمحوا له بالقدوم وقلتم إن تأشيرته قد ألغيت. لماذا تم إلغاؤها؟

السيد بالادينو: ليس هذا الموضوع ضمن المواضيع التي يعمل عليها الممثل الخاص.

السؤال: ولكن… ولكن…

السيد بالادينو: سنتناول هذا الموضوع أثناء الفترة المناسبة من الإيجاز الصحفي.

السؤال: ولكن السيد… أدرك ذلك ولكن السيد البرغوثي رئيس حركة مقاطعة إسرائيل.

السيد بالادينو: ليس هذا الموضوع ضمن المواضيع التي يعمل عليها.

السؤال: أنا متأكد من أنك تعرف من هو.

السيد بالادينو: ليس على دراية بالطلب القنصلي.

السؤال: حسنا، إذن سنتابع الموضوع معك. شكرا.

السيد بالادينو: سنتابع الموضوع. دعونا ننتقل إلى لوس أنجلوس تايمز. ترايسي.

السؤال: مرحبا، شكرا لك. أنا متفاجئة بعض الشيء من عدم ملاحظتكم الفارق بين المستوطنات اليهودية والقرى العربية في الضفة الغربية. هذه مجتمعات مختلفة والمستوطنات الإسرائيلية موجودة هناك بشكل غير قانوني بموجب القانون الدولي.

سأحاول طرح السؤال الذي طرحه زملائي بطريقة مختلفة: ألا تعتبر أنه ثمة فارق بين معاداة السامية وانتقاد سياسات الحكومة الإسرائيلية ومعارضتها؟

السيد كار: هذا سؤال مختلف تماما. نعم، بالتأكيد، إن انتقاد بلد ما…

السؤال: هذا هو بالضبط السؤال الذي طرحته.

السيد بالادينو: دعه يجيب. دعه يجيب.

السيد كار: هل أستطيع الإجابة؟

السؤال: هذا هو بالضبط السؤال الذي طرحته.

السيد بالادينو: لو سمحت.

السيد كار: لا مشكلة أبدا في انتقاد سياسات أي دولة، سواء كانت دولة إسرائيل أو الولايات المتحدة، ولا يمكن اعتبار ذلك غير مناسب. ولكن كما تعلمون، يقوم التحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست بتعريف معاداة السامية على أنها مثال محدد لتطبيق المعايير المزدوجة على دولة إسرائيل. إذن لو تم انتقاد إسرائيل بطريقة لا تنتقد بها أي دولة أخرى في ظروف مماثلة، لمثل ذلك معاداة للسامية.

بالمناسبة، لسنا نتحدث عن أي رقابة. نحن نسمي الأمور على حقيقتها. لا يشير أحد إلى أنه لا يحق للناس قول شيء ما لمجرد أنه معاد للسامية. يحق للناس أحيانا أن يقولوا… اعتمادا على السياق وعلى المكان… يحق للناس أحيانا التعبير عن خطاب الكراهية. لقد قام النازيون بمسيرة في سكوكي، ولكن علينا أن نسمي الأمور على حقيقتها. وإذا كان ما يحصل معاداة للسامية، فعلينا توصيفه على أنه كذلك. لن نوارب في تسمية الأمور على حقيقتها عندما تحصل. لا يمكن أن نحارب أي شيء إلا إذا تمتعنا بإرادة تحديده وتسميته على حقيقته، وسنكشف حقيقة ما يحصل أينما حصل.

السيد بالادينو: دعونا ننتقل إلى بي بي سي.

السؤال: سأقوم أنا أيضا بمتابعة أسئلة زملائي. من باب التوضيح، ألا تجدون أنه ثمة أي اختلاف على الإطلاق بالنظر إلى العنصر القانوني الخاص بموقف القانون الدولي من المستوطنات اليهودية مقارنة بالقرى العربية؟

السيد كار: حسنا، يتم العمل على خطة سلام حاليا كما تعلمون، ولم يتم الكشف عنها. لطالما اهتمت الولايات المتحدة بهذه المسألة وبحل القضايا بين إسرائيل وجيرانها الفلسطينيين بطريقة عادلة للجميع. لن يتم حل هذه القضايا من خلال محاولة التضييق على اليهود لمحو وجودهم في مجتمعاتهم. لا يمكن تحقيق السلام بهذه الطريقة. لذا أود أن أشكر الإدارة لتركيزها على هذه القضية ولكل العمل الذي يقوم به البيت الأبيض لمحاولة الترويج حقا لخطة قد توصلنا أخيرا إلى اتفاق يمكن الإسرائيليين والفلسطينيين من العيش جنبا إلى جنب. جنبا إلى جنب في سلام.

السيد بالادينو: دعونا ننتقل إلى لوري.

السؤال: ثمة مصدر آخر لمعاداة السامية ولقد ذكرت النازيين في سكوكي. هذه أيديولوجية القومية البيضاء أو تفوق البيض. هل ستركزون أيضا على هذه المسألة؟ هل هذه أيضا مشكلة متنامية عندما تتحدث عن تزايد معاداة السامية؟ هل تستطيع مناقشة هذا الموضوع قليلا؟ كيف يندرج هذا الموضوع ضمن المواضيع التي تعمل عليها؟

السيد كار: بالتأكيد. هذه مشكلة متنامية. في الواقع، في حين أن بعض الهجمات على اليهود في العالم تأتي من اليسار أو من الإسلام الراديكالي، ثمة الكثير منها من أقصى اليمين كذلك. وبالمناسبة، نحن نشهد على ذلك هنا في الولايات المتحدة وفي أماكن أخرى. لقد شهدنا للتو مذبحة بغيضة لمصلين في كنيس تري أوف لايف في بيتسبيرغ على يد شخص يمكن اعتباره من أتباع أيديولوجية تفوق البيض.

الكراهية لليهود هي كراهية لليهود ولا يهم إذا كانت متنكرة بخطابة اليسار أو خطابة اليمين. سنسمي الأمور على حقيقتها وسنحاربها. سنحاربها بإنصاف وعلى قدم المساواة، بغض النظر عن الأيديولوجية التي تنبثق منها هذه الكراهية.

السؤال: هل تعتبر أن أقصى اليمين وأقصى اليسار هما صورتان متطابقتان من بعض النواحي؟

السيد كار: أعتقد أن كل نوع من أنواع المظاهر المعادية للسامية مختلف. ثمة أيضا معاداة للسامية بين الإسلام الراديكالي. كافة هذه المظاهر مختلفة ولكن يجمعها تهديدها لسلامة الشعب اليهودي وبقائه، وهذا أمر غير مقبول من وجهة نظر الولايات المتحدة.

السيد بالادينو: السؤال الأخير. واشنطن بوست، هل لديك سؤال؟ ليس لديك أي سؤال؟

السؤال: طرحت سؤالا. يستطيع شخص آخر طرح سؤال.

السيد بالادينو: سؤال واحد بعد. لنعط فرصة أخرى. لو سمحت، هناك. تفضل، نعم.

السؤال: بما أنني قمت بتغطية القضايا الإسرائيلية الفلسطينية لفترة طويلة جدا كما العديد من الآخرين في هذه القاعة، نعرف أن الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر قد أشار إلى إسرائيل كدولة تمارس الفصل العنصري، وقال إن الموضوع ليس مجرد قضية تتعلق بحقوق الإنسان، وبخاصة لناحية السياسة. والكثير من الأمور التي قامت بها إدارة ترامب غير معترف بها في المجتمع الدولي، على غرار نقل السفارة الأمريكية والاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان.

هل يمكن أن تحدد لنا ما يجعلك تخال أن مسألة المستوطنات الإسرائيلية والمقاطعة، والتي تذكر بقضايا عقوبات جنوب إفريقيا وسحب الاستثمارات، هي قضية معادية للسامية على وجه التحديد وليست مسألة تتعلق بحقوق الإنسان أو ضرورة أن يتفق شعبان معا؟

السيد كار: أعتقد أن أي مقارنة بين دولة إسرائيل والفصل العنصري مسيئة بجوهرها وأي شخص يقوم بهذه المقارنة يحتاج إلى التحقق من معلوماته. إن إسرائيل نموذج مثالي للديمقراطية وتتمتع بقيم ديمقراطية. لا يمارس كافة مواطني إسرائيل حق التصويت فحسب، بل هم ممثلون في الكنيست أيضا، بما في ذلك بالمناسبة في الانتخابات التي حصلت بالأمس. لذا أي فكرة مفادها أن دولة إسرائيل التي هي مثال ساطع للديمقراطية ومثال ساطع لحليف أمريكي، أحد أفضل حلفائنا… تمثل أي إشارة إلى أن دولة إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري بأي شكل من الأشكال إساءة.

السؤال: أردت أن أعرف ما هو موقف الولايات المتحدة من الانقلاب… الانقلاب العسكري لإسقاط الرئيس البشير والذي كانت الولايات المتحدة تشارك معه بثبات في السنوات الأخيرة بعد فترة أكثر توترا؟

السيد بالادينو: نعم. تدعم الولايات المتحدة بقوة السودان السلمي والديمقراطي. ومع تكشف الأحداث، تواصل الولايات المتحدة دعوة السلطات الانتقالية إلى ضبط النفس وإتاحة المجال للمشاركة المدنية في الحكومة. نحن نثني على مرونة الشعب السوداني والتزامه باللاعنف فيما يعبر عن مطلبه الشرعي بحكومة تمثيلية شاملة تحترم حقوق الإنسان وتحميها.

نحن ننسق مع شركائنا الدوليين فيما ندرس أفضل السبل للاستجابة لهذا الوضع المتطور، ولا شك في أن تركيز الولايات المتحدة الأكبر في الوقت الحالي يتمحور حول سلامة فريق سفارتنا على الأرض وسلامة المواطنين المدنيين، المواطنين الأمريكيين في السودان. سأكتفي بهذا القدر عن هذا الموضوع.

السؤال: إذن…

السيد بالادينو: تفضل… تفضل لو سمحت.

السؤال: سؤال متابعة. لقد طلبتم للتو إفساح المجال لمشاركة المدنيين في السلطات الانتقالية. هل توافقون على أن الجيش سيقود هذه السلطة الانتقالية؟ هل أنت مستعدون للاعتراف بقوة انتقالية عسكرية في السودان لمدة عامين؟

السيد بالادينو: يجب على الشعب السوداني أن يحدد من يقوده وماهية مستقبله. لقد كان الشعب السوداني واضحا لناحية مطالبته بمرحلة انتقالية بقيادة مدنية. يجب السماح لهم بذلك في خلال فترة أقل من عامين من الآن.

السؤال: كيف تنظرون إلى ما يحدث؟ هل هذا انتقال للسلطة أم انقلاب؟

السيد بالادينو: كما ذكرنا في وقت سابق من هذا الأسبوع في بيان الترويكا إذا اطلعت عليه، يطالب الشعب السوداني بالانتقال إلى نظام سياسي يشمل الجميع ويتمتع بشرعية أكبر. يجب على السلطات السودانية الآن الاستجابة وتقديم خطة ذات مصداقية لهذا الانتقال السياسي. لا شك في أننا شهدنا على لحظة تاريخية لشعب السودان في الخرطوم. عبر الناس بوضوح عن رأيهم ورغبتهم في تشكيل حكومة تمثيلية جديدة وشاملة.

السؤال: ولكن ما زال القائد مدرجا على قائمة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية. أكدت وزارة الخارجية على ذلك اليوم، أكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية ذلك لي، إذن هل ستتعاملون معه؟

السيد بالادينو: عفوا، ما سؤالك؟

السؤال: … وزير الدفاع الذي… فرضت عليه عقوبات…

السؤال: نعم، قائمة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية.

السيد بالادينو: حسنا، أود…

عفوا؟

حسنا. لقد علقنا اجتماعات المرحلة الثانية القادمة. ولكن ما زلنا منفتحين على المشاركة التي من شأنها دعم التقدم الحقيقي في المجالات الرئيسية ذات الاهتمام المشترك مع قادة مستعدين لتلبية مطالب الشعب السوداني المشروعة. ونحن نقيم باستمرار أفضل سبل الاستجابة ودعم حقوق المتواجدين في السودان فيما يعبرون عن مظالمهم المشروعة.

السؤال: متى كانت… متى كان سيتم عقد المرحلة الثانية من الاجتماعات؟

السؤال: من باب التوضيح، هل تقول إن الولايات المتحدة تدعم حكومة انتقالية بقيادة مدنية كما يطالب المتظاهرون؟

السيد بالادينو: لقد قلت إن الشعب السوداني هو من يحدد من يقوده في مستقبله وكان الشعب السوداني واضحا وطالب بمرحلة انتقالية بقيادة المدنيون. ويتمثل موقف الولايات المتحدة في ضرورة إتاحة ذلك للشعب السوداني في خلال فترة أقرب من عامين من الآن.

السؤال: متى كان سيتم عقد اجتماع المرحلة الثانية الذين تقومون بتعليقه؟

السيد بالادينو: لا تتوفر أمامي التواريخ المحددة لتلك الاجتماعات.

السؤال: روبرت، روبرت…

السؤال: ألا تدعم الولايات المتحدة الانتقال العسكري لسنتين والذي تم الإعلان عنه اليوم؟

السيد بالادينو: يجب أن يتم ذلك في موعد أقرب من عامين، صحيح.

تفضلي لو سمحت، رويترز. ليزلي.

السؤال: هل يمكن أن توضح لي ماهية اجتماعات المرحلة الثانية؟ هذا السؤال الأول. والسؤال الثاني، هل يمكن أن تشرح ما ينبغي أن يحدث للبشير برأيك؟ لقد طالبته إدارات سابقة بمواجهة المحكمة الجنائية الدولية بسبب فظائع في دارفور وغيرها من المناطق. هل تدعم هذه الإدارة المطالبة عينها؟

السيد بالادينو: سأبدأ بسؤالك الثاني. لقد كنا متسقين بشأن هذه المسألة في الماضي ويستحق ضحايا دارفور العدالة برأينا والمساءلة ضرورية لتحقيق سلام مستقر ودائم في دارفور. وتواصل الولايات المتحدة الدعوة إلى إلى مساءلة المسؤولين عن هذه الجرائم المروعة التي ارتكبت في دارفور عن تلك الأعمال.

السؤال: المساءلة من قبل المحكمة الجنائية الدولية؟

السيد بالادينو: لن أخوض في تفاصيل كيفية تطبيق المساءلة اليوم، ولكننا نواصل الدعوة إلى مساءلتهم. لو سمحت.

السؤال: لم أفهم الإجابة على السؤال الأول. ما هي المرحلة الثانية؟ هل لها علاقة بمناقشات عسكرية أو دبلوماسية؟

السيد بالادينو: تتعلق المرحلة الثانية كما أفهمها بالعلاقات بشكل عام وتشتمل على مناقشات عسكرية ودبلوماسية. أستطيع توفير المزيد من التفاصيل حول ماهيتها…

السؤال: ألا تتعلق أيضا بقيام الحكومة السودانية بإجراء إصلاحات كافية حتى تتمكن من الخروج من قائمة الدول الراعية للإرهاب؟

السيد بالادينو: شكرا يا مات. هذا صحيح. ويتعلق الأمر أيضا بتقييم الإجراءات الحكومية وما إلى هنالك. نعم.

السؤال: هل تعتبرون ما حدث بمثابة انقلاب في السودان يا روبرت؟

السيد بالادينو: هذه لحظة تاريخية للشعب السوداني. عبر الشعب السوداني…

السؤال: نحن نعرف ذلك، ولكن هل تعتبرونه انقلابا؟

السيد بالادينو: … بوضوح عن رأيه، ونحن نواصل مراقبة الوضع هناك. ما زال الوضع غير ثابت. ليس لدينا تقييم نهائي لهذا الوضع في الوقت الحالي. قد نتمكن من إجراء تقييم عندما تصبح الحقائق أكثر وضوحا.

السؤال: هل تتعاملون مع وزير الدفاع كرئيس للسلطة التنفيذية الآن؟

السيد بالادينو: ليس لدي أي معلومات أشاركها معكم الآن بشأن أفراد محددين يا ميشيل. حسنا.

السؤال: روبرت…

السؤال: وهل يمكنك… سؤال واحد بعد لو سمحت.

السؤال: … طويل جدا، إذن هل أنتم مستعدون لقبول فترة انتقالية أقصر بقيادة الجيش؟

السيد بالادينو: نود أن نرى إرادة الشعب السوداني تؤتي ثمارها في أسرع وقت ممكن. لو سمحت.

السؤال: روبرت، سؤال واحد بعد عن السفارة الأمريكية في الخرطوم.

السيد بالادينو: نعم.

السؤال: هل ستبقون السفارة الأمريكية مفتوحة هناك؟

السيد بالادينو: حسنا، بالطبع، علينا أن ندرس الأمور بعناية فائقة وأن نقيم الوضع الأمني ​​لبعثات الولايات المتحدة في الخارج. نقوم بذلك بشكل منتظم، ولا يختلف ما يحدث في الخرطوم عن ذلك بشيء بالطبع. سنواصل النظر في المسألة وتقييمها عن كثب. ليس لدي ما أعلنه عن هذا الموضوع الآن.

وثمة موضوع آخر طبعا، وهو المواطنون الأمريكيون الموجودون هناك… ما من مسؤولية أكبر بالنسبة إلى وزارة الخارجية وسفاراتنا وقنصلياتنا في الخارج من مسؤولية ضمان سلامة تلك المرافق والمواطنين الأميركيين في الخارج. لقد أرسلنا تنبيها اليوم للمواطنين الأمريكيين المتواجدين هناك. نطلب من المواطنين الأمريكيين حاليا الاحتماء حيث هم متواجدون. طلب التنبيه الأخير من المواطنين تجنب مناطق المظاهرات على وجه التحديد ونصحهم بأن يكونوا على دراية بمحيطهم وتجنب الحشود ومحاولة التماهي وترقب التحديثات. يمكنك أن تكونوا على ثقة بأننا سنقدم تحديثات منتظمة وتحديثات قنصلية طارئة للمواطنين الأمريكيين المتواجدين في المنطقة. سأكتفي بهذا القدر عن هذا الموضوع.

السؤال: إذن لستم تطلبون منهم المغادرة يا روبرت؟

السؤال: هل لديكم أي معايير لتحديد كيفية تقديم الدعم في هذه المسألة؟ أنت تقول إن ما يحصل يجب أن يعكس إرادة الشعب، ولكنكم لا تتحدثون عن الأفراد، بمن فيهم الشخص الذي يقول إنه يدير البلاد. إذن ما هي المعايير التي تتبعونها لتحديد كيفية دعمكم لهذا…

السيد بالادينو: نواصل مراقبة الوضع. ليس لدي ما أعلن عنه اليوم. الوضع غير ثابت وسنراقبه عن كثب.

هل من… حسنا، آخر سؤال عن السودان، اتفقنا؟

هل انتهينا من موضوع السودان؟

السؤال: نعم.

السؤال: نعم.

السيد بالادينو: تفضلي يا نادية. السؤال الأخير عن هذا الموضوع.

السؤال: أردت أن أستوضح عما إذا كان ثمة عقوبات أمريكية مفروضة الآن على وزير الدفاع الحالي السيد عوض بن عوف؟ هل هو مدرج على القائمة؟

السيد بالادينو: أنا أتحقق من ذلك. القائمة طويلة.

السؤال: وتصبح أطول يوما بعد يوم.

السيد بالادينو: نعم. سأجيب على هذا السؤال. ليس لدي أي معلومات محددة حول هذا الموضوع يا نادية.

السؤال: علي تأكيد ذلك لو سمحت. والسؤال الثاني…

السؤال: الجواب هو نعم.

السؤال: نعم، الجواب هو نعم. أدرج في العام 2007.

السؤال: لقد دعوتم… مهلا يا جماعة… لقد قمتم وحلفاؤكم الأوروبيون بدعوة مجلس الأمن للانعقاد غدا. ما الذي تأملون في تحقيقه أو مناقشته؟ ما المسائل المدرجة على جدول الأعمال؟ هل تشعرون بالقلق إزاء الوضع الأمني ​​أو تولي الجيش الحكم؟ ما المسائل المحددة المدرجة على جدول الأعمال؟

السيد بالادينو: أعتقد أننا… تحدثت عن تطلعاتنا للشعب السوداني والسودان وموقف الولايات المتحدة الحالي. نحن نراقب هذا الوضع المتقلب جدا. سنناقش أفضل سبل المضي قدما مع شركائنا.

السؤال: شكرا يا روبرت. روبرت، ليومين متتاليين، يومي الثلاثاء والأربعاء البارحة… لم يعلق الوزير بومبيو في جلسات الاستماع في مجلس الشيوخ أو رفض التعليق على رد فعل الولايات المتحدة في حال ضم أجزاء من الضفة الغربية أو الضفة الغربية بأكملها أو المستوطنات على غرار ما أعلن عنه رئيس الوزراء الإسرائيلي يوم السبت الماضي. إذن… واليوم… أقصد البارحة، رفض أيضا الرد بشأن موقفكم من حل الدولتين.

لذلك أود أن أسألك عن هاتين المسألتين. أولا، ما موقفكم من تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي المعاد انتخابه للتو بشأن نيته ضم أجزاء من الضفة الغربية؟ هل لديك موقف من هذه المسألة؟ وثانيا، أما زلتم تدعمون حل الدولتين؟

السيد بالادينو: لن أجيب على أسئلة حول افتراضات مستقبلية.

السؤال: صحيح.

السيد بالادينو: لم تقدم حكومة إسرائيل أي اقتراح رسمي على حد علمي ولن أعلق على شيء لم أطلع عليه.

السؤال: لقد طرحت هذا السؤال يوم الخميس الماضي بحسب ما أتذكر، ولكن صرح رئيس الوزراء بنفسه بعد ظهر يوم السبت وقال إنهم سيقومون بذلك. إذن في حال قيامه بذلك ووفائه بوعده، هل لديكم أي موقف بشأن ضم أي جزء من الضفة الغربية؟

السيد بالادينو: نعم، لن أتوقع…

السؤال: ليس…

السيد بالادينو: … الخطوات التي قد تتخذها إسرائيل أو لا تتخذها. بحسب وجهة نظر الولايات المتحدة، لقد قمنا بتطوير رؤية توفر لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين مستقبلا أكثر إشراقا.

السؤال: ما هي هذه الرؤية؟ أطلعنا عليها.

السيد بالادينو: نعتزم تقديم هذه الرؤية…

السؤال: كيف تعرف ذلك إذا كنت لم تتطلع عليها؟ كيف تعرف أنها صحيحة؟

السيد بالادينو: … متى نجد أنها تتمتع بأفضل فرصة للنجاح.

السؤال: كيف تعرف ذلك؟

السيد بالادينو: نحن نتابع تنسيقا وثيقا بشأن هذه الرؤية طبعا بقيادة… لقد تحدثنا كثيرا عن هذه المسألة كما تعلمون. نحن نعمل بجد على هذه المسألة وسنكشف عنها في الوقت المناسب.

السؤال: أود طرح سؤال بعد إذا سمحت لي وتحملني أصدقائي لأنني أريد أن أفهم ولأن هذا الموضوع ليس فرضية. كان فرضية عندما طرحته الأسبوع الماضي ولكنه لم يعد كذلك. لقد قال رئيس وزراء دولة إسرائيل المعاد انتخابه للتو والمقبل على تشكيل حكومة جديدة والذي ستشاركونه خطة السلام هذه، إنه سيضم أجزاء من الضفة الغربية. هذا أمر واضح وليس فرضية. ما ردكم على كلامه؟ هل تنبهونه من ذلك أو تنصحونه بعدم القيام بذلك أم تشجعونه عليه وتقولون إنكم ستعطونه الضوء الأخضر كما في حالة هضبة الجولان؟ الأمر بسيط جدا وليس فرضية.

السيد بالادينو: بل هو كذلك، لا يزال يمثل فرضية. لم يتم تقديم أي اقتراح رسمي. يتمثل موقف الإدارة بالتزامنا بالسعي لتحقيق سلام شامل بين إسرائيل والفلسطينيين، وهذا كل ما سأقوله عن هذا الموضوع اليوم.

السؤال: وفي ما يتعلق بالجولان، منذ أقل… وقع الرئيس إعلانا الشهر الماضي بشأن هضبة الجولان واعترف…

السيد بالادينو: نعم.

السؤال: … بسيادة إسرائيل على… هل لهذا الإعلان أي سلطة قانونية؟ أنا أسأل لأنني كنت أبحث في دليل الشؤون الخارجية منذ فترة قصية، أي منذ ساعتين. ويذكر الدليل على وجه التحديد… وهذا هو الدليل المعتمد حاليا… يذكر إن السياسة الأمريكية تعترف بأن هضبة الجولان هي أرض سورية.

إذن لو كان لإعلان الرئيس أي قيمة قانونية، لماذا لا يزال دليل الشؤون الخارجية يذكر أن السياسة الأمريكية تعترف بأن هضبة الجولان أرض سورية وأنه يجب تحديد وضعها النهائي عن طريق المفاوضات؟ هل يمكنك الإجابة على هذا السؤال؟ يمكنك أن تسألني إذا…

السيد بالادينو: سأكون صريحا يا مات. لست مستعدا للحديث عن القانون الدولي اليوم ولم أتحضر…

السؤال: هل سبق لك أن كنت جاهزا لذلك؟

السيد بالادينو: سيسعدني أن أعمل على هذا الموضوع إذا أخطرتني مسبقا.

السؤال: لقد انتهيت من الأسئلة. حسنا.


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/r/pa/prs/dpb/2019/04/291070.htm
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.