rss

الذكرى الأولى لاستراتيجية إيران الجديدة التي وضعها الرئيس ترامب

اردو اردو, English English, हिन्दी हिन्दी, Русский Русский, Français Français

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
بيان للوزير بومبيو
8 أيار/مايو 2019


 

تصادف اليوم الذكرى الأولى لإعلان الرئيس ترامب أن الولايات المتحدة تنهي مشاركتها في خطة العمل الشاملة المشتركة وتطلق عوضا عن ذلك استراتيجية جديدة وجريئة تضع حدا لسلوك إيران المزعزع للاستقرار وتحرم إيران من الحصول يوما على سلاح نووي. وقد تعهد الرئيس ترامب بألا تكون الولايات المتحدة الأمريكية يوما رهينة للابتزاز النووي من النظام الإيراني وأننا سنسعى بقوة إلى التعامل مع كامل أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار.

مضى عام وقد وفى الرئيس ترامب بوعده بمواجهة إيران بحملة شاملة من الضغط الأقصى. لقد فرضنا على النظام الإيراني أقسى العقوبات على الإطلاق وقمنا بإدراج حوالى ألف فرد وكيان في العام الماضي. وخفضت إدارة ترامب صادرات إيران من النفط إلى مستويات تاريخية وكفت عن إصدار استثناءات للتخفيضات الهامة لمستوردي النفط الإيراني، مما أوصل مشتريات النفط الخام الإيراني إلى الصفر بالفعل. وضيق الوزير بومبيو في شهر أيار/مايو خناق القيود التي تعيق قدرة إيران على إعادة إنشاء برنامجها الخاص بالأسلحة النووية وتمنعها من تقليص الوقت الذي تحتاج إليه لإنتاج المواد الانشطارية لصنع سلاح نووي. وأعلن الرئيس ترامب اليوم عن سلطة عقوبات جديدة تستهدف التجارة بالمعادن الإيرانية. وتستهدف هذه السلطة الصادرات الإيرانية غير المرتبطة بالنفط وتقلص من قدرة النظام على تمويل الإرهاب وانعدام الاستقرار في الشرق الأوسط.

يمثل إعلان النظام الإيراني اليوم عن نيته توسيع برنامجه النووي تحديا للمعايير الدولية ومحاولة وقحة لاحتجاز العالم رهينة. إن تهديد إيران بتجديد عملها النووي الذي يستطيع أن يقلص الوقت اللازم لتطوير سلاح نووي يؤكد على التحدي المتواصل الذي يمثله النظام الإيراني للسلام والأمن في مختلف أنحاء العالم.

إن الولايات المتحدة ملتزمة بحرمان النظام الإيراني من كافة السبل التي تمكنه من الحصول على سلاح نووي. وسنواصل فرض أقصى قدر من الضغط على النظام إلى أن يتخلى عن طموحاته المزعزعة للاستقرار، وندعو المجتمع الدولي إلى مساءلة النظام الإيراني بشأن تهديده بتوسيع برنامجه النووي.

ليست الولايات المتحدة البلد الوحيد الذي يواجه إيران، فقد تقدم حلفاؤنا وشركاؤنا لمواجهة الاعتداء الإيراني إلى جانبنا منذ انسحبنا من الصفقة. لقد اتخذنا خطوات مع بلدان من كل قارة تقريبا لعرقلة عمليات شحن النفط غير المشروعة التي تقوم بها إيران. ومرر الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة ضد كيانات إيرانية ردا على مخططين إرهابيين تم إحباطهما العام الماضي. وقد ردت دول أخرى على النشاط الإيراني الخبيث باستدعاء سفرائها أو طرد دبلوماسيين إيرانيين أو وضع حد لإمكانية السفر بدون تأشيرة أو حرمان خطوط طيران ماهان من حقوق الهبوط فيها.

فيما نمضي قدما، سنواصل البناء على النجاحات الهامة التي سبق أن حققتها حملة الضغط التي نقودها. وسنتابع فرض أقصى قدر من الضغط على النظام الإيراني إلى أن يغير قادته سلوكهم التدميري ويحترموا حقوق الشعب الإيراني ويعودوا إلى طاولة المفاوضات، تماما كما حددت في المطالب الاثني عشر في خطابي بتاريخ 21 أيار/مايو 2018.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.