rss

وزير الخارجية الأمريكية مايكل بومبيو ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في المؤتمر الصحفي المشترك

English English


وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب الناطق الرسمي
مقتطفات من تصريحات
14 أيار/مايو 2019

فندق روس
سوتشي، روسيا

وزير الخارجية بومبيو: شكرا لك يا سيرجي. مساء الخير. أريد أن أعبّر بداية عن عميق شكري وتقديري للرئيس بوتين ورئيس* الوزراء لافروف لاستضافتي اليوم. شكرا سيدي. لقد أجرينا مناقشة صريحة حول العديد من القضايا، بما في ذلك بعض المسائل التي نختلف حولها. الولايات المتحدة على استعداد لإيجاد أرضية مشتركة مع روسيا، طالما أننا قادران كلانا على الانخراط بجدية في هذه القضايا.

ناقشنا، كما قال وزير الخارجية لافروف، العديد من الموضوعات المهمة. تحدّثنا عن الإرهاب وتحدثنا عن أفغانستان. لقد أوضح الرئيس ترامب أنه يتوقّع أن تتحسّن العلاقة بين بلدينا، بما فيه مصلحة كلا الشعبين، وأعتقد أن محادثاتنا اليوم كانت خطوة نحو هذا الاتجاه.

وإليكم بعض المواضيع التي تحدثنا عنها. ذكر وزير الخارجية لافروف أننا تحدثنا عن سوريا، حيث يريد كلانا المضي قدمًا على المسار السياسي من أجل وضع نهية لمعاناة الشعب السوري، ونريد أن نفعل ذلك بطريقة تضمن ألا تعود سوريا مطلقا لتكون حاضنة للجماعات الإرهابية الإسلامية. وقد عبّرت أيضا عن قلقي إزاء تصاعد الموقف حول إدلب في شمال غرب سوريا.

ناقشنا أيضًا كوريا الشمالية وبرنامجها النووي. تتّفق الولايات المتحدة وروسيا على هدف نزع السلاح النووي، وهو ما سنواصل مناقشته. لقد أكّدتُ أنه يجب علينا أن نحافظ على التنفيذ الكامل للعقوبات إلى أن يتمّ إخلاء كوريا الشمالية من الأسلحة النووية بشكل نهائي وقابل التحقّق بالكامل. ولقد عمل فريقانا معًا بشكل وثيق جدًا – ولا يزالان – وبطريقة مثمرة للغاية.

لدينا خلاف فيما يخصّ فنزويلا. وقدّ حثثت زملائي الروس على دعم الشعب الفنزويلي الذي يناضل لإعادة الديمقراطية إلى بلاده. توافق الولايات المتحدة ومعها أكثر من 50 دولة أخرى على أن الوقت قد حان لنيكولاس مادورو كي يرحل، فهو لم يأتِ بشيء سوى البؤس للشعب الفنزويلي، ونأمل أن ينتهي دعم الروس لمادورو. ولكننا سنواصل الحديث، على الرغم من خلافاتنا، وإنني لآمل أن نتمكن من إيجاد طريق للأمام يضع حدّا للأزمة الإنسانية والسياسية الراهنة. ونحن في ذلك متّفقان.

ناقشنا أيضا الوضع في أوكرانيا. لقد كانت إدارة ترامب واضحة أننا لا نعترف بمحاولة روسيا إلحاق القرم بها، ونأمل أن نتمكّن من الاستمرار في المضي قدمًا. بقيت عقوباتنا سارية. وقد حثثت روسيا على التواصل مع رئيس أوكرانيا الجديد لإظهار الدور القيادي من خلال اتخاذ خطوة نحو كسر الجمود. على وجه الخصوص، نرّحب بإطلاق سراح الطاقم الأوكراني في مضيق كيرتش العام الماضي، وتناقشنا حول تنفيذ وقف لإطلاق النار في منطقة دونباس وكيف يمكننا المضي قدماً في ذلك الأمر.

تحدثنا قليلاً أيضا عن الأنشطة التي تجري في الشرق الأوسط اليوم، مع التركيز بشكل خاص على الإجراءات التي تتخذها إيران. لقد أوضحت أن الولايات المتحدة ستواصل ممارسة ضغط أكبر على إيران في المستقبل.

وقد ذكر وزير الخارجية لافروف قضية الحدّ من الأسلحة، وهو ما يفكر به الرئيس ترامب دائما. لقد أظهرت إجراءات الولايات المتحدة بشأن معاهدة الأسلحة النووية المتوسّطة المدى أننا ملتزمون بالحدّ الفعّال من الأسلحة التي تعزّز أمن حلفاء الولايات المتحدة وشركائها بطريقة قابلة للتطبيق والتحقّق. وقد طلب الرئيس ترامب من فريق الأمن القومي لديه التفكير في مسألة السلاح بشكل أوسع بيث يتمّ ضمّ دول أخرى غير الولايات المتحدّة وروسيا ومنظومة أوسع أيضا من الأسلحة. يريد الرئيس مراقبة جادة للأسلحة توفّر الأمن الحقيقي للشعب الأمريكي. ونحن ندرك – ولعلنا متفقان حول ذلك – أنه لتحقيق هذه المسألة لا بدّ من أن نعمل سوية وأنه سيكون من المهم جلب الصين أيضا إلى الاتفاق إن أمكن ذلك. وسيكون لدينا مجموعة أكثر شمولاً من المحادثات، حول حصر الأسلحة مما سيوفّر فرصة لمناقشة جميع الاستراتيجيات الأمنية الخاصة ببلدينا في الأسابيع القادمة.

لقد أثرت أيضًا قضية المواطنين الأمريكيين المحتجزين في روسيا، والتأكد من مواطنينا لا يُحتجزون ظلما في الخارج، وهو نقطة في رأس أولويات الرئيس ترامب.

وتحدثنا أيضًا عن مسألة التدخل في شؤوننا الداخلية. وقلت إن روسيا تستطيع القيام بما يؤكّد أن ذلك النوع من النشاطات لن يتكرّر، وإنني لآمل أن تستفيد روسيا من هذه الفرص المتاحة لذلك.

أخيرًا، أردت التأكيد على الصداقة الأمريكية مع الشعب الروسي، حيث تشترك أمتانا في تاريخ مشترك نفخر به، ولدينا احترام مشترك لثقافات بعضنا البعض. نحن نسعى إلى علاقة أفضل مع روسيا، ونشجّعها على أن تعمل معنا لتغيير مسار العلاقة بيننا، مما سيصبّ في خير شعبينا. أشكرك يا سيرجي.

ميسّر الجلسة: (عن طريق مترجم): الزملاء الأعزاء، ننتقل الآن إلى الأسئلة والأجوبة. صحيفة كوميرسانت، من فضلك. الكلمة لك.

سؤال: (عن طريق مترجم) فلاديمير سولوفيوف، صحيفة كوميرسانت. لقد ذكرت معاهدة ستارت الجديدة، التي تنتهي صلاحيتها في عام 2021، ولكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت ستمدّد أم لا. لذلك، فإن السؤال المطروح على وزير الخارجية بومبيو: هل واشنطن مستعدة لتمديد معاهدة ستارت الجديدة لمدة خمس سنوات، كما تقترح موسكو؟ وما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة لمناقشة مخاوف روسيا من تحويل منصّات الإطلاق والقاذفات الثقيلة أيضا؟

وسؤال للسيد لافروف: إذا لم تخفّف الولايات المتحدة من مخاوف روسيا، فهل ستستمر موسكو في إطالة أمد المعاهدة؟ شكرا لكم.

الوزير بومبيو: لقد أثار وزير الخارجية لافروف مسألة المخاوف بشأن الامتثال لستارت الجديدة اليوم. سنواصل العمل للسماح بالتحقق من تلك المعاهدة تمامًا كما يتطلّب نظام التحقق. بالنسبة لتمديده، ما اتفقنا على أننا سنفعله هو أننا سنجمع فرقًا ستبدأ في العمل ليس فقط على معاهدة ستارت الجديدة وتمديدها المحتمل، ولكن على مجموعة أوسع من قضايا الحدّ من الأسلحة التي لدي كل من دولتينا، كما أعتقد، للتوصل إلى اتفاق بما فيه مصلحتنا المشتركة.

سؤال: شكرا جزيلا لك. أريد أن أتابع بسؤال حول فنزويلا، سيدي الوزير. ما هي الرسالة التي وجهتها إدارة ترامب على وجه التحديد فيما يتعلق بالحكومة الروسية ودعمها المستمر لنيكولاس مادورو ومشاركتها النشطة في نصف الكرة الغربي؟

وسؤال إلى السيد وزير الخارجية (لافروف)، لماذا تستمر الحكومة الروسية في دعم السيد مادورو عندما تكون كل ديمقراطية في أمريكا اللاتينية قد اعترفت بالسيد غايدو كزعيم مؤقت شرعي لذلك البلد؟ شكرا لكم.

وزير الخارجية بومبيو: لقد تحدثنا، يا غاي، عن هذا لبعض الوقت، وأوضحنا موقف الولايات المتحدة. نريد من كل دولة تتدخل في فنزويلا أن تكفّ عن ذلك. نريد للشعب الفنزويلي استعادة ديمقراطيته. نريدهم أن يحصلوا على انتخابات حرة ونزيهة، وأن ينتخبوا قيادتهم، ليس بالطريقة التي جرت بها الانتخابات المزيفة مع السيد مادورو. لذلك سواء كانت القوات الإيرانية أو الصينية أو الكوبية، فإن موقف إدارة ترامب هو أنهم جميعا بحاجة إلى التوقف عن التأثير في دعم مادورو والسماح للشعب الفنزويلي ليس فقط لاستعادة ديمقراطيتهم ولكن منحهم فرصة لإعادة بناء هذا البلد الذي لديه ثروة هائلة. هناك شركات روسية تعمل هناك وهي أعمال ناجحة أيضًا. نريد تلك البلدان – نريد أن تحصل هذه الدولة على فرصة لإعادة بناء اقتصادها، أيضًا، بحيث لا تعتمد على المساعدات الإنسانية من أي مكان في العالم، بل يمكنها أن تبدأ في تحقيق نتائج اقتصادية لأنفسهم. وللقيام بذلك، النقطة المركزية هي أننا نحتاج إلى انتخابات حرة ونزيهة هناك، لا تتدخل فيها أي دولة أخرى.

سؤال: (عبر مترجم) شكرًا. ناتاليا غاليتوفكا، من قناة روسيا 24. سؤال للوزيرين حول اللقاء الشخصي المحتمل بين الرئيس بوتين والرئيس ترامب. نرى معلومات متناقضة هناك. هل يمكنك توضيح ما إذا كان هذا الاجتماع سيعقد؟ نسمع عن أوساكا، ولكن هل تم التخطيط لها ومتى وأين؟

السؤال الثاني للوزير بومبيو. لقد عدت للتو من بروكسل، حيث ناقشت مع زملائك الأوروبيين الصفقة النووية مع إيران. حسنًا، آخر الأخبار أن هناك إمكانية نقل القوات إلى الشرق الأوسط – هذا أمر يثير القلق. هل يعني ذلك أن واشنطن اختارت استراتيجية القوة ضد إيران؟ هل القادة الأوروبيون متفّقون معكم في ذلك؟

وزير الخارجية بومبيو: اسمحوا لي أن أتحدث عن محادثاتي في بروكسل، ثم على نطاق أوسع حول سياسة الولايات المتحدة فيما يتعلق بجمهورية إيران الإسلامية. لقد ذهبت إلى بروكسل لأطلع أصدقائنا الأوروبيين على التهديدات والمخاوف التي لدينا بشأن الإجراءات التي يتخذها الإيرانيون أو يحتمل أن يقوموا بها، وأردنا التأكد من فهمهم للمخاطر كما نراها، وشاركتها معهم. في بعض التفاصيل.

أما بالنسبة لسياستنا، فقد كانت متوافقة الآن بالنسبة لإدارة ترامب بالكامل. وقرار الانسحاب من خطّة العمل الشاملة المشتركة، الذي مرّ عليه الآن أكثر من عام، جعل أهدافنا واضحة. وضعنا هذه الأهداف في شهر أيار/مايو من العام الماضي. نحن نتطلع إلى أن تتصرف إيران كدولة طبيعية، وهذا هو طلبنا. وقمنا بالضغط على قيادة جمهورية إيران الإسلامية لتحقيق ذلك.

نحن في الأساس لا نسعى إلى الحرب مع إيران. نحن نبحث عن أن يتوقف النظام ببساطة عن القيام بحملات الاغتيال في جميع أنحاء أوروبا، وأن يكفّ عن دعمه لحزب الله الذي يهدّد المصالح في جميع أنحاء الشرق الأوسط ودعمه للحوثيين الذين يطلقون الصواريخ على مناطق يسافر فيها الروس والأمريكيون. هذه الصواريخ يمكن بسهولة أن تقتل روسيا أو أمريكيا على حدّ سواء. وقد وضعنا تلك الأهداف بشيء من التفصيل. ولا يزال موقفنا لم يتغير.

أما فيما يتعلّق بحركة القوّات التي وصفتها، فسوف أتركها لوزارة الدفاع، لكننا أوضحنا أيضًا للإيرانيين أنه إذا تعرّضت المصالح الأمريكية للهجوم، فسنرد بكل تأكيد بطريقة مناسبة.

سؤال: عظيم. شكرا لكم. شكرا لك على إعطائنا الوقت. كنت أرغب في متابعة بعض العبارات التي قلتها. أولاً، بالنسبة لوزير الخارجية لافروف، لقد ذكرت أنه على الرغم من الخلافات مع إيران، هناك إمكانية لاتفاقيات معينة بشأن المضي قدمًا في إيران. هل يمكنك شرح ما تراه مشتركا بينكم وبين الولايات المتحدة بشأن إيران، وإلى أي حد يمكنكم الذهاب؟

وسؤال للوزير بومبيو، إذا استطعت أن أسألك عن الحوادث الغامضة في الإمارات العربية المتحدة، فيما يتعلق بناقلات النفط، فهل حددتم المسؤولية عن ذلك؟ ولو سمحت لي متابعة بيانك حول الانتخابات، قلت إن هناك أشياء يمكن أن تفعلها روسيا لإظهار أن التدخل في الانتخابات هو شيء من الماضي. ما هي تلك الأشياء؟ ماذا تريد من روسيا أن تفعل؟ شكرا جزيلا.

وزير الخارجية بومبيو: يمكنك أن ترى أن لدينا بعض الخلافات حول هذه المسألة. أعدكم بعدم العودة إلى التاريخ منذ أوائل الثلاثينيات، لكنني أوضحت لوزير الخارجية لافروف، كما أوضحنا خلال الأشهر الماضية، أن التدخل في الانتخابات الأمريكية غير مقبول. إذا كان على الروس التدخّل في ذلك في عام 2020، فسوف يضع علاقتنا في مكان أسوأ مما كان عليه، و(أنا) أشجعهم على عدم القيام بذلك، فلن نتسامح مع ذلك. قلنا هذا ليس فقط عن الروس ولكن عن دول أخرى أيضًا. إن انتخاباتنا مهمة ومقدسة، ويجب أن تظل حرة ونزيهة ودون تدخل أي بلد خارجي في تلك الانتخابات.

أما بخصوص سؤالك الأول حول ما نعرفه عن الهجمات التي وقعت خارج دولة الإمارات العربية المتحدة. ليس لدي أي معلومات يمكنني مشاركتها معك حتى الآن حول طبيعة ما حدث هناك. نحن نعمل بجد للحصول على إجابات حول سبب وقوع هذه السفن في المشكلات التي تواجهها اليوم.

_______________________________

* وزير الخارجية لافروف


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.