rss

وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو تصريحات للصحافة

Español Español, English English, Português Português, Русский Русский, Français Français

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
تصريحات

13 حزيران/يونيو 2019
قاعة الإيجازات الصحفية
واشنطن العاصمة


الوزير بومبيو: طاب يومكم. إن جمهورية إيران الإسلامية مسؤولة عن الهجومات في خليج عمان اليوم بحسب تقييم الحكومة الأمريكية. ويستند هذا التقييم إلى المعلومات الاستخباراتية والأسلحة المستخدمة ومستوى الخبرة اللازم لتنفيذ العملية والهجمات الإيرانية المماثلة الأخيرة على السفن وواقع أنه ما من مجموعة أخرى تعمل بالوكالة في المنطقة وتتمتع بالموارد والمهارة اللازمة للتحرك بهذا القدر العالي من التمرس.

هذه آخر جولة ضمن سلسلة من الهجمات التي تحرض عليها جمهورية إيران الإسلامية وأتباعها ضد المصالح الأمريكية والحليفة وينبغي فهمها ضمن سياق 40 عاما من العدوان غير المبرر ضد الدول المحبة للحرية.

توعدت إيران العالم بتاريخ 22 نيسان/أبريل بقطع مرور النفط عبر مضيق هرمز وهي تعمل الآن لتنفيذ وعيدها. وفي بداية شهر أيار/مايو، حاول الحرس الثوري الإيراني أن ينشر بشكل سري مراكب شراعية معدلة قادرة على إطلاق الصواريخ.

كما هاجمت إيران بتاريخ 12 أيار/مايو أربع سفن تجارية على مقربة من مضيق هرمز.

وهاجم أتباع إيران بدعم منها أنبوبي نفط استراتيجيين يصلان إلى السعودية بواسطة طائرات مسلحة بدون طيار بتاريخ 14 أيار/مايو.

ووقع صاروخ على مقربة من السفارة الأمريكية في بغداد بتاريخ 19 أيار/مايو.

وفي 31 أيار/مايو، تسببت سيارة مفخخة في أفغانستان بجرح أربعة من أفراد الخدمة الأمريكية ومقتل أربعة مدنيين أفغان وجرح عدد من المارة.

وقام أتباع لإيران بالأمس بإطلاق صاروخ على السعودية وأصابوا صالة القادمين في مطار دولي، مما أسفر عن إصابة 26 شخصا.

عند النظر إلى مجمل هذه الهجمات غير المبررة، نجد أنها تمثل تهديدا واضحا للسلام والأمن الدوليين وهجوما صارخا على حرية الملاحة وحملة تصعيدية غير مقبولة من جانب إيران.

لقد قام رئيس الوزراء الياباني آبي بزيارة تاريخية إلى إيران ليطلب من النظام تخفيف التصعيد والشروع في محادثات، وقد رفض المرشد الأعلى الإيراني اليوم خطوة رئيس الوزراء آبي الدبلوماسية بالقول إنه ليس لديه أي رد على الرئيس ترامب ولن يرد عليه. ثم أهانت حكومة القائد الأعلى اليابان بالهجوم على ناقلة نفط يابانية خارج المياه الإقليمية الإيرانية، مهددة حياة كافة أفراد الطاقم ومتسببة بحالة طارئة بحرية.

وقام وزير الخارجية الإيراني اليوم بالرد على هذه الهجمات، وأقتبس هنا قوله الساخر: “لا تكفي عبارة مشكوك بأمرها لوصف ما حصل صباح اليوم على الأرجح.” انتهى الاقتباس. قد يجد وزير الخارجية ظريف الأمر مضحكا ولكن ما من أحد في العالم يشاركه هذا الرأي. تقوم إيران بشن هذه الهجمات لأن النظام يرغب في أن نوقف حملتنا الناجحة الرامية لفرض أقصى قدر من الضغط. لا تمنح أي من العقوبات الاقتصادية إيران حق مهاجمة المدنيين الأبرياء وتعطيل أسواق النفط العالمية والشروع في الابتزاز النووي. يدين المجتمع الدولي هجومات إيران على حرية الملاحة واستهدافها للمدنيين الأبرياء.

لقد وجهت اليوم سفيرنا إلى الأمم المتحدة جوناثان كوهين بطرح موضوع الهجمات الإيرانية في اجتماع مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق من بعد الظهر. وما زالت سياستنا تتمثل ببذل الجهود الاقتصادية والدبلوماسية الرامية إلى إعادة إيران إلى طاولة المفاوضات في الوقت المناسب وتشجيع التوصل إلى صفقة شاملة تعالج كامل نطاق التهديدات للسلام والأمن، وهي تهديدات تستطيع مختلف دول العالم أن تشهد عليها اليوم.

ينبغي أن تواجه إيران الدبلوماسية بالدبلوماسية وليس بالإرهاب وسفك الدماء والابتزاز. ستقوم الولايات المتحدة بحماية قواتها ومصالحها وستقف إلى جانب شركائنا وحلفائنا لحماية التجارة الدولية والاستقرار الإقليمي. وندعو كافة الدول التي تتعرض لتهديدات أعمال إيران الاستفزازية إلى الانضمام إلينا في هذا الجهد.

شكرا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.