rss

اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب

Русский Русский, English English, Français Français, Português Português, Español Español, اردو اردو, हिन्दी हिन्दी

بيان صحفي
مورغان أورتاغوس
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية
26 حزيران/يونيو 2019

 

اليوم هو اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب ونحتفل فيه بالذكرى الثانية والثلاثين لدخول اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة حيز التنفيذ. كان الرئيس ريغان مناصرا شرسا للاتفاقية وقال عند توقيع الولايات المتحدة عليها في العام 1988 إن “تصديق الولايات المتحدة على الاتفاقية يعبر بوضوح عن مناهضتها للتعذيب الذي هو ممارسة منبوذة ما تزال منتشرة في العالم اليوم لسوء الحظ.”

يبقى تقييم الرئيس ريغان للوضع دقيقا على الرغم من التقدم المحرز في خلال العقود الثلاثة الأخيرة، إذ لا يزال التعذيب أداة تستخدم في مناطق عدة من العالم لمعاقبة الأفراد وإكراههم على تقديم اعترافات مشكوك في أمرها.

ليس التعذيب غير قانوني فحسب، بل هو أيضا ممارسة خاطئة من الناحية الإنسانية.

التعذيب محظور بموجب القانون الدولي ويتعارض مع القيم التي تميزنا كأشخاص. وبحسب “سياسة الإنسانية” التي وضعها جون أدامز، رفض الجنرال واشنطن و”جيش الحرية” الذي قاده تعذيب أسرى حرب بريطانيين، حتى من عذبوا رجاله. وعلى حد تعبير الوزير مايك بومبيو مؤخرا، “ما من أمور مبهمة في حالة الولايات المتحدة. نحن لا نلجأ أبدا إلى التعذيب وانتهى الموضوع.”

تدين الولايات المتحدة استخدام التعذيب في أي ظرف من الظروف، وتعتبره انتهاكا للقانون الدولي وكرامة الحياة الإنسانية التي منحنا إياها الله. ونحن نقف إلى جانب ضحايا التعذيب في سعيهم لتحقيق العدالة ووضع حد لهذه الممارسة المكروهة.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.