rss

مقتطفات من الإيجاز الصحفي لوزارة الخارجية

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
مقتطفات من الإيجاز الصحفي لوزارة الخارجية
الإيجاز الصحفي لوزارة الخارجية رقم 22
الأربعاء 21 آب/أغسطس 2019
(مسجل إلا في حال تم ذكر خلاف ذلك)
مقدم الإيجاز: المتحدثة باسم وزارة الخارجية مورغان أورتاغوس

 

السيدة أورتاغوس: ترحب الولايات المتحدة بانضمام دولتين إضافيتين إلى مبادرة الأمن البحري في الخليج، ونحن نشكر كلا من البحرين وأستراليا على إعلانهما الانضمام للمساعدة على حماية حرية الملاحة. وستنضم إلينا دول أخرى عما قريب.

تحدث الوزير بومبيو مع نظيره البولندي البارحة في مجلس الأمن الدولي عن السلام والأمن في الشرق الأوسط. وقد أعلنا عن عملية وارسو التي تشتمل على سبع مجموعات عمل ستجتمع على مستوى مساعدي وزراء الخارجية لمعالجة مسائل الإرهاب وانتشار الأسلحة والأمن البحري وأمن الطاقة والتهديدات السيبرانية والمسائل الإنسانية والمتعلقة بحقوق الإنسان. وأعلن الوزير بومبيو أيضا أننا سنعقد اجتماعا وزاريا دوليا آخر بشأن الشرق الأوسط في بداية العام المقبل لمتابعة أول اجتماع وزاري في وارسو وسنعلن عن المزيد من التفاصيل ذات الصلة في الأشهر المقبلة.

ذكر الوزير بومبيو الدول في الأمم المتحدة بأن حظر الأسلحة على إيران وحظر السفر لأفراد محددين – بمن فيهم الجنرال سليماني – واللذين تفرضهما الأمم المتحدة ينتهيان في تشرين الأول/أكتوبر من العام المقبل. ولدى مجلس الأمن دور يلعبه ليضمن عدم انتهاء صلاحية حظر الأسلحة الذي يفرضه على أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم. وقد وضعنا ساعة عد تنازلي على صفحة إيران على موقع وزارة الخارجية الإلكتروني تبين تاريخ انتهاء صلاحية حظر الأسلحة وحظر السفر.

تعلن وزارة الخارجية اليوم عن مكافآت جديدة ضمن برنامج المكافآت من أجل العدالة. نحن نسعى إلى الحصول على معلومات تساعد للتعرف على ثلاث من قادة تنظيم داعش أو تحديد موقعهم، وهم حجي عبدالله وحجي حميد وحجي تيسير. ويأتي هذا الإعلان في وقت حاسم فيما يواصل التحالف الدولي لهزيمة داعش وشركاؤنا على الأرض استهداف فلول داعش. قد يكون الأفراد الذين لديهم معلومات موثوقة ومعللة عن أي من هؤلاء الأفراد الثلاثة مؤهلين للحصول على مكافأة تصل إلى خمسة ملايين دولار.

تقف الولايات المتحدة إلى جانب الشعب السوداني أثناء قيامه بتنفيذ الإعلان الدستوري لإنشاء حكومة انتقالية بقيادة مدنية. إنه لمن الحاسم بمكان أن تمثل الحكومة الانتقالية كافة السودانيين وتحمي حقوق الإنسان الخاصة بهم. ولذلك ندعم الإدماج الموضوعي والتمثيلي للسودانيين الذين كانوا مهمشين في الماضي – النساء والشباب – في أدوار وعمليات صنع القرار الرئيسية. نحن نرحب بتشكيل المجلس السيادي، والذي يمثل خطوة أخرى على طريق تشكيل الحكومة الانتقالية، ونعتزم العمل بشكل بناء مع من تم تعيينهم في مناصب حكومية. تظل الولايات المتحدة شريكا ثابتا للشعب السوداني في سعيه لحكومة بقيادة مدنية من شأنها تعزيز السلام والأمن والازدهار وتحترم حقوق الإنسان.

السؤال: هل تستطيعين تأكيد التقرير الذي يفيد بأنه ثمة ناقلة إيرانية أخرى محملة بالنفط الخام تتوجه إلى سوريا واسمها “بونيتا كوين”؟ وهل تستطيعين أن تحددي ما إذا كان ذلك يعد انتهاكا للعقوبات الأمريكية أم لا وما هي الخطوات التي يمكن أن تتخذها الولايات المتحدة لمنعها من بلوغ وجهتها؟

السيدة أورتاغوس: نعم، نحن على علم بالتقارير عن أن هذه السفينة… يا له من اسم رائع بالمناسبة… تتوجه إلى سوريا. لقد سمعنا بذلك. عندما نفكر في هذه السفينة ونفكر في “غرايس 1” وأي… لنفكر في الصورة الإجمالية بدلا من التركيز على سفن فردية. ما الذي يحصل عندما تنقل هذه السفن النفط إلى سوريا؟ إنها تنتهك العقوبات بالطبع وتساعد أيضا الإرهاب الذي يمارسه نظام الأسد.

أما فيما يتعلق بما سنقوم به، فلقد تحدث وزير الخارجية عن ذلك البارحة. لا أريد الدخول في الفرضيات أو ترقب الخيارات الكثيرة المتاحة لنا، ولكن الوزير قد أحسن تحديد ذلك على ما أظن. لقد قال إنه في حال توجهت تلك السفينة إلى سوريا مرة أخرى، فنحن سنتخذ كافة الإجراءات الممكنة والمتسقة مع هذه العقوبات لتجنب ذلك. أظن أننا سنستفيد من هذه الفرصة مرة أخرى لنقل موقفنا القوي لكافة الموانئ في الشرق الأوسط، ومفاده أنه ينبغي أن تحذر من قبول أي سفينة محملة بالنفط الإيراني وتنتهك العقوبات الأمريكية.

وكما تحدثنا علنا في السابق، من المهم بمكان أن يعرف أفراد طاقم السفن هذه أن مساعدة الحرس الثوري الإيراني على نقل هذا النفط من إيران قد يجعلهم غير مؤهلين للحصول على تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة، مما يجعلهم بالتالي غير مؤهلين لدخول الولايات المتحدة. وهذا ليس بنشاط بريء بالطبع. يعد توفير الموارد المادية أو محاولة التآمر بتوفيرها للإيرانيين ولأي منظمة إرهابية أجنبية جريمة بموجب القانون الأمريكي وثمة عقوبات على ذلك. لذا أكرر أننا لو نظرنا إلى الصورة الشاملة لهذه المسألة… نريد أن نذكر كافة الموانئ المتوسطية أن هذه أنشطة خاضعة للعقوبات ولا ينبغي أن تشارك فيها، ونحن نقدر كافة الدول التي تمتثل للعقوبات الأمريكية والقانون الأمريكي.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.